دليل شامل للمبتدئين حول تداول العملات الرقميةتكوين
جدول المحتويات
ما هو التداول؟
ما هو الاستثمار؟
التداول مقابل الاستثمار – ما الفرق؟
ما هو التحليل الأساسي (FA)؟
ما هو التحليل الفني (TA)؟
التحليل الأساسي مقابل التحليل الفني – أيهما أفضل؟
ما الذي يحرك الأسواق المالية؟
ما هو اتجاه السوق؟
ما هي دورة السوق؟
الفصل الثاني – الأسواق المالية وأدوات التداول
ما هي الأداة المالية؟
ما هو سوق التداول الفوري؟
ما هو التداول الاقتراضي؟
ما هي سوق المشتقات؟
ما هي العقود المستقبلية والآجلة؟
ما هي العقود الآجلة الدائمة؟
ما هي عقود الخيارات "Options"؟
ما هي بورصة العملات الأجنبية («فوركس» Forex)؟
ما هي رموز الرافعة المالية؟
الفصل الثالث – استراتيجيات التداول والاستثمار
ما هي استراتيجية التداول؟
ما هي إدارة الحافظة؟
ما هي إدارة المخاطر؟
ما هو التداول اليومي؟
ما هو التداول المتأرجح؟
ما هو تداول الصفقات؟
ما هي المضاربة السريعة؟
ما هو تخصيص الأصول وتوزيعها؟
ما هي «نظرية داو» Dow Theory؟
ما هي «نظرية موجة إليوت» Elliott Wave Theory؟
ما هي «طريقة وايكوف» Wyckoff Method؟
ما هو الشراء والاحتفاظ؟
ما هو استثمار المؤشر؟
ما هو التداول الورقي؟
الفصل الرابع - أساسيات التحليل الفني
ما هي صفقة الشراء؟
ما هي صفقة البيع؟
ما هي قائمة الطلبات؟
ما هو امتداد قائمة الطلبات؟
ما هو طلب السوق؟
ما هو الانزلاق في التداول؟
ما هو الطلب الحدّي؟
ما هو طلب إيقاف الخسارة؟
من هم صُناع السوق والآخذون؟
ما هو الفارق بين سعر العرض والطلب؟
ما هو مخطط حركة الأسعار؟
ما هو نمط مخطط حركة الأسعار؟
ما هو خط الاتجاه؟
ما هو الدعم والمقاومة؟
الفصل الخامس - مؤشرات التحليل الفني
ما هو مؤشر التحليل الفني؟
المؤشرات الرائدة مقابل المتأخرة.
ما هو مؤشر الزخم؟
ما هو حجم التداول؟
ما هو مؤشر القوة النسبية (RSI)؟
ما هو المتوسط المتحرك (MA)؟
ما هو المتوسط المتحرك للالتقاء والتباعد (MACD)؟
ما هي أداة ارتداد فيبوناتشي Fibonacci Retracement tool؟
ما هو مؤشر ستوكاستيك RSI StochasticRSI؟
ماهي نطاقات بولينجر Bollinger Bands (BB)؟
ما هو متوسط السعر المرجح بالحجم (VWAP)؟
ما هو مؤشر الإيقاف والعكس القطعي المكافئ Parabolic SAR SAR؟
ما هي مجموعة إيشيموكو السحابية Ichimoku Cloud؟
الفصل السادس - نصائح حول تداول العملات الرقمية
كيف ابدأ تداول العملات الرقمية؟
كيفية تداول العملات الرقمية على Binance
ما هي يوميات التداول، وهل يجب أن أستخدمها؟
كيف يمكنني حساب حجم الصفقة الخاصة بي في التداول؟
ما هو برنامج التداول عبر الإنترنت الذي يجب علي استخدامه؟
هل يجب أن أنضم إلى مجموعة تتلقى مدفوعات للتداول؟
ما هو تضخيم السعر من أجل البيع السريع pump and dump (P&D)؟
هل يجب علي الاشتراك في عمليات التوزيع المجاني للعملات الرقمية؟
أفكار ختامية
دليل شامل للمبتدئين حول تداول العملات الرقميةتكوين
الصفحة الرئيسيةالمقالات
دليل شامل للمبتدئين حول تداول العملات الرقميةتكوين

دليل شامل للمبتدئين حول تداول العملات الرقميةتكوين

مبتدئ
Published Jun 22, 2020Updated Jun 9, 2021
63m

ما هو التداول؟

التداول هو مفهوم اقتصادي أساسي يتضمن شراء وبيع الأصول. يمكن أن تكون هذه الأصول عبارة عن سلع وخدمات؛ حيث يدفع المشتري قيمتها للبائع. وفي حالات أخرى، يمكن أن تتضمن المعاملة تبادل السلع والخدمات بين أطراف التداول.

في سياق الأسواق المالية، تسمى الأصول التي يتم تداولها الأدوات المالية. يمكن أن تكون هذه الأصول على شكل الأسهم، السندات، وزوج تداول العملات في سوق الفوركس، خيارات، العقود الآجلة، منتجات التداول الاقتراضي، عملة رقمية , وغيرها الكثير. إذا كانت هذه المصطلحات جديدة بالنسبة إليك، فلا داعي للقلق - فسنقوم بشرحها جميعًا لاحقًا في هذه المقالة.

يستخدم مصطلح التداول عادةً للإشارة إلى التداول قصير الأجل، حيث يدخل المتداولون بنشاط ويخرجون من الصفقات في إطارات زمنية قصيرة نسبياً. غير أن هذا افتراض مضلل قليلاً. ففي واقع الأمر، قد يشير التداول إلى مجموعة واسعة من الاستراتيجيات المختلفة، مثل التداول اليومي، والتداول المتأرجح، وتداول الاتجاه، وغيرها الكثير. لكن لا تقلق. سنتناول كل منها بمزيد من التفصيل لاحقاً.


ما هو الاستثمار؟

الاستثمار هو تخصيص الموارد (مثل رأس المال) مع توقع تحقيق ربح. ويمكن أن يشمل ذلك استخدام المال لتمويل وإنشاء عمل تجاري، أو شراء أراض بهدف إعادة بيعها في وقت لاحق بسعر أعلى. وفي الأسواق المالية، ينطوي ذلك عادة على الاستثمار في الادوات المالية على أمل بيعها في وقت لاحق بسعر أعلى.

يعتبر توقع العوائد أساساً لمفهوم الاستثمار (يُعرف هذا أيضًا باسم العائد على الاستثمار). وعلى عكس التداول، عادةً ما يتخذ الاستثمار نهجاً طويل الأجل لزيادة الثروة. هدف المستثمر هو بناء الثروة على مدار فترة طويلة من الزمن (سنوات، أو حتى عقود). هناك الكثير من الطرق للقيام بذلك، ولكن عادة ما يستخدم المستثمرون عوامل أساسية لإيجاد فرص استثمارية جيدة محتملة.
نظراً لطبيعة نهجهم طويل الأجل، لا يهتم المستثمرون عادةً بتقلبات الأسعار على المدى القصير. وهكذا، فإنهم يظلون سلبيين نسبياً في العادة، دون القلق كثيراً بشأن الخسائر قصيرة الأجل.


التداول مقابل الاستثمار – ما الفرق؟

يسعى المتداولون والمستثمرون إلى جني الأرباح في الأسواق المالية. إلا أن أساليبهم في تحقيق هذا الهدف مختلفة تماماً.

بوجه عام، يسعى المستثمرون إلى تحقيق عائد على مدار فترة زمنية أطول – سنوات أو حتى عقود. نظراً لأن المستثمرين لديهم أفق زمني أكبر، فإن عوائدهم المستهدفة لكل استثمار تميل إلى أن تكون أكبر أيضاً. 
من ناحية أخرى، يحاول المتداولون الاستفادة من تقلب السوق. إنهم يدخلون في الصفقات وينسحبون منها بوتيرة أسرع، وقد يسعون إلى تحقيق عوائد أقل مع كل تداول (لأنهم غالباً ما يدخلون في صفقات متعددة).

أيهما أفضل؟ أيهما أكثر ملاءمة لك؟ هذا قرار يرجع إليك. يمكنك أن تبدأ في التعرف على الأسواق، ثم التعلم عملياً. وبمرور الوقت، ستتمكن من تحديد أيهما يناسب أهدافك المالية، وشخصيتك، وملف التداول الخاص بك على نحو أفضل.


ألق نظرة سريعة على أحدث أسعار البيتكوين (BTC) الآن.


ما هو التحليل الأساسي (FA)؟

التحليل الأساسي هو طريقة لتحديد قيمة الأصول المالية. يدرس المحلل الأساسي كلاً من العوامل الاقتصادية والمالية لتحديد ما إذا كانت قيمة الأصل عادلة ومناسبة. يمكن أن يشمل ذلك أحوال الاقتصاد الكلي، مثل حالة الاقتصاد الأوسع، أو ظروف الصناعة، أو الأعمال التجارية المتصلة بذلك الأصل (إذا كان هناك أعمال تجارية). وغالبًا ما يتم تتبعها من خلالالمؤشرات الرائدة والمتأخرة عبر الاقتصاد الكلي .
بمجرد إكمال التحليل الأساسي، يهدف المحللون إلى تحديد ما إذا كان الأصل محدد بأقل من قيمته الحقيقية أو مبالغ في قيمته. يمكن للمستثمرين استخدام هذه النتيجة عند اتخاذ قراراتهم الاستثمارية.
في حالة العملات الرقمية، قد يشمل التحليل الأساسي كذلك مجالاً ناشئاً لعلوم البيانات يهتم ببيانات  سلسلة البلوكشين العامة والتي تسمى المقاييس على السلسلة. يمكن أن تتضمن هذه المقاييس معدل تجزئة الشبكة، والمالكين الأوائل للعملات الرقمية، وعدد عناوين المحافظ، وتحليل المعاملات، وغير ذلك الكثير. باستخدام وفرة البيانات المتاحة على سلاسل البلوكشين العامّة، يمكن للمحللين إنشاء مؤشرات فنية معقدة تقيس جوانب معينة من الصحة العامة للشبكة.
برغم استخدام التحليل الأساسي على نطاق واسع في سوق الأوراق المالية أو فوركس، فإنه أقل ملاءمة للعملات الرقمية في وضعها الحالي. تعتبر فئة الأصول هذه جديدة جداً إلى حد أنه لا يوجد ببساطة إطار عمل موحد، وشامل لتحديد تقييمات السوق. علاوة على ذلك، فإن معظم السوق يكون مدفوعاً بالمضاربة والسرديات. وهكذا فإن العوامل الأساسية عادة ما يكون لها تأثيرات ضئيلة على سعر العملة الرقمية . ومع ذلك، يمكن تطوير طرق أكثر دقة للتفكير في تقييم الأصول الرقمية بمجرد نضوج السوق.


ما هو التحليل الفني (TA)؟

يعمل المحللون الفنيون بأسلوب مختلف. والفكرة الأساسية وراء التحليل الفني هي أن تحركات الأسعار السابقة قد تشير إلى الكيفية التي يحتمل أن يتصرف بها السوق في المستقبل.

لا يحاول المحللون الفنيون معرفة القيمة الأولية للأصل. وبدلاً من ذلك، ينظرون إلى تاريخ أنشطة التداول ويحاولون تحديد الفرص بناءً على ذلك. يمكن أن يشمل ذلك تحليل تحركات الأسعار والحجم وأنماط الرسم البياني واستخدام المؤشرات الفنية، والعديد من أدوات الرسوم البيانية الأخرى. الهدف من هذا التحليل هو تقييم قوة أو ضعف سوق معينة.
ومع ذلك، فإن التحليل الفني ليس مجرد أداة للتنبؤ باحتمالات تحركات الأسعار في المستقبل. يمكن أن يكون أيضاً إطاراً مفيداً لـإدارة المخاطر. ونظراً لأن التحليل الفني يوفر نموذجاً لتحليل هيكل السوق، فإنه يجعل إدارة التداول أكثر تحديداً وقابلة للقياس. وفي هذا السياق، فإن قياس المخاطر هو الخطوة الأولى لإدارتها. هذا هو السبب في أن بعض المحللين الفنيين قد لا يعتبرون متداولين تماماً. وربما يستخدمون التحليل الفني فقط كإطار عمل لإدارة المخاطر.
يمكن تطبيق ممارسة التحليل الفني في أي سوق مالية، ويتم استخدامه على نطاق واسع بين متداولي العملات الرقمية. لكن هل يفلح التحليل الفني حقا؟ حسناً، كما ذكرنا سابقاً، فإن تقييم أسواق العملات الرقمية يكون مدفوعاً إلى حد كبير بالمضاربة. هذا يجعلها مجالاً مثالياً للمحللين الفنيين، حيث يمكنهم التطور من خلال مراعاة العوامل الفنية فقط.


التحليل الأساسي مقابل التحليل الفني – أيهما أفضل؟

يعتمد هذا كلياً على استراتيجية التداول الخاصة بك. وفي الواقع، لمَ لا تستخدم كليهما؟ تعمل معظم طرق تحليل السوق بشكل أفضل عندما يتم دمجها مع طرق أو مؤشرات أخرى. بهذه الطريقة، تكون هناك فرصة أكبر لإيجاد فرص استثمارية أكثر موثوقية. يمكن أن يساعد الجمع بين استراتيجيات التداول المختلفة في القضاء على التحيزات من عملية اتخاذ القرار الخاصة بك.

يشار إلى هذا المفهوم أحياناً باسم اقتران. يجمع المتداولون الذين يعتمدون على الاقتران بين استراتيجيات متعددة في استراتيجية واحدة تستفيد من مزايا جميع الاستراتيجيات المستخدمة. الفكرة هي أن فرص التداول التي توفرها الاستراتيجيات المدمجة يمكن أن تكون أقوى من تلك التي توفرها استراتيجية واحدة.


هل ترغب في بدء تداول العملات الرقمية؟ قم بشراء البيتكوين على Binance!


ما الذي يحرك الأسواق المالية؟

يتم تحديد سعر الأصل ببساطة من خلال توازن العرض والطلب. وبعبارة أخرى، يُحَدد من قبل المشترين والبائعين. حيثما يلبي العرض الطلب، يوجَد سوق. ولكن ماذا أيضاً يمكن أن يحدد قيمة الأصول المالية؟

كما ناقشنا سابقاً، يمكن أن تكون هناك عوامل أساسية، مثل حالة الاقتصاد. وإضافة إلى ذلك، يمكن أن تكون هناك عوامل فنية مثل القيمة السوقية لعملة رقمية. أيضاً، قد تكون هناك عوامل أخرى يجب وضعها في الاعتبار، مثل اتجاه السوق أو أحدث الأخبار.

إلا أن كل هذا هو مجرد – عوامل يجب مراعاتها. أما ما يحدد حقاً سعر الأصل في لحظة معينة فهو ببساطة توازن العرض والطلب.


ما هو اتجاه السوق؟

اتجاه السوق هو الاتجاه العام حيث يتجه سعر الأصل. في التحليل الفني، يتم تحديد اتجاهات السوق عادةً باستخدام تحركات السعر أو خطوط الاتجاه أو حتى المتوسطات المتحركة الأساسية.
بوجه عام، هناك نوعان رئيسيان من اتجاهات السوق: السوق الصاعد والسوق الهابط. يتكون السوق الصاعد (او سوق المتداول المتفائل) من اتجاه صعودي مستمر، حيث ترتفع الأسعار باستمرار. يتكون السوق الهابط من اتجاه هابط مستمر، حيث تنخفض الأسعار باستمرار. وإضافة إلى ذلك، يمكننا أيضاً تحديد الأسواق المتماسكة أو "الجانبية" حيث لا يوجد اتجاه واضح.


