شرح أساسيات الدعم والمقاومة
جدول المحتويات
المقدمة
ما المقصود بالدعم والمقاومة؟
كيف يمكن للمتداولين استخدام مستويات الدعم والمقاومة
الدعم النفسي والمقاومة النفسية
دعم ومقاومة خط الاتجاه
دعم ومقاومة المتوسط المتحرك
دعم ومقاومة فيبوناتشي
ما هو الاقتران في التحليل الفني؟
أفكار ختامية
شرح أساسيات الدعم والمقاومة
الصفحة الرئيسيةالمقالات
شرح أساسيات الدعم والمقاومة

شرح أساسيات الدعم والمقاومة

مبتدئ
Published Jun 1, 2020Updated Dec 2, 2021
8m

المحتويات


المقدمة

تُعتبر مفاهيم الدعم والمقاومة من أكثر الموضوعات الأساسية المتعلقة بالتحليل الفني للأسواق المالية. وهي تنطبق بشكل أساسي على أي سوق، سواء كانت سوق الأسهم أو الفوركس أو الذهب أو العملات الرقمية.

على الرغم من أنها مفاهيم بسيطة يسهل فهمها، فإنه من الصعب جداً إتقانها. ويمكن أن يكون تحديدها أمراً خاضعاً للرؤية الشخصية تماماً، ولكنها ستعمل بشكل مختلف في ظروف السوق المتغيرة، وستحتاج إلى فهم أنواعها المختلفة. ولكن قبل كل شيء، ستحتاج إلى دراسة الكثير من المخططات، وسيساعدك هذا الدليل على البدء.


ما المقصود بالدعم والمقاومة؟

على المستوى الأساسي، الدعم والمقاومة من المفاهيم البسيطة. يجد السعر مستوى لا يمكنه اختراقه، حيث يعمل هذا المستوى كحاجز من نوع ما. وفي حالة الدعم، يجد السعر "الحد الأدنى"، بينما في حالة المقاومة، يجد "الحد الأقصى". وبشكل أساسي، يمكنك اعتبار الدعم كمنطقة طلب، والمقاومة كمنطقة عرض.

بينما يُشار إلى الدعم والمقاومة كخطوط، فإن الحالات على أرض الواقع لا تكون عادة بهذا المستوى من الدقة. ضع في اعتبارك أن الأسواق لا يحركها قانون فيزيائي علمي يمنعها من اختراق مستوى معين، لذا قد يكون من المفيد التفكير في الدعم والمقاومة كمناطق. يمكنك اعتبار هذه المناطق كنطاقات على مخطط أسعار على الأرجح ستؤدي إلى زيادة نشاط المتداولين.
لنلقِ نظرة على مثال على مستوى الدعم. لاحظ أن السعر يدخل باستمرار المنطقة التي تم شراء الأصل منها، وتم تشكيل نطاق دعم مع إعادة اختبار المنطقة عدة مرات. ونظراً لأن المتشائمين (البائعين) لم يتمكنوا من دفع السعر إلى مزيد من الانخفاض، فقد ارتد في النهاية – ومن المحتمل أن يبدأ في اتجاه صعودي جديد.


ارتداد السعر في منطقة الدعم قبل الاختراق.


الآن، لنلقِ نظرة على مثال على مستوى المقاومة. كما نرى، كان السعر في اتجاه هبوطي، ولكن بعد كل ارتداد، فشل في اختراق نفس المنطقة عدة مرات. يتشكل مستوى المقاومة لأن المتفائلين (المشترين) لم يتمكنوا من السيطرة على السوق ودفع السعر إلى الأعلى، مما تسبب في استمرار الاتجاه الهبوطي.


لا يستطيع السعر اختراق منطقة المقاومة.


