البيتكوين ونموذج نسبة المخزون إلى التدفق
جدول المحتويات
ما نموذج نسبة المخزون إلى التدفق؟
ما نسبة المخزون إلى التدفق بالنسبة للذهب؟
نسبة المخزون إلى التدفق والبيتكوين
ما نسبة التدفق إلى المخزون بالنسبة للبيتكوين؟
محدودية نموذج نسبة المخزون إلى التدفق
أفكار ختامية
البيتكوين ونموذج نسبة المخزون إلى التدفق
الصفحة الرئيسيةالمقالات
البيتكوين ونموذج نسبة المخزون إلى التدفق

البيتكوين ونموذج نسبة المخزون إلى التدفق

متوسط
Published Apr 13, 2020Updated Oct 19, 2021
6m

المحتويات


ما نموذج نسبة المخزون إلى التدفق؟

بعبارات بسيطة، نموذج نسبة المخزون إلى التدفق (SF أو S2F) طريقة لقياس وفرة مورد معين. نسبة المخزون إلى التدفق هي كمية المورد الموجودة في المخزون مقسومة على الكمية المُنتجة سنوياً.

ينطبق نموذج نسبة المخزون إلى التدفق عموماً على الموارد الطبيعية. فلنأخذ الذهب مثالاً. في حين تتباين التقديرات، يُقدر مجلس الذهب العالمي أن الكمية الإجمالية المعدنة من الذهب في العالم منذ بدء التعدين تبلغ 190 ألف طن. وهذه الكمية (أي المخزون الإجمالي) هي ما نُشير إليه باسم المخزون. بينما يتم تعدين 2500-3200 طن من الذهب كل عام. وهذه الكمية هي ما نُشير إليه باسم التدفق.

ويُمكن حساب نسبة المخزون إلى التدفق باستعمال هذين المقياسين. لكن ما الذي تعنيه هذه النسبة بالضبط؟ إنها توضح بالأساس كمية المخزون من مورد معين التي تدخل السوق سنوياً نسبةً إلى المخزون الإجمالي. وكلما زادت نسبة المخزون إلى التدفق، قلت نسبة المخزون الداخل إلى السوق في السنة الواحدة نسبةً إلى المخزون الإجمالي. ومن ثمَّ، ينبغي أن يحافظ الأصل الذي له نسبة عالية للمخزون إلى التدفق على قيمته بصورة جيدة على المدى الطويل، من الناحية النظرية.

وعلى النقيض، السلع الاستهلاكية والصناعية يكون لها عادة نسبة منخفضة للمخزون إلى التدفق. لماذا؟ لأن البضائع (أو المخزون) تنبع قيمتها عادة من تدميرها أو استهلاكها، لذا فهي تُنتج فقط لتغطية الطلب. وهذه الموارد لا تحمل قيمة عالية بالضرورة باعتبارها ممتلكات، لذا فإن أدائها كأصول استثمارية سيئ. وفي بعض الحالات الاستثنائية، قد يرتفع سعر السلعة بسرعة عند توقع نقص السلع في المستقبل، لكن بخلاف ذلك، يواكب الإنتاج الطلب على السلعة.

وتجدر الإشارة إلى أن الندرة وحدها لا تعني بالضرورة أن المورد ستكون قيمته عالية. الذهب، على سبيل المثال، ليس نادراً إلى هذه الدرجة – فهناك 190 ألف طن متاح من الذهب! وتُشير نسبة المخزون إلى التدفق إلى أن الذهب عالي القيمة لأن الإنتاج السنوي بالمقارنة بالمخزون الموجود بالفعل صغيرٌ وثابت.