كان البيتكوين في سوق صاعد طوال فترة وجوده.


وتجدر الإشارة إلى أن اتجاه السوق لا يعني أن السعر يتحرك دائماً في هذا الاتجاه. سيكون للسوق الصاعد الممتد اتجاهات هبوط أصغر، والعكس صحيح. هذه ببساطة هي طبيعة اتجاهات السوق. إنها مسألة منظور لأن الأمر كله يعتمد على الإطار الزمني الذي تنظر إليه. دائماً ما يكون لاتجاهات السوق في الأطر الزمنية الكبيرة أهمية أكبر من اتجاهات السوق في الأطر الزمنية الأقل.
من خصوصيات اتجاهات السوق أنه لا يمكن تحديدها على وجه اليقين المطلق إلا في وقت لاحق. ربما تكون قد سمعت عن مفهوم تحيز الإدراك المتأخر، والذي يشير إلى ميل الناس لإقناع أنفسهم بأنهم تنبئوا بدقة بحدث ما قبل وقوعه. وكما قد تتصور، يمكن أن يكون لإدراك متأخر متحيز للسوق تأثير كبير على عملية تحديد اتجاهات السوق واتخاذ قرارات التداول.


ما هي دورة السوق؟

قد تكون سمعت عبارة أن ”السوق يتحرك في دورات“. والدورة هي نمط أو اتجاه يظهر في أوقات مختلفة. عادةً ما تكون دورات السوق ذات الأطر الزمنية الأكبر أكثر موثوقية من دورات السوق ذات الأطر الزمنية الأقل. ومع ذلك، يمكنك في النهاية العثور على دورات سوق صغيرة على الرسم البياني لكل ساعة، تماماً كما تفعل عند النظر إلى عقود من البيانات.

تتسم الأسواق بطابع دوري، ويمكن أن تؤدي الدورات إلى تجاوز بعض فئات الأصول الأخرى. وفي أجزاء أخرى من دورة السوق نفسها، قد تقلل فئات الأصول نفسها من أداء أنواع أخرى من الأصول بسبب اختلاف ظروف السوق.

تجدر الإشارة إلى أنه يكاد يكون من المستحيل تحديد مكان وجودنا حالياً في دورة السوق في أي لحظة معينة. لا يمكن إجراء هذا التحليل بدقة عالية إلا بعد انتهاء ذلك الجزء من الدورة. نادرًا ما يكون لدورات السوق نقاط بداية ونهاية واضحة. كما يتضح، فإن الوجود والحكم على السوق في اللحظة الحالية هو وجهة نظر منحازة بشكل استثنائي في الأسواق المالية.
إذا كنت ترغب في قراءة المزيد عن دورات السوق، فراجع قسم سيكولوجية دورات السوق.را



الفصل الثاني – الأسواق المالية وأدوات التداول


المحتويات


ما هي الأداة المالية؟

بعبارة بسيطة، الأداة المالية هي أصل قابل للتداول. هذه الأمثلة تشمل النقد، والمعادن الثمينة (مثل الذهب أو الفضة)، والمستند الذي يؤكد ملكية شيء ما (مثل شركة أو مورد)، والحق في تسليم أو استلام النقود، وغيرها الكثير. الأدوات المالية يمكن أن تكون معقدة حقاً، ولكن الفكرة الأساسية هي أنه مهما كان ما تمثله، فإنه يمكن تداوله.

الأدوات المالية لها أنواع مختلفة بناء على طرق تصنيف مختلفة. يعتمد أحد التصنيفات على ما إذا كانت أدوات نقدية أو أدوات مشتقة. كما يوحي الاسم، تستمد الأدوات المشتقة قيمتها من شيء آخر (مثل العملة الرقمية). يمكن تصنيف الأدوات المالية أيضاً على أساس الدين أو الأسهم.

ولكن أين تقع فئةالعملات الرقمية؟ يمكننا التفكير فيها بطرق متعددة، ويمكن أن تندرج في أكثر من فئة واحدة. أبسط تصنيف هو أنها أصول رقمية. غير أن إمكانات العملات الرقمية تكمن في بناء نظام مالي واقتصادي جديد تمامًا.
وبهذا المعنى، تشكل العملات الرقمية فئة جديدة تماماً من الأصول الرقمية. وإضافة إلى ذلك، مع تطور النظام الاقتصادي، يمكن إنشاء العديد من الفئات الجديدة التي لن تكون ممكنة بدون ذلك التطور. يمكن بالفعل رؤية الأمثلة المبكرة على ذلك في مجال التمويل اللامركزي (DeFi).


ما هو سوق التداول الفوري؟

سوق التداول الفوري هو المكان الذي يتم فيه تداول الأدوات المالية مقابل ما يسمى "التسليم الفوري". والتسليم، في هذا السياق، يعني ببساطة استبدال الأداة المالية بالنقد. قد يبدو هذا تمييزاً غير ضروري، ولكن لا يتم تسوية بعض الأسواق نقداً على الفور. على سبيل المثال، عندما نتحدث عن أسواق العقود الآجلة، يتم تسليم الأصول في تاريخ لاحق (عند انتهاء صلاحية العقد الآجل).
وبعبارة بسيطة، يمكنك التفكير في سوق التداول الفوري على أنه المكان الذي يتم فيه إجراء التداول "على الفور". ونظراً لأنه يقع تسوية التداول على الفور، غالباً ما يشار إلى سعر السوق الحالي للأصل باسمالسعر الفوري.
إذن، ما الذي يعنيه هذا في سياق أسواق العملات الرقمية؟ ماذا يمكنك أن تفعل في سوق Binance للتداول الفوري؟ يمكنك تبادل العملات. لذا، إذا كنت ترغب في استبدال عملة BNB الخاصة بك بـ BUSD، فانتقل إلى سوق التداول الفوري BNB/BUSD، وهذا هو الأمر! وبالطريقة نفسها، إذا كنت ترغب في استبدال عملة BNB الخاصة بك بـ BTC، فانتقل إلى سوق التداول الفوري BNB/BTC. بمجرد تنفيذ طلباتك، سيتم تبديل عملاتك على الفور. هذه واحدة من أسهل طرق تداول العملات الرقمية.


ما هو التداول الاقتراضي؟

التداول الاقتراضي هي طريقة للتداول باستخدام الأموال المقترضة من طرف ثالث. في الواقع، يعمل التداول الاقتراضي على تضخيم النتائج – سواء في الاتجاه الصعودي أو الهبوطي. يمنح حساب التداول الاقتراضي المتداولين مزيداً من الوصول إلى رأس المال ويزيل بعضاً من مخاطر الطرف المقابل. كيف ذلك؟ حسناً، يمكن للمتداولين التداول بنفس حجم الصفقة ولكن مع الاحتفاظ برأس مال أقل في منصة تداول العملات الرقمية.
عندما يتعلق الأمر بالتداول الاقتراضي، غالباً ما تسمع عن شروط التداول الاقتراضي والرافعة المالية. يشير التداول الاقتراضي إلى مقدار رأس المال الذي تلتزم به (بمعنى أنك تدفعه من جيبك الخاص). الرافعة المالية تعني المبلغ الذي تقوم به بتضخيم التداول الاقتراضي. لذلك، إذا كنت تستخدم الرافعة المالية 2x، فهذا يعني أنك تفتح صفقة تعادل ضعف مبلغ تداولك الاقتراضي. إذا كنت تستخدم الرافعة المالية 4x، فإنك تفتح صفقة تساوي أربعة أضعاف قيمة تداولك الاقتراضي، وهكذا.
ومع ذلك، احذر من حدوث التصفية. كلما زادت الرافعة المالية التي تستخدمها، كلما اقترب سعر التصفية من مركزك. إذا تمت تصفية صفقتك، فسوف تخاطر بفقدان التداول الاقتراضي بالكامل. لذا، كن على دراية بالمخاطر العالية للتداول الاقتراضي قبل البدء. يُعد الدليل الإرشادي للتداول الاقتراضي على Binance مصدراً أساسياً قبل أن تبدأ.
يستخدم التداول الاقتراضي على نطاق واسع في تداول الأسهم، السلع، الفوركس (تجارة العملات الأجنبية)، وكذلك في أسواق بيتكوين والعملات الرقمية. في بيئة أكثر تقليدية، يتم توفير الأموال المقترضة من قبل وسيط استثمار. عندما يتعلق الأمر بالعملات الرقمية، عادةً ما يتم إقراض الأموال من قبل منصة تداول مقابل رسوم تمويل. ولكن، في بعض الحالات الأخرى، قد تأتي الأموال المقترضة مباشرة من متداولين آخرين على المنصة. سينتج عن هذا عادة معدل فائدة متغير (رسوم تمويل)، حيث يتم تحديد السعر من قبل سوق مفتوح.
وهكذا، شرحنا بإيجاز ما هو التداول الاقتراضي، ولكن هناك دائمًا المزيد لنتعلمه. إذا كنت ترغب في قراءة المزيد، راجع قسم ما هو التداول الاقتراضي؟


ما هي سوق المشتقات؟

المشتقات هي أصول مالية تستند قيمتها إلى شيء آخر. يمكن أن يكون هذا أصل أساسي أو سلة من الأصول. الأنواع الأكثر شيوعاً هي الأسهم، السندات، السلع، مؤشرات السوق أو العملات الرقمية.
المنتج المشتق نفسه هو في الأساس عقد بين أطراف متعددة. يحصل على سعره من الأصل الأساسي المستخدم كمعيار قياس. أياً كان الأصل المستخدم كنقطة مرجعية، فإن المفهوم الأساسي هو أن المنتج المشتق يستمد قيمته منه. بعض الأمثلة الشائعة لمنتجات المشتقات هي العقود الآجلة، عقود الخيارات والمبادلات.
وفقاً لبعض التقديرات، يعد سوق المشتقات من أكبر الأسواق الموجودة. كيف ذلك؟ حسناً، يمكن أن توجد المشتقات تقريباً لأي منتج مالي –حتى للمشتقات نفسها. نعم، يمكن إنشاء المشتقات من المشتقات. وبعد ذلك، يمكن إنشاء المشتقات من تلك المشتقات، وهكذا. هل يبدو هذا وكأنه منزل متزعزع من أوراق اللعب ويوشك على الانهيار؟ حسناً، قد لا يكون هذا بعيداً عن الحقيقة. يؤكد البعض أن سوق المشتقات لعب دوراً رئيسياً في الأزمة المالية لعام 2008.


ما هي العقود المستقبلية والآجلة؟

العقود الآجلة هي نوع من المشتقات التي تسمح للمتداولين بالمضاربة على السعر المستقبلي للأصل. ينطوي هذا النوع على اتفاق بين الأطراف لتسوية معاملة في تاريخ لاحق يسمى تاريخ انتهاء الصلاحية. كما قلنا أثناء حديثنا عن المشتقات، قد يكون الأصل الأساسي لعقد مثل هذا أي أصل. تشمل الأمثلة الشائعة العملات الرقمية، والسلع، والأسهم، والسندات.
تاريخ انتهاء صلاحية العقد الآجل هو آخر يوم يستمر فيه نشاط التداول لهذا العقد المحدد. في نهاية ذلك اليوم، ينتهي العقد عند آخر سعر تم تداوله. يتم تحديد تسوية العقد مسبقاً، ويمكن تسويتها نقدًا أو تسليمها فعلياً.
عندما يتم تسليمها فعلياً، يتم تبادل الأصل الأساسي للعقد مباشرة. على سبيل المثال، يتم تسليم براميل النفط فعلياً. وعندما يتم تسويتها نقداً، لا يتم تبادل الأصل الأساسي بشكل مباشر، فقط القيمة التي يمثلها (في شكل نقد أو عملة رقمية).
إذا كنت ترغب في تداول العقود الآجلة على Binance، فراجع الدليل النهائي لتداول العقود الآجلة على Binance.


ما هي العقود الآجلة الدائمة؟

المنتجات الآجلة هي طريقة رائعة للمتداولين للمضاربة على سعر الأصل. ومع ذلك، ماذا لو كانوا يريدون البقاء في الصفقة حتى بعد تاريخ انتهاء الصلاحية؟

قم بالدخول إلى العقود الآجلة الدائمة. الفرق الرئيسي بينها وبين العقود الآجلة العادية هو أنها لا تنتهي صلاحيتها أبداً. بهذه الطريقة، يمكن للمتداولين المضاربة على سعر أصل أساسي دون الحاجة إلى القلق بشأن انتهاء الصلاحية. 

إلا أن هذا يمثل مشكلة في حد ذاته. فماذا لو كان سعر العقد الآجل الدائم بعيداً حقاً عن سعر الأصل الأساسي؟ نظراً لعدم وجود تاريخ انتهاء صلاحية، يمكن أن يكون بين سوق العقود الآجلة الدائمة وبين السوق الفوري تفاوت كبير ومستمر.

هذا هو السبب في أن العقود الآجلة الدائمة تفرض رسوم تمويل يتم دفعها بين المتداولين. لنتخيل أن سوق العقود الآجلة الدائمة يتم تداولها أعلى من سوق التداول الفوري. في هذه الحالة، سيكون معدل التمويل إيجابياً، مما يعني أن صفقات الشراء الطويلة (المشترين) تدفع رسوم تمويل صفقات البيع القصيرة (البائعين). يشجع هذا المشترين على البيع، مما يؤدي بعد ذلك إلى انخفاض سعر العقد، مما يجعله أقرب إلى السعر الفوري. بالمقابل، إذا تم تداول سوق العقود الآجلة الدائمة بسعر أقل من سوق التداول الفوري، فسيكون معدل التمويل سلبياً. هذه المرة، تدفع صفقات الشراء القصيرة لصفقات البيع الطويلة لتشجيع سعر العقد على الارتفاع. 

وبإيجاز، إذا كان التمويل إيجابياً فإن الصفقات الطويلة تدفع للصفقات القصيرة. أما إذا كان التمويل سلبياً، فإن الصفقات القصيرة تدفع للصفقات الطويلة.

تحظى العقود الآجلة الدائمة بشعبية كبيرة بين متداولي البيتكوين والعملات الرقمية. إذا كنت ترغب في قراءة المزيد عن العقود الآجلة الدائمة، فراجع قسم ما هي العقود الآجلة الدائمة؟


هل ترغب في بدء تداول العملات الرقمية؟ قم بشراء البيتكوين على Binance!


ما هي عقود الخيارات "Options"؟

عقد الخيارات هو نوع من منتجات المشتقات المالية يمنح المتداولين الحق، ولكن ليس الالتزام، في شراء أو بيع أصل في المستقبل بسعر محدد. الفرق الرئيسي بين العقود الآجلة وعقود الخيارات هو أن المتداولين ليسوا ملزمين بتسوية عقود الخيارات.

عندما يشتري المتداولون عقد خيارات، فإنهم يضاربون على تحرك السعر في اتجاه معين. 