كيف يمكن للمتداولين استخدام مستويات الدعم والمقاومة

يستخدم المحللون الفنيون مستويات الدعم والمقاومة لتحديد مجالات الاهتمام على مخطط الأسعار. وهذه هي المستويات التي قد يكون فيها احتمال حدوث انعكاس أو توقف مؤقت في الاتجاه الأساسي أعلى. 
تلعب سيكولوجية السوق دوراً كبيراً في تكوين مستويات الدعم والمقاومة. سيتذكر المتداولون والمستثمرون مستويات الأسعار التي شهدت سابقاً زيادةً في الاهتمام وفي نشاط التداول. ونظراً لأن العديد من المتداولين قد ينظرون إلى نفس المستويات، فقد تجلب هذه المناطق زيادة في السيولة. وغالباً ما يجعل هذا مناطق الدعم والمقاومة مثالية للمتداولين الكبار (أو الحيتان) لدخول الصفقات أو الخروج منها.
يُعتبر مفهوم الدعم والمقاومة من المفاهيم الأساسية عندما يتعلق الأمر بتطبيق سياسة إدارة المخاطر المناسبة، حيث إن القدرة على تحديد هذه المناطق باستمرار يمكن أن يتيح لك فرص تداول مربحة. عادةً ما يحدث شيئان بمجرد وصول السعر إلى منطقة الدعم أو المقاومة: إما أنه يرتد بعيداً عن المنطقة، أو يخترقها ويستمر في الاتجاه – وربما يصل إلى منطقة الدعم أو المقاومة التالية.
قد يكون الدخول في عملية تداول بالقرب من مستوى منطقة دعم أو مقاومة استراتيجية مفيدة. ويرجع ذلك بشكل أساسي إلى نقطة الإلغاء القريبة نسبياً – حيث نقدم عادةً طلب إيقاف الخسارة. إذا تم اختراق المنطقة وإلغاء عملية التداول، يمكن للمتداولين تقليل خسائرهم والخروج بخسارة محدودة. وهكذا، كلما كان الدخول بعيداً عن منطقة العرض أو الطلب، كانت نقطة الإلغاء بعيدة.
ثمة شيء آخر يجب مراعاته، وهو كيفية تفاعل هذه المستويات مع السياق المتغير. وكقاعدة عامة، قد تتحول منطقة الدعم المخترقة إلى منطقة مقاومة عندما يتم اختراقها. وفي المقابل، إذا تم اختراق منطقة المقاومة، فقد تتحول إلى مستوى دعم لاحقاً، عند إعادة اختبارها. وتسمى هذه الأنماط أحياناً تقلُّب الدعم والمقاومة.


اختراق منطقة الدعم وتحولها إلى مقاومة عند إعادة اختبارها.


حقيقة أن منطقة الدعم السابقة تعمل كمنقطة مقاومة الآن (أو العكس) تؤكد هذا النمط. وعلى هذا النحو، قد تكون إعادة اختبار المنطقة نقطة مناسبة للدخول في إحدى الصفقات.

شيء آخر يجب مراعاته هو قوة منطقة الدعم أو المقاومة. عادةً، كلما انخفض السعر عدد مرات أكثر وأعاد اختبار منطقة الدعم، زاد احتمال حدوث اختراق في الاتجاه الهبوطي. وبالمثل، كلما زاد السعر عدد مرات أكثر وأعاد اختبار منطقة المقاومة، زاد احتمال حدوث اختراق في الاتجاه الصعودي.

حسناً، استعرضنا كيفية عمل الدعم والمقاومة عندما يتعلق الأمر بتحركات السعر، ولكن ما أنواع الدعم والمقاومة الأخرى الموجودة؟ سنستعرض القليل منها فيما يلي.


الدعم النفسي والمقاومة النفسية

النوع الأول الذي سنناقشه يُسمى الدعم النفسي والمقاومة النفسية. لا ترتبط هذه المناطق بالضرورة بأي نمط فني ولكنها موجودة بسبب الطريقة التي يحاول بها العقل البشري فهم العالم.

