ما هو التداول بالمضاربة السريعة في العملات الرقمية؟
جدول المحتويات
المقدمة
ما هي المضاربة السريعة؟
كيف يجني المتداولون بالمضاربة السريعة الأموال؟
استراتيجيات التداول بالمضاربة السريعة
هل يجب عليّ بدء التداول بالمضاربة السريعة؟
أفكار ختامية
ما هو التداول بالمضاربة السريعة في العملات الرقمية؟
الصفحة الرئيسيةالمقالات
ما هو التداول بالمضاربة السريعة في العملات الرقمية؟

ما هو التداول بالمضاربة السريعة في العملات الرقمية؟

مبتدئ
Published Aug 19, 2020Updated Nov 25, 2021
7m

الموجز

تُمثل المضاربة السريعة أحد أنماط التداول لعشاق التحديات. هل تجد نفسك تحدق في مخططات الدقيقة الواحدة؟ هل ترغب في الدخول والخروج من التداولات في وقت أسرع مما يستغرقه المستثمر في فتح تقرير الأرباح؟ قد تكون المضاربة السريعة "سكالبينج" هي الاستراتيجية المناسبة لك.

يهدف المتداولون بالمضاربة السريعة إلى جني الأرباح من تحركات الأسعار الصغيرة. وهدفهم ليس تحقيق الكثير من الأرباح مع كل عملية تداول، ولكن تحقيق أرباح صغيرة مراراً وتكراراً. وإذا قاموا بذلك بشكل جيد، سيضيفون مزيد من الأرباح إلى حسابات التداول الخاصة بهم بمرور الوقت. غالباً ما يستخدم المتداولون بالمضاربة السريعة الرافعة المالية وعمليات إيقاف الخسائر المُحكمة.

هل تريد أن تتعلم كيف يُمارس المتداولون استراتيجية المضاربة السريعة؟ تابع القراءة.


المحتويات

المقدمة

المضاربة السريعة (أو التداول بالمضاربة السريعة) هي استراتيجية تداول قصيرة الأجل شائعة الاستخدام. في الواقع، إنها من أكثر استراتيجيات التداول اليومية شيوعاً في مجال التداول. حيث تنطوي على اُطر زمنية أقصر، واتخاذ قرارات سريعة، وقدر كبير من التحليل الفني و أدوات التخطيط البياني. ونتيجة لذلك، يقوم العديد من المتداولين اليوميين المحترفين بتخصيص جزء من حسابات التداول الخاصة بهم للمضاربة السريعة.
نظراً لأن استراتيجيات التداول بالمضاربة السريعة يمكن استخدامها في العديد من الأسواق المالية المختلفة، فإن المتداولون بالمضاربة السريعة ينشطون في سوق الأسهم، وتداول الفوركس و تداول العملات الرقمية
إذا كنت حديث العهد في عالم التداول، فتأكد من مراجعة الدليل الشامل لتداول العملات الرقمية للمبتدئين. وفي هذه المقالة، نشرح كل ما تحتاج معرفته حول التداول. بمجرد أن تتعرف على استراتيجيات التداول المختلفة المتاحة، يمكنك الرجوع إلى هذه المقالة ومعرفة المزيد حول المضاربة السريعة.

لنطَّلع الآن على ما تحتاج معرفته حول العملات الرقمية وتعلّم المزيد عن بعض استراتيجيات المضاربة السريعة الأكثر شيوعاً.


ما هي المضاربة السريعة؟

المضاربة السريعة هي استراتيجية تداول تقوم على محاولة الربح من تحركات الأسعار الصغيرة نسبياً. لا يبحث المتداولون بالمضاربة السريعة عن أهداف ربح ضخمة، ولكنهم يهدفون إلى جني المكاسب من التغيرات الصغيرة في الأسعار مراراً وتكراراً.

على هذا المنوال، قد يقوم المتداولون بالمضاربة السريعة بإجراء العديد من التداولات على مدى فترات قصيرة، بحثاً عن تحركات الأسعار الصغيرة واستغلال أوجه القصور في السوق. الفكرة هي أنه مع تراكم ومضاعفة هذه المكاسب الصغيرة، ستزيد الأرباح بمرور الوقت لتصبح مبلغاً كبيراً.

