ماذا يقصد بمنصات التداول اللامركزية؟
جدول المحتويات
المقدمة
تعريف منصات التداول اللامركزية
آلية عمل منصات التداول المركزية
آلية عمل منصات التداول اللامركزية
مزايا وعيوب منصات التداول اللامركزية
أفكار ختامية
ماذا يقصد بمنصات التداول اللامركزية؟
الصفحة الرئيسيةالمقالات
ماذا يقصد بمنصات التداول اللامركزية؟

ماذا يقصد بمنصات التداول اللامركزية؟

مبتدئ
Published Sep 28, 2020Updated Dec 9, 2021
8m

الموجز

إن كانت منصات تداول العملات الرقمية مألوفة بالنسبة لك، فأنت تعلم أن عليك تسجيل حساب عبر بريدك الإلكتروني، وإنشاء كلمة مرور قوية، والتحقق من حسابك، ثم البدء بتداول العملات الرقمية.

تعمل منصات التداول اللامركزية بالكيفية ذاتها، لكنها لا تتطلب تسجيل حساب. وفي غالبية الحالات، لا يلزم المستخدم إيداع العملات الرقمية أو سحيها. وتجري عملية التداول بين محفظتين مملوكتين لاثنين من المستخدمين مباشرةً، وتدخٌّل محدود (إن وُجِد!) من قِبل طرف ثالث.

قد يواجه المستخدم صعوبة في التعرّف على آلية عمل منصات التداول اللامركزية، كذلك قد لا تتوفر بها الأصول التي يبحث عنها في جميع الأوقات. لكن مع التطوّر التكنولوجي وزيادة الاهتمام به، قد تصبح تلك المنصات جزءً لا يتجزأ من عالم العملات الرقمية.


المحتويات


المقدمة

مع بداية ظهور عملة بيتكوين، كان لمنصات التداول دوراً حيوياً في التوفيق بين بائعي ومشتريي العملات الرقمية. فبدون تلك المنتديات التي جذبت قاعدة من المستخدمين من كل أنحاء العالم، لكان حجم السيولة أقل كثيراً مما هو عليه، ولما وُجِد سبيلاً للتوافق على السعر الصحيح للأصول.

في السابق، كان هذا المجال خاضعاً لهيمنة جهاتٍ مركزية. لكن رغم ذلك، أسهمت التقنيات المتوفرة حالياً التي تشهد تطوراً سريعاً في ظهور العديد من الأدوات، التي يزداد عددها يوماً بعد يوم، وتدعم عمليات التداول اللامركزية.

وفي هذا المقال، سنستكشف منصات التداول اللامركزية، وهي مجتمعات لتداول العملات الرقمية لا مكان فيها للوسطاء.


تعريف منصات التداول اللامركزية

نظرياً، تُعد أي عملية مبادلة  من شخص لشخص بمثابة عملية تداول لامركزية (اقرأ، على سبيل المثال، شرح مبادلة العملات). لكننا سنركز في هذا المقال على إحدى المنصات التي تضاهي وظائف منصات التداول المركزية. ويتمثل الاختلاف الرئيسي في أن واجهتها الخلفية موجودة على سلسلة بلوكشين. فلا وصاية لأحد على أموالك، ولا يتحتم عليك الثقة في منصة التداول كما هو الحال مع المنصات المركزية، إن لم يكن في المطلق.


آلية عمل منصات التداول المركزية

في منصة التداول المركزية التقليدية، يودع المستخدم أمواله – إما بالعملة المحلية المعتمدة (عن طريق تحويل مصرفي أو بطاقة ائتمان/خصم) أو  بالعملة الرقمية. وبعد إيداع العملات الرقمية، لا يملك المستخدم خيار التحكم بها. ومن ناحية الاستخدام، يتسنى للمستخدم تداول العملات الرقمية أو سحبها، أما من الناحية التقنية: لا يمكن للمستخدم إنفاقها على سلسلة بلوكشين.
ونظراً لأن المفاتيح الخاصة بالأموال لا تكون بحوزة المستخدم، فإنه يطلب من منصة التداول التوقيع على المعاملة نيابةً عنه عند إجراء عملية السحب. وعند التداول، لا تتم المعاملات على السلسلة – بل تخصص منصة التداول الأرصدة للمستخدمين المسجلين في قاعدة بياناتها.

