ما هي العملة المستقرة؟
جدول المُحتويات
المقدمة
ما هي العملة المستقرة في مجال العملات الرقمية؟
ما هي آلية عمل العملات المستقرة؟
ما هي مزايا العملات المستقرة؟
ما هي عيوب العملات المستقرة؟
حالات استخدام العملات المستقرة
هل العملات المستقرة خاضعة للقواعد التنظيمية؟
أفكار ختامية
ما هي العملة المستقرة؟
الصفحة الرئيسيةالمقالات
ما هي العملة المستقرة؟

ما هي العملة المستقرة؟

مبتدئ
تاريخ النشر Mar 6, 2020تاريخ التحديث Jun 20, 2022
8m

الموجز

العملة المستقرة عبارة عن أصل رقمي مرتبط بأصل له سعر ثابت، مثل العملة المحلية المعتمدة أو المعدن النفيس. وتم تطوير العملات المستقرة لتجنب المستويات العالية من التقلبات الشائعة في سوق العملات الرقمية.

هناك ثلاثة أنواع من العملات المستقرة: المدعومة بالعملة المحلية المعتمدة والمدعومة بالعملات الرقمية والخوارزمية. العملات المستقرة المدعومة بالعملة المحلية المعتمدة، مثل BUSD، مرتبطة بالعملات المحلية المعتمدة التقليدية. وتحافظ على الربط من خلال الاحتفاظ باحتياطيات العملة المحلية المعتمدة التي يمكن استبدالها بالعملة المستقرة. تعمل العملات المستقرة المدعومة بالعملات الرقمية (مثل DAI) على زيادة الضمانات الإضافية للرموز المميزة الخاصة بها ليتم اعتبارها في تقلب أسعار العملات الرقمية، وتتحكم العملات المستقرة الخوارزمية في المخزون دون الحاجة إلى الاحتياطيات.

نظراً لاستخدامها العملي ورسملة السوق الكبيرة، بدأت الجهات التنظيمية في إلقاء نظرة فاحصة على العملات المستقرة. حتى أن بعض الحكومات تقوم بإنشاء عملاتها المستقرة الخاصة للحفاظ على السيطرة على العملة.


المقدمة

لا تتعلق العملات الرقمية بالتقلب فقط. في الواقع، تم تصميم بعضها خصيصاً للحفاظ على سعر ثابت: العملات المستقرة. في مجال يمكن أن تنهار فيها العملات والرموز المميزة بين عشية وضحاها، هناك طلب هائل على العملات التي تجمع بين مزايا سلسلة البلوكشين وإمكانية تتبع السلع الأكثر استقراراً. إذا لم تكن قد بدأت في استخدام العملات المستقرة أثناء التداول أو الاستثمار، فمن الجدير معرفة المزيد عنها بالإضافة إلى المزايا والعيوب التي تجلبها.


ما هي العملة المستقرة في مجال العملات الرقمية؟

العملات المستقرة هي أصول رقمية تقوم بتتبع قيمة العملات المحلية المعتمدة أو الأصول الأخرى. على سبيل المثال، يمكنك شراء الرموز المميزة المربوطة بالدولار واليورو والين وحتى الذهب والنفط. تسمح العملة المستقرة لحاملها بتثبيت الأرباح والخسائر وتحويل القيمة بسعر ثابت على شبكات سلسلة البلوكشين من شخص لشخص.
لطالما شهدت البيتكوين (BTC) والإيثيريوم (ETH) والعملات الرقمية البديلة الأخرى تقلبات على مر التاريخ. وفي حين أن هذا التقلب يُتيح فرصاً أكبر للمضاربة، إلا أن له عيوباً. التقلب يجعل من الصعب استخدام العملات الرقمية في المدفوعات اليومية. على سبيل المثال، قد يأخذ التجار عملات BTC بقيمة 5 دولارات لقاء كوب قهوة في يوم من الأيام، ولكنهم يجدون أن قيمة BTC أصبحت أقل بنسبة 50% في اليوم التالي. وهذا يجعل التخطيط وإدارة الأعمال شيئاً صعباً.

قبل ذلك، لم يكن لدى مستثمري ومتداولي العملات الرقمية أي وسيلة لتثبيت الأرباح أو تجنب التقلبات دون تحويل العملات الرقمية إلى عملات محلية معتمدة. وقد أتاح إنشاء عملات مستقرة حلاً بسيطاً لهاتين المشكلتين. فاليوم، يمكنك تفادي تقلبات العملات الرقمية باستخدام عملات مستقرة مثل BUSD أو USDC.