هناك نوعان من عقود الخيارات: خيارات الشراء وخيارات البيع أو الشراء. يراهن خيار الشراء على ارتفاع السعر، بينما يراهن خيار البيع أو الشراء على انخفاض السعر.
كما هو الحال مع منتجات المشتقات الأخرى، يمكن أن تستند عقود الخيارات إلى مجموعة متنوعة من الأصول المالية: مؤشرات السوق، السلع، الأسهم، العملات الرقمية وما إلى ذلك.
يمكن أن تتيح عقود الخيارات استراتيجيات تداول وأساليب إدارة المخاطر شديدة التعقيد، مثل التحوط. في سياق العملات الرقمية، قد تكون الخيارات أكثر فائدة عند المعدنين الذين يرغبون في التحوط لممتلكاتهم الكبيرة من العملات الرقمية. بهذه الطريقة، تتم حمايتهم بشكل أفضل من الأحداث التي قد يكون لها تأثير ضار على أموالهم.
إذا كنت ترغب في قراءة المزيد حول عقود الخيارات، راجع قسم ما هي عقود الخيارات؟. إذا كنت ترغب في تداول الخيارات على Binance، فتأكد أولاً من قراءة دليل عقود الخيارات لنظامي التشغيل iOS وAndroid.


ما هي بورصة العملات الأجنبية («فوركس» Forex)؟

سوق الصرف الأجنبي (فوركس، FX) هو المكان الذي يمكن للمتداولين من خلاله تبديل عملة بلد ما بعملة أخرى. في الأساس، سوق فوركس هو الذي يحدد أسعار صرف العملات حول العالم.
كثيراً ما نفكر في العملات على أنها أصول "الملاذ الآمن". حتى مصطلح "عملة مستقرة" يشير، من الناحية النظرية، إلى أن الأصل آمن إلى حد ما من التقلب. ولكن، في حين أن هذا صحيح إلى حد ما، فيمكن للعملات أيضاً أن تشهد تقلبات كبيرة في السوق. كيف ذلك؟ حسناً، يتم تحديد قيمة العملات أيضاً من خلال العرض والطلب. بالإضافة إلى ذلك، قد تتأثر أيضاً بالتضخم أو قوى السوق الأخرى المتعلقة بالتجارة العالمية، والاستثمار، والعوامل الجيوسياسية.
كيف يعمل سوق فوركس؟ حسناً، قد يتم تداول زوج العملات من قبل البنوك الاستثمارية، والبنوك المركزية، والشركات التجارية، وشركات الاستثمار، وصناديق التحوط، ومتداولي فوركس بالتجزئة. يتيح سوق فوركس أيضاً إمكانية تحويل العملات العالمية لتسويات التجارة الدولية.

عادةً ما يستخدم متداولو فوركس استراتيجيات التداول اليومي مثل المضاربة بالرافعة المالية لتضخيم عوائدهم. وسنتناول كيفية عمل ذلك لاحقاً في هذا المقال.

يعد سوق فوركس أحد اللبنات الرئيسية للاقتصاد العالمي الحديث كما نعرفه. وفي الواقع، يعد سوق فوركس أكبر الأسواق المالية وأكثرها سيولة في العالم.


ما هي رموز الرافعة المالية؟

رموز الرافعة المالية (الرموز المميزة) هي أصول قابلة للتداول يمكن أن تجعل سعر العملة الرقمية يتعرض للرافعة المالية دون المتطلبات المعتادة لإدارة صفقة ذات رافعة مالية. هذا يعني أنه لا داعي للقلق بشأن التداول الاقتراضي، الضمان، التمويل والتصفية.
تعتبر رموز الرافعة المالية منتجاً مالياً مبتكراً لا يوجد إلا بفضل قوة سلسلة بلوكشين. ظهرت رموز الرافعة المالية في البداية من خلال تبادل المشتقات FTX، ولكن منذ ذلك الحين شهدت العديد من التطبيق البديلة. إلا أن الفكرة الرئيسية وراءها لا تزال هي نفسها – ترميز صفقات مفتوحة ذات رافعة مالية. ماذا يعني هذا؟
تمثل رموز الرافعة المالية صفقة عقود آجلة دائمة مفتوحة في شكل ترميزي. هل تذكر عندما ناقشنا كيفية إنشاء المشتقات من المشتقات؟ تعتبر رموز الرافعة المالية مثالاً رئيسياً لأنها تستمد قيمتها من صفقات العقود الآجلة، والتي تعد أيضاً مشتقات.
تعد رموز الرافعة المالية طريقة ممتازة للحصول على تعرض بسيط لعملة رقمية للرافعة المالية. إذا كنت ترغب في تداولها على Binance، فراجع قسم دليل المبتدئين إلى رموز الرافعة المالية على Binance (BLVT).
إذا كنت ترغب في الإطلاع على رموز الرافعة المالية FTX، فراجع دليل المبتدئين إلى رموز الرافعة المالية FTX.



الفصل الثالث – استراتيجيات التداول والاستثمار


المحتويات


ما هي استراتيجية التداول؟

استراتيجية التداول هي ببساطة خطة تتبعها عند تنفيذ عمليات التداول. لا يوجد نهج واحد صحيح للتداول، لذلك ستعتمد كل استراتيجية إلى حد كبير على الملف الشخصي للمتداول وتفضيلاته. 

أياً كان أسلوبك في التداول، فإن وضع خطة أمر بالغ الأهمية – فهي تحدد أهدافاً واضحة ويمكن أن تمنعك من الخروج عن المسار بسبب العاطفة. عادة، سترغب في تحديد ماذا تتداوله، وكيف ستتداوله، والنقاط التي ستدخل منها وتخرج منها.

في الفصل التالي، سنعرف بعض الأمثلة عن استراتيجيات التداول الشهيرة. 


ما هي إدارة الحافظة؟

تتعلقإدارة المحفظة بإنشاء مجموعة من الاستثمارات والتعامل معها. المحفظة نفسها عبارة عن مجموعة من الأصول - يمكن أن تحتوي على أي شيء من لعب الأطفال إلى العقارات. إذا كنت تتداول العملات الرقمية حصريًا، فمن المحتمل أن تتكون مزيج من بيتكوين وعملات رقمية ورموز أخرى. 

خطوتك الأولى هي النظر في توقعاتك للمحفظة. هل تبحث عن سلة من الاستثمارات التي تظل محمية نسبياً من التقلب أو شيء أكثر خطورة قد يجلب عوائد أعلى على المدى القصير؟

إن التفكير في الطريقة التي تريد بها إدارة محفظتك أمر مفيد للغاية. قد يفضل البعض استراتيجية سلبية – استراتيجية تترك فيها استثماراتك تؤدي بمفردها بعد أن تقوم بإعدادها. ويمكن لآخرين أن يتبعوا نهجاً نشطاً، حيث يقومون بشراء وبيع الأصول باستمرار لتحقيق الأرباح.


ما هي إدارة المخاطر؟


إدارة المخاطر أمر ضروري للنجاح في التداول. ويبدأ ذلك بتحديد أنواع المخاطر التي قد تواجهها:

  • خطر السوق: الخسائر المحتملة التي قد تتعرض لها إذا فقد الأصل قيمته.
  • خطر السيولة: الخسائر المحتملة الناتجة عن الأسواق غير السائلة، حيث لا يمكنك بسهولة العثور على مشترين لأصولك.
  • خطر التشغيل: الخسائر المحتملة التي تنجم عن إخفاقات التشغيل. قد يكون هذا بسبب خطأ بشري أو فشل في الأجهزة/البرامج أو سلوك احتيالي متعمد من قبل الموظفين.
  • المخاطر النظامية: الخسائر المحتملة الناتجة عن فشل المساهمين الأساسيين في القطاع الصناعي الذي تعمل فيه، والتي تؤثر على جميع الأعمال في هذا القطاع. كما كان الحال في عام 2008، كان لانهيار بنك ليمان براذرز Lehman Brothers تأثير متتالي على الأنظمة المالية العالمية.

وكما ترى، يبدأ تحديد المخاطر بالأصول الموجودة في حافظتك، ولكن يجب أن يأخذ في الاعتبار العوامل الداخلية والخارجية ليكون فعالاً. وبعد ذلك، ستحتاج إلى تقييم هذه المخاطر. كم مرة من المحتمل أن تواجهها؟ وما مدى شدتها؟

من خلال تقييم المخاطر ومعرفة تأثيرها المحتمل على محفظتك، يمكنك تصنيفها ووضع الاستراتيجيات والاستجابات المناسبة لها. يمكن التخفيف من المخاطر النظامية، على سبيل المثال، من خلال توزيع الأصول إلى استثمارات مختلفة، ويمكن تقليل مخاطر السوق باستخدام إيقاف الخسائر.



ما هو التداول اليومي؟

التداول اليومي هو استراتيجية تتضمن الدخول في الصفقات والخروج منها في اليوم نفسه. يأتي المصطلح من الأسواق القديمة، وهو ما يشير إلى حقيقة أنها مفتوحة فقط لفترات محددة خلال اليوم. وبخلاف تلك الفترات، من غير المتوقع أن يبقي المتداولون اليوميون أياً من صفقاتهم مفتوحة. 

أسواق العملات الرقمية - كما تعلم على الأرجح - لا تخضع لأوقات الفتح أو الإغلاق. يمكنك التداول على مدار الساعة كل يوم من أيام السنة. ومع ذلك، يميل التداول اليومي في سياق العملات الرقمية إلى الإشارة إلى أسلوب التداول؛ حيث يدخل المتداول ويخرج من الصفقات في غضون 24 ساعة.
في التداول اليومي، ستعتمد غالباً على التحليل الفني لتحديد الأصول التي ستتداولها. نظرًا لأن الأرباح في هذه الفترة القصيرة يمكن أن تكون ضئيلة، يمكنك اختيار التداول عبر مجموعة واسعة من الأصول لمحاولة تضخيم عوائدك. ومع ذلك، قد يتداول البعض حصرياً في زوج العملات نفسه لسنوات عديدة.

من الواضح أن هذا الأسلوب يشكل استراتيجية تداول نشطة للغاية. وقد يكون مربحاً للغاية، ولكنه ينطوي على قدر كبير من المخاطر. وعلى هذا النحو، فإن التداول اليومي أنسب بوجه عام للمتداولين ذوي الخبرة.


هل ترغب في بدء تداول العملات الرقمية؟ قم بشراء البيتكوين على Binance!


ما هو التداول المتأرجح؟

في التداول المتأرجح، تظل تحاول الربح من اتجاهات السوق، ولكن الإطار الزمني أطول – ويتم الاحتفاظ بالصفقات عادةً لفترة تتراوح بين بضعة أيام إلى بضعة اشهر. 

غالبًا ما يكون هدفك هو تحديد أحد الأصول التي تبدو مقدرةً بأقل من قيمتها ومن المرجح أن تزيد قيمتها. يمكنك شراء هذا الأصل ثم بيعه عندما يرتفع السعر لتحقيق الربح. أو يمكنك محاولة العثور على أصول مبالغ في قيمتها والتي من المحتمل أن تنخفض قيمتها. وحينها، يمكنك بيع بعضها بسعر مرتفع على أمل إعادة شرائها بسعر أقل بعد ذلك.

وكما هو الحال مع التداول اليومي، يستخدم العديد من المتداولين الذين يعتمدون على تأرجح الأسعار التحليل الفني. ولكن، نظراً لأن استراتيجيتهم تعمل على مدى فترة أطول، فقد يكون التحليل الأساسي أيضًا أداة قيمة. 

يميل التداول المتأرجح إلى أن يكون استراتيجية أكثر ملاءمة للمبتدئين. ويرجع ذلك في الأساس إلى أنه لا يأتي مع ضغط التداول اليومي السريع. ففي حين يتسم التداول اليومي باتخاذ قرارات سريعة وقضاء وقت طويل أمام الشاشة، يتيح لك التداول المتأرجح أن تأخذ وقتك.


ما هو تداول الصفقات؟

وتداول الصفقات (أو الاتجاه) هو استراتيجية طويلة الأجل. يقوم المتداولون بشراء الأصول للاحتفاظ بها لفترات طويلة (تُقاس بوجه عام بالأشهر). وهدفهم هو تحقيق ربح من خلال بيع تلك الأصول بسعر أعلى في المستقبل.

ما يميز تداول الصفقات عن عمليات التداول المتأرجح طويلة الأجل هو الأساس المنطقي وراء إجراء الصفقة. يهتم متداولو الصفقات بالاتجاهات التي يمكن ملاحظتها على مدى فترات طويلة –  وسوف يحاولون الاستفادة من الاتجاه العام للسوق. ومن ناحية أخرى، يسعى المتداولون المتأرجحون عادةً للتنبؤ ب ”تأرجحات“ السوق التي لا ترتبط بالضرورة بالاتجاه الأوسع.

ومن المعتاد أن ترى متداولو الصفقات يفضلون التحليل الأساسي، فقط لأن اختيارهم الزمني يسمح لهم بمشاهدة الأحداث الأساسية تتحقق. وهذا لا يعني عدم استخدام التحليل الفني. وعلى الرغم من أن متداولي الصفقات يعملون على افتراض أن الاتجاه سيستمر، فإن استخدام المؤشرات الفنية يمكن أن ينبههم إلى إمكانية انعكاس ذلك الاتجاه.

وكما هو الحال في التداول المتأرجح، فإن تداول الصفقات هو استراتيجية مثالية للمبتدئين. ومرة أخرى، فإن الإطار الزمني الطويل يتيح لهم فرصة كافية للتفكير بشأن قراراتهم.


ما هي المضاربة السريعة؟

من بين جميع الاستراتيجيات التي تمت مناقشتها، تتم عملية المضاربة السريعة scalping في أصغر إطار زمني. يحاول المضاربون بأسلوب المضاربة السريعة التلاعب بالتقلبات الصغيرة في الأسعار، وغالباً ما يدخلون الصفقات ويخرجون منها في غضون دقائق (أو حتى ثوانٍ). وفي معظم الحالات، يستخدمون التحليل الفني لمحاولة توقع تحركات الأسعار واستغلال الفرق بين سعر الطلب والعرض وأوجه عدم الكفاءة الأخرى لتحقيق الربح. وبسبب الأطر الزمنية القصيرة، غالباً ما يعطي تداول المضاربة السريعة نسبة مئوية صغيرة من الأرباح – أقل من 1٪ عادة. لكن المضاربة السريعة هي لعبة أرقام، لذا يمكن أن تتراكم الأرباح الصغيرة المتكررة بمرور الوقت.

والمضاربة السريعة ليست بأي حال من الأحوال استراتيجية تصلح للمبتدئين. إن الفهم المتعمق للأسواق والمنصات التي تتداول عليها والتحليل الفني أمر حيوي للنجاح. لكن بالنسبة للمتداولين المخضرمين الذين يعرفون ما يفعلونه، يمكن أن يكون تحديد الأنماط الصحيحة والاستفادة من التقلبات قصيرة المدى مربحاً للغاية.


ما هو تخصيص الأصول وتوزيعها؟

تخصيص الأصول وتوزيعها هما مصطلحين يمكن استخدامهما بالتبادل. قد تعرف المبادئ من المثل الذي يقول لا تضع البيض كله في سلة واحدة. إن وضع كل البيض في سلة واحدة يخلق نقطة فشل محورية – وينطبق الشيء نفسه على ثروتك. واستثمار مدخراتك في أصل واحد يعرضك لنفس النوع من المخاطر. إذا كان الأصل المعني هو أسهم شركة معينة وانهارت تلك الشركة بعد ذلك، فستخسر أموالك في خطوة واحدة سريعة.
هذا لا ينطبق فقط على الأصول الفردية، ولكن على فئات الأصول أيضاً. في حالة حدوث أزمة مالية، يمكنك أن تتوقع أن تفقد قيمة كل الأسهم التي تمتلكها. ويرجع هذا إلى أنها مترابطة بشدة، مما يعني أنها جميعاً تميل إلى اتباع الاتجاه نفسه.
لا يعني توزيع الأصول الجيد (وضع الأموال في أصول متعددة) ملئ محفظتك بمئات من العملات الرقمية المختلفة. ضع في اعتبارك حدثاً تحظر فيه حكومات العالم العملات الرقمية، أو تقوم أجهزة الكمبيوتر الكمية بكسر مخططات تشفير المفتاح العام التي نستخدمها فيها. سيكون لأي من هاتين الحالتين تأثير عميق على جميع الأصول الرقمية. ومثل الأسهم، فإنها تشكل فئة أصول واحدة.

