دليل المبتدئين إلى استراتيجيات تداول العملات الرقمية
دليل المبتدئين إلى استراتيجيات تداول العملات الرقمية
الصفحة الرئيسيةالمقالات

دليل المبتدئين إلى استراتيجيات تداول العملات الرقمية

مبتدئ
1mo ago
9m

المقدمة

ثمة عدد غير محدود من الطرق التي يمكن اتباعها لتحقيق الأرباح من تداول العملات الرقمية. وتساعدك استراتيجيات التداول على تنظيم هذه الأساليب في إطار عمل متسق يمكنك اتباعه. وبهذه الطريقة، يمكنك متابعة استراتيجية العملات الرقمية الخاصة بك وتحسينها باستمرار.
إنّ أهم مدرستين فكريتين عليك وضعهما في الاعتبار عند وضع أي استراتيجية تداول هما التحليل الفني و التحليل الأساسي. وسنحدد أيّاً من هاتين المدرستين تنطبق على كلٍ من هذه الاستراتيجيات، لكن تأكد من أنك تفهم جيداً أوجه الاختلاف بين هذه المفاهيم قبل المتابعة.
نظراً لوجود العديد من استراتيجيات التداول المختلفة، سنتناول بعض أكثر الاستراتيجيات شيوعاً. يركز هذا المقال بشكل أساسي على استراتيجيات تداول العملات الرقمية، غير أن هذه الاستراتيجيات قد تنطبق أيضاً على الأصول المالية الأخرى، مثل سوق فوركس، أو الأسهم، أو الخيارات، أو المعادن الثمينة مثل الذهب.

إذاً، هل تود وضع استراتيجية التداول الخاصة بك؟ سيساعدك هذا المقال في معرفة المبادئ الأساسية لكيفية التعامل مع المضاربة في أسواق العملات الرقمية. فباستخدام استراتيجية تداول قوية، تزيد احتمالات تحقيقك لأهداف التداول والاستثمار الخاصة بك.


ما هي استراتيجية التداول؟

يمكننا وصف استراتيجية التداول بأنها خطة شاملة لكل أنشطة التداول الخاصة بك، إنها بمثابة إطار تضعه لإرشادك في كل مساعيك للتداول.

كما يمكن أن تساعدك خطة التداول أيضاً في الحدّ من المخاطر المالية؛ إذ أنها تخلصك من الكثير من القرارات غير الضرورية. وعلى الرغم من أن وجود استراتيجية تداول ليس أمراً إلزامياً للتداول، فإنها قد تنقذ استثماراتك في بعض الأحيان. فإذا حدث شيء غير متوقع في السوق (كما هو الحال دائماً)، فإن خطة التداول التي تتبعها – وليس مشاعرك، هي التي ستحدد لك كيف تتصرف. بعبارة أخرى، وجود خطة تداول يجعلك مستعداً للنتائج المحتملة، ويمنعك من اتخاذ قرارات متسرعة ومتهورة من شأنها أن تسفر، في أغلب الأحيان، عن خسائر مالية جسيمة.

على سبيل المثال، يمكن أن تشمل استراتيجية التداول الشاملة ما يلي:

بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تتضمن خطة التداول الخاصة بك إرشادات عامة أخرى، والتي قد تغطي أدق التفاصيل. على سبيل المثال، يمكنك أن تحدد أنك لن تقوم بالتداول أبداً في أيام الجمعة أو أنك لن تقوم بالتداول إذا كنت تشعر بالإرهاق أو النعاس. يمكنك أيضاً وضع جدول للتداول بحيث تقوم بالتداول في أيام محددة فقط من الأسبوع. هل تتحقق باستمرار من سعر البيتكوين خلال عطلة نهاية الأسبوع؟ أغلق دائماً صفقاتك قبل عطلة نهاية الأسبوع. يمكن أن تتضمن استراتيجية التداول الخاصة بك هذه الإرشادات التي تعكس التفضيلات الشخصية.
قد يشمل وضع استراتيجية التداول أيضاً التحقق باستخدام الاختبار الرجعي والتقدمي. على سبيل المثال، يمكنك إجراء التداول على الورق على شبكة Binance التجريبية للعقود الآجلة.

في هذا المقال، سنتناول نوعين من استراتيجيات التداول: الاستراتيجية النشطة والسلبية.

