لمحة عن هيمنة بيتكوين
جدول المُحتويات
المقدمة
ما هي هيمنة BTC؟
من عملة رقمية واحدة إلى آلاف العملات
أفكار ختامية
لمحة عن هيمنة بيتكوين
الصفحة الرئيسية
المقالات
لمحة عن هيمنة بيتكوين

لمحة عن هيمنة بيتكوين

مبتدئ
تاريخ النشر Oct 19, 2022تاريخ التحديث Nov 11, 2022
6m

الموجز

هيمنة بيتكوين هي حصة العملة الرقمية الأصلية، BTC، في القيمة السوقية للعملات الرقمية بالكامل. ظلت البيتكوين لفترة طويلة منذ إطلاقها في عام 2009، الأصل الرقمي الوحيد الموجود، لذلك، مثلت وحدها القيمة السوقية للعملات الرقمية بالكامل. ومع ذلك، بدأت الأمور تتغير بمرور الوقت. شهد عام 2013 الموجة الأولى من العملات الرقمية البديلة التي أضافت قيمتها إلى معادلة القيمة السوقية للعملات الرقمية. ظهرت Ethereum في عام 2015 — أكبر منافس لعملة بيتكوين حيث أطلقت عملة الإيثيريوم — ومن ثم، أدت الطفرة في الطرح الأولي للعملة خلال عام 2017 إلى تراجع هيمنة BTC لتسجل أقل مستوى لها على الإطلاق، لتتعافى إلى ما يزيد عن 50% خلال بضعة أشهر. تواجه هيمنة BTC منافسة قوية في مجال التمويل اللامركزي، ورموز NFT وكذلك رموز الميتافيرس المميزة، وما يزيد عن 20,000 عملة رقمية غير البيتكوين.

المقدمة

أُطلقت بيتكوين، وهي أول عملة رقمية في العالم، للجمهور خلال عام 2009 على يد مطور مجهول أو مجموعة من المطورين المعروفة باسم ساتوشي ناكاموتو. منذ ذلك الحين، على الرغم من ظهور منافسة، ما زالت بيتكوين أكبر عملة رقمية والأعلى قيمة بالعالم. وقد ألهمت التكنولوجيا الأساسية التي تستند إليها تطوير آلاف العملات الرقمية الجديدة التي تُعرف جميعًا بالعملات البديلة أو العملات الرقمية البديلة

واصلت بيتكوين صمودها أمام باقي الأصول الرقمية لتصبح في غاية الأهمية ولتمثل مؤشرًا لحالة سوق العملات الرقمية بوجه عام. لقياس القيمة السوقية لبيتكوين بالمقارنة مع أسواق العملات الرقمية الأكبر، يستخدم المتداولون والمحللون معدل يُسمى هيمنة بيتكوين، ويُعرف أيضًا بهيمنة BTC.

ما هي هيمنة BTC؟

هيمنة BTC هي حصة بيتكوين في القيمة الإجمالية لسوق العملات الرقمية، ويتم حسابها من خلال قسمة القيمة السوقية لعملة BTC على إجمالي القيمة السوقية للعملات الرقمية. 

ما أهمية ذلك؟ من الناحية التاريخية، استخدم المتداولون معدل هيمنة BTC للمساعدة في فهم ما إذا كانت العملات الرقمية البديلة في اتجاه صعودي أم هبوطي مقابل بيتكوين. على سبيل المثال، تقول إحدى النظريات الشائعة إنّ سوق العملات الرقمية سيتوجه إلى السوق الصاعدة إذا اكتسبت العملات الرقمية البديلة شعبية كبيرة. خلال عام 2017، أشار الهبوط الحاد في معدل هيمنة BTC إلى ارتفاع أسعار العملات الرقمية البديلة (بدلًا من انخفاض سعر عملة BTC)، تزامنًا مع دخول السوق بأكمله مرحلة صعود.