ما هي آلية عمل العملات المستقرة؟

إنشاء عملة تَتتبع سعر أو قيمة سلعة أخرى يحتاج إلى آلية ربط. وهناك عدة طرق للقيام بذلك، ويعتمد معظمها على أصل آخر يعمل كـ ضمان. أثبتت بعض الطرق نجاحاً أكثر من غيرها، ولكن لا يوجد حتى الآن شيء مثل الربط المضمون.

العملات المستقرة المدعومة بالعملة المحلية المعتمدة

العملة المستقرة المدعومة بالعملة المحلية المعتمدة تحتفظ بعملة محلية معتمدة في الاحتياطيات، مثل الدولار الأمريكي أو الجنيه الإسترليني. على سبيل المثال، كل BUSD مدعومة بدولار أمريكي حقيقي يتم الاحتفاظ به كضمان. ويمكن للمستخدمين بعد ذلك التحويل من العملات المحلية المعتمدة إلى عملة مستقرة والعكس بالعكس وفقاً للسعر المربوط. إذا انحرف سعر الرمز المميز عن العملة الأساسية، فسيقوم المراجحون بإعادة السعر بسرعة إلى السعر الثابت.
لنفترض أنه يتم تداول BUSD بأعلى من دولار واحد. سيقوم المراجحون بتحويل الدولارات إلى BUSD وبيعها بسعر أعلى في السوق. ويؤدي هذا إلى زيادة المعروض من BUSD للبيع وخفض السعر إلى دولار واحد مرة أخرى. إذا تم تداول BUSD بأقل من دولار واحد، فسيقوم المتداولون بشراء BUSD وتحويلها إلى الدولار الأمريكي. ويؤدي هذا إلى زيادة الطلب على BUSD، مما يرفع سعرها مرة أخرى إلى دولار واحد.

العملات المستقرة المدعومة بالعملة الرقمية

تعمل العملات المستقرة المدعومة بالعملات الرقمية بطريقة مماثلة للعملات المستقرة المدعومة بالعملات المحلية المعتمدة. ولكن بدلاً من استخدام الدولار أو عملة أخرى كاحتياطيات، تعمل العملات الرقمية كضمان. ونظراً لأن سوق العملات الرقمية شديد التقلب، فإن العملات المستقرة المدعومة بالعملات الرقمية عادةً ما تزيد من ضمان الاحتياطيات كإجراء لمواجهة تقلبات الأسعار.

تستخدم العملات المستقرة المدعومة بالعملات الرقمية عقوداً ذكية لإدارة عمليات السك والحرق. وهذا يجعل العملية أكثر موثوقية حيث يمكن للمستخدمين تدقيق العقود بشكل مستقل. ومع ذلك، فإن بعض العملات المستقرة المدعومة بالعملات الرقمية يتم تشغيلها من قِبل المنظمات اللامركزية المستقلة (DAOs)، حيث يمكن للمجتمع التصويت لإجراء تغييرات في المشروع. وفي هذه الحالة، سيتعين عليك المشاركة أو الثقة فقط في هذه المنظمات لاتخاذ أفضل القرارات.

لنلقِ نظرة على مثال. لسك DAI بقيمة 100 دولار مربوطة بالدولار الأمريكي، ستحتاج إلى توفير ما قيمته 150 دولاراً من العملات الرقمية كضمان بقيمة 1.5 ضعفاً. بمجرد حصولك على DAI، يمكنك استخدامها بالطريقة التي تريدها. يمكنك تحويلها أو الاستثمار بها أو ببساطة الاحتفاظ بها. إذا كنت تريد استرداد ضمانك، فستحتاج إلى سداد 100 DAI. ومع ذلك، إذا انخفض ضمانك عن نسبة ضمان معينة أو قيمة القرض، فسيتم تصفيته.

عندما تكون قيمة العملة المستقرة أقل من دولار واحد، يتم إنشاء حوافز لمالكيها لإعادة العملات المستقرة الخاصة بهم مقابل الضمان. ويؤدي هذا إلى تقليل المعروض من العملة، مما يؤدي إلى ارتفاع السعر مرة أخرى إلى 1 دولار. عندما يتجاوز سعرها دولاراً واحداً، يتم تحفيز المستخدمين لإنشاء الرمز المميز، ويؤدي هذا إلى زيادة المعروض منها وخفض سعرها. DAI هي أحد الأمثلة، لكن جميع العملات المستقرة المدعومة بالعملات الرقمية تعتمد على مزيج من نظرية الألعاب والخوارزميات على السلسلة لتحفيز استقرار الأسعار.