في الوضع المثالي، ينبغي عليك تقسيم ثروتك على فئات متعددة. وبهذه الطريقة، إذا كان أداء اصل منها ضعيفاً فلن يكون له تأثير ضار على بقية محفظتك. قدم هاري ماركويتز - الفائز بجائزة نوبل - هذه الفكرة مع نظرية المحفظة الحديثة Modern Portfolio Theory (MPT). في الأساس، تدافع النظرية عن إمكانية الحد من التقلبات والمخاطر المرتبطة بالاستثمارات في المحفظة من خلال الجمع بين الأصول غير المترابطة.

لمزيد من المعلومات حول هذا الموضوع، راجع قسم تخصيص الأصول وتوزيعها على أكاديمية Binance، أو استكشاف مزايا توزيع الأصول باستخدام البيتكوين على أبحاث Binance.


ما هي «نظرية داو» Dow Theory؟




«نظرية داو» Dow Theory هي إطار مالي تم تصميمه على أساس أفكار تشارلز داو. أسس داو دورية وول ستريت جورنال وساعد في إنشاء أول مؤشرات الأسهم الأمريكية، والمعروفة باسم متوسط نقل داو جونز (DJTA) والمتوسط الصناعي داو جونز (DJIA).

ورغم أن «نظرية داو» لم تأخذ الصبغة الرسمية قط من قبل داو نفسه، فيمكن اعتبارها تجميعاً لمبادئ السوق المعروضة في كتاباته. وفيما يلي بعض الدروس الأساسية:



جدير بالذكر أن هذا ليس علمًا دقيقًا  – بل هي نظرية وقد لا تكون صحيحة. ومع ذلك، فهي نظرية لا تزال مؤثرة بشكل كبير ويعتبرها العديد من المتداولين والمستثمرين جزءاً لا يتجزأ من منهجيتهم.

للمزيد، راجع قسم مقدمة لنظرية داو.


ما هي «نظرية موجة إليوت» Elliott Wave Theory؟

«نظرية موجة إليوت» Elliott Wave Theory هي مبدأ يفترض أن حركات السوق تتبع حالة المشاركين في السوق. وعلى الرغم من استخدامها في العديد من استراتيجيات التحليل الفني، فإنها ليست مؤشراً أو تقنية تداول محددة. وبدلاً من ذلك، هي طريقة لتحليل هيكل السوق.

يمكن تحديد نمط موجة إليوت عادةً من خلال سلسلة من ثماني موجات، كل واحدة منها إما  موجة دافعة  أو  موجة تصحيحية. هناك خمس موجات دافعة تتبع الاتجاه العام، وثلاث موجات تصحيحية تتحرك ضدها.


دورة موجة إليوت، الموجات الدافعة (زرقاء اللون)، والموجات التصحيحية (صفراء اللون).


تحتوي الأنماط أيضاً على خاصية كسرية، مما يعني أنه يمكنك تكبير موجة واحدة لرؤية نمط موجة إليوت آخر. وكبديل عن ذلك، يمكنك التصغير لتجد أن النمط الذي كنت تفحصه هو أيضًا موجة واحدة من دورة أكبر لموجة إليوت.

تُقابَل نظرية موجة إليوت بآراء مختلفة. يزعم البعض أن المنهجية ذاتية للغاية لأن المتداولين يمكنهم تحديد الموجات بطرق مختلفة دون انتهاك القواعد. ومثل نظرية داو، فإن نظرية موجة إليوت يمكن ان تُخطىء، لذا لا ينبغي النظر إليها على أنها علم دقيق. وبرغم ذلك، حقق العديد من المتداولين نجاحاً كبيراً من خلال الجمع بين نظرية موجة إليوت وأدوات التحليل الفني الأخرى.

تحقق من مقدمة لنظرية موجة إليوت لمزيد من المعلومات حول هذا الموضوع.


ما هي «طريقة وايكوف» Wyckoff Method؟

«طريقة وايكوف» Wyckoff Method هي استراتيجية تداول واستثمار شاملة وضعها تشارلز وايكوف في ثلاثينيات القرن الماضي. يعتبر عمله بمثابة حجر الزاوية لتقنيات التحليل الفني الحديثة في العديد من الأسواق المالية.

اقترح ويكوف ثلاثة قوانين أساسية - قانون التوريد والطلب، وقانون السبب والنتيجة، وقانون الجهد مقابل النتيجة. كما أنه صاغ نظرية «الإنسان المركب» Composite Man theory، والتي تتداخل بشكل كبير مع تحليل تشارلز داو انهيار الاتجاهات الأولية. يعتبر عمله في هذا المجال ذا قيمة خاصة لمتداولي العملات الرقمية.

وعلى الجانب العملي، فإن «طريقة وايكوف» نفسها هي نهج مكون من خمس خطوات في التداول. ويمكن تقسيمها على النحو التالي:

  • تحديد الاتجاه: كيف يبدو الآن، وإلى أين يتجه؟
  • تحديد الأصول القوية: هل تتحرك هذه الأصول في اتجاه السوق أم في الاتجاه المعاكس؟ 
  • البحث عن الأصول ذات السبب الكافي: هل هناك سبب كاف لدخول صفقة التداول؟ هل المخاطر تجعل المكافأة المحتملة تستحق العناء؟
  • تقييم احتمالية الحركة: هل تشير أشياء مثل اختبارات البيع والشراء لـوايكوف إلى حركة محتملة؟ ماذا يقترح السعر والحجم؟ هل هذا الأصل جاهز للحركة؟
  • تحديد وقت دخولك: كيف تبدو الأصول بالنسبة إلى السوق العام؟ ما هو أفضل وقت لدخول صفقة؟
ظهرت «طريقة وايكوف» قبل قرن من الزمان تقريباً، لكنها لا تزال صالحة حتى هذا اليوم. كان نطاق بحث وايكوف واسعاً، لذا ينبغي النظر إلى ما ورد أعلاه على أنه نظرة عامة شاملة للغاية. من المستحسن أن تستكشف عمله بمزيد من التعمق، لأنه يوفر معرفة بالتحليل الفني لا غنى عنها. ابدأ بقراءة قسم شرح طريقة وايكوف.


ما هو الشراء والاحتفاظ؟

ربما ليس من المستغرب أن تتضمن استراتيجية "الشراء والاحتفاظ" شراء الأصول والاحتفاظ بها. إنها لعبة سلبية على مدى طويل حيث يشتري المستثمرون الأصل ثم يتركونه، بغض النظر عن ظروف السوق. ومن الأمثلة الجيدة على ذلك في عالم العملات الرقمية هو الاحتفاظ HODLing، والذي يشير عادةً إلى المستثمرين الذين يفضلون شراء الأصول والاحتفاظ بها لسنوات بدلاً من التداول النشط.

يمكن أن يكون هذا نهجاً مفيداً لأولئك الذين يفضلون الاستثمار ”غير المباشر“ لأنهم ليسوا مضطرين للقلق بشأن التقلبات قصيرة الأجل أو ضرائب أرباح رأس المال. ومن ناحية أخرى، يتطلب الأمر الصبر من جانب المستثمر ويفترض أن الأصل لن يصل الى كونه عديم القيمة تماماً.

إذا كنت ترغب في القراءة عن طريقة سهلة لتطبيق هذه الاستراتيجية على البيتكوين، راجع توضيح متوسط التكلفة بالدولار (DCA).


ما هو استثمار المؤشر؟

يمكن اعتبار الاستثمار في المؤشرات شكلاً من أشكال "الشراء والاحتفاظ". كما يوحي الاسم، يسعى المستثمر إلى الربح من حركة الأصول ضمن مؤشر معين. ويمكنهم القيام بذلك عن طريق شراء الأصول، أو الاستثمار في صندوق مؤشرات.
مرة أخرى، هذه استراتيجية سلبية. يمكن للأفراد أيضاً الاستفادة من توزيع الأصول، دون الخضوع لضغوط التداول النشط.


ما هو التداول الورقي؟

يمكن أن يكون التداول الورقي أي نوع من الاستراتيجيات – ولكن المتداول يتظاهر فقط بشراء وبيع الأصول. هذا شيء يمكنك أن تفكر فيه كمبتدئ (أو حتى كمتداول من ذوي الخبرة) لاختبار مهاراتك دون المخاطرة بأموالك.

قد تعتقد - على سبيل المثال - أنك اكتشفت استراتيجية جيدة لتوقيت انخفاضات البيتكوين وترغب في محاولة الربح من تلك الانخفاضات قبل حدوثها. ولكن قبل المخاطرة بجميع أموالك، قد تختار التداول الورقي. يمكن أن يكون هذا بسيطاً مثل تدوين السعر في الوقت الذي ”تفتح“ فيه صفقة البيع ومرة أخرى عند إغلاقها. ويمكنك أيضاً استخدام نوع من المحاكاة يحاكي واجهات التداول الشائعة.

الفائدة الرئيسية للتداول الورقي هي أنه يمكنك اختبار الاستراتيجيات دون خسارة أموالك إذا ساءت الأمور. يمكنك أن تأخذ فكرة عن كيفية أداء تحركاتك بدون مخاطر. وبالطبع عليك أن تدرك أن التداول الورقي يمنحك فقط فهماً محدوداً للبيئة الحقيقية. فمن الصعب محاكاة المشاعر الحقيقية التي ستشعر بها عندما تستخدم أموالك. قد يمنحك التداول الورقي بدون محاكي واقعي أيضاً إحساساً زائفاً بالتكاليف والرسوم المرتبطة، ما لم تضعها في الاعتبار لمنصات محددة.

تقدم Binance عدة خيارات للتداول الورقي (أي تسجيل ملاحظات التداول على ورقة). على سبيل المثال، توفر شبكة اختبار العقود الآجلة على Binance Binance Futures Testnet واجهة كاملة خاصة بها. إذا كنت تقوم بنفسك بإنشاء بوتات (bots) أو برامج تداول، فيمكن الوصول إلى شبكة اختبار منصة التداول الفوري عبر واجهة برمجة التطبيقات (API).



الفصل الرابع - أساسيات التحليل الفني


المحتويات


ما هي صفقة الشراء؟

تعني صفقة شراء (أو الشراء ببساطة) شراء أصل مع توقع ارتفاع قيمته. غالباً ما تستخدم صفقات الشراء في سياق المنتجات المشتقة أو الفوركس، ولكنها تنطبق بشكل أساسي على أي فئة من فئات الأصول أو نوع السوق. شراء أصل في سوق التداول الفوري على أمل أن يرتفع سعره يشكل أيضاً صفقة شراء.

تُعد صفقات الشراء لأي منتج مالي الطريقة الأكثر شيوعاً للاستثمار، خاصة بالنسبة لأولئك الذين بدأوا للتو. تعتمد استراتيجيات التداول طويلة المدى، مثل الشراء والاحتفاظ، على افتراض أن القيمة الأساسية للأصل ستزيد. وبهذا المعنى، فإن الشراء والاحتفاظ هو ببساطة صفقة شراء لفترة زمنية كبيرة.

غير أن صفقة الشراء لا تعني بالضرورة أن المتداول يتوقع تحقيق مكاسب من ارتفاع السعر. خذ رموز الرافعة المالية، على سبيل المثال. يرتبط BTCDOWN ارتباطًا عكسيًا بسعر البيتكوين. إذا ارتفع سعر البيتكوين، ينخفض سعر BTCDOWN. وإذا انخفض سعر البيتكوين، يرتفع سعر BTCDOWN. وبهذا المعنى، فإن الدخول في صفقة شراء BTCDOWN يعني حركة هبوط في سعر البيتكوين.


ما هي صفقة البيع؟

تعني صفقة البيع بيع أصل ما بقصد إعادة شرائه لاحقاً بسعر أقل. ترتبط صفقة البيع ارتباطاً وثيقاً بالتداول الاقتراضي، لأنها يمكن أن تحدث باستخدام أصول مقترضة. غير أنها تستخدم أيضاً على نطاق واسع في سوق المشتقات، ويمكن إجراؤها من خلال صفقة فورية بسيطة. إذن، كيف تعمل صفقة البيع؟
عندما يتعلق الأمر بصفقة بيع في أسواق التداول الفوري، فإن الأمر بسيط للغاية. لنفترض أن لديك بالفعل بيتكوين وتتوقع أن ينخفض السعر. أنت تبيع البيتكوين الذي تملكه مقابل دولارات أمريكية، حيث تخطط لإعادة شرائه لاحقاً بسعر أقل. في هذه الحالة، أنت تدخل في الأساس صفقة بيع على بيتكوين لأنك تبيع بسعر مرتفع لإعادة الشراء بسعر أقل. الأمر بسيط للغاية. ولكن ماذا عن صفقة بيع باستخدام الأموال المقترضة؟ لنرى كيف يحدث ذلك. 
أنت تقوم باقتراض أصل تعتقد أن قيمته ستنخفض - مثل سهم أو عملة رقمية. ثم تبيع هذا الأصل على الفور. إذا سار التداول كما ترغب وانخفض سعر الأصل، يمكنك إعادة شراء نفس القدر من الأصل الذي اقترضته. ثم تقوم بسداد الأصول التي اقترضتها (مع الفائدة) وتربح من الفرق بين السعر الذي بعت به في البداية والسعر الذي أعدت الشراء به.
إذن، كيف تبدو صفقة بيع البيتكوين بالأموال المقترضة؟ لنلقِ نظرة على مثال. قدمنا الضمان المطلوب لاقتراض 1 BTC، ثم قمنا ببيعه على الفور بمبلغ 10,000 دولار. الآن لدينا على 10,000 دولار. لنفترض أن السعر انخفض إلى 8,000 دولار. نشتري 1 BTC ونسدد ديننا بقيمة 1 BTC مع الفائدة. نظراً لأننا قمنا ببيع البيتكوين في البداية مقابل 10,000 دولار أمريكي وأعدنا شراؤه الآن بسعر 8,000 دولار أمريكي، فإن الربح هو 2,000 دولار أمريكي (مطروحاً منه سعر الفائدة ورسوم التداول).


ما هي قائمة الطلبات؟

قائمة الطلبات هي مجموعة من الطلبات المفتوحة حالياً للأصل، مرتبة حسب السعر. عند نشر طلب لم يتم تنفيذه على الفور، تتم إضافته إلى قائمة الطلب. سيبقى الطلب في القائمة حتى يتم تنفيذه بطلب آخر أو إلغاؤه.

تختلف قوائم الطلبات مع كل منصة، ولكن بشكل عام، تحتوي تقريبًا على نفس المعلومات. سترى عدد الطلبات بمستويات سعر محددة.

