سيكولوجية دورات السوق
جدول المحتويات
ما هي سيكولوجية السوق؟
كيف تتغير المشاعر خلال دورات السوق؟
كيف يستخدم المستثمرون سيكولوجية السوق؟
التحليل الفني وسيكولوجية السوق
البيتكوين وسيكولوجية السوق
التحيزات المعرفية
أفكار ختامية
سيكولوجية دورات السوق
الصفحة الرئيسيةالمقالات
سيكولوجية دورات السوق

سيكولوجية دورات السوق

مبتدئ
Published Oct 14, 2019Updated Jan 6, 2022
7m

ما هي سيكولوجية السوق؟

سيكولوجية السوق هي فكرة أن تحركات السوق تعكس (أو تتأثر) بالحالة العاطفية للمشاركين به. وهي أحد الموضوعات الرئيسية للاقتصاد السلوكي - وهو مجال متعدد التخصصات يبحث في العوامل المختلفة التي تسبق القرارات الاقتصادية.

يعتقد الكثير أن العواطف هي القوة الدافعة الرئيسية لتحولات الأسواق المالية. وأن توجهات المستثمرين المتقلبة هي التي تخلق ما يسمى بدورات السوق النفسية.

باختصار، توجهات السوق هي الشعور العام الذي يشعر به المستثمرون والمتداولون فيما يتعلق بتحركات سعر الأصل. عندما تكون توجهات السوق إيجابية، وترتفع الأسعار بشكل مستمر، يُقال إن هناك اتجاه صعودي (يشار إليه غالباً باسم السوق الصاعد). ويُسمى العكس بـ السوق الهابط، عندما يكون هناك انخفاض مستمر في الأسعار.

لذلك، فإن التوجهات تتكون من الآراء والمشاعر الفردية لجميع المتداولين والمستثمرين داخل السوق المالي. وهناك طريقة أخرى للنظر إليها، وهي متوسط الشعور العام للمشاركين في السوق. 

ولكن، كما هو الحال في أي مجموعة، لا يوجد رأي واحد هو المسيطر تماماً. استناداً إلى نظريات سيكولوجية السوق، يميل سعر الأصل إلى التغير باستمرار استجابةً لتوجهات السوق العامة - وهي أيضاً ديناميكية. وإلا سيكون من الأصعب بكثير إجراء تداول ناجح. 

من الناحية العملية، عندما يرتفع السوق، فمن المحتمل أن يكون ذلك بسبب تحسن الموقف والثقة بين المتداولين. تؤدي توجهات السوق الإيجابية إلى زيادة الطلب وانخفاض العرض. وفي المقابل، قد تؤدي زيادة الطلب إلى موقف أقوى. وبالمثل، يميل الاتجاه الهبوطي القوي إلى خلق توجهات سلبية تؤدي إلى تخفيض الطلب وزيادة العرض المتاح.

 

كيف تتغير المشاعر خلال دورات السوق؟

الاتجاه الصعودي

تمر جميع الأسواق بدورات من التوسع والانكماش. عندما يكون السوق في مرحلة التوسع (سوق صاعدة)، يكون هناك مناخ من التفاؤل والإيمان والطمع. وعادةً ما تكون هذه هي المشاعر الرئيسية التي تؤدي إلى نشاط شراء قوي.

من الشائع جداً رؤية نوع من التأثير الدوري أو الأثر الرجعي أثناء دورات السوق. على سبيل المثال، تصبح التوجهات أكثر إيجابية مع ارتفاع الأسعار، مما يؤدي بعد ذلك إلى زيادة المشاعر الإيجابية، وبالتالي دفع السوق إلى الارتفاع.

في بعض الأحيان، يغلب على السوق شعور قوي بالتفاؤل والطمع بطريقة يمكن أن تُشكل فقاعة مالية. وفي مثل هذا السيناريو، يصبح العديد من المستثمرين غير عقلانيين، ويتجاهلون القيمة الفعلية ويشترون الأصول فقط لأنهم يعتقدون أن السوق سيستمر في الارتفاع. 

فيصبحون جشعين ومبالغين في تقدير زخم السوق، على أمل جني الأرباح. ومع زيادة السعر في الاتجاه الصعودي، يتم إنشاء القمة المحلية. بشكل عام، يُعتبر هذا بمثابة نقطة الحد الأقصى للمخاطر المالية.

