دليلك إلى فهم العملات الرقمية للبنوك المركزية
جدول المحتويات
المقدمة
ما هي العملات الرقمية للبنوك المركزية؟
فكرة العملات الرقمية للبنوك المركزية
مزايا العملات الرقمية للبنوك المركزية
العملات الرقمية للبنوك المركزية مقابل العملات المستقرة
الرقمية للبنوك المركزية مقابل العملات الرقمية
أفكار ختامية
دليلك إلى فهم العملات الرقمية للبنوك المركزية
الصفحة الرئيسيةالمقالات
دليلك إلى فهم العملات الرقمية للبنوك المركزية

دليلك إلى فهم العملات الرقمية للبنوك المركزية

مبتدئ
Published Jan 25, 2021Updated Nov 18, 2021
5m

الموجز

إذن فعملة بيتكوين عظيمة النفع، أليس كذلك؟ لكن لماذا لا أستطيع استخدامها لشراء فنجان من القهوة أو سداد الضرائب؟ رغم أن بيتكوين هي أحد أشكال العملات الرقمية، إلا أنها ليست الخيار المثالي للاستخدام بشكلٍ يومي. لكن ثمة نوع آخر من الأصول الرقمية التي يمكن استخدامها على هذا النحو: العملات الرقمية للبنوك المركزية.

تقتصر جهود غالبية الدول على دراسة فكرة تعميم استخدام إحدى العملات الرقمية، بينما أقدمت بعض الدول على تجربة آليات التنفيذ. لكن ما أوجه الاختلاف بين العملات الرقمية للبنوك المركزية والأصول الرقمية الأخرى؟ هذا ما سنتعرف عليه في هذا المقال.


المقدمة

إن الوسائل التقنية المستخدمة في تداول الأموال على مستوى النظام المالي التقليدي لا تواكب وتيرة التغيير الذي يشهده العالم في نواحٍ شتى. فعلى الرغم من أن إرسال الأموال أكثر من مجرد إرسال وحدات البت من مكانٍ لآخر، فإنه قد يكون مكلفاً ويستغرق من الوقت ما يجعله ليس بالخيار المثالي.

تبذل كثير من الحكومات جهوداً جادة في تطوير نوعٍ جديد من العملات الرقمية، وتتمثل أهم المكاسب في زيادة كفاءة أنظمة السداد وتقليص النفقات التي تتحملها جميع الأطراف. ويمكنك أن تفكر في العملات الرقمية للبنوك المركزية على أنها عملات محلية رقمية قائمة على نموذج تكنولوجي جديد مستوحى من التطورات التي نتجت عن سلسلة بلوكشين.

ومن المرجح أن تعتمد كثير من الدول هذه العملات الرقمية خلال العقد القادم. لكن ما آلية عمل هذه العملات؟


ما هي العملات الرقمية للبنوك المركزية؟

العملات الرقمية للبنوك المركزية هي صيغة رقمية من العملات المحلية المعتمدة. وعلى هذا النحو، تُعامل معاملة النقود بموجب اللوائح التنظيمية الحكومية.

على الأرجح ستختلف منهجية تصميم نظام العملات الرقمية للبنوك المركزية إلى حدٍ بعيد تبعاً لدولة الإصدار. وربما تعتمد بعض أنظمة التطبيق على تقنية سلسلة البلوكشين أو نوع آخر من تكنولوجيات السجلات المالية الموزّعة، وقد تعتمد أنظمة أخرى على قاعدة بيانات مركزية. وتستخدم الأنظمة القائمة على تقنية سلسلة بلوكشين الرموز المميزة لتكون بمثابة الصيغة الرقمية من العملة المحلية المعتمدة.
وقد يرى البعض أن فكرة العملات الرقمية للبنوك المركزية مستوحاة من العملات الرقمية مثل بيتكوين، إلا أنها تختلف عنها اختلافاً كبيراً. فالعملات الرقمية للبنوك المركزية تُصدرها الدولة وتعترف بها الحكومة عملةً رسمية. 