عندما يتعلق الأمر بتبادل عملات رقمية والتداول عبر الإنترنت، تتم مطابقة الطلبات في قائمة الطلبات بواسطة نظام يسمى محرك المطابقة. هذا النظام هو ما يضمن تنفيذ التداولات - يمكنك التفكير في الأمر على أن هذا النظام هو عقل منصة تداول. هذا النظام، إلى جانب قائمة الطلبات، هو جوهر مفهوم التبادل الإلكتروني.


ما هو امتداد قائمة الطلبات؟

يشير امتداد قائمة الطلبات (أو عمق السوق) إلى تصور للطلبات المفتوحة حالياً في قائمة الطلبات. عادة ما توضع طلبات الشراء على جانب وطلبات البيع على الجانب الآخر، وتُعرض بشكل تراكمي على رسم بياني.


عمق قائمة الطلبات في سوق BTC/USDT على Binance.


بعبارات أكثر عمومية، قد يشير امتداد قائمة الطلبات أيضًا إلى كمية السيولة التي يمكن أن تستوعبها قائمة الطلبات. كلما كان السوق "أعمق"، زادت السيولة الموجودة في قائمة الطلبات. وبهذا المعنى، يمكن للسوق الذي يحتوي على المزيد من السيولة أن يستوعب طلبات أكبر دون أن يكون لهذه الطلبات تأثير كبير على السعر. ولكن إذا كان السوق يفتقر للسيولة، فقد يكون للطلبات الكبيرة تأثير كبير على السعر.


ما هو طلب السوق؟

طلب السوق هو طلب شراء أو بيع بأفضل سعر متاح في السوق حالياً. إنه بالأساس أسرع طريقة للدخول أو الخروج من السوق.

عندما تقوم بإعداد طلب السوق، فأنت تقول ضمنياً: "أرغب في تنفيذ هذا الطلب الآن بأفضل سعر يمكنني الحصول عليه."
سيستمر طلب السوق الخاص بك في تنفيذ الطلبات من قائمة الطلبات حتى يتم تنفيذ طلبك بالكامل. هذا هو السبب في أن كبار المتداولين (أو الحيتان) يمكن أن يكون لهم تأثير كبير على السعر عند استخدامهم طلبات السوق. يمكن لطلب السوق الكبير أن يسحب السيولة بفعالية من قائمة الطلبات. كيف ذلك؟ فلنناقش ذلك عند مناقشة الانزلاق (slippage).
هل ترغب في معرفة المزيد؟ راجع قسم ما هو طلب السوق؟.


ما هو الانزلاق في التداول؟

هناك شيء يجب أن تكون على دراية به عندما يتعلق الأمر بطلبات السوق - وهو الانزلاق. عندما نقول إن طلبات السوق تنفذ بأفضل سعر متاح، فإن ذلك يعني أنها تستمر في ملء طلبات الشراء من قائمة الطلب إلى أن يتم تنفيذ هذه الطلبات برمتها. 
ولكن ماذا لو لم تكن هناك سيولة كافية حول السعر المطلوب لتنفيذ طلب سوق كبير؟ قد يكون هناك فرق كبير بين السعر الذي تتوقع أن يفي به طلبك والسعر الحقيقي الذي يفي به هذا الطلب. هذا الاختلاف يسمى انزلاق السعر.
.لنفترض أنك ترغب في فتح صفقة شراء بقيمة 10 BTC في altcoin. غير أن هذه العملة الرقمية ذات قيمة سوقية صغيرة نسبياً ويتم تداولها في سوق منخفضة السيولة. اذا كنت تستخدم طلب السوق، سيستمر في تنفيذ الطلبات من قائمة الطلبات حتى يتم تنفيذ طلب 10 BTC بالكامل. في السوق ذات السيولة العالية، ستتمكن من تنفيذ طلب 10 BTC الخاص بك دون التأثير على السعر بشكل كبير. ولكن، في هذه الحالة، يعني نقص السيولة أنه قد لا يكون هناك طلبات بيع كافية في قائمة الطلبات في نطاق السعر الحالي. 

لذلك، في الوقت الذي يتم فيه تنفيذ طلب BTC 10 بالكامل، قد تكتشف أن متوسط السعر المدفوع كان أعلى بكثير من المتوقع. وبعبارة أخرى، أدى نقص طلبات البيع إلى رفع طلب السوق الخاص بك لأعلى في قائمة الطلبات، مُطابقاً للطلبات التي كانت أغلى بكثير من السعر الأولي.

كن على دراية بالانزلاق عند تداول العملات الرقمية البديلة، حيث قد لا تحتوي بعض أزواج التداول على سيولة كافية لتنفيذ طلب السوق الخاص بك.


ما هو الطلب الحدّي؟

الطلب الحدي هو طلب شراء أو بيع أصل بسعر محدد أو أفضل. هذا السعر يسمى السعر الحدي. سيتم تنفيذ طلبات الشراء المحددة بالسعر المحدد أو أقل، بينما سيتم تنفيذ طلبات البيع المحددة بالسعر المحدد أو أعلى.
عندما تقوم بتعيين الطلب الحدي، فأنت تقول ضمنياً: "أرغب في تنفيذ هذا الطلب بهذا السعر المحدد أو أفضل، ولكن ليس أقل".

يتيح لك استخدام الطلب الحدي مزيداً من التحكم في دخولك لسوق معين أو خروجك منها. وفي الواقع، فإنه يضمن لك أن طلبك لن ينفذ أبداً بسعر أقل من السعر المطلوب. ولكن هذا ينطوي أيضاً على عيب. فقد لا يصل السوق أبداً إلى السعر الذي حددته، مما يجعل طلبك يبقى غير مكتمل. وفي كثير من الحالات، قد يعني هذا خسارة فرصة تداول محتملة.

يمكن أن يختلف تحديد موعد استخدام الطلب الحدي أو طلب السوق لكل متداول. قد يستخدم بعض المتداولين واحداً أو الآخر، بينما يستخدم متداولون آخرون كليهما – وفقاً للظروف. والأمر المهم هو فهم كيفية عملهما حتى يمكنك أن تقرر بنفسك.

هل ترغب في معرفة المزيد؟ راجع قسم ما هو الطلب الحدي؟


ما هو طلب إيقاف الخسارة؟

الآن بعد أن عرفنا ما هي طلبات السوق والطلبات الحدية، فلنتحدث عن طلبات إيقاف الخسارة. طلب إيقاف الخسارة هو نوع من طلبات السوق المحددة أو طلبات السوق التي لا يتم تنشيطها إلا عند الوصول إلى سعر معين. هذا السعر يسمى سعر إيقاف الخسارة.
الغرض من طلب إيقاف الخسارة هو بشكل أساسي الحد من الخسائر. لا بد أن يكون لكل صفقة تداول نقطة إبطال، وهو مستوى السعر الذي يجب أن تحدده مسبقاً. هذا هو المستوى الذي تقول عنده أن فكرتك الأولية كانت خاطئة، مما يعني أنه يجب عليك الخروج من السوق لمنع المزيد من الخسائر. لذا، فإن نقطة الإبطال هي النقطة التي تضع عندها عادةً طلب إيقاف الخسارة.

كيف يعمل طلب إيقاف الخسارة؟ كما ذكرنا، يمكن أن يكون إيقاف الخسارة طلب حدي أو طلب سوق. هذا هو السبب في أن هذه المتغيرات قد يشار إليها أيضًا بطلبات حد الإيقاف وطلبات إيقاف السوق. والشيء الرئيسي الذي ينبغي عليك فهمه هو أن إيقاف الخسارة ينشط فقط عند الوصول إلى سعر معين (سعر الإيقاف). وعندما يتم الوصول إلى سعر الإيقاف، فإنه يُنشِط إما طلب السوق أو الطلب الحدي. أنت تحدد في الأساس سعر الإيقاف كمحفز لتنشيط طلب السوق أو الطلب الحدي الخاص بك.

ولكن هناك شيء واحد يجب أن تضعه في اعتبارك. نحن نعلم أن الطلبات الحدية لا تنفذ إلا بالسعر المحدد أو أفضل، ولكن ليس أقل. إذا كنت تستخدم الطلب الحدي باعتباره طلب إيقاف الخسارة، والسوق انهار بقوة، فقد يبتعد هذا الطلب الحدي على الفور عن السعر المحدد، مما يترك طلبك غير منفذ. وبعبارة أخرى، سيؤدي سعر إيقاف الخسارة إلى تنشيط الطلب الحدي الخاص بك، لكن هذا الطلب الحدي سيظل غير منفذ بسبب الانخفاض الحاد في السعر. ولهذا السبب تعتبر طلبات إيقاف السوق أكثر أماناً من طلبات الإيقاف الحدية. إنها تضمن أنه حتى في ظل ظروف السوق القاسية، فإن خروجك من السوق مضمون بمجرد الوصول إلى نقطة الإبطال.
هل ترغب في معرفة المزيد؟ راجع قسم ما هو الطلب الحدي؟.


هل ترغب في بدء تداول العملات الرقمية؟ قم بشراء البيتكوين على Binance!


من هم صُناع السوق والآخذون؟

إنك تصبح صانع سوق عندما تقدم طلباً لا يتم تنفيذه على الفور ولكن تتم إضافته إلى قائمة الطلبات. ونظراً لأن طلبك يضيف السيولة إلى قائمة الطلبات، فأنت "صانع" للسيولة.

عادةً ما يتم تنفيذ الطلبات الحدية بوصفها طلبات صانع سوق، ولكن ليس في جميع الحالات. فعلى سبيل المثال، لنفترض أنك قمت بوضع طلب حد شراء بسعر محدد أعلى بكثير من سعر السوق الحالي. نظراً لأنك تقول إن طلبك يمكن تنفيذه بالسعر المحدد أو أفضل، فسيتم تنفيذ طلبك مقابل سعر السوق (باعتباره أقل من سعر الحد الخاص بك).

تصبح آخذاً عندما تقدم طلباً يتم تنفيذه على الفور. لا تتم إضافة طلبك إلى قائمة الطلبات، ولكن تتم مطابقته على الفور مع طلب موجود في هذه القائمة. ونظراً لأنك تأخذ السيولة من قائمة الطلبات، فأنت آخذ. ستكون طلبات السوق دائماً طلبات آخذ، لأنك تقوم بتنفيذ طلبك بأفضل سعر سوق متاح حالياً.
تتبنى بعض منصات التداول نموذج رسوم متعدد المستويات لتحفيز المتداولين على توفير السيولة. فعلى كل حال، من مصلحتهم جذب متداولين أكبر حجماً إلى منصة التداول - حيث تجتذب السيولة المزيد من السيولة. في مثل هذه الأنظمة، يدفع صانعو السوق رسوماً أقل من الآخذين، لأنهم من يضيفون السيولة إلى منصة التداول. وفي بعض الحالات، قد تقدم الأسواق خصومات على الرسوم لصانع السوق. يمكنك مراجعة فئة الرسوم الحالية الخاصة بك على Binance في هذه الصفحة.
إذا كنت ترغب في قراءة المزيد، راجع قسم من هم صانعو السوق والآخذون؟.


ما هو الفارق بين سعر العرض والطلب؟

الفرق بين سعر الطلب والعرض هو الفرق بين أعلى طلب شراء (عرض) وأقل طلب بيع (طلب) لسوق معين. إنه في الأساس الفجوة بين أعلى سعر يرغب البائع في البيع به وأدنى سعر يكون المشتري على استعداد للشراء به.
الفرق بين سعر الطلب والعرض هو وسيلة لقياس السيولة. كلما كان الفرق بين سعر الطلب والعرض أصغر، زادت سيولة السوق. يمكن أيضاً اعتبار الفرق بين سعر الطلب والعرض كمقياس لعرض وطلب أصل معين. وبهذا المعنى، يتم تمثيل العرض من خلال جانب الطلب بينما يتم تمثيل الطلب من خلال جانب العرض.

عندما تقوم بوضع طلب شراء في السوق سيتم تنفيذه بأقل سعر طلب متاح. وعلى العكس، عند تقديم طلب بيع في السوق سيتم تنفيذه بأعلى عرض متاح. 


ما هو مخطط حركة الأسعار؟

مخطط حركة الأسعار هو تمثيل رسومي لسعر الأصل في إطار زمني معين. تتكون من مخططات حركة الأسعار (أو ما يعرف بالشموع اليابانية)، ويمثل كل منها الفترة الزمنية نفسها. على سبيل المثال، يُظهر الرسم البياني لمدة ساعة مخططات لحركة أسعار تمثل كل منها فترة ساعة واحدة. يُظهر رسم بياني ليوم واحد مخططات حركة الأسعار التي يمثل كل منها فترة يوم واحد، وهكذا.

رسم بياني يومي للبيتكوين. يمثل كل مخطط لحركة الأسعار يوما من التداول.


يتكون مخطط حركة الأسعار من أربع نقاط بيانات: الافتتاح، والأعلى، والأدنى، والإغلاق (يشار إليها أيضًا بقيم OHLC). سعر الافتتاح والإغلاق هو السعر الأول والأخير المسجل للإطار الزمني المحدد، في حين أن الأسعار المُسجَلة عند نقطتي الأعلى والأدنى هما أكبر وأقل أسعار مُسجلة، على التوالي. 

تعد مخططات حركة الأسعار البيانية من أهم الأدوات لتحليل البيانات المالية. يعود تاريخ مخططات حركة الأسعار إلى القرن السابع عشر في اليابان ولكن تم صقلها وتحسينها في أوائل القرن العشرين من قبل رواد التداول مثل تشارلز داو .
يُعد تحليل مخطط حركة الأسعار أحد أكثر الطرق شيوعاً للنظر إلى سوق البيتكوين باستخدام التحليل الفني. هل ترغب في تعلم كيفية قراءة مخططات حركة الأسعار؟ راجع قسم دليل المبتدئين لمخططات حركة الأسعار.


ما هو نمط مخطط حركة الأسعار؟

يعتمد التحليل الفني بشكل كبير على افتراض أن تحركات الأسعار السابقة قد تشير إلى تحركات الأسعار المستقبلية. إذن، كيف يمكن أن تكون مخططات حركة الأسعار مفيدة في هذا السياق؟ الفكرة هي تحديد أنماط مخططات حركة الأسعار وإنشاء أفكار تداولية بناءً عليها.

تساعد مخططات حركة الأسعار المتداولين على تحليل هيكل السوق وتحديد ما إذا كنا في بيئة سوق صعودية أو سوق هبوطية. يمكن استخدامها أيضاً لتحديد مجالات الاهتمام على الرسم البياني، مثل مستويات الدعم أو المقاومة أو نقاط الانعكاس المحتملة. هذه هي مواضع الرسم البياني التي عادة ما يكون لها أنشطة تداول متزايدة.
تُعد أنماط مخططات حركة الأسعار أيضاً طريقة رائعة لإدارة المخاطر، حيث يمكنها تقديم إعدادات تداول محددة ودقيقة. كيف ذلك؟ حسناً، يمكن أن تحدد أنماط مخططات حركة الأسعار أهدافاً واضحة للسعر ونقاط الإلغاء. يسمح هذا للمتداولين بالتوصل إلى إعدادات تداول دقيقة للغاية ومضبوطة. وعلى هذا النحو، يتم استخدام أنماط مخططات حركة الأسعار على نطاق واسع من قبل متداولي الفوركس والعملات الرقمية على حد سواء.
تتضمن بعض أنماط مخططات حركة الأسعار الأكثر شيوعاً الأعلام، والمثلثات، والأوتاد، والمطارق، والنجوم، وتشكيلات دوجي (Doji). إذا كنت ترغب في معرفة كيفية قراءتها، فراجع قسم 12 نمطاً من أنماط مخططات حركة الأسعار الشائعة والمستخدمة في التحليل الفني ودليل المبتدئين لأنماط الرسوم البيانية التقليدية.