كما سترى بعد قليل، تعريفات استراتيجيات التداول ليست دقيقة بالضرورة، وقد يوجد تداخل بينها. في الواقع، قد يستحق الأمر التفكير في نهج مختلط يجمع بين استراتيجيات متعددة.


استراتيجيات التداول النشطة

تتطلب الاستراتيجيات النشطة مزيداً من الوقت والانتباه، ونصفها بالنشطة لأنها تتضمن متابعة مستمرة وإدارة متواصلة للمحفظة.


التداول اليومي

قد يكون التداول اليومي أشهر استراتيجية نشطة للتداول. ومن المفاهيم الخاطئة الشائعة الاعتقاد بأن كل المتداولين النشطين هم متداولون يوميون، لكن ذلك ليس صحيحاً.

يتضمن التداول اليومي دخول الصفقات والخروج منها في اليوم نفسه، ومن ثم، يهدف المتداولون اليوميون إلى تحقيق الأرباح من حركات الأسعار خلال اليوم، أي حركات الأسعار التي تحدث خلال يوم تداول واحد.

يرجع أصل مصطلح "التداول اليومي" إلى الأسواق التقليدية حيث يكون التداول مفتوحاً خلال ساعات معينة فقط من اليوم. وبالتالي، في هذه الأسواق، لا يظل المتداولون اليوميون في الصفقات أثناء الليل، عندما يكون التداول متوقفاً.

لكن معظم منصات تداول العملات الرقمية تكون مفتوحة على مدار اليوم، وطوال أيام العام، لذا، فإن التداول اليومي يُستخدَم في سياق مختلف بعض الشيء عندما يتعلق الأمر بأسواق العملات الرقمية، حيث يشير عادةً إلى أسلوب تداول قصير الأجل حيث يدخل المتداولون الصفقات ويخرجون منها خلال فترة زمنية تبلغ 24 ساعة أو أقل.

يستخدم المتداولون اليوميون عادةً تحركات السعر و التحليل الفني للوصول إلى أفكار للتداول. بالإضافة إلى ذلك، قد يستخدمون العديد من الأساليب الأخرى للتوصل إلى أوجه القصور في السوق.
يمكن أن يكون التداول اليومي للعملات الرقمية مربحاً للغاية لبعض المتداولين، لكنه غالباً ما يكون عملية شاقة ومرهقة ومتطلبة وقد تنطوي على مخاطرعالية. ومن ثم، يوصَى بالتداول اليومي للمتداولين الأكثر خبرة.


التداول المتأرجح

التداول المتأرجح هو استراتيجية تداول طويلة الأجل تتضمن الاحتفاظ بالصفقات لفترات أطول من يوم واحد، لكنها لا تزيد عادةً عن بضعة أسابيع أو شهر. ومن بعض النواحي، يقع التداول المتأرجح بين التداول اليومي والتداول وفق التوجهات.

يحاول المتداولون المتأرجحون بوجه عام الاستفادة من موجات التقلب التي تستغرق عدة أيام أو أسابيع لتحدث. وقد يستخدم المتداولون المتأرجحون مزيجاً من العوامل الفنية والأساسية للوصول إلى أفكارهم في التداول. وبطبيعة الحال، قد تستغرق التغيرات الأساسية وقتاً أطول لتحدث، وهنا يأتي دور التحليل الأساسي. ومع ذلك، يمكن أيضاً أن تلعب أنماط المخططات البيانية و المؤشرات الفنية دوراً محورياً في استراتيجية التداول المتأرجح.

ربما يكون التداول المتأرجح أكثر استراتيجيات التداول النشطة ملاءمة للمبتدئين. وتتمثّل إحدى المزايا المهمة للتداول المتأرجح مقارنةً بالتداول اليومي في أن التداولات المتأرجحة تستغرق وقتً ومع ذلك، فهي قصيرة بما يتيح تتبع التداول دون عناء.

يتيح ذلك للمتداولين مزيداً من الوقت للتفكير في قراراتهم. وفي معظم الأحيان، يكون لديهم الوقت الكافي للتصرف حيال ما يتكشف أمامهم في عملية التداول. فمع التداول المتأرجح، يمكن اتخاذ قرارات أقل تسرعاً وأكثر عقلانية، في حين يتطلب التداول اليومي غالباً اتخاذ قرارات سريعة والتنفيذ بسرعة، وهو ليس أمراً مثالياً للمبتدئين.