العملات الرقمية مثل بيتكوين لا تتقيد بحدود ولا تُصدرها أي دولة أو كيان مركزي. بطبيعة الحال، لا يعني ذلك أنك لن تستطيع إجراء عمليات السداد خارج حدود بلدك بالعملات الرقمية للبنوك المركزية، لكن فكرة الحدود بين البلدان لا تنطبق على بيتكوين؛ فهي لا تعرفها أصلاً.

العملات الرقمية للبنوك المركزية هي محل الدراسة بالنسبة للعديد من البنوك أو بالنسبة لبعض البنوك هي محل التجربة العملية. 

أطلقت الصين مشروعاً يحمل مسمى العملات الرقمية/أنظمة الدفع الإلكتروني، منذ عام 2014. وأًصدِرت نسخة رقمية من اليوان على سبيل التجربة في عددٍ من المدن. كما أصدر البنك المركزي الأوروبي تقريراً في أكتوبر 2020 طرح فيه فكرة إصدار نسخة رقمية من عملة اليورو وأورد فيه تقييماً لجدوى إصدار هذه النسخة الرقمية.


فكرة العملات الرقمية للبنوك المركزية

من الناحية التقنية، في الأساس العملات الرقمية للبنوك المركزية هي قاعدة بيانات تتولى الحكومات إدارتها والتحكم فيها (أو ربما تتولى جهات معتمدة في القطاع الخاص هذه المهمة). وهذا يُفسر السبب في أن العملات الرقمية للبنوك المركزية هي قاعدة بيانات معتمدة، حيث يُصرح للأطراف المعتمدة فقط إجراء المعاملات على الشبكة. 

بذلك تمتلك الجهة المركزية التي تتحكم في قاعدة البيانات صلاحية منع تنفيذ المعاملات أو إرجاعها، أو "تجميد" الأموال، أو إدراج العناوين في القائمة السوداء.

في الغالب ستُدرج العديد من العملات الرقمية للبنوك المركزية في سلاسل كتل خاصة بها. وقد يتم إصدار بعضها على سلاسل كتل عامة. وفي هذه الحالة، تكون الأصول التي اعتُمِدت لها خصوصية عن الأصول المفتوحة للعامة. وبذلك يستفيد جميع الأطراف، حيث توفر الأصول المعتمدة الرقابة الضرورية بالنسبة للبنوك المركزية، وتوفر الأصول المفتوحة للعامة الضمانات الأمنية الأكثر فعالية.

رغم ذلك، غالباً لن تكون هذه هي القاعدة. ففي الوقت الراهن، لا تتوفر الوسائل التقنية أو القدرة على العمل بكفاءة لفترة طويلة لأي سلسلة كتل عامة بحيث تتمكن من أداء هذه المهمة بالغة الأهمية.

بخلاف ذلك، وبوجهٍ عام من الصعوبة بمكان تحديد آلية تنفيذ نظام العملات الرقمية للبنوك المركزية، حيث أن كل دولة سيكون لها منهجية مختلفة. فغالباً ما ستصمم كل دولة الوسيلة التقنية وفقاً لاحتياجاتها.


مزايا العملات الرقمية للبنوك المركزية

ربما سمعتِ عبارة "الصيرفة لمن لا يتعاملون مع المصارف" في إشارةٍ إلى العملات الرقمية. ورغم أن الفكرة قد تلاقي بعض الاستحسان، إلا أن نظام العملات الرقمية للبنوك المركزية قد لا يحقق هذا الهدف على نحوٍ أفضل من العملات الرقمية مثل بيتكوين. فأي مواطن يمكنه بسهولة فتح حساب مصرفي بتكلفة زهيدة بإمكانه زيادة حصته من الشمول المالي.

ميزة أخرى تتمثل في التطورات التقنية التي من شأنها تحسين النظام المالي. فرغم أن حصة معتبرة من العملات المحلية المعتمدة هي في الأصل أرقام في قاعدة بيانات، إلا أن البنية التحتية في مجملها قد عفا عليها الزمن. فإرسال رسلة بريد إلكتروني لا يستغرق إلا ثوانٍ معدودة– وهذا هو واقع الحال. وفي المقابل، يستغرق إرسال الأموال عدة أيام، نظراً لما يتسم به النظام المالي الحالي من تعقيد.