إذا لم تكن قد لاحظت، فنحن نعيش في عالم معقد بشكل مذهل، لذا نحاول عن غير قصد تبسيط العالم من حولنا حتى نتمكن من فهمه بشكل أكبر – وهذا يشمل تقريب الأرقام للقيمة الأكبر. هل فكرت يوماً في أنك تشتهي تناول 0.7648 من التفاحة؟ أو طلبت من أحد التجار شراء 13,678,254 حبة أرز؟

هناك تأثير مماثل يحدث في الأسواق المالية، وهذا ينطبق بشكل خاص على تداول العملات الرقمية، والذي يتضمن الوحدات الرقمية القابلة للقسمة بسهولة. فعملية شراء أحد الأصول بسعر 8.0674 دولاراً وبيعه بسعر 9.9765 دولاراً لا تتم معالجتها بنفس طريقة معالجة عملية الشراء بسعر 8 دولارات والبيع بسعر 10 دولارات. وهذا هو السبب في أن الأعداد الصحيحة يمكن أن تعمل أيضاً كدعم أو مقاومة على مخطط الأسعار.

حسناً، فقط لو كان الأمر بهذه البساطة! أصبحت هذه الظاهرة معروفة على مر السنين، وهكذا، قد يحاول بعض المتداولين "استباق" مناطق الدعم النفسي أو المقاومة النفسية الواضحة، أي تقديم طلبات أعلى أو أسفل منطقة الدعم أو المقاومة المتوقعة مباشرة.

لننظر إلى المثال التالي: مع اقتراب مؤشر الدولار الأمريكي (DXY) من 100، يقوم بعض المتداولين بتقديم طلبات بيع أسفل هذا المستوى مباشرةً للتأكد من تنفيذ هذه الطلبات. ونظراً لأن العديد من المتداولين يتوقعون انعكاساً عند مستوى 100 ويحاول الكثيرون استباق هذا المستوى، فإن السوق لا تصل إليه أبداً وتنعكس قبل ذلك مباشرةً.


ينعكس مؤشر الدولار الأمريكي (DXY) قبل الوصول إلى 100.


دعم ومقاومة خط الاتجاه

إذا كنت قد قرأت مقالنا حول أنماط المخططات التقليدية، فستعرف أن الأنماط ستعمل أيضاً كحواجز أمام السعر. في المثال التالي، يعمل المثلث التصاعدي على الحفاظ على السعر حتى ينكسر النمط في الاتجاه الصعودي.


تعمل خطوط الاتجاه كدعم ومقاومة لمؤشر S&P 500.


يمكنك استخدام هذه الأنماط لصالحك وتحديد مناطق الدعم والمقاومة التي تتوافق مع خطوط الاتجاه. ويمكن أن تكون هذه الأنماط مفيدة بشكل خاص إذا تمكنت من اكتشافها مبكراً، قبل تطور النمط بالكامل.


دعم ومقاومة المتوسط المتحرك

قد توفر العديد من المؤشرات أيضاً الدعم أو المقاومة عندما تتفاعل مع السعر. 
أحد الأمثلة الأكثر وضوحاً على ذلك هو المتوسطات المتحركة. نظراً لأن المتوسط المتحرك يعمل كدعم أو مقاومة للسعر، يستخدمه العديد من المتداولين كمقياس للصحة العامة للسوق. قد تكون المتوسطات المتحركة مفيدة أيضاً عند محاولة تحديد انعكاسات الاتجاه أو النقاط المحورية.


المتوسط المتحرك لمدة 200 أسبوع يعمل كدعم لسعر البيتكوين.



هل ترغب في بدء تداول العملات الرقمية؟ اشترِ البيتكوين على Binance (بينانس)!



دعم ومقاومة فيبوناتشي

المستويات التي توضحها أداة ارتداد فيبوناتشي قد تعمل أيضاً كدعم ومقاومة.

