شرح توزيع الأصول وتنويعها
HomeArticles

شرح توزيع الأصول وتنويعها

مبتدئ
1w ago
6m

محتويات


مقدمة

عندما يأتي الامر الي المال، فهناك دائما خطر. اي استثمار يمكن ان يتعرض لخسارة، في حين أن الموقف النقدي فقط سيشهد تآكل القيمة ببطء من خلال التضخم. في حين ان لا يمكن القضاء على المخاطر، يمكن تعديلها لتتماشى مع أهداف الاستثمار الخاصة للفرد.

يعتبر توزيع الأصول وتنويعها من المفاهيم التي تلعب دورًا رئيسيًا في تحديد معايير المخاطر هذه. حتى لو كنت جديدًا في مجال الاستثمار، فمن المحتمل أن تكون على دراية بالمبادئ المؤسسة لها بما انها موجودة منذ آلاف السنين. 

ستعطيك هذة المقالة نظرة عامة عن ماهيتهم و علاقتهم باستراتيجيات إدارة المال الحديثة. 

اذا ترغب في قراءة المزيد عن موضوع مشابه، إقرا شرح المخاطر المالية


ما هو توزيع الاصول و تنويعها؟

غالبًا ما تستخدم مصطلحات تخصيص الأصول وتنويعها بالتبادل. ومع ذلك، فقد يشيرون إلى جوانب مختلفة قليلاً لإدارة المخاطر. 

يمكن استخدام توزيع الأصول لوصف استراتيجية إدارة الأموال التي تحدد كيفية توزيع رأس المال بين فئات الأصول في محفظة استثمارية. التنويع من ناحية أخرى، قد يصف توزيع رأس المال في فئات الأصول تلك. 

الهدف الرئيسي من هذه الاستراتيجيات هو زيادة العائدات المتوقعة مع تقليل المخاطرة المُحتملة إلى أدنى حد. عادة، هذا يتضمن تحديد أفق وقت استثمار المستثمر وتحمل المخاطر وأحيانًا النظر في الظروف الاقتصادية الأوسع نطاقًا. 

ببساطة، الفكرة الأساسية وراء توزيع الأصول واستراتيجيات التنويع تتلخص في عدم وضع كل ما تمتلك من البيض في سلة واحدة. إن الجمع بين فئات الأصول والأصول غير المترابطة هو الطريقة الأكثر فعالية لإنشاء محفظة متوازنة.

ما يجعل هاتين الاستراتيجيتين قويتين في جمعهم هو أن المخاطر لا يتم توزيعها فقط بين فئات الأصول المختلفة، ولكن أيضًا داخل فئات الأصول تلك. 

يعتقد بعض الخبراء الماليين أن تحديد استراتيجية توزيع الأصول قد يكون أكثر أهمية من اختيار الاستثمارات الفردية نفسها. 


نظرية المحفظة الحديثة

نظرية المحفظة الحديثة (MPT) هي إطار يقوم بصياغة هذه المبادئ من خلال نموذج رياضي. تم تقديمه في ورقة بحثية نشرها Harry Markowitz في عام 1952 والتي حصل بها فيما بعد على جائزة نوبل في الاقتصاد.

تميل فئات الأصول الكبيرة إلى التحرك بشكل مختلف. ظروف السوق التي تجعل أداء فئة أصول معينة جيدًا قد تجعل فئة أصول أخرى تؤدي أداءً سيئاً. الافتراض الرئيسي هو أنه إذا كان أداء فئة الأصول أقل من اللازم، فيمكن موازنة الخسائر من خلال فئة أصول أخرى ذات أداء جيد.  

تفترض MPT أنه من خلال الجمع بين الأصول من فئات الأصول غير المترابطة يمكن تقليل التغير للمحفظة. هذا ينبغي أن يزيد أيضا من الاداء المُعدَل للمخاطر، وهذا يعني أن محفظة تحمل نفس القدر من المخاطر ستحقق عوائد أفضل. ويفترض أيضًا أنه إذا قدمت محفظتان نفس العوائد فإن أي مستثمر عقلاني سيفضل المحفظة ذات المخاطر الأقل. 

ببساطة، توضح MPT أنه من الأكثر كفاءة ان تجمع بين الأصول غير المترابطة في محفظة.


انواع فئات الاصول و استراتيجيات التوزيع

ضمن إطار توزيع الأصول النموذجي، يمكن تصنيف فئات الأصول على النحو التالي: 

  • الاصول التقليدية — الاسهم و السندات و النقود. 
  • الاصول البديلة — العقارات و السلع و المشتقات و منتجات التأمين و الأسهم الخاصة وبالطبع الاصول الرقمية.

عمومًا، هناك نوعان رئيسيان من استراتيجيات توزيع الأصول كلاهما يستخدم الافتراضات الموضحة في MPT: توزيع الأصول الاستراتيجي وتوزيع الأصول التكتيكي. 

يعتبر توزيع الأصول الاستراتيجي بمثابة نهج تقليدي أكثر ملاءمة لأسلوب الاستثمار السلبي. يتم إعادة توازن المحافظ التي تستند إلى هذه الاستراتيجية إلا إذا تحولت التوزيعات المرغوبة بناءً على التغيير في أفق وقت المستثمر أو ملف المخاطر. 