من عملة رقمية واحدة إلى آلاف العملات

في عام 2011، ظهرت أول عملة رقمية بديلة، litecoin، وفي عام 2013 —الذي أسمته مجلة فوربس "عام البيتكوين" — بدأ عدد العملات الرقمية البديلة الجديدة بالارتفاع بسرعة. بحلول مايو 2013، تضمن سوق العملات الرقمية عشرة رموز مميزة على الأقل بما في ذلك litecoin (LTC وXRP الخاص بشبكة Ripple

في نفس الوقت، شهد سعر بيتكوين ارتفاعًا كبيرًا حيث اكتشف المستثمرون مجال الأصول الرقمية لأول مرة. ولكن، حتى في ظل ظهور بضعة عملات جديدة لتنافس بيتكوين، ظل معدل هيمنة BTC عند 95% تقريبًا خلال هذه الفترة. 

ظهور شبكة Ethereum

أطلق فيتاليك بوتيرين وفريق من المطورين شبكة Ethereum (ETH) في عام 2015، وقد بدأت في منافسة البيتكوين باعتبارها سلسلة بلوكشين تسمح بمزيد من حالات الاستخدام بخلاف الخدمات المالية مثل تحويل الأموال. لم تتأثر بيتكوين بمنافسة الرمز الأصلي المميز لشبكة Ethereum، عملة الإيثيريوم (ETH)، حيث واصلت تمثيل 90-95% من سوق العملات الرقمية. بدأت الأمور تتغير خلال عام 2017 — مع بداية الطفرة في العرض الأولي للعملة (ICO).

زخم العرض الأولي للعملة (ICO) 

تُعد العروض الأولية للعملة (ICO) طريقة شائعة للتمويل الجماعي لمشروعات العملات الرقمية في مراحلها المبكرة، وراجت كثيرًا بين عامي 2017 و 2018. وشهدت هذه الفترة ما يزيد عن 2,000 عرض أولي للعملة خلال هذه الفترة، وتمّ جمع أكثر من 10 مليارات دولار بصورة تراكمية. بدأت الأموال تتدفق من بيتكوين إلى العديد من العملات الرقمية البديلة الأحدث التي ظهرت في هذا الوقت. وضع بعض المستثمرين ثقتهم في حالات الاستخدام الجذابة التي كانت غير مثبتة، بينما اهتم البعض الآخر بتحقيق أرباح بالاستفادة من تقلبات الأسعار. 

أدت زيادة المنافسة غير المسبوقة للعملات الرقمية البديلة إلى تراجع هيمنة بيتكوين لأول مرة، حيث انخفضت لتسجل أدنى مستوى لها على الإطلاق عند 37% تقريبًا خلال يناير 2018. 

هبوط العملات الرقمية في عام 2018

على الرغم من أنّ طفرة العرض الأولي للعملة أثارت اهتمامًا كبيرًا بالعملات الرقمية، إلا أنها لم تدم طويلًا في النهاية، فقد أدرك المستثمرون أن مشروعات العرض الأولي للعملة تفتقر إلى أساسيات جوهرية أو تشوبها ممارسات أعمال مشبوهة. وأصبحت بعض المشروعات مستهدفة من قِبل الجهات التنظيمية في الولايات المتحدة وغيرها من السُلطات الرسمية. في نهاية الأمر، طغت التوجهات السلبية على مجال العملات الرقمية، مما جعل سوق العملات الرقمية بأكمله يشهد فترة طويلة من الانخفاض والركود.

تعافي بيتكوين

في ضوء تراجع قيمة العملات الرقمية البديلة وشعور المستثمرين بالإحباط في العروض الأولية للعملة، ارتفع معدل هيمنة BTC تدريجيًا مرة أخرى ليصل إلى ما يزيد عن 50% في الأشهر الأخيرة من عام 2018. 

خلال عام 2019، شهد سعر بيتكوين زيادة طفيفة ليتداول عند 7,000 دولار بنهاية العام، بينما ارتفع معدل هيمنة BTC ليصل إلى 70% تقريبًا في سبتمبر. ومع ذلك، كانت الأصول الرقمية مستقرة نسبيًا حتى ظهور جائحة فيروس كورونا في عام 2020.