في المثال التالي، يعمل مستوى فيبوناتشي 61.8% كدعم عدة مرات، بينما يعمل مستوى 23.6% كمقاومة.


تعمل مستويات فيبوناتشي كدعم ومقاومة لسعر البيتكوين.


ما هو الاقتران في التحليل الفني؟

ناقشنا حتى الآن مفهومي الدعم والمقاومة، وبعض أنواعهما المختلفة، ولكن ما هي الطريقة الأكثر فعالية لوضع استراتيجيات تداول حولهما؟

ثمة مفهوم أساسي يجب الإلمام به هنا يُطلق عليه الاقتران. ويحدث الاقتران عند استخدام مزيج من استراتيجيات متعددة معاً لبناء استراتيجية واحدة. تميل مستويات الدعم والمقاومة لأن تكون الأقوى عندما يتم تصنيفها ضمن العديد من هذه الفئات التي ناقشناها.

لنستوضح هذا الأمر من خلال المثالين التاليين. ما هي منطقة الدعم المحتملة التي تعتقد أن لديها فرصة أكبر لتكون بمثابة دعم فعلياً؟


الدعم 1 يتوافق مع:


الدعم 2 يتوافق مع:
  • منطقة مقاومة سابقة
  • عدد صحيح في السعر


إذا كنت قد ألممت بما أوضحناه، فستخمن بشكل صحيح أن الدعم 1 لديه فرصة أكبر لإيقاف السعر. وفي حين أن هذا قد يكون صحيحاً، إلا أن السعر قد يتجاوزه أيضاً. لكن ما نعنيه هنا هو أن احتمال حدوث الدعم 1 أعلى من الدعم 2. ومع ذلك، لا توجد ضمانات عندما يتعلق الأمر بالتداول. بينما يمكن أن تكون أنماط التداول مفيدة، فإن الأداء السابق لا يوحي بالضرورة بالأداء المستقبلي، لذا يجب أن تكون مستعداً لجميع النتائج المحتملة.

تاريخياً، تميل الترتيبات التي تؤكدها استراتيجيات ومؤشرات متعددة إلى توفير أفضل الفرص. وقد يكون بعض متداولي الاقتران الناجحين انتقائيين للغاية فيما يتعلق بالصفقات التي يدخلونها – وغالباً ما تنطوي على الكثير من فترات الانتظار. لكنهم عندما يدخلون في صفقات تداول، فإن احتمال نجاحها يكون أكبر.

رغم هذا، من الضروري دائماً إدارة المخاطر وحماية رأس مالك من تحركات الأسعار غير المناسبة، فحتى مع أقوى الترتيبات وأفضل نقاط الدخول ثمة فرصة ألا تسير الأمور في الاتجاه الذي تريد. ومن الضروري أن تضع في اعتبارك احتمالية وجود عدة سيناريوهات، حتى لا تقع في فخاخ الاختراقات الخاطئة أو فخاخ الصعود  والهبوط.


أفكار ختامية

بغض النظر عما إذا كنت تمارس التداول اليومي أو التداول متأرجح، فإن مفهوم الدعم والمقاومة من المفاهيم الأساسية التي يجب استيعابها عندما يتعلق الأمر بالتحليل الفني. يعمل الدعم كحد أدنى للسعر، بينما تعمل المقاومة كحد أقصى.

يمكن أن توجد أشكال مختلفة من الدعم والمقاومة، ويعتمد بعضها على تفاعل السعر مع المؤشرات الفنية. وغالباً ما تكون مناطق الدعم والمقاومة الموثوق بها هي تلك المناطق التي تؤكدها استراتيجيات متعددة.
إذا كنت ترغب في قراءة المزيد حول تحليل المخططات، يُرجى الاطلاع على المقال بعنوان 12 نمطاً شائعاً لمخططات حركة الأسعار تُستخدم في التحليل الفني.