نظراً لتضمنها أُطر زمنية قصيرة، سيعتمد المتداولون بالمضاربة السريعة بشكل كبير على التحليل الفني لاستحداث أفكار تداول. ولأن معظم الأحداث الأساسية تحدث خلال فترة زمنية أطول، نادراً ما يهتم المتداولون بالمضاربة السريعة بالتحليل الأساسي. ومع ذلك، يمكن للسرديات الأساسية أن تحدث فرقاً كبيراً عند تحديد الأصول التي سيتم تداولها. الأسهم أو العملات ذات الاهتمام المتزايد بسبب بعض الأخبار أو الأحداث الأساسية ستكون لها بشكل عام حجم مرتفع و سيولة جيدة – على الأقل لفترة ما. هذا هو الوقت الذي يمكن فيه للمتداولين بالمضاربة السريعة أن يتدخلوا ويحققوا أرباحاً من التقلبات المتزايدة.
باختصار، يستغل المتداولون بالمضاربة السريعة  التقلبات على المدى القصير بدلاً من تحركات الأسعار الأكبر. وهذه الاستراتيجية قد لا تكون مثالية للجميع لأنها تتطلب فهماً متقدماً لآليات السوق واتخاذ قرارات سريعة (غالباً تحت الضغط).


كيف يجني المتداولون بالمضاربة السريعة الأموال؟

إذًا، ما هي العوامل الفنية التي يأخذها المتداولون بالمضاربة السريعة بعين الاعتبار؟ يتم استخدام كلاً من حجم التداول و تحركات السعر ومستويات الدعم والمقاومة  وأنماط مخططات حركة الأسعار بشكل شائع لتحديد إعدادات التداول. بعض المؤشرات الفنية الأكثر استخداماً بواسطة المتداولين بالمضاربة السريعة هي المتوسطات المتحركة و مؤشر القوة النسبية (RSI) و نطاقات بولينجر و متوسط السعر المرجح بالحجم و أداة ارتداد فيبوناتشي
سيستخدم العديد من المتداولين بالمضاربة السريعة تحليل قائمة الطلبات الفوري أيضاً وملف الحجم والاهتمام المفتوح والمؤشرات المعقدة الأخرى. بالإضافة إلى ذلك، سينشئ العديد من المتداولين بالمضاربة السريعة مؤشراتهم المخصصة التي تمنحهم ميزة على السوق. وكما هو الحال مع أي استراتيجية تداول أخرى، فإن العثور على ميزة أفضل في السوق أمر بالغ الأهمية لتحقيق النجاح.

تتعلق المضاربة السريعة بإيجاد فرص صغيرة في السوق واستغلالها. نظراً لأن هذه الاستراتيجيات يمكن أن تصبح غير مربحة بسهولة بمجرد أن يعرفها عامة الناس، يمكن للمتداولين بالمضاربة السريعة أن يكونوا متحفظين تماماً بشأن مجموعة أدوات التداول الفردية الخاصة بهم. وهذا هو سبب أهمية إنشاء استراتيجيتك الخاصة وتجريبها.

كما ناقشنا من قبل، سيقوم المتداولون بالمضاربة السريعة عادةً بالتداول على أُطر زمنية أقل. هذه هي المخططات خلال اليوم، والتي قد تكون مخططات لساعة واحدة أو 15 دقيقة أو 5 دقائق أو حتى لدقيقة واحدة. قد ينظر بعض المتداولين بالمضاربة السريعة حتى للأُطر الزمنية التي تقل عن دقيقة واحدة.

ومع ذلك، باستخدام هذه الأُطر الزمنية، نبدأ في الدخول إلى عالم بوتات التداول مرتفع التواتر، والتي قد لا يكون من المعقول أن ينظر إليها البشر. بينما يمكن للآلات معالجة الكثير من البيانات بسرعة، فإن معظم البشر لا يمكنهم حقاً التحديق في مخططات مدتها 15 ثانية.