التداول وفق التوجهات

التداول وفق التوجهات، الذي يُشار إليه أحياناً بتداول الصفقات، هو استراتيجية تتضمن الاحتفاظ بالصفقات لفترات أطول من الوقت تبلغ عادة بضعة أشهر على الأقل. وكما يشير الاسم، يحاول المتداولون وفق التوجهات الاستفادة من اتجاهات التوجهات، فقد يدخل المتداولون صفقة شراء أثناء اتجاه صعودي أو صفقة بيع أثناء اتجاه هبوطي.

يستخدم المتداولون وفق التوجهات عادةً التحليل الأساسي، لكن ذلك قد لا يكون الحال دائماً. ومع ذلك، يتناول التحليل الأساسي الأحداث التي قد تتطلب وقتاً طويلاً لتتكشف – وهذه هي التحركات التي يحاول المتداولون وفق التوجهات الاستفادة منها.
تقوم استراتيجية التداول وفق التوجهات على افتراض أن الأصل الأساسي سيظل يتحرك في اتجاه التوجه. غير أنه على المتداولين أن يضعوا في اعتبارهم احتمالية انعكاس التوجه. ومن ثم، قد يدمجوا أيضاً المتوسطات المتحركة، و خطوط التوجهات، وغيرها من المؤشرات الفنية في الاستراتيجية الخاصة بهم لمحاولة زيادة معدل نجاحهم والحد من المخاطر المالية.
قد يكون التداول وفق التوجهات مثالياً للمتداولين المبتدئين إذا بذلوا العناية الواجبة وأداروا المخاطر كما ينبغي. 


المضاربة السريعة

المضاربة السريعة هي إحدى أسرع استراتيجيات التداول المستخدمة. لا يحاول المضاربون الاستفادة من الحركات الكبيرة أو التوجهات طويلة الأمد، فهي استراتيجية تركز على استغلال الحركات الصغيرة مراراً وتكراراً. على سبيل المثال، تحقيق الربح من الفروق بين سعر الطلب والعرض، أو الثغرات في السيولة، أو غيرها من أوجه القصور في السوق. 
لا يهدف المضاربون إلى الاحتفاظ بصفقاتهم لفترة طويلة، ومن الشائع أن تراهم يفتحون الصفقات ويغلقونها في غضون ثوانٍ. ولهذا السبب، ترتبط المضاربة السريعة عادةً بالتداول مرتفع التواتر (HFT).
يمكن أن تكون المضاربة السريعة استراتيجية مربحة بصورة خاصة، إذا وجد المتداول قصوراً في السوق يحدث مراراً وتكراراً، ويمكنه استغلاله. ففي كل مرة يحدث هذا القصور، يمكن للمتداول تحقيق أرباح صغيرة تتزايد مع الوقت. وتُعَد المضاربة السريعة مثالية بوجه عام للأسواق ذات السيولة العالية حيث يكون دخول الصفقات والخروج منها سلساً بصورة نسبية ويمكن التنبؤ به.
المضاربة السريعة هي استراتيجية تداول متقدمة لا نوصي بها للمتداولين المبتدئين نظراً لتعقيدها، كما أنها تتطلب فهماً عميقاً لآليات الأسواق. بخلاف ذلك، تُعَد المضاربة السريعة أكثر ملاءمة بوجه عام للمتداولين الكبار (الحيتان). وتكون مستهدفات النسبة المئوية للأرباح أصغر، مما يجعل تداول الصفقات الأكبر منطقياً أكثر.


هل تريد تجربة تداول العملات الرقمية؟ سجّل في Binance وسنوضح لك كيف تشتري بيتكوين. 


استراتيجيات الاستثمار السلبية

تتيح استراتيجيات الاستثمار السلبية نهجاً قائماً على التدخل بصورة أقل، حيث تتطلب إدارة المحفظة وقتاً وانتباهاً أقل. وعلى الرغم من وجود اختلافات بين استراتيجيات التداول والاستثمار، فإن التداول يعني في الأساس شراء الأصول وبيعها على أمل تحقيق أرباح.


الشراء والاحتفاظ

"الشراء والاحتفاظ" هي استراتيجية استثمار سلبية حيث يشتري المتداولون أحد الأصول بنية الاحتفاظ به لفترة طويلة، بغض النظر عن تقلبات السوق.

تُستخدَم هذه الاستراتيجية عادةً في المحافظ الاستثمارية طويلة الأجل، حيث تتمثّل الفكرة ببساطة في دخول السوق دون أي اعتبار للتوقيت. وتقوم هذه الاستراتيجية على أساس أنه خلال إطار زمني طويل بما يكفي، فإن التوقيت أو السعر عند الدخول لن تكون له أهمية كبيرة.