بوجهٍ عام تتم العمليات على المنصة بمنتهى السلاسة نظراً لأن سلاسل بلوكشين بطيئة السرعة لا تعيق سير عمليات التبادل، ويُخصص نظام تابع لجهة واحدة لكل عملية على حدة. وتتميز العملات الرقمية بسهولة بيعها وشرائها، كما توفر للمستخدم أدوات أكثر من غيرها.

وفي مقابل الاستقلالية التي يتمتع بها المستخدم: عليه أن يأتمن منصة التداول على أمواله. ونتيجةً لذلك، يكون المستخدم عرضةً لبعض المخاطر المتعلقة بالعملات الرقمية. فقد يسأل نفسه، ماذا لو سرق الفريق وحدات البيتكوين التي بذلت جهداً في جمعها؟ أو ماذا لو اخترق أحد القراصنة النظام وسرق الأموال؟

بالنسبة للعديد من المستخدمين، يعد هذا المستوى من المخاطر مقبولاً. فهم ببساطة لا يتعاملون إلا مع منصات التداول ذات السمعة الطيبة التي تتمتع بالجدارة، وتتخذ احتياطات تعمل على الحد من مخاطر اختراق البيانات.


آلية عمل منصات التداول اللامركزية

تتطابق منصات التداول اللامركزية مع مثيلاتها من المنصات المركزية في بعض الجوانب وتختلف عنها كثيراً في جوانب أخرى. فلنتفق مبدئياً على اختلاف آلية العمل لدي عددٍ قليل من منصات التداول اللامركزية المتاحة للمستخدمين. ويتمثل العامل المشترك بينها في أن الطلبات تُنفّذ على السلسلة (في حالة العقود الذكية)، وأن المستخدمين لا يغامرون بالوصاية على أموالهم في أي مرحلة.
وتتم بعض العمليات على منصات التداول التي تعتمد على التشغيل البيني عبر السلاسل، لكن أكثر تلك العمليات شيوعاً تركز على الأصول على سلسلة بلوكشين واحدة (مثل  إيثيريوم أو سلسلة Binance (بينانس).


قوائم الطلب على السلسلة

في بعض منصات التداول اللامركزية، تتم جميع العمليات على السلسلة (سنتطرق للحديث عن المنهجيات الهجينة لاحقاً). ويدوّن كل طلب (كذلك التعديل والإلغاء) على سلسلة البلوكشين. ويُقال أن هذه المنهجية هي الأكثر شفافية، حيث أنها لا تفرض على المستخدم الثقة في طرفٍ ثالث ينقل الطلبات نيابةً عنه، كما يستحيل التلاعب بها. 
لسوء الحظ، تتسم هذه المنهجية كذلك بأنها غير عملية مقارنةً بالمنهجيات الأخرى. فنظراً لأن المستخدم يطلب من كل عقدة في الشبكة تسجيل الطلب لأجل غير مسمى، فإنه يسدد رسماً مقابل ذلك. ويلزمه الانتظار حتى يضيف أحد المعدنين رسالته إلى سلسلة بلوكشين، وبذلك تكون التجربة بطيئة أيضاً. 
ويعتبر البعض الاعتماد على المعلومات الداخلية في التداول أحد عيوب هذا النموذج. ويُحدّث التداول اعتماداً على المعلومات الداخلية في الأسواق التي يكون فيها أحد الأطراف المطلّعة على علمٍ بمعاملة معلقة، ويستخدم المعلومات التي لديه لإجراء عملية تداول قبل معالجة المعاملة. وعلى هذا النحو، يستغل الطرف المطلّع المعلومات الداخلية التي لا تكون متاحة للعامة. بصفةٍ عامة، يُعد هذا الفعل غير قانوني. 

بطبيعة الحال، إذا كانت جميع المعلومات منشورة على سجلٍ عام، لن تتوفر فرصة لاستغلال المعلومات الداخلية بالمعنى المتعارف عليه. ومن ناحيةٍ أخرى، يوجد نوع مختلف من الهجمات: حيث يرى أحد المعدنين الطلب قبل تأكيده، ثم يتأكد من إضافة الطلب الخاص به إلى السلسلة أولاً.

ومن أمثلة نماذج قائمة الطلب على السلسلة منصة Stellar ومنصة Bitshares اللامركزيتين.