وهناك شيء آخر يجب مراعاته. نحن نعلم أن إشارات ومستويات الإطار الزمني المرتفع تكون بشكل عام أكثر موثوقية من إشارات الإطار الزمني المنخفض. وهذا هو السبب في أن معظم المتداولين بالمضاربة السريعة لا يزالوا ينظرون إلى هيكل السوق ذي الإطار الزمني المرتفع أولاً. لماذا؟ لأنهم يُحددون أولاً مستويات الإطار الزمني المرتفع المهمة، ثم يقوموا بالتكبير للبحث عن إعدادات التداول بالمضاربة السريعة. وهذا يوضح أن الحصول على عرض إطار زمني مرتفع لهيكل السوق يمكن أن يكون مفيداً للغاية، حتى عندما يتعلق الأمر بالتداولات قصيرة الأجل.

ومع ذلك، يمكن أن تختلف استراتيجيات التداول والاستثمار اختلافاً كبيراً بين المتداولين. لا توجد قواعد صارمة للمضاربة السريعة، ولكن هناك إرشادات يمكنك وضعها في الاعتبار عند وضع القواعد الخاصة بك.



استراتيجيات التداول بالمضاربة السريعة

يمكننا اعتبار وجود نوعين من المتداولين بالمضاربة السريعة: – تقديري و منهجي

يتخذ المتداولون التقديريون قرارات التداول "على الفور"، عندما يصبح السوق مفتوحاً أمامهم. قد يكون لديهم أو لا يكون لديهم مجموعة محددة من المتطلبات لوقت الدخول أو الخروج، لكن قراراتهم تستند إلى الأوضاع المتاحة لديهم. بعبارة أخرى، قد يأخذ المتداولون التقديريون في الاعتبار العديد من العوامل المختلفة، لكن بقواعد أقل صرامة، ويعتمدون أكثر على الحدس والشعور الغريزي.

المتداولون المنهجيون يتخذون نهجاً مختلفاً. لديهم نظام تداول محدد جيداً يوجههم إلى نقاط الدخول والخروج. فإذا تم استيفاء شروط معينة من قواعدهم، فإنهم يدخلون أو يخرجون من التداول. التداول المنهجي هو نهج يعتمد على البيانات أكثر من التداول التقديري. ويعتمد المتداولون المنهجيون بشكل أقل على الحدس وبشكل أكبر على البيانات والخوارزميات.

في الواقع، يمكن أن ينطبق هذا التصنيف على أنواع أخرى من المتداولين أيضاً. ومع ذلك، يكون التمييز أكثر وضوحاً عندما يتعلق الأمر بالاستراتيجيات قصيرة الأجل. وفي النهاية، قد لا يعمل التداول التقديري بشكل متسق في الأُطر الزمنية الأعلى.

سيستخدم بعض المتداولين بالمضاربة السريعة استراتيجية تُسمى تداول المدى. حيث ينتظرون نطاق سعري محدد ليقوموا بالتداول في نطاقه. الفكرة هي أنه حتى بعد تجاوز السوق لهذا النطاق، سيظل قاع هذا النطاق يمثل الدعم، وقمته ستكون المقاومة بالنسبة لهم. وهذا بالطبع ليس ضماناً على الإطلاق، لكنه من الممكن أن يكون نظاماً ناجحاً للمضاربة السريعة. ومع ذلك، فإن أفضل المتداولين بالمضاربة السريعة سيكونون على استعداد لأي اختراق لهذا النطاق السعري باستخدام طلبات إيقاف الخسائر.
تتضمن تقنية المضاربة السريعة الأخرى استغلال الفرق بين سعر الطلب والعرض. إذا كان هناك فرق كبير بين أعلى عرض وأقل طلب، يمكن للمتداولين بالمضاربة السريعة تحقيق الأرباح من هذا الفرق. ومع ذلك، فإن هذا النوع من الاستراتيجيات أكثر ملاءمة للتداول الحسابي أو الكمي. لماذا؟ حسناً، لا يمكن الاعتماد على البشر في العثور على أوجه القصور الصغيرة في السوق مثل الآلات. ونتيجة لذلك، فإن هذا المجال مشبع بشكل كبير ببوتات التداول. وعلى هذا النحو، سيتعين على البشر الذين يرغبون في تبني هذه الاستراتيجية بشكل عام التنافس مع الخوارزميات.
تتضمن المضاربة السريعة عادةً استخدام الرافعة المالية. نظراً لأن النسبة المئوية المستهدفة صغيرة نسبياً، فعادةً ما يرغب المتداولون بالمضاربة السريعة في تعزيز حجم صفقاتهم بالرافعة المالية. وهذا هو السبب في أن المتداولون بالمضاربة السريعة يستخدمون غالباً منصات التداول الاقتراضي، و العقود الآجلة، وأنواع أخرى من المنتجات المالية التي توفر التداول بالرافعة المالية. وبالرغم من هذا، نظراً لأن المتداولون بالمضاربة السريعة يهدفون إلى جني الأرباح من التحركات الصغيرة في الصفقات الأكبر، فيجب أن يكونوا على دراية بالانزلاق.


