ما هو التحليل الأساسي (FA)؟
جدول المحتويات
المقدمة
ما هو التحليل الأساسي؟
التحليل الأساسي (FA) مقابل التحليل الفني (TA)
المؤشرات الشائعة في التحليل الأساسي
التحليل الأساسي والعملات الرقمية
مميزات وعيوب التحليل الأساسي
أفكار ختامية
ما هو التحليل الأساسي (FA)؟
الصفحة الرئيسيةالمقالات
ما هو التحليل الأساسي (FA)؟

ما هو التحليل الأساسي (FA)؟

مبتدئ
Published Jun 26, 2020Updated Sep 29, 2021
11m

المحتويات


المقدمة

عندما يتعلق الأمر بالتداول– سواء كنت تتعامل مع أسهم يمتد عمرها إلى قرون أو عملات رقمية حديثة العهد – لا يوجد علم دقيق ذو صلة. أو، إن وجد، يحافظ أكبر المستثمرين في بورصة وول ستريت على سرية المعلومات جيداً.

وبدلاً من ذلك، يتوفر لدينا مجموعة واسعة من الأدوات والمنهجيات يستخدمها المتداولون والمستثمرون. في معظم الأحيان، يمكنك تقسيم هذه الأساليب إلى فئتين: التحليل الأساسي(FA) و التحليل الفني (TA).

سنتناول بالتفصيل أساسيات التحليل الأساسي في هذا المقال.


ما هو التحليل الأساسي؟

التحليل الأساسي هو طريقة يستخدمها المستثمرون والمتداولون لتحديد القيمة الجوهرية للأصول أو الشركات. ولتقييم ذلك بدقة عالية، سوف يقومون بدراسة كل من العوامل الداخلية والخارجية بدقة لتحديد ما إذا كان الشركة أو الأصل قيد النظر مقدراً بأقل من قيمته أم مبالغاً في قيمته الحقيقية. قد تساعد استنتاجاتهم في وضع استراتيجية أفضل التي ستؤدي بدورها على الأرجح إلى تحصيل عائدات مرتفعة.

على سبيل المثال، إذا أبديت اهتماماً بشركة معينة، قد يتوجب عليك أولاً دراسة بعض الأمور التي تشمل الأرباح، والميزانية العمومية، القوائم المالية، فضلاً عن التدفقات النقدية من أجل معرفة الوضع المالي للشركة. وربما قد تلقى نظرة عن بُعد على السوق أو المجال التي تعمل به هذه الشركة. من هم المنافسون؟ ما هي الفئات السكانية التي تستهدفها هذه الشركة؟ هل تعمل الشركة على التوسع بنطاق عملها؟ يمكنك أن تلقي نظرة أبعد لتأخذ في الحسبان الاعتبارات الاقتصادية مثل معدلات الفائدة و والتضخم، لتحديد بعض العوامل.
يُعرف ما وُرد أعلاه بالنهج  التصاعدي: وهو أن تبدأ بالشركة التي حازت على اهتمامك والعمل على معرفة وضعها في الاقتصاد الأوسع نطاقاً. ولكن بالمثل يمكنك أيضاً تبني النهج  التنازلي، عندما تقوم بحصر اختياراتك وذلك عن طريق الاطلاع على الصورة الأكبر.

ويكمن الهدف الأساسي من هذا النوع من التحليلات في الوصول إلى سعر متوقع للسهم وكذلك مقارنته مع السعر الحالي. إذا كان السعر أعلى من السعر الحالي، قد تستنتج انخفاض قيمة السهم عن قيمته الحقيقية. وإذا كان أقل من سعر السوق، فقد يشير ذلك إلى ارتفاع سعر السهم حالياً عن قيمته الحقيقية. يتيح لك التوصل إلى بيانات من تحليلاتك الخاصة إمكانية اتخاذ قرارات مستنيرة سواء كانت بشراء أو بيع أسهم هذه الشركة.


