ما هو دفتر يوميات التداول وكيف تستخدمه
جدول المُحتويات
ما دفتر يوميات التداول؟
طريقة إنشاء دفتر ليوميات التداول
نموذج دفتر يوميات التداول
طريقة إنشاء دفتر ليوميات التداول
أفكار ختامية
ما هو دفتر يوميات التداول وكيف تستخدمه
الصفحة الرئيسيةالمقالات
ما هو دفتر يوميات التداول وكيف تستخدمه

ما هو دفتر يوميات التداول وكيف تستخدمه

مبتدئ
تاريخ النشر Nov 27, 2020تاريخ التحديث Aug 21, 2022
5m

الموجز

يمكن أن تكون دفاتر يوميات التداول مفيدة للغاية، وأن تلعب دوراً محورياً في خطط التداول لأغلب المتداولين المحترفين. فأمور مثل التخطيط لتداول العقود الآجلة، وتوثيق الصفقات القائمة، وتسجيل المشاعر التي تظهر في أثناء التداول من العوامل الأساسية التي يجب اكتساب وعي بها عند وضع إستراتيجية تداول مُربحة.

لذا فإن معرفة طريقة إنشاء دفتر ليوميات التداول واستعماله من الأمور الأساسية لنجاح أي متداول. فدون ذلك الدفتر يمكن أن يفقد المتداول القدرة على متابعة صفقاته الرابحة والخاسرة. والأسوأ أنه يمكن أن يدمر قيمة حسابه الاستثماري.


ما دفتر يوميات التداول؟

يتكون دفتر يوميات التداول من مستند تسجل فيه كل أنشطة التداول، ويشمل ذلك تطوير الإستراتيجية، وإدارة المخاطر، والعوامل النفسية، وغيرها. ووضع دفتر ليوميات التداول أمرٌ سهل للغاية إن أنشأته واستعملته على النحو الصحيح. وفي حين يمكن أن يُوضح لك الدفتر معلومات قيمة تمنع انهيار قيمة حسابك الاستثماري، يمكن أن يكون الدفتر أيضاً سبباً في زيادة قيمة استثماراتك لتُناطح السحاب.

وهناك أسباب عديدة لأهمية الاحتفاظ بدفتر ليوميات التداول، من بينها:

  • أنه يُبقيك مسؤولاً أمام نفسك.
  • أنه يجعلك أكثر انضباطاً واتساقاً مع نفسك.
  • أنه يساعدك في ملاحظة إستراتيجيات التداول المربحة.
  • أنه يوثِّق نقاط قوتك ونقاط ضعفك.
  • أنه يجعلك أكثر حذراً عند تحليل عمليات التداول المحتملة.

يخطط المتداولون الناجحون لعمليات التداول كلها بعناية، ويوثقون النجاحات والإخفاقات في أداء التداول. وعبر إنشاء دفتر ليوميات التداول واستخدامه على النحو الصحيح، قد تُصبح متداولاً ناجحاً بغض النظر عن حركة السوق.


طريقة إنشاء دفتر ليوميات التداول

ستجد نموذجاً مجانياً لدفتر يوميات التداول في الجزء التالي، لكن من المهم أيضاً أن تتعلم إنشاءه بنفسك. ويمكنك تخصيص دفتر التداول الخاص بك بصيغ عديدة لمناسبة أسلوبك في التداول واحتياجاتك. فطالما أن لديك دفتراً للتخطيط لأنشطة التداول وتوثيقها، فهذا هو المهم.

أولاً، عليك إنشاء جدول بيانات لدفتر يوميات التداول (عبر Google Sheets أو Microsoft Excel) ومستند مكتوب (عبر Google Docs أو Microsoft Word). ستستعمل الأول في تسجيل عمليات التداول بدقة، والثاني في تسجيل أفكارك. وإن كنت تفضِّل ذلك، يمكنك تضمين المستند المكتوب في جدول البيانات في صفحة منفصلة (انظر النموذج أدناه).

ثانياً، عليك أن تعرف ما الذي ستسجله يومياً لكي يكون لدفتر يوميات التداول أكبر أثرٍ ممكن في نجاح عمليات التداول. ويمكنك إيجاد عدة نماذج مختلفة لدفاتر يوميات التداول على الإنترنت. لكن بغض النظر عن النموذج الذي ستستعمله، ينبغي أن يضم جدول البيانات أعمدة لكل عملية تداول. وهذه الأعمدة قد تتضمن:

  • تاريخ الدخول
  • تاريخ الخروج
  • الرمز
  • الاتجاه (شراء/بيع)
  • سعر الدخول
  • حجم الصفقة
  • القيمة الاسمية
  • إيقاف الخسارة
  • جني الربح
  • سعر الخروج
  • رسوم التداول
  • الربح/الخسارة
  • نسبة الربح/الخسارة
  • ملاحظات

وقد يضيف بعض المتداولين أعمدة للإطار الزمني، ولقطات شاشة للإعدادات، وأي تفاصيل أخرى يعتبرونها مهمة. الخلاصة أن يسجلوا المعلومات التي ستفيدهم في ما بعد.