هل يجب عليّ بدء التداول بالمضاربة السريعة؟

هذا يعتمد كلياً على أسلوب التداول الذي يناسبك. لا يحب بعض المتداولين ترك أي صفقات مفتوحة أثناء نومهم، لذلك يختارون الاستراتيجيات قصيرة الأجل. قد يقع المتداولون اليوميون وغيرهم من المتداولين على المدى القصير في هذه الفئة.

من ناحية أخرى، يحب المتداولون على المدى الطويل التوسع في اتخاذ قرارات لفترة أطول ولا يمانعون فتح الصفقات لأشهر. قد يقوموا فقط بتعيين الدخول وأهداف الربح وإيقاف الخسائر ومراقبة التداول من حين لآخر. قد يقع المتداولون المتأرجحون في هذه الفئة.
لذلك، إذا كنت تريد أن تقرر ما إذا كنت ترغب في إجراء التداولات بالمضاربة السريعة، فأنت بحاجة إلى اتخاذ قرار بشأن أسلوب التداول الذي يناسبك بشكل أفضل. أيضاً، يجب عليك إيجاد استراتيجية تداول تتوافق مع شخصيتك ومدى استعدادك للمخاطر حتى تتمكن من تطبيقها بشكل متسق ومربح.
بطبيعة الحال، يمكنك تجربة استراتيجيات متعددة ومعرفة ما سينجح وما لن ينجح معك. قد يكون التداول الورقي على شبكة Binance التجريبية للعقود الآجلة طريقة رائعة للتجربة. وبهذه الطريقة، يمكنك تجربة استراتيجيات المضاربة السريعة دون المخاطرة بأموال حقيقية.


أفكار ختامية

المضاربة السريعة هي استراتيجية تداول قصيرة المدى شائعة الاستخدام، وتتضمن استهداف الربح من التحركات الصغيرة في الأسعار. وهي تكنيك تداول يتطلب الكثير من الانضباط ومعرفة السوق واتخاذ قرارات سريعة.
هل تُعتبر المضاربة السريعة استراتيجية تداول جيدة بالنسبة لك؟ إذا كنت مبتدئاً، يمكنك البحث عن المزيد من الاستراتيجيات طويلة المدى مثل التداول المتأرجح أو الشراء والاحتفاظ. وإذا كنت خبيراً بالفعل، فقد يكون التداول بالمضاربة السريعة مناسباً لك. ولكن بغض النظر عما تقوم به في الأسواق المالية، فمن المهم دائماً مراعاة مبادئ إدارة المخاطر، مثل استخدام إيقاف الخسائر و حجم الصفقة المناسب.
هل ما زلت متشوقاً لمعرفة المزيد عن التداول بالمضاربة السريعة؟ راجع منصتنا الخاصة بالأسئلة والأجوبة، أكاديمية Ask، حيث يجيب مجتمع Binance (بينانس) على أسئلتك.