التحليل الأساسي (FA) مقابل التحليل الفني (TA)

غالباً ما يشعر المتداولون والمستثمرون حديثو العهد بسوق العملات الرقمية، أو الفوركس، أو الأسهم بالارتباك تجاه أي نهج يجب اتخاذه. قد يتباين التحليل الأساسي والتحليل الفني تماماً ويعتمدان بصورة ملحوظة على منهجيات متنوعة لتحليل أمور مختلفة. ومع كذلك، يوفر كلاهما بيانات ذات صلة بمجال التداول. إذن، أيهما أفضل؟

في الواقع، قد يكون الأكثر منطقية أن تتساءل أيهما أفضل من ناحية الاستخدام. في الأساس، يعتقد المحللون الذين يتبعون التحليل الأساسي أن سعر السهم لا يشير بالضرورة إلى القيمة الحقيقية للسهم – مما يعتبر أيديولوجية تدعم قراراتهم الاستثمارية. 

وفي المقابل، يعتقد المحللون الفنيون أن التحركات السعرية المستقبلية يُمكن توقعها من خلال دراسة تحركات السعر في الماضي وبيانات الحجم. وهم لا يهتمون بدراسة العوامل الخارجية، يفضلون بدلاً من ذلك التركيز على المخططات البيانية للأسعار، والأنماط، واتجاهات السوق. كما يسعون إلى تحديد النقاط المثالية للدخول أو الخروج من الصفقات الحالية.

يعتقد مؤيدو فرضية كفاءة السوق (EMH) أنه من المستحيل تفوق أداء السوق باستمرار من خلال استخدام التحليل الفني (TA). وتشير النظرية إلى أن الأسواق المالية تعكس جميع المعلومات المعروفة حول الأصول (بأنها "منطقية") كما أنها تأخذ البيانات التاريخية في الاعتبار. لا تحاول النسخ "الأضعف" من فرضية كفاءة السوق (EMH) التشكيك في التحليل الأساسي، ولكن تقول النسخ "الأقوى" إنه من المستحيل، حتى بعد إجراء أبحاث دقيقة، الحصول على ميزة تنافسية.

ومن المفهوم أنه لا يوجد استراتيجية أفضل بشكل موضوعي من التحليلين، حيث يوفر كلاهما معلومات ورؤى قيمة حول مجالات مختلفة. قد يكون هناك أساليب تداول معينة مفيدة لبعض المتداولين، ولكن عملياً، يستخدم العديد من المتداولين مزيجاً من التحليلين لمتابعة الصورة الأكبر. وهذا صحيح لعمليات التداول قصيرة الأمد كما هو الحال بالنسبة للاستثمارات طويلة الأمد.


المؤشرات الشائعة في التحليل الأساسي

ونحن لا نطلع على  مخططات حركة الأسعار، أو مؤشر المتوسط المتحرك للتقارب والتباعد (MACD)، أو  ومؤشر القوة النسبية (RSI) للحصول على أفكار تتعلق بالتحليل الأساسي– فهناك مجموعة مؤشرات يمكن استخدامها في التحليل الأساسي. وفي هذا القسم، سنناقش بعض المؤشرات الأكثر شيوعاً.


ربحية السهم (EPS)

الأرباح لكل سهم هي طريقة قياس مُتبعة لمعرفة أرباح الشركة، حيث تتيح لنا معرفة مقدار الربح الذي تحققه الشركة لكل سهم حالي. يتم حساب ذلك باستخدام المعادلة التالية:

(صافي الدخل - أرباح الأسهم المفضلة) / عدد الأسهم


لنفترض أن الشركة لا توزع أرباح الأسهم وتبلغ قيمة أرباحها مليون دولار. وحيث إن عدد الأسهم المُصدرة يصل إلى 200,000 سهم، فإنه وفقاً للمعادلة ستكون قيمة ربحية السهم الواحد تعادل 5 دولار. وحساب المعادلة ليس بالأمر المعقد، ولكنها تساعدنا في الحصول على أفكار حول الاستثمارات الواعدة. وعادة ما تكون الشركات التي ربحية أسهمها مرتفعة (أو متزايدة) أكثر جاذبية للمستثمرين.