توزيع الأصول التكتيكي هو أفضل ملاءمة لأنماط الاستثمار الأكثر نشاطا. إنها تتيح للمستثمرين تركيز محفظتهم على الأصول التي تتفوق على السوق. انه يفترض أن إذا كان القطاع يتفوق على السوق فأنه قد يستمر في التفوق عليه لفترة طويلة من الزمن. نظرًا لأنه يستند بالتساوي إلى المبادئ المحددة في MPT، فإنه يتيح أيضًا درجة من التنويع.

تجدر الإشارة إلى أن الأصول لا يجب أن تكون غير مترابطة تمامًا أو مرتبطة عكسيا حتى يكون للتنويع تأثير مفيد. إنه يتطلب منهم فقط عدم الترابط الكامل. 


تطبيق توزيع الاصول و تنويعها على المحفظة

لننظر في هذه المبادئ من خلال محفظة كمثال. قد تحدد إستراتيجية توزيع الأصول أن المحفظة يجب أن يكون لها التوزيعات التالية بين فئات الأصول المختلفة:

  • 40% تم استثمارها في الاسهم
  • 30% في السندات
  • 20% في الأصول المشفرة
  • 10% في النقود 

قد تنص استراتيجية التنويع على أنه من بين الـ 20٪ المستثمرة في الاصول الرقمية: 

  • 70% يجب ان توزع على البتكوين
  • 15% لرؤوس المال الضخمة
  • 10% لرؤوس المال المتوسطة
  • 5% لرؤوس المال الصغيرة

بمجرد إنشاء التوزيعات، يمكن مراقبة أداء المحفظة ومراجعتها بانتظام. إذا تحولت التوزيعات، فقد حان الوقت لإعادة التوازن — بمعنى شراء وبيع الأصول لضبط المحفظة مرة أخرى إلى النسب المطلوبة. يتضمن هذا بشكل عام بيع أفضل الأصول اداءً وشراء أصول متواضعة الاداء. يعتمد اختيار الأصول بطبيعة الحال كليا على الاستراتيجية وأهداف الاستثمار الفردية. 

تعد الاصول الرقمية من أكثر فئات الأصول خطورة. يمكن اعتبار هذه المحفظة محفوفة بالمخاطر للغاية حيث تحتوي على جزء كبير مخصص للاصول الرقمية. قد يرغب مستثمر أكثر تجنباً للمخاطر في تخصيص المزيد من المحفظة للسندات مثلا – فهي فئة أصول أقل خطورة. 

إذا كنت ترغب في قراءة تقرير بحثي معمق حول فوائد بتكوين في محفظة متنوعة متعددة الأصول، راجع هذا التقرير من قِبل ابحاث بينانس: سلسلة إدارة المحفظة #1 - استكشاف فوائد التنويع مع بتكوين.


التنويع داخل محفظة اصول رقمية

بينما يجب أن تنطبق المبادئ الكامنة وراء هذه الأساليب على محفظة الاصول الرقمية من الناحية النظرية، إلا أنه ينبغي تناولها مع حبة ملح. يرتبط سوق العملة الرقمية ارتباطًا كبيرًا بحركة سعر البيتكوين. هذا يجعل التنويع مهمة غير معقولة – كيف يمكن للمرء إنشاء سلة من الأصول غير المترابطة من سلة من الأصول المترابطة بشكل كبير؟

في بعض الأحيان، قد تظهر  altcoins  علاقة ترابط منخفضة مع البتكوين، ويمكن للتجار اليقظين الاستفادة من ذلك. ومع ذلك، لا يدوم هذا عادةً بطريقة قابلة للتطبيق باستمرار مثل الاستراتيجيات المماثلة في الأسواق التقليدية.  

ومع ذلك، يمكن افتراض أنه بمجرد نضوج السوق يمكن أن يصبح اتباع نهج أكثر تنظيماً في عملية التنويع أمرًا ممكنًا في محفظة اصول رقمية. لا شك أن السوق أمامه طريق طويل لنقطعه حتى ذلك الحين.


مشاكل توزيع الاصول

في حين أنه لا يمكن إنكار قوة هذه التقنية، إلا أن بعض استراتيجيات توزيع الأصول قد لا تكون مناسبة لبعض المستثمرين والمحافظ. 

يمكن أن يكون وضع خطة لعب شيء واضحً نسبيًا ولكن المفتاح لاستراتيجية توزيع الأصول الجيدة هو التنفيذ. إذا كان المستثمر غير قادر على وضع تحيزاته جانبا، فقد يتم إضعاف فعالية المحفظة. 

مشكلة محتملة أخرى تأتي من صعوبة تقدير درجة تحمل المخاطرة للمستثمر مُسبقًا. بمجرد أن تبدأ النتائج في الظهور بعد فترة معينة، قد يدرك المستثمر أنه يريد مخاطرة أقل (أو يمكن أكثر). 


أفكار ختامية

يعتبر توزيع الأصول وتنويعها من المفاهيم الأساسية لإدارة المخاطر التي كانت قائمة منذ آلاف السنين. كما أنها واحدة من المفاهيم الأساسية وراء استراتيجيات إدارة المحافظ الحديثة. 

الغرض الرئيسي من وضع استراتيجية لتوزيع الأصول هو زيادة العائدات المتوقعة مع تقليل المخاطر إلى الحد الأدنى. توزيع المخاطر بين فئات الأصول قد يزيد من كفاءة المحفظة.

نظرًا لارتباط الأسواق بشكل كبير بالبتكوين، يجب تطبيق استراتيجيات توزيع الأصول على محافظ الاصول الرقمية بحذر.