ما هو خط الاتجاه؟

خطوط الاتجاه هي أداة مستخدمة على نطاق واسع من قبل المتداولين والمحللين الفنيين. إنها خطوط تصل بين نقاط بيانات معينة على مخطط ما. عادةً ما تكون هذه البيانات هي السعر، ولكن ليس في جميع الحالات. قد يقوم بعض المتداولين أيضاً برسم خطوط الاتجاه على المؤشرات الفنية والمذبذبات.

الفكرة الرئيسية وراء رسم خطوط الاتجاه هي تصوير جوانب معينة من حركة السعر. وبهذه الطريقة، يمكن للمتداولين تحديد الاتجاه العام وهيكل السوق.


سعر البيتكوين يلامس خط الاتجاه عدة مرات مُشيراً إلى اتجاه تصاعدي.


قد يستخدم بعض المتداولين خطوط الاتجاه فقط لامتلاك فهم أفضل لهيكل السوق. ويمكن للآخرين استخدامها لإنشاء أفكار للتداول قابلة للتنفيذ بناءً على كيفية تفاعل خطوط الاتجاه مع السعر.

يمكن تطبيق خطوط الاتجاه على مخطط بياني يظهر أي إطار زمني. ومع ذلك، كما هو الحال مع أي أداة أخرى لتحليل السوق، تميل خطوط الاتجاه في الأطر الزمنية الأعلى إلى أن تكون أكثر موثوقية من خطوط الاتجاه في الأطر الزمنية الاقل. 

هناك جانب آخر يجب مراعاته هنا وهو قوة خط الاتجاه. يحدد التعريف التقليدي لخط الاتجاه أنه يجب أن يلمس السعر مرتين أو ثلاث مرات على الأقل ليصبح صالحًا. بشكل نموذجي، كلما لامس السعر (وقع اختباره) خط الاتجاه، زادت موثوقيته.
إذا كنت ترغب في قراءة المزيد عن كيفية رسم خطوط الاتجاه، فراجع قسم شرح خطوط الاتجاه.


ما هو الدعم والمقاومة؟

يعتبر الدعم والمقاومة من أهم المفاهيم الأساسية المتعلقة بالتداول والتحليل الفني.
الدعم يعني المستوى الذي يجد فيه السعر "أرضية". بمعنى آخر، مستوى الدعم هو منطقة ذات طلب كبير، حيث يتدخل المشترون ويدفعون السعر للأعلى.
أما المقاومة فتعني المستوى الذي يجد فيه السعر "سقفًا". مستوى المقاومة هو منطقة ذات إمداد كبير، حيث يتدخل البائعون ويدفعون السعر للأسفل.


اختبار مستوى الدعم (الأحمر) وكسره ليتحول إلى مقاومة.


الآن صرت تعلم أن الدعم والمقاومة هما مستويات زيادة العرض والطلب، على التوالي. غير أن عوامل أخرى كثيرة يمكن أن تلعب دوراً عند التفكير في الدعم والمقاومة.

المؤشرات الفنية، مثل خطوط الاتجاه، المتوسطات المتحركة، نطاقات بولينجر Bollinger Bands، مجموعات إيشيموكو السحابية Ichimoku Clouds وارتداد فيبوناتشي Fibonacci Retracement يمكن أن تشير أيضاً إلى مستويات الدعم والمقاومة المحتملة. وفي الواقع، يتم استخدام حتى جوانب علم النفس البشري. هذا هو السبب في أن المتداولين والمستثمرين قد يدمجون الدعم والمقاومة بشكل مختلف تماماً في استراتيجية التداول الفردية الخاصة بهم.
هل ترغب في معرفة كيفية رسم مستويات الدعم والمقاومة على الرسم البياني؟ راجع قسم شرح أساسيات الدعم والمقاومة.



الفصل الخامس - مؤشرات التحليل الفني


المحتويات


ما هو مؤشر التحليل الفني؟

المؤشرات الفنية تحسب المقاييس المتعلقة بأداة مالية. يمكن أن يعتمد هذا الحساب على السعر، أو الحجم، أو البيانات على السلسلة، أو الفائدة المفتوحة، أو المقاييس الاجتماعية، أو حتى مؤشر آخر.
كما ناقشنا سابقاً، يبني المحللون الفنيون أساليبهم على افتراض أن الأنماط السابقة للأسعار قد تملي تحركات الأسعار في المستقبل. وبالتالي، قد يستخدم المتداولون الذين يستخدمون التحليل الفني مجموعة من المؤشرات الفنية لتحديد نقاط الدخول والخروج المحتملة على الرسم البياني.
ويمكن تصنيف المؤشرات الفنية بطرق متعددة. يمكن أن يشمل ذلك ما إذا كانت تلك المؤشرات تشير إلى الاتجاهات المستقبلية (المؤشرات الرائدة)، أو تؤكد النمط الجاري بالفعل(المؤشرات المتأخرة)، أو توضح الأحداث الحالية (المؤشرات المتزامنة).
قد تتعلق بعض التصنيفات الأخرى بكيفية عرض هذه المؤشرات للمعلومات. وبهذا المعنى، هناك مؤشرات تراكب تضع البيانات فوق السعر، وهناك مؤشرات تذبذب تتأرجح بين القيمة الدنيا والقيمة القصوى. 
هناك أيضاً أنواع من المؤشرات التي تهدف إلى قياس جانب معين من السوق، مثل مؤشرات الزخم. كما يوحي الاسم، فإنهم يهدفون إلى قياس وعرض زخم السوق.

إذن، ما هو أفضل مؤشر تحليل فني؟ لا توجد إجابة بسيطة عن هذا السؤال. قد يستخدم المتداولون أنواعاً مختلفة من المؤشرات الفنية، ويعتمد اختيارهم إلى حد كبير على استراتيجية التداول الفردية الخاصة بهم. ولكن لكي يتمكنوا من اتخاذ هذا الاختيار، عليهم أن يتعرفوا على تلك المؤشرات أولاً - وهذا ما سنفعله في هذا الفصل.


المؤشرات الرائدة مقابل المتأخرة.

كما ناقشنا من قبل، سيكون للمؤشرات المختلفة صفات مميزة ويجب استخدامها لأغراض محددة. المؤشرات الرائدة تشير إلى الأحداث المستقبلية. ويتم استخدام المؤشرات المتأخرة لتأكيد شيء قد حدث بالفعل. إذن، متى يجب استخدامها؟

عادة ما تكون المؤشرات الرائدة مفيدة للتحليل على المدى القصير والمتوسط. ويتم استخدامها عندما يتوقع المحللون اتجاهاً ما ويبحثون عن أدوات إحصائية لدعم فرضيتهم. وعندما يتعلق الأمر بالاقتصاد خصوصاً، يمكن أن تكون المؤشرات الرائدة مفيدة للغاية في التنبؤ بفترات الركود

وعندما يتعلق الأمر بالتداول والتحليل الفني، يمكن أيضاً استخدام المؤشرات الرائدة نظراً لخصائصها التنبؤية. غير أنه ما من مؤشر خاص يمكنه التنبؤ بالمستقبل، لذلك يجب دائماً أخذ هذه التوقعات بحذر.

تُستخدم المؤشرات المتأخرة لتأكيد الأحداث والاتجاهات التي حدثت بالفعل، أو التي تحدث الآن بالفعل. قد يبدو هذا زائداً عن الحاجة، ولكنه قد يكون مفيدًا جدًا. يمكن للمؤشرات المتأخرة أن تسلط الضوء على جوانب معينة من السوق كانت ستظل مختفية بخلاف ذلك. وهكذا، يتم استخدام المؤشرات المتأخرة عادةً على تحليل الرسم البياني طويل المدى.

هل لا زلت ترغب في معرفة المزيد؟ راجع شرح المؤشرات الرائدة والمتأخرة.


ما هو مؤشر الزخم؟

تهدف مؤشرات الزخم إلى قياس وإظهار زخم السوق. ما هو زخم السوق؟ بعبارات بسيطة، إنه مقياس سرعة تغير الأسعار. تهدف مؤشرات الزخم إلى قياس معدل ارتفاع الأسعار أو انخفاضها. وهكذا، يتم استخدامها عادةً للتحليل قصير الأجل من قبل المتداولين الذين يتطلعون إلى الربح من الاندفاعات العالية لتقلب السوق.

يكون هدف المتداول الذي يرغب في استغلال الزخم هو الدخول في الصفقات عندما يكون الزخم مرتفعاً، والخروج عندما يبدأ زخم السوق في التلاشي. عادةً، إذا كان التقلب منخفضًا، يميل السعر إلى الانضغاط في نطاق صغير. ومع تصاعد التوتر، غالباً ما يقوم السعر بحركة اندفاعية كبيرة، وفي النهاية يتجاوز النطاق. هذا هو الوقت الذي يزدهر فيه متداولي الزخم.

بعد انتهاء الحركة وخروج المتداولين من صفقاتهم، ينتقلون إلى أصل آخر يتمتع بزخم مرتفع ويحاولون تكرار اللعبة نفسها. وهكذا، يتم استخدام مؤشرات الزخم على نطاق واسع من قبل المتداولين اليوميين، والمضاربين، ومتداولين المدى القصير، الذين يبحثون عن فرص تداول سريعة. 


ما هو حجم التداول؟

يمكن اعتبار حجم التداول هو المؤشر الجوهري. إنه يظهر عدد الوحدات الفردية المتداولة لأصل ما في وقت معين. وهو يوضح في الأساس مقدار ما تم تداوله من هذا الأصل خلال الوقت الذي يتم قياسه.
يعتبر البعض أن حجم التداول هو أهم مؤشر فني على الإطلاق. ومقولة "الحجم يسبق السعر" هي مقولة شهيرة في عالم التداول. وهي تشير إلى أن حجم التداول الكبير يمكن أن يكون مؤشراً رئيسياً يسبق التحرك الكبير للسعر (بغض النظر عن الاتجاه).
باستخدام الحجم في التداول، يمكن للمتداولين قياس قوة الاتجاه الأساسي. إذا كان التقلب المرتفع مصحوباً بحجم تداول مرتفع، فقد يعتبر ذلك بمثابة تأكيد على الحركة. هذا منطقي لأن أنشطة التداول المرتفعة يجب أن تساوي حجماً كبيراً لأن العديد من المتداولين والمستثمرين ينشطون عند هذا المستوى المحدد للسعر. ولكن إذا لم يكن التقلب مصحوبًا بحجم كبير، فيمكن اعتبار الاتجاه الأساسي ضعيفاً.
قد توفر مستويات السعر ذات حجم التداول السابق الكبير أيضاً نقطة دخول أو خروج محتملة جيدة للمتداولين. ونظراً لأن التاريخ يميل إلى تكرار نفسه، فقد تكون هذه المستويات هي الموضع الذي من المرجح أن يحدث فيه نشاط تداول متزايد. وفي الوضع المثالي، يجب أن تكون مستويات الدعم والمقاومة مصحوبة أيضاً بارتفاع في الحجم، مما يؤكد قوة المستوى.


ما هو مؤشر القوة النسبية (RSI)؟

مؤشر القوة النسبية (RSI) هو مؤشر يوضح ما إذا كان الأصل هو الأكثر شراءاً أو الأكثر بيعاً ومذبذب الزخم هو الذي يوضح المعدل الذي تحدث به تغيرات الأسعار. يتراوح هذا المذبذب بين 0 و100، وعادةً ما يتم عرض البيانات على مخطط بياني خطي.


تطبيق مؤشر القوة النسبية RSI على رسم بياني للبيتكوين.


ما هي الفكرة وراء قياس زخم السوق؟ حسناً، إذا كان الزخم يتزايد أثناء ارتفاع السعر، يمكن اعتبار الاتجاه الصعودي قوياً. وعلى العكس من ذلك، إذا كان الزخم يتضاءل في اتجاه صعودي، فقد يعتبر هذا الاتجاه الصعودي ضعيفاً. في هذه الحالة، قد يكون هناك انعكاس قادم.

دعونا نرى كيف يعمل التفسير التقليدي لمؤشر القوة النسبية RSI. عندما تكون قيمة مؤشر القوة النسبية أقل من 30، يمكن اعتبار الأصل الأكثر مبيعاً. وفي المقابل، يمكن اعتباره الأكثر شراءاً عندما تكون القيمة أعلى من 70.

ومع ذلك، يجب أن تؤخذ أرقام مؤشر القوة النسبية بدرجة من الشك. يمكن أن يصل مؤشر القوة النسبية إلى قيم قصوى خلال ظروف السوق غير العادية - وحتى في ذلك الحين، قد يستمر اتجاه السوق لفترة من الوقت.
يعتبر مؤشر القوة النسبية RSI من أسهل المؤشرات الفنية في فهمه، مما يجعله أحد أفضل المؤشرات الفنية للمتداولين المبتدئين. إذا كنت ترغب في قراءة المزيد حول هذا الموضوع، فراجع ما هو مؤشر القوة النسبية RSI؟.


ما هو المتوسط المتحرك (MA)؟

تعمل المتوسطات المتحركة على تسهيل فهم تحركات السعر وتجعل من السهل تحديد اتجاهات السوق. ونظراً لأنها تستند إلى بيانات الأسعار السابقة، فإنها تنقصها الخصائص التنبؤية. وهكذا، تعتبر المتوسطات المتحركة مؤشرات متأخرة.
المتوسطات المتحركة لها أنواع مختلفة - والنوعان الأكثر شيوعًا هما المتوسط المتحرك البسيط (SMA أو MA) والمتوسط المتحرك الأسي (EMA). فما هو الفارق بينهما؟ 
يتم حساب المتوسط المتحرك البسيط بأخذ بيانات الأسعار من الفترات n السابقة وإنتاج متوسط من ذلك. فعلى سبيل المثال، يأخذ المتوسط المتحرك البسيط لـ 10 أيام متوسط سعر آخر 10 أيام ويضع النتائج على رسم بياني.


المتوسط المتحرك لمدة 200 أسبوع بناءً على سعر البيتكوين.


المتوسط المتحرك الأسي أصعب قليلاً. يستخدم هذا المتوسطة معادلة مختلفة تركز بشكل أكبر على بيانات الأسعار الأحدث. ونتيجة لذلك، يتفاعل المتوسط المتحرك الأسي بسرعة أكبر مع الأحداث الأخيرة في تحركات السعر، في حين أن المتوسط المتحرك البسيط قد يستغرق وقتاً أطول لمتابعة الأحداث.

كما ذكرنا من قبل، فإن المتوسطات المتحركة هي مؤشرات متأخرة. وكلما طالت الفترة التي تمثلها، كان التأخر أكثر. وهكذا، سوف يتفاعل المتوسط المتحرك لمدة 200 يوم بشكل أبطأ فيما يتعلق بالكشف عن تحركات الأسعار مقارنة بالمتوسط المتحرك لـ 100 يوم.

يمكن أن تساعدك المتوسطات المتحركة على تحديد اتجاهات السوق بسهولة. وإذا كنت ترغب في قراءة المزيد عنها، فراجع قسم شرح المتوسطات المتحركة.


ما هو المتوسط المتحرك للالتقاء والتباعد (MACD)؟

يُعد MACD مذبذباً يستخدم متوسطين متحركين لعرض زخم السوق. ونظراً لأنه يتتبع تحركات السعر التي حدثت بالفعل، فهو مؤشر متأخر.