يُفضل بعض المستثمرون ربحية السهم المُخفضة، حيث إنها تأخذ في الاعتبار العوامل التي قد تساهم في زيادة العدد الإجمالي للأسهم. في حالة خيارات شراء الأسهم، على سبيل المثال، يتم السماح الموظفين بإمكانية شراء أسهم. ونظراً لأن ذلك يساهم في ارتفاع عدد الأسهم لتوزيع صافي الدخل، نتوقع تراجع قيمة ربحية السهم المُخفضة مقابل الأرباح لكل سهم.

على غرار جميع المؤشرات، لا يجب استخدام الأرباح لكل سهم فقط لتقييم استثمار محتمل معين. ومع ذلك، تعد أداة مفيدة عند استخدامها مع مجموعة من الأدوات الأخرى.


نسبة السعر إلى الأرباح (P/E)

توفر نسبة السعر إلى الأرباح (أو، ببساطة، نسبة السعر/الأرباح) إمكانية تقييم الشركة وذلك من خلال مقارنة سعر السهم مع قيمة ربحية السهم. يتم حساب ذلك عن طريق المعادلة التالية:

سعر السهم/ الأرباح لكل سهم


دعونا نعيد استخدام الشركة ذاتها من المثال السابق مرة أخرى، التي تبلغ ربحية سهمها 5 دولار. لنفترض أن قيمة كل عملية تداول للسهم تعادل 10 دولار، مما يتيح لنا الحصول على نسبة السعر/الأرباح للمعدلين. ماذا يعني هذا؟ حسناً، يعتمد ذلك بصورة كبيرة على ما توصلت إليه الأبحاث الأخرى. 

يستخدم الكثير من الأشخاص نسبة السعر إلى الأرباح لتحديد ما إذا كان سعر السهم مبالغاً في قيمته (في حالة ارتفاع النسبة) أو مقدراً بأقل من قيمته (في حالة انخفاض النسبة). من الجيد أخذ المعدل في الاعتبار من خلال مقارنته مع نسبة السعر إلى الأرباح للشركات المماثلة. مرة أخرى، هذه القاعدة ليست صحيحة دائماً، حيث إنه يفضل استخدام أساليب التحليل الكمية والنوعية الأخرى.


نسبة السعر إلى القيمة الدفترية (P/B)

قد توضح لنا نسبة السعر إلى القيمة الدفترية (تُعرف أيضاً بنسبة السعر إلى الأسهم أو نسبة السعر/القيمة الدفترية) كيفية تقييم المستثمرين للشركة فيما يتعلق بقيمتها الدفترية. وتعد القيمة الدفترية هي قيمة الشركة كما هو موضح في التقارير المالية (وهي عادة، الأصول مخصوماً منها الالتزامات). وتكون طريقة الحساب كما يلي:

السعر لكل سهم / القيمة الدفترية لكل سهم


لنعيد استخدام الشركة المذكورة مسبقاً على سبيل المثال. سنفترض أن القيمة الدفترية تبلغ 500,000 دولار. وقيمة عملية تداول كل سهم تبلغ 10 دولار، ويوجد 200,000 سهم. وتبلغ القيمة الدفترية لكل سهم، بناءً على ذلك، 500,000 دولار مقسوماً على 200,000، مما يعطينا 2.5 دولار. 