الأسواق أثناء جائحة كورونا

بداية من عام 2020 — في أعقاب الانخفاض الناجح عن جائحة كورونا — دخلت سوق العملات الرقمية فترة صعود تتخطى الأرقام القياسية. وفي الوقت نفسه، كان معدل هيمنة BTC قد وصل إلى 72% في يناير 2021، وهو أعلى مستوى سجله منذ عام 2017، وذلك قبل أن ينهار إلى 39% بمنتصف عام 2021. 

في ضوء الجائحة التي تلوح في الأفق، تحول اهتمام الكثير من الأشخاص الذين يشعرون بالممل بالمنزل، إلى الاستثمار والتداول اليومي من أجل إضاعة الوقت. في أثناء ذلك، لتعويض فترة الركود الاقتصاد خلال الجائحة، قامت الحكومات في جميع أنحاء العالم بتقديم معونات نقدية لتحفيز اقتصاداتها المتعثرة. استثمر المتداولون الأفراد جزء كبير من أموالهم في الأسهم أو الفوركس أو سوق العملات الرقمية لأول مرة.

والآن، بعد اهتمام جميع وسائل الإعلام بالعملات الرقمية في النصف الثاني من عام 2020، أصبحت العملات الرقمية البديلة خيارًا جذابًا ولكن محفوف بالمخاطر، بالنسبة للمستثمرين الأفراد، وخاصة المستثمرين الجدد الذين يبحثون عن تحقيق مكاسب سريعة. على سبيل المثال، شهد سعر عملة شيبا إنو (SHIB) ارتفاعًا بأكثر من 40 مليون في المئة خلال عام 2021. 

علاوةً على ذلك، ساهم النمو السريع للابتكارات مثل التمويل اللامركزي (DeFI) ورموز NFT، التي توجد بشكل أساسي في سلاسل البلوكشين المنافسة مثل Ethereum و Solana (SOL)، في تراجع الحصة السوقية لعملة بيتكوين. وارتفع سعر عملة Solana، على سبيل المثال، من 1.50 دولار إلى أعلى مستوى مُسجل لها على الإطلاق عند 250 دولار خلال عام 2021 بعدما أثارت اهتمام الكثير من المستثمرين الأفراد والمؤسسات بالتكنولوجيا الأساسية التي تستند إليها. 

ومنذ ذلك الحين، عانى معدل هيمنة BTC حتى يرتفع إلى ما يزيد عن 50%. من الممكن أن يكون للنمو البطئ الذي شهده معدل هيمنة BTC علاقة بترقية ETH 2.0، وهو التحول الذي طال انتظاره على شبكة Ethereum إلى آلية إثبات الحصة، والسوق الهابطة المستمرة. 

أفكار ختامية

خلال السنوات الأخيرة، أدى نمو سوق العملات الرقمية البديلة إلى تراجع الحصة السوقية لعملة بيتكوين. على عكس السنوات السابقة، عندما كان يوجد عدد قليل من المنافسين، تنافس بيتكوين حاليًا رموز التمويل اللامركزي، وقطاع رموز NFT الذي تزداد شعبيته، وآلاف العملات الرقمية الأخرى. 

ومع ذلك، ما زالت بيتكوين العملة الرقمية الرائدة في ما يتعلق بالقيمة السوقية، ومن غير المرجح أن تتلاشى هيمنة BTC في أي وقت قريبًا. بالنسبة للمبتدئين، يرى العديد من المستثمرين أنّ البيتكوين مخزن للقيمة بسبب مخزونها المحدود — وبالتالي يُطلق عليها الاسم المستعار "الذهب الرقمي".

لكن ما هو أهم هو أنّ مكانة البيتكوين باعتبارها أول عملة رقمية على الإطلاق أضفت ميزة تنافسية في سوق الأصول الرقمية. ومع ذلك، أثبت التاريخ أنه في حال قدوم الأفضل، لن تدوم مزايا صاحب المبادرة الأولى طويلًا، ولم يتضح بعد ما إذا ستظهر عملة رقمية أخرى تهيمن على سوق العملات الرقمية بنفس القدر التي تحظى بها عملة بيتكوين حتى الآن.