ما نسبة المخزون إلى التدفق بالنسبة للذهب؟

تاريخياً، تمتع الذهب بأعلى نسب المخزون إلى التدفق من بين المعادن النفيسة. لكن كم تبلغ نسبة المخزون إلى التدفق؟ لنعود إلى مثالنا السابق – نقسم المخزون الإجمالي 190 ألف طن على 3200، ونحصل على نسبة مخزون إلى تدفق تصل تقريباً إلى 59. وهذا يخبرنا بأنه بمعدل الإنتاج الحالي، سيتطلب تعدين 190 ألف طن من الذهب 59 عاماً.
لكن يجدر تذكر أن التقديرات لكمية الذهب المعدنة كل عام ستظل هكذا –مُجرد تقديرات. فإن زاد الإنتاج السنوي (التدفق) إلى 3500، ستقل نسبة المخزون إلى التدفق إلى 54 تقريباً.
وبما أننا نتناول ذلك الأمر، لماذا لا نحسب القيمة الإجمالية لكل الذهب الذي تم تعدينه؟ هذا، بطريقة ما، يُمكن مقارنته  بالقيمة السوقية للعملات الرقمية. إن أخذنا سعر الذهب عند 1500 دولار للأوقية، ستصل القيمة الإجمالية لكل الذهب في العالم إلى نحو 9 تريليون دولار. وهذا قد يبدو ذهباً كثيراً جداً، لكن في الواقع إن جمعت كل الذهب في مكعب، يمكن وضع ذلك المكعب في ملعب كرة قدم واحد!
بالمقارنة، أعلى قيمة إجمالية وصلت لها شبكة  البيتكوين كانت عند 300 مليار دولار أمريكي في أواخر 2017 وتتأرجح في وقت كتابة هذا المقال عند مستوى 120 مليار دولار.


نسبة المخزون إلى التدفق والبيتكوين

إن فهمت طريقة عمل البيتكوين، سيسهل فهم الأسباب المنطقية لتطبيق نموذج نسبة المخزون إلى التدفق على البيتكوين. يُعامل هذا النموذج البيتكوين معاملة مشابهة للسلع النادرة، مثل الذهب أو الفضة.
ويُقال عادة إن الذهب والفضة من موارد مخزن القيمة. فهُما نظرياً يحتفظان بقيمتهما على المدى الطويل نظراً لندرتهما النسبية وقلة التدفق. علاوة على ذلك، من الصعب للغاية زيادة المخزون زيادة ضخمة في مدة زمنية قصيرة.
وفقاً لأنصار نموذج نسبة المخزون إلى التدفق، البيتكوين مورد مشابه للذهب والفضة. فهو نادر، وإنتاجه عالي التكلفة نسبياً، و الحد الأقصى للمخزون ثابت عند 21 مليون عملة. إضافة إلى ذلك، إصدار عملات البيتكوين محدد على مستوى البروتوكول، ما يجعل التدفق متوقعاً بالكلية. ربما سمعت أيضاً عن تنصيف البيتكوين، حيث يتم تقليل المخزون الجديد الداخل إلى النظام إلى النصف كل 210 ألف كتلة (نحو أربعة أعوام).


المخزون الإجمالي المُعدَّن من BTC (%) ودعم الكتلة (BTC).


وفقاً لأنصار هذا النموذج، هذه الخصائص مجتمعة تصنع مورداً رقمياً نادراً بخصائص تستتبع بالضرورة الحفاظ على القيمة على المدى الطويل. وبالإضافة إلى ذلك، يفترض هؤلاء وجود علاقة ذات دلالة إحصائية بين نسبة المخزون إلى التدفق، والقيمة السوقية. وفقاً لتوقعات هذا النموذج، ينبغي أن يشهد سعر البيتكوين ارتفاعاً كبيراً بمرور الوقت، بسبب التناقص المستمر في نسبة المخزون إلى التدفق.

من بين آخرين، يُنسب تطبيق نموذج نسبة المخزون إلى التدفق إلى PlanB ومقاله نمذجة قيمة البيتكوين مع الندرة.


ما نسبة التدفق إلى المخزون بالنسبة للبيتكوين؟

وتبلغ  عملات البيتكوين المتوفرة للتداول في السوق حالياً نحو 18 مليون عملة  بيتكوين، في حين يصل المخزون الجديد إلى نحو 0.7 مليوناً سنوياً. في وقت كتابة هذه المقالة، تقترب نسبة المخزون إلى التدفق للبيتكوين من 25. وبعد التنصيف القادم في مايو 2020، ستزيد هذه النسبة إلى 50 أو أكثر قليلاً.
في الصورة أدناه، يمكن رؤية العلاقة التاريخية بين المتوسط المتحرك لنسبة المخزون إلى التدفق للبيتكوين وبين سعره. وقد أشرنا أيضاً إلى تواريخ  تنصيف البيتكوين على المحور الرأسي.