يتكون مذبذب MACD من خطين، هما - خط MACD وخط الإشارة. كيف نقوم بحسابهما؟ حسناً، نحصل على خط MACD بطرح 26 EMA من 12 EMA. الأمر في غاية البساطة. ثم نقوم برسم ذلك على 9 EMA لخط MACD - خط الإشارة. وبالإضافة إلى ذلك، تعرض العديد من أدوات الرسم البياني أيضاً مخطط إحصائي درجي يوضح المسافة بين خط MACD وخط الإشارة.


تطبيق مؤشر MACD على رسم بياني للبيتكوين.


يمكن للمتداولين استخدام MACD من خلال مراقبة العلاقة بين خط MACD وخط الإشارة. عادةً ما يكون التقاطع بين الخطين حدثاً بارزاً عندما يتعلق الأمر بـ MACD. إذا تجاوز خط MACD خط الإشارة، يمكن تفسير ذلك على أنه إشارة لسوق صعودية. وفي المقابل، إذا تجاوز خط MACD الإشارة، فيمكن تفسير ذلك على أنه إشارة لسوق هبوطية.
يُعد MACD أحد أكثر المؤشرات الفنية شيوعاً لقياس زخم السوق.. إذا كنت ترغب في قراءة المزيد حول هذا الموضوع، راجع قسم شرح مؤشر MACD.


هل ترغب في بدء تداول العملات الرقمية؟ قم بشراء البيتكوين على Binance!


ما هي أداة ارتداد فيبوناتشي Fibonacci Retracement tool؟

أداة ارتداد فيبوناتشي Fibonacci Retracement (أو تصحيح فيب) هي مؤشر شهير يعتمد على سلسلة من الأرقام تسمى تسلسل فيبوناتشي. تم تحديد هذه الأرقام في القرن الثالث عشر، على يد عالم رياضيات إيطالي يُدعى ليوناردو فيبوناتشي Leonardo Fibonacci. 
وتُعد أرقام فيبوناتشي الآن جزءاً من العديد من مؤشرات التحليل الفني، ويُعد تصحيح فيبوناتشي من بين المؤشرات الأكثر شيوعاً. تستخدم النسب المشتقة من أرقام فيبوناتشي كنسب مئوية. ثم يتم رسم هذه النسب المئوية على الرسم البياني، ويمكن للمتداولين استخدامها لتحديد مستويات الدعم والمقاومة المحتملة.  

هذه هي نسب فيبوناتشي:

  • 0%
  • 23.6%
  • 38.2%
  • 61.8%
  • 78.6%
  • 100%

وعلى الرغم من أن نسبة 50٪ لا تُعد من نسب فيبوناتشي من الناحية الفنية، فإن العديد من المتداولين يأخذونها بعين الإعتبار أيضاً عند استخدام الأداة. وإضافة إلى ذلك، يمكن أيضاً استخدام نسب فيبوناتشي خارج النطاق 0-100٪. وبعض أكثر هذه النسب شيوعاً هي نسب 161.8٪، 261.8%, و423.6%.


مستويات فيبوناتشي على الرسم البياني للبيتكوين.


إذن، كيف يمكن للمتداولين استخدام مستويات ارتداد فيبوناتشي؟ الفكرة الرئيسية وراء رسم النسب المئوية على الرسم البياني هي إيجاد مجالات الاهتمام. عادةً ما يختار المتداولون نقطتين هامتين للسعر على الرسم البياني، ويثبتون القيم 0 و100 لأداة ارتداد فيبوناتشي بتلك النقاط. قد يبرز النطاق المحدد بين هذه النقاط نقاط الدخول والخروج المحتملة، ويساعد في تحديد موضع إيقاف الخسارة.
أداة ارتداد فيبوناتشي هي مؤشر متعدد الاستخدامات يمكن استخدامه في مجموعة واسعة من استراتيجيات التداول. إذا كنت ترغب في قراءة المزيد، فراجع قسم دليل إتقان أداة ارتداد فيبوناتشي.


ما هو مؤشر ستوكاستيك RSI StochasticRSI؟

مؤشر ستوكاستيك RSI أو ستوك RSI، هو أحد مشتقات مؤشر القوة النسبية RSI. وعلى غرار مؤشر القوة النسبية RSI، الهدف الرئيسي منه هو تحديد ما إذا كان الأصل في منطقة الأكثر شراءاً أو الأكثر مبيعاً. ولكن على عكس مؤشر القوة النسبية RSI، لا يتم إنشاء مؤشر ستوك RSI من بيانات الأسعار، ولكن من قيم RSI. في معظم أدوات الرسم البياني، تتراوح قيم مؤشر ستوك RSI بين 0 و1 (أو 0 و100).

يميل مؤشر ستوك RSI إلى أن يكون هو الأكثر فائدة عندما يكون بالقرب من الحد الأعلى أو الأدنى من نطاقه. ولكن، نظراً لسرعته الكبيرة وحساسيته العالية، فقد ينتج عنه الكثير من الإشارات الخاطئة التي قد يصعب تفسيرها.

والتفسير التقليدي لـمؤشر ستوك RSI يشبه إلى حد ما تفسير مؤشر RSI. فعندما يكون أكبر من 0.8، يمكن اعتبار الأصل في منطقة الأكثر شراءاً. وعندما يكون أقل من 0.2، يمكن اعتبار الأصل في منطقة الأكثر مبيعاً. ولكن، من الجدير بالذكر أنه لا ينبغي النظر إلى هذه على أنها إشارات مباشرة للدخول أو الخروج من الصفقات. وعلى الرغم من أن هذه المعلومات ذات دلالة بالتأكيد، فقد تكون هناك دلالات أخرى أيضاً. هذا هو سبب استخدام معظم أدوات التحليل الفني بشكل أفضل مع تقنيات تحليل السوق الأخرى.
هل ترغب في معرفة المزيد عن ستوك RSI؟ راجع قسم شرح مؤشر ستوكاستيك RSI.


ماهي نطاقات بولينجر Bollinger Bands (BB)؟

تقيس نطاقات بولينجر - التي سميت باسم جون بولينجر John Bollinger - تقلب السوق، وغالباً ما تستخدم لتحديد شروط الأكثر شراءاً والأكثر مبيعاً. يتكون هذا المؤشر من ثلاثة خطوط، أو "نطاقات" - SMA (النطاق الأوسط)، ونطاق أعلى، ونطاق أدنى. ثم يتم وضع هذه النطاقات على الرسم البياني جنباً إلى جنب مع حركة السعر. الفكرة هي أنه كلما زاد التقلب أو نقص، ستتغير المسافة بين هذه النطاقات، حيث تتوسع وتنكمش.


نطاقات بولينجر على الرسم البياني للبيتكوين.


دعونا نستعرض التفسير العام لنطاقات بولينجر. كلما اقترب السعر من النطاق الأعلى، اقترب الأصل من شروط الأكثر شراءاً. وبالمثل، كلما اقتربنا من النطاق الأدنى، اقترب الأصل من شروط الأكثر مبيعاً. 

وأحد الأشياء الجديرة بالملاحظة هو أن السعر سيكون بشكل عام ضمن إطار النطاقات، ولكنه في بعض الأحيان يمكن أن يزيد عليها أو يقل عنها. هل يعني هذا أنها إشارة فورية للشراء أو البيع؟ لا. إنها تخبرنا فقط أن السوق يتحرك بعيداً عن النطاق المتوسط SMA، ويصل إلى أقصى الشروط.

قد يستخدم المتداولون أيضاً نطاقات بولينجر لمحاولة توقع ضغط السوق، المعروف أيضاً باسم ضغط نطاقات بولينجر Bollinger Bands Squeeze. يشير هذا إلى فترة من التقلبات المنخفضة عندما تقترب النطاقات من بعضها البعض و"تضغط" السعر في نطاق صغير. ومع تراكم "الضغط" في هذا النطاق الصغير، يخرج السوق منه في النهاية، مما يؤدي إلى فترة من التقلبات المتزايدة. ونظراً لأن السوق يمكن أن يتحرك لأعلى أو لأسفل، فإن استراتيجية الضغط تعتبر محايدة (ليست هبوطية أو صعودية). لذلك قد يكون من المفيد دمجها مع أدوات التداول الأخرى، مثل الدعم والمقاومة.
هل ترغب في فهم نطاقات بولينجر جيداً؟ راجع قسم شرح نطاقات بولينجر Bollinger Bands.


ما هو متوسط السعر المرجح بالحجم (VWAP)؟

كما ناقشنا من قبل، يعتبر العديد من المتداولين أن حجم التداول هو أهم مؤشر على الإطلاق. إذن، هل هناك أي مؤشرات تعتمد على الحجم؟
يجمع متوسط السعر المرجح بالحجم، أو VWAP اختصاراً، بين قوة الحجم وتحركات السعر. وبعبارات أكثر عملية، هو متوسط سعر أحد الأصول لفترة معينة مرجحاً بالحجم. هذا يجعله أكثر فائدة من مجرد حساب متوسط السعر، لأنه يأخذ في الاعتبار أيضاً مستويات الأسعار التي كان لها أكبر حجم تداول.
كيف يستخدم المتداولون متوسط السعر المرجح بالحجم VWAP؟ حسناً، عادةً ما يُستخدم متوسط السعر المرجح بالحجم VWAP كمعيار قياس للتوقعات الحالية للسوق. وبهذا المعنى، عندما يكون السوق أعلى من خط متوسط السعر المرجح بالحجم VWAP، يمكن اعتباره سوق صعودي . وفي الوقت نفسه، إذا كان السوق أدنى من خط متوسط السعر المرجح بالحجم VWAP، فيمكن اعتباره سوق هبوطي. هل لاحظت أن هذا مشابه لتفسير المتوسطات المتحركة؟ يمكن بالفعل مقارنة مؤشر متوسط السعر المرجح بالحجم VWAP بالمتوسطات المتحركة، على الأقل في طريقة استخدامها. وكما رأينا من قبل، يتمثل الاختلاف الرئيسي في أن مؤشر VWAP يأخذ في الاعتبار حجم التداول أيضاً.
وبالإضافة إلى ذلك، يمكن أيضاً استخدام مؤشر متوسط السعر المرجح بالحجم VWAP لتحديد مناطق السيولة الأعلى. سيستخدم العديد من المتداولين تجاوز السعر أعلى أو أسفل خط متوسط السعر المرجح بالحجم VWAP كإشارة تداول. ولكنهم عادةً ما يقومون بدمج مقاييس أخرى في استراتيجيتهم لتقليل المخاطر.
هل ترغب في معرفة المزيد حول كيفية استخدام متوسط السعر المرجح بالحجم VWAP؟ راجع قسم شرح متوسط السعر المرجح بالحجم VWAP.


ما هو مؤشر الإيقاف والعكس القطعي المكافئ Parabolic SAR SAR؟

يستخدم مؤشر الإيقاف والعكس القطعي المكافئ Parabolic SAR لتحديد الاتجاه والانعكاسات المحتملة. والاختصار SAR يشير إلى الإيقاف والعكس Stop and Reverse. يشير هذا إلى النقطة التي يجب أن يتم فيها إغلاق صفقة شراء وفتح صفقة بيع، أو العكس.

يظهر مؤشر الإيقاف والعكس القطعي المكافئ Parabolic SAR في صورة سلسلة من النقاط على الرسم البياني، إما أعلى أو أسفل السعر. وبوجه عام، إذا كانت النقاط أسفل السعر، فهذا يعني أن السعر في اتجاه صعودي. وعلى النقيض، إذا كانت النقاط أعلى السعر، فهذا يعني أن السعر في اتجاه هبوطي. ويحدث الانعكاس عندما تنقلب النقاط إلى "الجانب الآخر" من السعر.


مؤشر الإيقاف والعكس القطعي المكافئ Parabolic SAR على رسم بياني للبيتكوين.


يمكن أن يوفر مؤشر الإيقاف والعكس القطعي المكافئ Parabolic SAR نظرة ثاقبة لمسار اتجاه السوق. إنه مفيد أيضاً لتحديد نقاط انعكاس الاتجاه. قد يستخدم بعض المتداولين أيضاً مؤشر الإيقاف والعكس القطعي المكافئ Parabolic SAR كأساس لطلب إيقاف الخسارة المتحرك. يتحرك هذا النوع الخاص من الطلب مع السوق والغرض منه هو الحرص على أن المستثمرين يمكنهم حماية أرباحهم أثناء الاتجاه الصعودي القوي.
يعتبر مؤشر الإيقاف والعكس القطعي المكافئ Parabolic SAR في أفضل حالاته خلال اتجاهات السوق القوية. وخلال فترات التدعيم، قد يقدم الكثير من الإشارات الخاطئة لانعكاسات محتملة. هل ترغب في معرفة كيفية استخدام مؤشر الإيقاف والعكس القطعي المكافئ Parabolic SAR؟ راجع قسم دليل موجز لمؤشر الإيقاف والعكس القطعي المكافئ Parabolic SAR Indicator.


ما هي مجموعة إيشيموكو السحابية Ichimoku Cloud؟

مجموعة إيشيموكو السحابية هي مؤشر تحليل فني TA يجمع بين العديد من المؤشرات في مخطط واحد. من بين المؤشرات التي ناقشناها، يعتبر مؤشر إيشيموكو بالتأكيد أحد أكثر المؤشرات تعقيداً. للوهلة الأولى، قد يكون من الصعب فهم صيغ المؤشر وآليات عمل. ولكن من الناحية العملية، فإن استخدام مجموعة إيشيموكو السحابية ليس صعباً كما يبدو، ويستخدمه العديد من المتداولين لأنه يمكن أن ينتج إشارات تداول مميزة جداً ومحددة جيداً. 
وكما ذكرنا، فإن مجموعة إيشيموكو السحابية Ichimoku Cloud ليست مجرد مؤشر، بل مجموعة من المؤشرات. إنها مجموعة توفر معلومات عن زخم السوق ومستويات الدعم والمقاومة، بالإضافة إلى مسار الاتجاه. ويحقق المؤشر ذلك عن طريق حساب خمسة متوسطات وتخطيطها على الرسم البياني. كما أنه ينتج "مجموعة سحابية" من هذه المتوسطات والتي قد تتنبأ بمناطق الدعم والمقاومة المحتملة.

ورغم أن المتوسطات تلعب دوراً مهماً، فإن المجموعة السحابية تُعد جزءاً رئيسياً من المؤشر. وبوجه عام، إذا كان السعر أعلى من المجموعة السحابية، فيمكن اعتبار السوق في اتجاه صعودي. وعلى العكس من ذلك، إذا كان السعر أقل من المجموعة السحابية، فيمكن اعتباره في اتجاه هبوطي.


مجموعة إيشيمكو السحابية على رسم بياني للبيتكوين، تعمل كدعم، ثم مقاومة.


قد تعمل مجموعة إيشيمكو السحابية أيضاً على تقوية إشارات التداول الأخرى.

من الصعب إتقان مجموعة إيشيموكو السحابية، ولكن بمجرد أن تفهم كيف تعمل، يمكن أن تحقق نتائج رائعة. راجع شرح مجموعة إيشيموكو السحابية لمعرفة المزيد عنها.



الفصل السادس - نصائح حول تداول العملات الرقمية


المحتويات


كيف ابدأ تداول العملات الرقمية؟

إذا قررت أنك ترغب في بدء التداول، فإليك بعض النقاط التي يجب وضعها في الاعتبار.