العملات المستقرة الخوارزمية

تتخذ العملات المستقرة الخوارزمية نهجاً مختلفاً؛ فهي لا تحتاج إلى احتياطيات، بل تقوم الخوارزميات والعقود الذكية بإدارة مخزون الرموز المميزة المُصدرة، على غرار السياسة النقدية لبنك مركزي. ونموذج العملات المستقرة الخوارزمية هذا أكثر ندرة من العملات المستقرة المدعومة بالعملات الرقمية أو العملات المحلية المعتمدة، وينطوي على صعوبة أكبر في تشغيله بنجاح.

بشكل أساسي، سيقلل نظام العملات المستقرة الخوارزمية مستويات مخزون الرموز المميزة في حالة انخفاض السعر عن سعر العملة المحلية المعتمدة التي يتتبعها. ويمكن القيام بهذا عن طريق التخزين المحجوز أو الحرق أو عمليات إعادة الشراء. وإذا تجاوز السعر قيمة العملة المحلية المعتمدة، فستدخل رموز مميزة جديدة في دائرة التداول لتخفيض قيمة العملة المستقرة.


ما هي مزايا العملات المستقرة؟

العملات المستقرة هي أدوات قوية متعددة الاستخدامات للمستثمرين والمتداولين ومستخدمي العملات الرقمية. وتشمل نقاط قوتها الرئيسية ما يلي: 

1. إمكانية استخدام العملات المستقرة في المدفوعات اليومية. تُقدِّر المتاجر والشركات والأفراد ميزة استقرار القيمة. والتقلبات العالية في العملات الرقمية جعلتها لا تُستخدم على نطاقٍ واسع في معاملات الدفع. بينما تتمتع العملات المستقرة الكبيرة بسجل حافل في الحفاظ على ارتباطها، ما يجعلها جديرة بالثقة إلى حد ما ومناسبة للاستخدام اليومي.
2. تتميز العملات المستقرة بكونها قائمة على سلسلة البلوكشين. يمكنك إرسال العملات المستقرة إلى أي شخص على مستوى العالم لديه محفظة عملات رقمية متوافقة (والتي يمكن إنشاؤها مجاناً في ثوانٍ). كما يكاد يكون من المستحيل القيام بعمليات الإنفاق المزدوج والمعاملات الخاطئة. هذه الخصائص، وأكثر منها، تجعل العملات المستقرة متعددة الاستخدامات بشكل لا يُصدق.
3. يمكن للمتداولين والمستثمرين استخدام العملات المستقرة للتحوط ضد المخاطر في محافظهم الاستثمارية. ويُعد تخصيص نسبة محددة من المحفظة الاستثمارية للعملات المستقرة طريقة فعالة لتقليل المخاطر بشكل عام. ستكون محفظتك الاستثمارية ككل أكثر مقاومة لتقلبات أسعار السوق، وسيكون لديك أيضاً أموال في متناول يديك في حالة ظهور فرصة جيدة. يمكنك أيضاً بيع العملات الرقمية مقابل العملات المستقرة خلال فترة ركود السوق، ثم إعادة شرائها بسعر أقل (على سبيل المثال، البيع على المكشوف). تتيح لك العملات المستقرة الدخول والخروج من الصفقات بسهولة، دون الحاجة إلى أخذ الأموال خارج السلسلة.


ما هي عيوب العملات المستقرة؟

على الرغم من الإمكانات التي تحظى بها لدعم اعتماد الاستثمار في العملات الرقمية على نطاق واسع، لا يزال هناك قيود معينة تعوق العملات المستقرة: 

1. العملات المستقرة ليست مضمونة فيما يتعلق بالحفاظ على ارتباطها. في حين أن بعض المشروعات الكبيرة لديها سجل جيد، فإن هناك أيضاً العديد من المشروعات التي فشلت. عندما يكون لعملة مستقرة مشاكل مستمرة في الحفاظ على ارتباطها، فإنها قد تفقد كل قيمتها بشكل كبير.
2. نقص الشفافية. لم تُصدر كل من Tether (USDT) وUSD (USDC) عمليات تدقيق كاملة متاحة للعامة، ومعظم العملات المستقرة الكبيرة تصدر تأكيدات منتظمة فقط. ويقوم المحاسبون من القطاع الخاص بتنفيذ هذه العمليات نيابةً عن مُصدري العملات المستقرة.
3. عادةً ما تكون العملات المستقرة المضمونة بالعملات المحلية المعتمدة أكثر مركزية من العملات الرقمية الأخرى. يحتفظ الكيان المركزي بالضمانات وقد يخضع أيضاً للوائح المالية الخارجية. وهذا يمنحه سيطرة كبيرة على العملة. تحتاج أيضاً إلى الوثوق في أن المُصدر لديه الاحتياطيات التي يدعي أنها موجودة لديه. 
4. تعتمد العملات المضمونة وغير المضمونة بالعملات الرقمية بشكل كبير على مجتمعها لكي تعمل. من الشائع أن يكون لديك آليات حوكمة مفتوحة في مشروعات العملات الرقمية، مما يعني أن المستخدمين يكون لهم رأي في تطوير وتشغيل كل مشروع. وعلى هذا النحو، تحتاج إلى المشاركة أو الوثوق بالمطورين والمجتمع لتشغيل المشروع بمسؤولية.