تعتمد استراتيجية الشراء والاحتفاظ بشكل شبه دائم على التحليل الأساسي، ولا تهتم كثيراً  بالمؤشرات الفنية، ولا تتضمن الاستراتيجية أيضاً على الأرجح متابعة أداء المحفظة بشكل متواصل – وإنما مرة واحدة فقط كل فترة.
على الرغم من أن  البيتكوين و العملات الرقمية لم يمر على وجودها سوى ما يربو على عقد واحد، فإن ظاهرة الحيازة تشبه استراتيجية الشراء والاحتفاظ. غير أن العملات الرقمية فئة أصول  محفوفة بالمخاطر ومتقلبة. وفي حين أن شراء البيتكوين والاحتفاظ بها يُعَد استراتيجية معروفة في مجال العملات الرقمية، فإن استراتيجية الشراء والاحتفاظ قد لا تكون ملائمة مع عملات رقمية أخرى.


الاستثمار في المؤشرات

الاستثمار في المؤشرات يعني عادةً شراء صناديق المؤشرات المتداولة (ETF) والمؤشرات في الأسواق التقليدية، لكن هذا النوع من المنتجات متوفر أيضاً في أسواق العملات الرقمية، وذلك على منصات تداول العملات الرقمية المركزية، وداخل حركة  التمويل اللامركزي.
تكمن الفكرة وراء مؤشر العملات الرقمية في أخذ سلة من الأصول الرقمية وإنشاء رمز مميز يتتبع الأداء المجمع لهذه الأصول. وقد تتكوّن هذه السلة من عملات من قطاع مشابه، مثل عملات الخصوصية أو رموز الخدمة المميزة. ويمكن أن تكون شيئاً مختلفاً تماماً، بشرط أن تخضع لتحديث موثوق للسعر. وكما يمكنك التصور، معظم هذه الرموز المميزة يعتمد اعتماداً كبيراً على وسطاء سلسلة بلوكشين (سلسلة الكتل).
كيف يمكن للمستثمرين استخدام مؤشرات العملات الرقمية؟ يمكنهم، على سبيل المثال، الاستثمار في مؤشر لعملات الخصوصية بدلاً من اختيار عملة خصوصية واحدة. وبهذه الطريقة، يمكنهم المراهنة على عملات الخصوصية كقطاع، بينما يتخلصون من خطر المراهنة على عملة واحدة.
على الأرجح، سيصبح الاستثمار في المؤشرات ذات الرموز المميزة أكثر شيوعاً على مدار السنوات القادمة؛ حيث إنه يتيح نهجاً للاستثمار في صناعة سلسلة بلوكشين وأسواق العملات الرقمية قائماً على عدم التدخل بصورة أكبر.


أفكار ختامية

إنّ وضع استراتيجية لتداول العملات الرقمية تناسب أهدافك المالية وأسلوبك الشخصي ليس بالمهمة السهلة. وقد تناولنا بعضاً من أكثر استراتيجيات تداول العملات الرقمية شيوعاً، ونأمل أن تتمكن من اكتشاف أيها قد تكون الاستراتيجية المثلى لك.

لمعرفة ما يناسبك وما لا يناسبك، يجب أن تتابع وتراقب كل استراتيجية تداول – دون أن تخالف القواعد التي وضعتها. كما سيفيدك كثيراً إنشاء سجل أو دفتر للتداول بحيث يمكنك تحليل أداء كل استراتيجية.

لكن من الجدير بالذكر هنا أنه ليس عليك اتباع الاستراتيجيات نفسها للأبد، فمع توفر ما يكفي من البيانات وسجلات التداول، سيكون بإمكانك تعديل أساليبك وتغييرها. بعبارة أخرى، يجب أن تتطور استراتيجيات التداول الخاصة بك باستمرار في ظل ما تكتسبه من خبرة في التداول.

قد يكون من المفيد كذلك استخدام استراتيجيات مختلفة مع أجزاء مختلفة من محفظتك. فبهذه الطريقة، يمكنك متابعة الأداء الفردي لكل استراتيجية بينما تمارس إدارة المخاطر كما ينبغي.
لمزيد من المعلومات حول إدارة المحافظ، تفضل بالاطلاع على المقال ِشرح تخصيص الأصول وتوزيعها.