قوائم الطلب خارج السلسلة

لا تزال منصات التداول غير المركزية التي تستخدم نموذج قائمة الطلب خارج السلسلة تعمل بطريقةٍ لا مركزية في بعض الجوانب، إلا أنها بالتأكيد أكثر مركزيةً مقارنةً بالنموذج السابق. فبدلاً من نشر كل طلب على سلسلة بلوكشين، تتم استضافته في مكانٍ آخر. 

أين؟ يتوقف ذلك على ما يلي. قد تتولى جهة مركزية الإشراف الكامل على قائمة الطلب. فإن كانت تلك الجهة سيئة النية، فقد تتلاعب بالأسواق إلى حدٍ ما (أي تستغل المعلومات الداخلية أو تتلاعب بالطلبات). مع ذلك، قد يستفيد المستخدم من التخزين غير الاحتجازي.

ويُعد بروتوكول 0x  لرمز ERC-20 المميز و الرموز المميزة الأخرى على سلسلة بلوكشين لشبكة Ethereum أحد الأمثلة الجيدة على ذلك. وبخلاف إدارة منصات التداول اللامركزية من قِبل جهة واحدة، فإنها توفر إطار عمل للجهات التي تُعرف باسم "الجهات الناقلة" لإدارة كتب الطلبات خارج السلسلة. وتستخدم الجهات المضيفة عقود 0x الذكية وأدوات أخرى، في الوصول إلى مجموعة سيولة مجمّعة ونقلها بين المستخدمين. ولا يتم التداول على السلسة إلا بعد التوفيق بين الطرفين.

تتفوق هذه المنهجيات من حيث سهولة الاستخدام عن المنهجيات التي تعتمد على قوائم الطلب على السلسلة. ولا تُفرض عليها القيود نفسها من حيث السرعة، ذلك لأنها لا تستخدم سلسلة بلوكشين بالوتيرة نفسها. مع ذلك يجب تسوية التداول عليها، لذلك فإن نموذج قائمة الطلب خارج السلسلة لا يضاهي منصات التداول المركزية من حيث السرعة.

ومن تطبيقات قائمة الطلب خارج السلسلة Binance DEX، وIDEX، وEtherDelta.


صانع السوق الآلي

هل أصابك الملل من قراءة مصطلح "قائمة الطلب"؟ حسناً، فنموذج صانع السوق الآلي يُلغي الفكرة برمتها. فلا مكان فيه لصناع السوق أو المستفيدين، بل يقتصر على المستخدمين، و نظرية الألعاب، وقليل من المعادلات السحرية. 
تعتمد خواص صانع السوق الآلي على التطبيق – بوجهٍ عام، يجمع صانع السوق الآلي مجموعة من العقود الذكية ويطرح حوافز مجزية للتأكد من مشاركة المستخدمين. ولن نتطرق إلى تفاصيل هذه التطبيقات، لكن يمكنك قراءة هذا المقال ما هو Uniswap وكيف يعمل؟ للتعرّف على آلية عمل منصات تداول Uniswap اللامركزية.
شهدت منصات التداول اللامركزية القائمة على نموذج صانع السوق الآلي تطوراً من حيث سهولة الاستخدام في الآونة الأخيرة، حيث باتت تدعم محافظ مثل MetaMask أو محفظة Trust. لكن رغم ذلك يجب إجراء معاملة على السلسلة من أجل تسوية عمليات التداول مثل سائر أنواع منصات التداول اللامركزية.

وتشمل المشاريع التي تُنفّذ عليها شبكتي Uniswap وKyber (التي تعتمد على بروتوكول Bancor)، وكليهما تدعم تداول رموز ERC-20 المميزة.


مزايا وعيوب منصات التداول اللامركزية

في الأقسام السابقة، أوردنا بعض المزايا والعيوب فيما يتعلق بمنصات التداول اللامركزية. وفيما يلي سنتطرق إليها بمزيدٍ من التفصيل.


مزايا منصات التداول اللامركزية

لا يلزم التحقق من الهوية

إن الالتزام بالتحقق من الهوية و مكافحة غسيل الأموال إجراء عادي لدى العديد من منصات التداول. ولأسباب تنظيمية، غالباً ما يُفرض على المستخدمين إرسال وثائق إثبات الهوية والعنوان.