من خلال إدخال الأرقام في هذه المعادلة، يمكننا الحصول على نسبة السعر إلى القيمة الدفترية لأربعة أسهم عن طريق قسمة 10 دولار على 2.5 دولار. ولكن ظاهرياً، لا يبدو ذلك فكرة جيدة. ويشير ذلك أنه يتم تداول الأسهم حالياً بواقع 4 أضعاف قيمة الشركة الفعلية رسمياً. كما قد يوضح ذلك أن السوق يبالغ في تقدير قيمة الشركة، ربما بسبب توقع تحقيق معدلات نمو هائلة. إذا كانت النسبة أقل من 1، قد تشير إلى ارتفاع قيمة الشركة عن سعر السوق الحالي.

يتمثل أحد قيود نسبة السعر إلى القيمة الدفترية في أنها تتناسب بصورة أفضل مع تقييم الشركات "مرتفعة الأصول". في النهاية، لا يتم تقديم الشركات التي تحظى بأصول قليلة بشكل جيد.


نسبة السعر/الأرباح إلى النمو (PEG)

نسبة السعر/الأرباح إلى النمو (PEG) هي عبارة عن امتداد لنسبة السعر إلى الأرباح، وهو توسيع نطاقها لتأخذ معدلات النمو في الاعتبار. من خلال استخدام المعادلة التالية:

نسبة السعر إلى الأرباح / معدل نمو الأرباح


معدل نمو الأرباح هو تقدير للنمو المتوقع لأرباح الشركة خلال إطار زمني محدد. ونعبر عنه كنسبة مئوية. لنفترض أننا وضعنا تقديراً لمتوسط معدل النمو بواقع 10٪ خلال الخمس سنوات القادمة للشركة المذكورة مسبقاً. نقوم بقسمة نسبة السعر إلى الأرباح (2) على 10 لنحصل بذلك على معدل يبلغ 0.2.

تشير هذه النسبة إلى أن الشركة تعد استثماراً جيداً، حيث تنخفض قيمتها الحالية عن قيمتها الحقيقية عندما نأخذ في الاعتبار معدل النمو في المستقبل. وبشكل عام، إذا انخفضت نسبة الشركة عن 1، فيشير ذلك إلى انخفاض قيمة الشركة عن قيمتها الحقيقية. وفي حالة ارتفاع النسبة عن 1، قد يشير إلى المبالغة في قيمة الشركة الحقيقية.

يفضل الكثيرون نسبة السعر/الأرباح إلى النمو عن نسبة السعر/الأرباح، حيث إنها تعد متغيراً مهماً إلى حد ما يتم إغفاله في نسبة السعر/الأرباح.



التحليل الأساسي والعملات الرقمية

لا يمكن تطبيق المقاييس السابقة في سوق العملات الرقمية. وبدلاً من ذلك، يمكنك دراسة عوامل أخرى لتقييم جدوى المشروع. وفيما يلي مجموعة من المؤشرات التي يستخدمها متداولو العملات الرقمية.


نسبة قيمة الشبكة إلى المعاملات (NVT)

غالباً ما يتم اعتبارها نسبة السعر/الأرباح المماثلة لسوق العملات الرقمية، حيث أصبحت نسبة قيمة الشبكة إلى المعاملات (NVT) عنصراً أساسياً في التحليل الأساسي للعملات الرقمية بشكل سريع. يمكن حساب هذه النسبة كما يلي:

قيمة الشبكة / حجم المعاملات اليومية


تحاول نسبة قيمة الشبكة إلى المعاملات (NVT) تفسير قيمة الشبكة المتوفرة بناءً على قيمة المعاملات المُعالجة. لنفترض أن لديك مشروعين:  العملة أ و العملة ب. وتبلغ القيمة السوقية لكل منهما 1,000,000 دولار. ومع ذلك، العملة أ تتمتع بحجم معاملات يومية يبلغ 50,000 دولار، بينما تبلغ قيمة المعاملات اليومية للعملة ب 10.000 دولار.