وفي مستندك المكتوب (أو في صفحة أخرى)، ينبغي أن تخصص فقرة لكل يوم، تكتب فيه كل أفكارك وخواطرك وتنظمها.

وفي هذا المستند المكتوب يُطلق المتداول العنان لإبداعه، في حين يقيس جدول البيانات ربحية هذا الإبداع. كلا المستندين لهما فائدة عظيمة عند إنشاء دفتر يوميات التداول واستعماله.

وهذا كل شيء! لكن تعلُّم إنشاء دفتر ليوميات التداول هو الجزء السهل. أما معرفة طريقة استعماله، فعليك التدرب لإتقان ذلك بمرور الوقت. لكن طالما أنك تفهم الأساسيات فهماً سليماً، ستستعمل دفتر يوميات التداول مثل المحترفين في أقصر وقت.


نموذج دفتر يوميات التداول

أخبار جيدة! أعدَّت أكاديمية Binance لك   نموذجاً بسيطاً لكنه فعَّال لدفتر يوميات التداول. كل ما عليك فعله هو النقر على الملف ثم النسخ لتبدأ استعماله فوراً!

لاحظ أنه، في هذا المثال، أضفنا صفحة ثانية تعمل مثل المستند المكتوب الذي ناقشناه بالأعلى. وهناك يمكنك إضافة كل الأفكار والتعليقات لتتبع عملية صنع القرار ونتائج عمليات التداول السابقة.


طريقة إنشاء دفتر ليوميات التداول

تعلم إنشاء دفتر يوميات التداول أمر، ومعرفة طريقة تطبيق ما تعلمته على نظام التداول الخاص بك أمرٌ مختلف تماماً. فاستعمال دفتر يوميات التداول بفعالية يمكن أن يجعل المتداول غير الموفق يجني الكثير من الأرباح.

قبل دخول أي عملية تداول، عليك إيجاد سبب وجيه لدخولها. وهنا تظهر فائدة المستند المكتوب.

فكل يوم حين تنظر في السوق، ستراود الأفكار ذهنك وتسري المشاعر في جسدك. عليك إخراج هذه الأفكار والمشاعر بالكتابة، لكي تلاحظ أي شيءٍ قد يحسن أو يعوق أداء التداول. وهذا قد يتضمن سلوكيات عامة للسوق، أو عمليات التداول السابقة أو الحالية أو المحتملة في المستقبل.

وفي مستندك المكتوب ستجادل بشأن ما إذا كان إجراء عملية تداول بعينها فكرة جيدة أم سيئة. فينبغي أن تقلب أفكار التداول رأساً على عقب وتفتش في دواخلها، لكي تحدد نقاط القوة والضعف لكل فكرة منها.

وما إن تكتب أفكارك ومشاعرك، يحين وقت التوجه إلى جدول البيانات.

فجدول البيانات ليس مساحة إبداعية مثل المستند المكتوب بقدر ما هو مساحة للتفكير المنطقي. في هذا الجدول ستسجل كل عمليات التداول، لذا من المهم أن يبقى منظماً ومحدثاً باستمرار.

ومن العوامل المهمة لنجاح دفتر يوميات التداول قياس النجاح والفشل بمقاييس دقيقة. فينبغي أن تحرص على الاحتفاظ بسجلات دقيقة لكي تقيس ما إذا كانت الأفكار التي طورتها في مستندك المكتوب مُربحة أم لا.

ومن العادات الجيدة أن تسجل عمليات التداول بعد إجرائها مباشرة. فحينها تكون تفاصيلها حاضرة في ذهنك، وتوفر على نفسك الوقت في المستقبل.

ومن العادات الجيدة الأخرى مراجعة جدول بيانات التداول كل يوم. بهذه الطريقة، يمكنك مطالعة محفظتك التداولية من منظور عين الطائر، وهذا يمنحك بعض المعلومات عن مستوى التعرض وكذلك عن المساحة المتاحة لإجراء عمليات إضافية.



أفكار ختامية

سواء كنت تمارس التداول المتأرجح أو التداول اليومي، فإن نجاحك يمكن أن يمثل تحدياً كبيراً. ودون التخطيط لأداء تداولك وتوثيقه بعناية، ستنتقل على غير هدى من سوق إلى أخرى. وهذا الوضع لا ينتهي على خير عادةً.

لكن بتعلم طريقة إنشاء دفتر ليوميات التداول واستعماله لصالحك، ستتمكن من تحديد أنماط وتوجهات السوق بكفاءة أعلى. فكتابة الملاحظات المفصلة لتسجل أفكارك ومشاعرك وعمليات التداول استثمار سهل يمكن أن يدر عائدات ضخمة.