ويرى بعض المستخدمين في ذلك انتهاكاً لخصوصيتهم، كما يراه البعض بمثابة تهديد لسلامتهم. ماذا لو لم يكن لدى المستخدم الوثائق الصحيحة؟ ماذا لو تسربت المعلومات بشكلٍ أو بآخر؟ فنظراً لكون منصات التداول اللامركزية مفتوحة للعامّة، فلن يتحقق أحد من هوية المستخدم. وكل ما يلزمه امتلاك محفظة عملات رقمية.

على الرغم من ذلك، ثمة بعض المتطلبات القانونية في حالة تولي سلطة مركزية إدارة منصة التداول اللامركزية بشكلٍ جزئي. وفي بعض الحالات، إذا كانت قائمة الطلب مركزية، يُفرض على الجهة المضيفة الالتزام بتلك المتطلبات.


انعدام مخاطر الطرف المقابل

يتمثل عنصر الجذب الرئيسي في منصات التداول اللامركزية في أن لا وصاية لها على أموال العملاء. لذا، فإن حتى عمليات الاختراق الكبرى، مثل عملية اختراق منصة التداول "إم تي جوكس" التي وقعت في عام 2014، لن تُشكل خطراً على أموال المستخدمين أو تؤدي إلى إفشاء أي معلومات شخصية حساسة بالنسبة لهم.


الرموز المميزة غير المدرجة

يُمكن تداول الرموز المميزة غير المدرجة في منصات التداول المركزية بحريةٍ على منصات التداول اللامركزية، شريطة توفر العرض والطلب.


عيوب منصات التداول اللامركزية

سهولة الاستخدام

من الناحية العملية، لا تضاهي منصات التداول اللامركزية منصات التداول التقليدية فيما يتعلق بسهولة الاستخدام. فمنصات التداول المركزية تطرح عمليات التداول في الوقت الحقيقي فلا تتأثر بفترات إنشاء الكتل. لذلك توفر منصات التداول المركزية للمستخدمين الجدد تجربة أكثر سهولة وأمناً فيما يتعلق بمحافظ العملات الرقمية غير الاحتجازية. فإن نسى المستخدم كلمة المرور، ما عليه إلا إعادة ضبطها. وفي حال فقدان  العبارة الأولية، لن يفقدها في الفضاء الإلكتروني دون إمكانية استرجاعها.


حجم التداول والسيولة

لا يزال حجم التداول على منصات التداول المركزية أقل من منصات التداول اللامركزية. لكن الأهم من ذلك، أن منصات التداول المركزية تتميز أيضاً بتفوقها من حيث حجم السيولة. وتمثل السيولة مقياساً لمدى سهولة شراء الأصول وبيعها بأسعار معقولة. ففي الأسواق عالية السيولة، يتضاءل فارق السعر بين العرض و الطلب، ما يؤدي إلى زيادة حدة المنافسة بين الباعة والمشترين. أما في الأسواق غير السائلة، يواجه المستخدم صعوبة أكبر في إيجاد شخص يرغب في تداول الأصل بسعرٍ معقول.

لا تزال منصات التداول اللامركزية تقتصر على فئة محدودة نسبياً من المستخدمين، لذا لا يتوفر عليها دائماً العرض والطلب للأصول من العملات الرقمية التي يرغب المستخدم في تداولها. فقد يتعذر على المستخدم إيجاد زوج التداول الذي يرغب في استخدامه، وإن وجده، قد لا يجد السعر المناسب لتداول الأصول. 


الرسوم

لا تكون الرسوم عادةً أعلى في منصات التداول اللامركزية، لكن يمكن أن يحدث ذلك، خاصةً في حالة ازدحام الشبكة أو عند استخدام قائمة طلب على السلسلة.


أفكار ختامية

ظهرت العديد من منصات التداول اللامركزية على مدار عدة سنوات، وكان الهدف من تطوير كل واحدة منها الاستفادة من التجارب السابقة من أجل إثراء تجربة المستخدم، وبناء مجتمعات تداول أكثر تأثيراً. ختاماً، تبدو الفكرة متوافقة إلى حدٍ بعيد مع روح السيادة الفردية: بما أن المستخدم لا يلزمه الوثوق بطرف ثالث في مجال العملات الرقمية. 

ومع ظهور التمويل اللامركزي، شهدت منصات التداول اللامركزية القائمة على سلسلة بلوكشين لشبكة Ethereum طفرة هائلة من حيث حجم الاستخدام. وإن سارت الأمور على هذا المنوال، فغالباً ما سيواكب ذلك طفرة تقنية في كل ما يتعلق بهذه الصناعة.