وتبلغ نسبة قيمة الشبكة إلى المعاملات (NVT) للعملة أ 20، بينما تبلغ نسبة قيمة الشبكة إلى المعاملات (NVT) للعملة ب 100. وبوجه عام، تشير الأصول ذات نسبة قيمة الشبكة إلى المعاملات (NVT) منخفضة إلى أنها تقل عن قيمتها الحقيقية، وكذلك تشير الأصول ذات نسبة قيمة الشبكة إلى المعاملات (NVT) مرتفعة إلى المبالغة في قيمتها الحقيقية. وترجح هذه المزايا أن العملة أ تقل قيمتها عن قيمتها الحقيقية بالمقارنة مع العملة ب.


العناوين النشطة

ينظر البعض إلى عدد العناوين النشطة على الشبكة لقياس نسبة استخدامها. وعلى الرغم من أنه لا يمكن الاعتماد عليه فقط كمؤشر (حيث إنه يمكن التلاعب بالمقياس)، إلا إنه قد يوفر لك معلومات حول نشاط الشبكة. يمكنك أن تضعه في الاعتبار عند تقييمك الحقيقي لأصل رقمي معين.


نسبة السعر إلى نقطة تعادل التعدين

تعد نسبة السعر إلى نقطة تعادل التعدين مقياس لتقييم عملات إثبات العمل، التي يتم تعدينها عن طريق المشاركين في الشبكة. وتأخذ في الاعتبار التكاليف المرتبطة بهذه العملية، مثل مصروفات الكهرباء والأجهزة.
سعر سوق العملة / تكلفة تعدين العملة


قد تكشف نسبة تعادل السعر إلى التعدين الكثير عن الوضع الحالي  لشبكة سلسلة بلوكشين. يشير التعادل إلى تكلفة تعدين العملة – على سبيل المثال، إذا بلغت مستوى 10,000 دولار، يقوم المعدنون بإنفاق 10,000 دولار لإنشاء وحدة جديدة.
لنفترض أن عمليات تداول العملة أ  تبلغ 5,000 دولار و العملة ب تبلغ 20,000 دولار، ونقطة التعادل لكل منهما 10,000 دولار. ستكون نسبة العملة أ 0.5، بينما  نسبة العملة ب 2. ونظراً لأن نسبة العملة أ تقل عن 1، فيشير ذلك إلى خسارة المعدنون أثناء تعدين العملة. بينما يعتبر تعدين  العملة ب مربحاً لأن، مع كل 10,000 دولار تم إنفاقها على التعدين، قد تتوقع جني 20,000 دولار.

نتيجة لوجود حوافز، قد تتوقع أن تتجه النسبة إلى مستوى 1 بمرور الوقت. بالنسبة للعملة أ، قد يغادر المعدنون الشبكة نتيجة تسجيل خسائر إلا في حالة ارتفاع السعر. أمّا العملة ب ، فهي تحظى بمكافآت جذابة، لذلك قد تتوقع انضمام المزيد من المعدنون للاستفادة منها حتى تصبح غير مربحة.

وهناك نزاع حول فعالية هذا المؤشر. ومع ذلك، فإنه يوفر لك أفكار عن اقتصاد التعدين، والذي يمكنك ذكره في تقييمك العام للأصل الرقمي.


الدليل الفني، والفريق، وخارطة الطريق

تتضمن الطريقة الأكثر شيوعاً لتحديد قيمة العملات الرقمية و الرموز المميزة بعض الأبحاث القديمة الجيدة في المشروع. تمكنك قراءة الدليل الفني من معرفة أهداف المشروع وحالات استخداماته وكذلك التكنولوجيا الذي يعمل بها. كما تمنحك سجلات أعضاء الفريق أفكار عن قدرتهم على بناء المنتج وتوسيع نطاقه. وأخيراً، تتيح لك خارطة الطريق معرفة ما إذا كان المشروع على المسار الصحيح. يمكن استكمال ذلك ببعض البحوث الإضافية لتحديد احتمالية تحقيق المشروع للإنجازات المتوقعة.