أولاً، ستحتاج بالطبع إلى رأس مال للتداول به. إذا لم يكن لديك مدخرات وبدأت في التداول بأموال لا يمكنك خسارتها، فقد يكون لذلك تأثير ضار للغاية على حياتك. التداول ليس بالأمر السهل - الغالبية العظمى من المتداولين المبتدئين يخسرون المال. يجب أن تتوقع أن الأموال التي تخصصها للتداول قد تتلاشى بسرعة، وقد لا تسترد خسائرك أبداً. هذا هو السبب في أنه من الأفضل البدء بمبالغ صغيرة لاختبار السوق.

هناك شيء آخر ستحتاج أيضاً إلى التفكير فيه وهو استراتيجية التداول الشاملة الخاصة بك. هناك الكثير من السبل التي يمكن اتباعها عندما يتعلق الأمر بجني الأموال في الأسواق المالية. بناءً على الوقت والجهد اللذين يمكنك تخصيصهما لمهمة التداول، يمكنك الاختيار بين العديد من الاستراتيجيات المختلفة لتحقيق أهدافك المالية.

وأخيراً، إليك نقطة إضافية. يكون العديد من المتداولين في أفضل حالاتهم عندما لا يكون التداول مصدر دخلهم الرئيسي. بهذه الطريقة، يكون تحمل العبء العاطفي أسهل مما لو كان البقاء على قيد الحياة يعتمد على التداول يوماً بعد يوم . يعد التخلص من المشاعر من السمات الأساسية للمتداولين الناجحين، ويكون ذلك أصعب كثيراً عندما تكون سبل عيش المرء على المحك. لذلك، خاصة عندما تبدأ، يمكنك التفكير في التداول والاستثمار كمشروع ثانوي. وتذكر أن تبدأ بمبالغ صغيرة من أجل التعلم والممارسة. قد يكون من المفيد أيضاً النظر في طرق تحقيق دخل سلبي باستخدام العملات الرقمية.
إذا كنت ترغب في التعرف على الأخطاء البسيطة التي يجب عليك تجنبها عندما يتعلق الأمر بالتداول والتحليل الفني، فراجع قسم 7 أخطاء شائعة في التحليل الفني (TA).


كيفية تداول العملات الرقمية على Binance

إذن فقد قررت أنك تريد الدخول إلى عالم تداول العملات الرقمية. ما الذي يجب عليك فعله؟
أولاً، يجب عليك تحويل عملتك المحلية المعتمدة إلى عملة رقمية. أسهل طريقة للقيام بذلك هي الانتقال إلى صفحة شراء العملات الرقمية "Buy Crypto" على Binance، حيث سيكون لديك عدد كبير من الخيارات. يمكنك شراء العملات الرقمية باستخدام بطاقات الخصم والائتمان، باستخدام حسابك المصرفي في تداول شخص لشخص، ومن خلال حلول تقدمها أطراف خارجية مثل Simplex، أو Paxful، أو Koinax. بمجرد الانتهاء، ستصبح جزءاً من النظام المالي الجديد!
الآن بعد أن حصلت على عملاتك الرقمية، فإن الخيارات المحتملة كثيرة. يمكنك الذهاب فوراً إلى منصة Binance للتداول الفوري والبدء في تداول العملات الرقمية. إذا كانت لديك خبرة سابقة في التداول، فيمكنك أيضاً مراجعة منصة للتداول الاقتراضي على Binance أو منصة العقود الآجلة على Binance. هناك أيضاً فرص متاحة لتحقيق الدخل السلبي، والتي تشمل التخزين، وإقراض الأصول الخاصة بك على مدخرات Binance والانضمام إلى مجمع التعدين في Binance، والمزيد.
حتى الآن، تضمنت جميعها ما يسمى بمنصة تداول مركزية - مثل Binance. هذه هي منصات التداول التي تقوم بإيداع عملاتك الرقمية فيها وتقوم بأنشطتك المالية من خلال الأنظمة الداخلية للمنصة. ومع ذلك، بفضل سحر تقنية البلوكشين، هناك خيارات أخرى تسمى منصات التبادل اللامركزية (DEX). في هذه المواقع، أموالك لا تترك أبدا محفظة العملات الرقمية الخاصة بك، لذلك سيكون لديك وصاية كاملة عليها في جميع الأوقات. يمكنك أيضاً توصيل محفظة الأجهزة الخاصة بك وتقوم بالتداول مباشرة من خلالها.
منصات التبادل المركزية هي المهيمنة في مجال العملات الرقمية. لكن العديد من المتداولين وعشاق البلوكشين يعتقدون أن جزءاً كبيراً من حجم تداول العملات الرقمية سيحدث على منصات التداول اللامركزية في المستقبل. انتقل إلى منصة تداول Binance اللامركزية (DEX) وجرب التداول بنفسك!


ما هي يوميات التداول، وهل يجب أن أستخدمها؟

دفتر يوميات التداول هو توثيق لأنشطة التداول الخاصة بك. هل يجب عليك الاحتفاظ بدفتر يوميات؟ نعم، على الأرجح! يمكنك استخدام جدول بيانات إكسيل (Excel) بسيط، أو الاشتراك في خدمة مخصصة لذلك.

خاصة عندما يتعلق الأمر بتداول أكثر نشاطاً، يعتبر بعض المتداولين الاحتفاظ بدفتر يوميات للتداول أمراً ضرورياً لتحقيق الأرباح باستمرار. فعلى كل حال، إذا لم تقم بتوثيق أنشطة التداول الخاصة بك، كيف ستحدد نقاط قوتك ونقاط ضعفك؟ بدون دفتر يوميات التداول، لن يكون لديك فكرة واضحة عن أدائك.

ضع في اعتبارك أن التحيزات يمكن أن تلعب دوراً رئيسياً في قرارات التداول الخاصة بك، ويمكن لدفتر يوميات التداول أن يساعد في التخفيف من بعض هذه التحيزات. كيف ذلك؟ حسناً، لا يمكنك المجادلة مع البيانات! ينحصر أداء التداول في الأرقام، وإذا لم تفعل شيئاً جيداً، فسوف ينعكس ذلك على أدائك. من خلال الاحتفاظ بدفتر يوميات دقيق للتداول، يمكنك أيضاً مراقبة الاستراتيجيات ذات أفضل أداء.


كيف يمكنني حساب حجم الصفقة الخاصة بي في التداول؟

أحد أهم جوانب التداول هو إدارة المخاطر. في الواقع، يرى بعض المتداولين أن هذا هو الشيء الأكثر أهمية. وهذا هو سبب أهمية حساب حجم صفقاتك باستخدام صيغة موحدة. وإليك كيف تسير العملية الحسابية. 

أولاً، تحتاج إلى تحديد مقدار حسابك الذي ترغب في المخاطرة به في التداولات الفردية. لنفترض أنه بنسبة 1٪. هل هذا يعني أنك تدخل صفقات تداول بنسبة 1٪ من حسابك؟ لا، فهذا يعني أنه في حالة الوصول إلى مستوى حد الخسارة، فلن تخسر أكثر من 1٪ من حسابك.

قد يبدو هذا قليلاً جداً، ولكن هذا للتأكد من أن بعض صفقات التداول السيئة التي لا مفر منها لن تؤدي إلى إلحاق الضرر بحسابك. لذلك، بمجرد تحديد هذا الأمر، تحتاج إلى تحديد موضع إيقاف الخسارة. يمكنك القيام بذلك لكل تداول فردي، بناءً على تفاصيل فكرة الصفقة. لنفترض أنك قررت أن تضع حد الخسارة بنسبة 5٪ من دخولك الأولي. هذا يعني أنه عند الوصول إلى حد إيقاف الخسارة الذي حددته، وتخرج من الصفقة بنسبة خسارة 5٪ من دخولك، يجب أن تخسر نسبة 1٪ بالضبط من حسابك.

لنفترض أن حجم حسابنا هو 1000 دولار أمريكي. نحن نخاطر بنسبة 1٪ في كل عملية تداول. حد إيقاف الخسارة لدينا هو 5٪ من دخولنا للصفقة. ما هو حجم الصفقة الذي يجب أن نستخدمه؟ 

1000*0.01/0.05=200

إذا أردنا خسارة 10 دولارات أمريكية فقط، وهو ما يمثل 1٪ من حسابنا، فيجب علينا دخول صفقة تداول بقيمة 200 دولار أمريكي.

قد تبدو هذه العملية طويلة بعض الشيء في البداية، لكنها ضرورية لإدارة المخاطر بشكل صحيح. بشرى سارة، لدينا مقال كامل حول هذا الموضوع: كيفية حساب حجم الصفقة في التداول.


ما هو برنامج التداول عبر الإنترنت الذي يجب علي استخدامه؟

يُعد تحليل الرسم البياني جزءاً أساسياً من مجموعة أدوات التحليل لأي محلل تقني للتداول. لكن ما هي أفضل طريقة للقيام بذلك؟ قامت Binance بدمج مخططات TradingView البيانية (بيانات لحظية ورسوم بيانية وتحاليل)، بحيث يمكنك إجراء تحليلك مباشرةً على المنصة - سواء على واجهة الويب أو في تطبيق الهاتف المحمول. يمكنك أيضاً إنشاء حساب TradingView والتحقق من جميع أسواق Binance من خلال منصتهم.

هناك العديد من مزودي برامج الرسوم البيانية عبر الإنترنت في السوق، يقدم كل منهم مزايا مختلفة. ومع ذلك، عادةً ما يتعين عليك دفع رسوم اشتراك شهرية. بعض المودين الآخرين يركزون على تداول العملات الرقمية، ومن بينهم Coinigy، وTradingLite، وExocharts، وTensorcharts.


هل يجب أن أنضم إلى مجموعة تتلقى مدفوعات للتداول؟

على الأرجح لا. هناك معلومات مجانية رائعة حول التداول متوفرة هناك، فلماذا لا نتعلم من ذلك؟ من المفيد أيضاً ممارسة التداول بمفردك، حتى تتمكن من التعلم من أخطائك والعثور على أفضل ما يناسبك ويناسب أسلوبك في التداول.

يمكن أن يكون الانضمام إلى مجموعة تتلقى مدفوعات أداة تعليمية سليمة، ولكن احذر من عمليات الاحتيال والإعلانات المزيفة. فعلى أي حال، من السهل جداً تزييف نتائج التداول لاكتساب متابعين لخدمة مدفوعة الأجر.
يجدر أيضاً التفكير في سبب رغبة المتداول الناجح في إنشاء مجموعة تتلقى مدفوعات في المقام الأول. لا بأس بالتأكيد بالقليل من الدخل الإضافي، ولكن إذا كان أداء المتداول ناجحاً جداً بالفعل، فلماذا يتم ذلك مقابل رسوم باهظة؟

مع ذلك، يدير بعض المتداولين الناجحين مجموعات تتلقى أجراً عالية الجودة مع خدمات إضافية مثل بيانات خاصة للسواق. فقط كن حذرا جدا لمن تعطي أموالك، حيث أن غالبية المجموعات المدفوعة الثمن للتداول موجودة للاستفادة من المتداولين المبتدئين.


ما هو تضخيم السعر من أجل البيع السريع pump and dump (P&D)؟

تضخيم السعر من أجل البيع السريع pump and dump هو مخطط يتضمن زيادة سعر الأصل من خلال معلومات خاطئة. عندما يرتفع السعر بمقدار كبير، يبيع المحتالون حقائب العملة الرقمية، التي اشتروها بثمن بخس، بسعر أعلى بكثير من السعر الذي اشتروا به.


نمط السعر النموذجي لمخطط تضخيم السعر من أجل البيع السريع pump and dump.


تنتشر مخططات تضخيم السعر من أجل البيع السريع pump and dump في أسواق العملات الرقمية، خاصة في الأسواق الصعودية. خلال هذه الأوقات، يدخل العديد من المستثمرين عديمي الخبرة إلى السوق، ومن السهل استغلالهم. هذا النوع من الاحتيال هو الأكثر شيوعاً مع العملات الرقمية ذات القيمة السوقية الصغيرة، حيث يسهل تضخيم أسعارها بشكل عام بسبب انخفاض السيولة في هذه الأسواق.

غالباً ما يتم تنسيق مخططات تضخيم السعر من أجل البيع السريع pump and dump بواسطة "مجموعات تضخيم السعر من أجل البيع السريع" التي تعد بعوائد مالية سهلة للمنضمين (عادةً مقابل رسوم). ومع ذلك، ما يحدث عادة هو أن هؤلاء المنضمين يتم استغلالهم من قبل مجموعة أصغر قاموا بالفعل ببناء صفقاتهم.

في الأسواق التقليدية، يخضع الأشخاص الذين تثبت إدانتهم بتسهيل مخططات تضخيم السعر من أجل البيع السريع pump and dump لغرامات مالية باهظة.


هل ترغب في بدء تداول العملات الرقمية؟ قم بشراء البيتكوين على Binance!


هل يجب علي الاشتراك في عمليات التوزيع المجاني للعملات الرقمية؟

ربما، لكن كن حذرًا جداً! تُعد عمليات التوزيع المجاني للعملات الرقمية Airdrops طريقة جديدة لتوزيع العملات الرقمية على جمهور واسع. يمكن أن تكون هذه العمليات طريقة رائعة للتأكد من أن العملات الرقمية ليست مركزة في أيدي عدد قليل فقط من المالكين لها. يعتبر تواجد مجموعة متنوعة من حائزي العملة الرقمية أمراً بالغ الأهمية من أجل شبكة سليمة ولامركزية.

ولكن، لا يوجد شيء مجاني تماماً. حسناً، في بعض الأحيان، قد يوجد شيء مجاني، إذا كنت محظوظاً جداً! وعلى الرغم من ذلك، عادةً ما يحاول مروجو عمليات التوزيع المجاني للعملات الرقمية استغلالك، أو يريدون شيئاً في المقابل.

فما الذي سيطلبونه؟ أحد "الأصول" الأكثر شيوعاً التي يتم طلبها مقابل عمليات التوزيع المجاني للعملات الرقمية هي معلوماتك الشخصية. هل تبلغ قيمة بياناتك الشخصية ما بين 10 إلى 50 دولاراً أمريكياً مقابل عملة رقمية ذات مضاربة عالية؟ هذا هو اختيارك، ولكن قد تكون هناك طرق أفضل لكسب القليل من الدخل الإضافي، دون تعريض خصوصيتك وبياناتك الشخصية للخطر. هذا هو السبب في أنك بحاجة إلى توخي مزيد من الحذر عند التفكير في الاشتراك في عمليات التوزيع المجاني للعملات الرقمية.


أفكار ختامية

إذاً، لقد تناولنا الكثير هنا، أليس كذلك؟ قد يكون البدء في تداول العملات الرقمية مهمة شاقة - فهناك الكثير من المفاهيم التي يجب تعلمها. نأمل أن يكون هذا الدليل قد ساعدك على الشعور بمزيد من الراحة تجاه تداول العملات الرقمية.
ولكن، هناك دائماً المزيد مما يمكن تعلمه! لهذا السبب أنشأنا منصة خاصة بالأسئلة والأجوبة بشأن العملات الرقمية: أكاديمية Ask. إذا كان لديك أي أسئلة أخرى حول تداول العملات الرقمية، تقنية سلسلة البلوكشين، التشفير، أو غيرها من الموضوعات ذات الصلة، فلا تتردد في نشر سؤالك وسوف يجيبك عنه مجتمع Binance! نراكم هناك.