في بعض الحالات، سيشهد السوق حركة جانبية لفترة من الوقت حيث يتم بيع الأصول تدريجياً. ويُعرف هذا أيضاً بمرحلة التوزيع. ومع ذلك، لا تقدم بعض الدورات مرحلة توزيع واضحة، ويبدأ الاتجاه الهبوطي بعد وقت قصير من الوصول إلى القمة.

الاتجاه الهبوطي

عندما يبدأ السوق في التحول إلى الاتجاه الآخر، سرعان ما تتحول حالة الابتهاج إلى حالة من الرضا عن النفس، حيث يرفض العديد من المتداولين الاعتقاد بأن الاتجاه الصعودي قد انتهى. ومع استمرار انخفاض الأسعار، تتحرك توجهات السوق بسرعة إلى الجانب السلبي. والتي عادةً ما يغلب عليها مشاعر القلق والإنكار والذعر.

في هذا السياق، قد نصف القلق على أنه اللحظة التي يبدأ فيها المستثمرون في التساؤل عن سبب انخفاض السعر، الأمر الذي يؤدي قريباً إلى مرحلة الإنكار. وتتميز فترة الإنكار بشعور الرفض. حيث يصر العديد من المستثمرين على الاحتفاظ بصفقاتهم الخاسرة، إما لأن "فات أوان البيع" أو لأنهم يريدون تصديق أن "السوق سيعود إلى سابق عهده قريباً".

لكن مع انخفاض الأسعار أكثر، تزداد قوة موجة البيع. وفي هذه المرحلة، غالباً ما يؤدي الخوف والذعر إلى ما يُسمى فترة بيع قوي بالسوق (عندما يستسلم أصحاب الأصول ويبيعون أصولهم بالقرب من اقل قيمة سوقية المحلي).
في النهاية، يتوقف الاتجاه الهبوطي مع انخفاض التقلب واستقرار السوق. وعادةً ما يمر السوق بحركات جانبية قبل أن تبدأ مشاعر الأمل والتفاؤل بالظهور مرة أخرى. وتُعرف هذه الفترة الجانبية أيضاً بمرحلة التراكم.

 

كيف يستخدم المستثمرون سيكولوجية السوق؟

بافتراض أن نظرية سيكولوجية السوق صحيحة، فإن فهمها قد يساعد المتداول على الدخول والخروج من الصفقات في أوقات أكثر ملاءمة. حيث إن الموقف العام للسوق يأتي بنتائج عكسية: عادةً ما تأتي لحظة أعلى فرصة مالية (بالنسبة للمشتري) عندما ييأس معظم الأشخاص، ويكون السوق منخفضاً للغاية. وعلى العكس من ذلك، غالباً ما تنشأ لحظة الخطر المالي الأكبر عندما تكون غالبية المشاركين في السوق مبتهجين ولديهم ثقة زائدة.

وبالتالي، يحاول بعض المتداولين والمستثمرين قراءة توجهات السوق لتحديد المراحل المختلفة لدوراته النفسية. من الناحية المثالية، قد يستخدموا هذه المعلومات للشراء عندما يكون هناك ذعر (أسعار أقل)، والبيع عندما يكون هناك جشع (أسعار أعلى). ومن الناحية العملية، نادراً ما يكون التعرف على هذه النقاط المثلى مهمة سهلة. ما قد يبدو وكأنه قاع محلي (الدعم) قد يفشل في الصمود، مما يؤدي إلى انخفاض أكبر في الأسعار.

 

التحليل الفني وسيكولوجية السوق

من السهل إلقاء نظرة على دورات السوق والتعرف على كيفية تغير السيكولوجية بشكل عام. ويوضح تحليل البيانات السابقة ما هي الإجراءات والقرارات التي كانت ستحقق أرباحاً أكبر.

ومع ذلك، من الصعب جداً فهم كيفية تغير السوق مع مرور الوقت - بل ويصعب التنبؤ بما سيحدث بعد ذلك. يستخدم العديد من المستثمرين التحليل الفني (TA) لمحاولة توقع الاتجاه المحتمل للسوق.
بمعنى أننا قد نقول أن مؤشرات التحليل الفني هي أدوات يمكن استخدامها عند محاولة قياس الحالة النفسية للسوق. على سبيل المثال، قد يشير مؤشر القوة النسبية (RSI) عندما يكون هناك أصل أكثر شراءً بسبب توجهات السوق الإيجابية القوية (على سبيل المثال، الجشع المفرط).
يُعتبر مؤشر المتوسط المتحرك للتقارب والتباعد (MACD) مثالاً آخر لمؤشر يمكن استخدامه لتحديد المراحل النفسية المختلفة لدورة السوق. باختصار، قد تشير العلاقة بين خطوطه إلى وقت تغير زخم السوق (على سبيل المثال، تصبح القوة الشرائية أضعف).