نموذج نسبة المخزون إلى التدفق للبيتكوين. المصدر: LookIntoBitcoin.com




هل ترغب في بدء تداول العملات الرقمية؟ قم بشراء البيتكوين على Binance!




محدودية نموذج نسبة المخزون إلى التدفق

وفي حين تُعد نسبة المخزون إلى التدفق نموذجاً مثيراً للاهتمام لقياس الندرة، فإنها لا تُفسر كل أجزاء الصورة. فالنماذج تستمد قوتها من افتراضاتها. فعلى سبيل المثال، يعتمد نموذج المخزون إلى التدفق على افتراض أن الندرة، كما يقيسها النموذج، ينبغي أن تدفع إلى زيادة القيمة. لكن وفقاً لمنتقدي النموذج، يفشل هذا النموذج إن كان البيتكوين ليس له أي خواص أخرى مفيدة غير ندرة المخزون.

وندرة الذهب، وتدفقه الذي يسهل توقعه، وسيولته العالمية جعلته مخزناً مستقراً نسبياً للقيمة بالمقارنة بالعملات المحلية المعرضة لانخفاض قيمتها.

وفقاً لهذا النموذج، ينبغي أيضاً أن يقل تقلب سعر البيتكوين بمرور الوقت. وهذا تؤكده البيانات التاريخية من موقع Coinmetrics.


 
المتوسط المتحرك على مدار 200 يوم لتقلب البيتكوين على مدار 180 يوم. المصدر: Coinmetrics.io


ويتطلب تقييم الأصل وضع مستوى تقلبه في الاعتبار. فإن كان التقلب سهل التوقع بدرجة ما، ربما يكون نموذج التقييم أكثر موثوقية. لكن البيتكوين شهير بتحركاته السعرية الضخمة.

وفي حين أن التقلب ربما يتغير على المستوى الكلي، يتم تسعير البيتكوين في سوقٍ حرة منذ نشأته. وهذا يعني أن السعر ذاتي التنظيم على السوق المفتوحة، بفعل المستخدمين والمتداولين والمضاربين. وإن جمعنا بين هذا والقلة النسبية  للسيولة، سنجد أن البيتكوين أكثر عرضة من الأصول الأخرى للتغيرات الحادة المفاجئة في السعر. لذا، قد لا يتمكن هذا النموذج من وضع هذه النقطة في الاعتبار.
وعوامل خارجية أخرى، مثل الأحداث الاقتصادية غير المتوقعة، قد تُضعف هذا النموذج أيضاً. غير أنه تجدر ملاحظة أن الأمر نفسه ينطبق بالأساس على أي نموذج يحاول التنبؤ بسعر أي أصل استناداً إلى البيانات التاريخية. فالحدث غير المتوقع يحدث على حين غرة، والبيانات التاريخية لا يمكنها أن تفسر الأحداث المجهولة.


أفكار ختامية

يقيس نموذج نسبة المخزون إلى التدفق العلاقة بين المخزون المتاح حالياً من المورد ومعدل إنتاجه. وعادة ما يُطبَّق على المعادن النفيسة والسلع الأخرى، لكن البعض يجادل بأنه قابل للتطبيق على البيتكوين أيضاً. 

ومن ثم، يُمكن اعتبار البيتكوين مورداً رقمياً نادراً. وفقاً لهذا المنهج في التحليل، فإن الخصائص الفريدة للبيتكوين ينبغي أن تجعلها أصلاً يحتفظ بقيمته على المدى الطويل. 

لكن كل نموذج يستمد قوته من افتراضاته، وهذه الافتراضات قد لا تتمكن من تفسير كل جوانب تحديد قيمة البيتكوين. علاوة على ذلك، في وقت كتابة المقال، لا يتجاوز عمر البيتكوين عشر سنين أو أكثر قليلاً. وقد يجادل البعض بأن نماذج التقييم طويلة المدى مثل نسبة المخزون إلى التدفق بحاجة إلى مجموعة بيانات أضخم لزيادة دقة النموذج وموثوقيته.