ومع التدابير الاقتصادية التي اتُخِذت في مواجهة جائحة كورونا، تبين أن البنوك المركزية بحاجة إلى اتخاذ الإجراءات بوتيرةٍ أسرع من أي وقتٍ مضى. وقد تمكِّن العملات الرقمية البنوك المركزية المؤسسات المالية والبنوك المركزية من إحداث تغييرات في السياسات المالية بشكلٍ مباشر على نحوٍ لم نشهد له مثيل. وسيكون لذلك أثراً إيجابياً على آلية عمل البنوك المركزية. 

كذلك ستتمكن الحكومات والبنوك المركزية من تتبع الأنشطة غير المشروعة على نحوٍ أكثر سهولة.


العملات الرقمية للبنوك المركزية مقابل العملات المستقرة

إلى الآن يبدو وكأننا نتحدث عن العملات المستقرة، أليس كذلك؟ من الناحية العملية، بينهما تشابه إلى حدٍ ما – فكلاهما يعد بمثابة عملة محلية معتمدة على هيئة رمز مميز رقمي. مع ذلك، عند التطرق إلى التفاصيل، فهما يختلفان كثيراً.
عادةً يتم إصدار العملات المستقرة من قِبل جهات خاصة وتُعد بمثابة عملة محلية معتمدة أو أحد الأصول الأخرى. ويمكن استردادها بالقيمة التي تمثلها، لكنها ليست عملات محلية معتمدة. وعلى الجانب الآخر، يتم إصدار العملات الرقمية للبنوك المركزية من قِبل الحكومات باعتبارها عملات محلية معتمدة.



الرقمية للبنوك المركزية مقابل العملات الرقمية

وكما ذكرنا، العملات الرقمية للبنوك المركزية تختلف عن العملات الرقمية. فالعملات الرقمية للبنوك المركزية تُصدرها البنوك المركزية وتعترف بها الحكومة عملةً رسمية. وقد تعتقد أن العملات الرقمية للبنوك المركزية مثل الأوراق النقدية – فهي وحدة حساب، وطريقة من طرق السداد، و مخزن للقيمة.
العملات الرقمية الحقيقية مثل بيتكوين مختلفة كثيراً. فلا تُصدرها الحكومات ولا تتقيد بالحدود بين البلدان. وهي متاحة للعامة، و لا تستوجب الثقة، و مقاومة للرقابة. إضافةً إلى ذلك، لا تتحكم جهة مركزية في الشبكة. وليس بمقدور أحد إدراج عنوان بيتكوين الخاص بك في قائمة سوداء عند إرسال معاملة إلى عنوان بيتكوين آخر.

إذن، أيهما أفضل؟ يتوقف ذلك على حالة الاستخدام. أن تُرسل أليس بيتكوين إلى بوب دون وسيط أو دون أن يتمكن أي شخص من مراقبة المعاملة لهي فكرةً رائعة. وفي الوقت ذاته، لها جوانب سلبية. ماذا لو سُرِق جزء كبير من المال؟ ماذا لو أرسلت أليس عن طريق الخطأ الأموال التي ادخرتها على مدار سنوات إلى عنوانٍ خاطئ؟ 

أحياناً، قد يكون من المفيد أن تملك إحدى الجهات صلاحية إرجاع المعاملات أو إدراج عناوين في القائمة السوداء. وفي أحيانٍ أخرى، يكون من الأفضل الاستفادة من المزايا التي توفرها الشبكات اللامركزية مثل بيتكوين.


أفكار ختامية

في المجمل، يمكنك اعتبار أن العملات الرقمية للبنوك المركزية بمثابة النسخة الرقمية من العملات المحلية المعتمدة. وغالباً ما ستعتمد الكثير من أنظمة العملات الرقمية للبنوك المركزية على استخدام تقنية سلسلة بلوكشين وتتيح للجميع طريقة أكثر سلاسة للسداد بالعملات الرقمية.