 

البيتكوين وسيكولوجية السوق

يُعد السوق الصاعد للبيتكوين لعام 2017 مثالاً واضحاً على كيفية تأثير سيكولوجية السوق على الأسعار، والعكس بالعكس. من يناير إلى ديسمبر، ارتفعت عملة البيتكوين من حوالي 900 دولار إلى أعلى مستوى لها على الإطلاق عند 20 ألف دولار. وأثناء هذا الارتفاع، أصبحت توجهات السوق أكثر إيجابية. انضم الآلاف من المستثمرين الجدد إلى المنصة، وقد وقعوا ضحية إثارة السوق الصاعد. أدى الخوف من فوات الفرصة (FOMO) والتفاؤل المفرط والطمع بسرعة إلى ارتفاع الأسعار – حتى لم يحدث ذلك.
بدأ انعكاس الاتجاه في أواخر عام 2017 وأوائل عام 2018. وترك التصحيح التالي العديد من المنضمين المتأخرين بخسائر كبيرة. حتى عندما يكون الاتجاه الهبوطي قد تم تحديده بالفعل، تسببت الثقة الزائفة والرضا عن النفس في إصرار العديد من الأشخاص على الاحتفاظ بصفقاتهم
بعد بضعة أشهر، أصبحت توجهات السوق سلبية للغاية حيث وصلت ثقة المستثمرين إلى أدنى مستوى لها على الإطلاق. تسبب الخوف وعدم اليقين والشك (FUD) والذعر في قيام العديد من أولئك الذين اشتروا بالقرب من أعلى سعر بالبيع بالقرب من أقل سعر، وتكبدوا خسائر كبيرة. أصيب بعض الأشخاص بخيبة أمل من تداول البيتكوين، على الرغم من أن التقنية كانت هي نفسها في الأساس. وفي الواقع، يتم تحسينها بشكل مستمر.

 

التحيزات المعرفية

التحيزات المعرفية هي أنماط تفكير شائعة تؤدي في كثير من الأحيان إلى اتخاذ البشر قرارات غير عقلانية. ويمكن أن تؤثر هذه الأنماط على كل من المتداولين الفرديين والسوق ككل. وفيما يلي بعض الأمثلة الشائعة عليها:

  • تحيز التأكيد: الميل إلى المبالغة في تقدير المعلومات التي تؤكد معتقداتنا، مع تجاهل أو رفض المعلومات التي تتعارض معها. على سبيل المثال، قد يُركز المستثمرون في السوق الصاعدة تركيزاً أقوى على الأخبار الإيجابية، ويتجاهلوا الأخبار السيئة أو الإشارات التي تدل على أن اتجاه السوق على وشك الانعكاس.
  • النفور من الخسارة: الميل الشائع للبشر إلى الخوف من الخسائر أكثر مما يستمتعون به من المكاسب، حتى لو كان المكسب مماثلاً أو أكبر. بعبارة أخرى، يكون ألم الخسارة عادةً أكثر إيلاماً من فرحة الكسب. وقد يتسبب هذا في فقدان المتداولين لفرص جيدة أو الذعر من البيع خلال فترات البيع القوي بالسوق.
  • تأثير الهبة: ويُمثل ميل الناس إلى المبالغة في تقدير الأشياء التي يمتلكونها، لمجرد أنهم يمتلكونها. على سبيل المثال، من المرجح أن يعتقد المستثمر الذي يمتلك حقيبة من العملات الرقمية أن لها قيمة أكثر من الشخص غير المؤمن بالعملات.

 

أفكار ختامية

يتفق معظم المتداولين والمستثمرين على أن علم النفس له تأثير على أسعار السوق ودوراته. على الرغم من أن دورات السوق النفسية معروفة جيداً، إلا أنه ليس من السهل دائماً التعامل معها. من فقاعة جنون التوليب الهولندية في القرن السابع عشر إلى فقاعة الإنترنت في التسعينيات، حتى المتداولون المهرة كافحوا لفصل موقفهم الخاص عن توجهات السوق العامة. يواجه المستثمرون المهمة الصعبة المتمثلة في فهم ليس فقط سيكولوجية السوق ولكن أيضاً علم النفس الخاص بهم وكيف يؤثر ذلك على عملية صنع القرار لديهم.