مميزات وعيوب التحليل الأساسي

مميزات التحليل الأساسي

يعد التحليل الأساسي  منهجاً قوياً لتقييم الشركات بطريقة لا يستطيع  التحليل الفني منافستها. بالنسبة للمستثمرين في مختلف أنحاء العالم، تعد دراسة مجموعة من العوامل النوعية والكمية نقطة بداية ضرورية لأي عملية تداول.
يمكن لأي شخص إجراء تحليل أساسي، حيث إنه يعتمد على أساليب تم تجربتها واختبارها فضلاً عن بيانات الشركات المتاحة بالفعل. أو على الأقل، هذا هو الحال في الأسواق التقليدية. في الواقع، إذا نظرنا إلى العملات الرقمية(وهي لا تزال مجال صغير)، فالبيانات ليست متاحة دائماً، كما يشير الارتباط الكبير بين الأصول إلى أن التحليل الأساسي قد لا يكون فعالاً بالقدر الكافي.

يمكن للتحليل الأساسي عند إجراؤه على نحو صحيح أن يقدم بعض الأسس لتحديد ما إذا كانت الأسهم أقل من قيمتها الحقيقية وهناك احتمالية أن تشهد ارتفاعاً بمرور الوقت. أثبت كبار المستثمرين مثل وارن بافيت وبنيامين جراهام أن الأبحاث الدقيقة التي تتم بهذه الطريقة حول الشركات قد تؤدي إلى نتائج هائلة.


عيوب التحليل الأساسي

من السهل إجراء التحليل الأساسي، ولكنه من الصعب إجراء تحليل أساسي جيد . وتحديد "القيمة الجوهرية" للسهم هي عملية تستغرق وقتاً طويلاً حيث تتطلب عمل أكثر بكثير من إدخال الأرقام في المعادلة. هناك العديد من العوامل يجب تقييمها، ويمكن أن يكون منحنى التعلم لإجراء ذلك حاد بصورة فعالة. والأكثر من ذلك، أنه يتناسب مع عمليات التداول طويلة الأمد بصورة أفضل من عمليات التداول قصيرة الأمد.

يتغاضى هذا النوع من التحليلات أيضاً عن قوى واتجاهات السوق الهائلة التي يمكن للتحليل الفني تحديدها. قال الاقتصادي جون ماينارد كينز ذات مرة: 

من الممكن أن يظل مسار السوق غير منطقياً لفترة أطول مما يمكنك أن تظل قادراً على مواجهة الصعوبات المالية.

لا يوجد ما يضمن ارتفاع قيمة الأسهم التي تبدو أقل من قيمتها الحقيقية (باستخدام كل مقياس) في المستقبل.


أفكار ختامية

يعد التحليل الأساسي بمثابة الممارسة المتبعة التي يؤكد غالبية المستثمرين الناجحين على فعالية استخدامها. من خلال تطوير الاستراتيجية، يستطيع المستثمرون تعلم تقدير القيمة الحقيقية للأسهم والعملات الرقمية، وغيرها من الأصول الأخرى، وكذلك فهم الشركات والصناعات بصفة عامة.
إلى جانب التحليل الفني، يمكن للتحليل الأساسي أن يساعد المتداولين والمستثمرين في فهم ومعرفة أي الأصول والشركات التي يمكنهم تحقيق أرباح من خلالها. ويفضل الكثيرون استخدام مزيج من التحليل الأساسي والتحليل الفني في الأسواق المالية التقليدية وأسواق العملات الرقمية.
نظراً لأهمية أسواق العملات الرقمية، يجب عليك معرفة أن التحليل الأساسي قد لا يكون فعالاً بالقدر الكافي. لذلك، قم بإجراء بحثك الخاص وتأكد من أنك تتبنى استراتيجية إدارة مخاطر قوية.