حالات استخدام العملات المستقرة

لنلقِ نظرة أعمق على عملتين من العملات المستقرة المشهورة المتوفرة في السوق: BUSD وDAI.

العملة المستقرة المدعومة بالعملات المحلية المعتمدة: Binance USD (BUSD)

BUSD هي عملة مستقرة مدعومة بالدولار الأمريكي تم إنشاؤها بواسطة Paxos و(بينانس) Binance. يخضع تنظيم BUSD إلى إدارة ولاية نيويورك للخدمات المالية، وتصدر تأكيدات منتظمة تؤكد أن احتياطيات العملة المحلية المعتمدة تساوي المعروض من BUSD. من خلال موقع Paxos، يمكنك سك عملة BUSD جديدة مباشرةً أو حرقها للضمانات الأساسية. وهذه الآلية تتيح الموازنة التي تحافظ على استمرار ربط BUSD بنجاح.

العملات المستقرة المدعومة بالعملات الرقمية: MakerDAO (DAI)

DAI هي إحدى أشهر العملات المستقرة المدعومة بالعملات الرقمية، والتي تتبع الدولار الأمريكي على Ethereum. تتم إدارة هذه العملة من قِبل مجتمع MakerDAO الذي يحمل الرمز المميز للحوكمة MKR. يمكنك استخدام MKR لإنشاء المقترحات والتصويت عليها لتغيير المشروع. تتمتع DAI بضمانات زائدة للتعامل مع تقلبات العملات الرقمية، ويدخل المستخدمون في صفقات الدين المضمونة (CDPs) التي تدير ضماناتهم. وتُدار العملية بالكامل عبر العقود الذكية.


هل العملات المستقرة خاضعة للقواعد التنظيمية؟

جذبت العملات المستقرة اهتمام الجهات التنظيمية في جميع أنحاء العالم بسبب مزيجها الفريد من العملات المحلية المعتمدة والعملات الرقمية. ونظراً لأنها تحافظ على سعر ثابت، فهي مفيدة لأسباب أخرى غير المضاربة. كما يمكن تحويلها دولياً بثمن زهيد وبسرعة. ولهذا السبب، يجادل البعض بأن العملات المستقرة يمكن أن تعمل كمنافس للعملات المحلية المعتمدة، على الرغم من أنه لا يمكن السيطرة عليها مباشرةً من قِبل البنك المركزي للبلد. حتى أن بعض البلدان تقوم بتجربة إنشاء عملاتها المستقرة كرد فعل على ذلك.

نظراً لأن العملة المستقرة هي نوع من أنواع العملات الرقمية، فمن المحتمل أن تخضع لنفس لوائح العملات الرقمية في ولايتك القضائية المحلية. كما أن إصدار عملات مستقرة باحتياطيات من العملة المحلية المعتمدة يحتاج إلى موافقة الجهات التنظيمية.


أفكار ختامية

من الصعب أن تجد مستثمر أو متداول في يومنا هذا لم يمتلك عملة مستقرة في وقت ما. غالباً ما يتم الاحتفاظ بالعملات المستقرة في منصات تداول العملات الرقمية بحيث يمكن للمتداولين الاستفادة بسرعة من فرص السوق الجديدة. كما ناقشنا، فهي مفيدة جداً أيضاً للدخول إلى الصفقات والخروج منها دون الحاجة إلى تحويل الأموال إلى العملة المحلية المعتمدة. وبصرف النظر عن التداول والاستثمار، تُعد العملات المستقرة مفيدة جداً أيضاً في إجراء المدفوعات والتحويلات في جميع أنحاء العالم أو كسب الدخل السلبي من خلال التخزين في منظومة التمويل اللامركزي.

على الرغم من أنها جزء لا يتجزأ من العملات الرقمية وقد مكنت إنشاء نظام مالي جديد، يجب ألا تقلل من شأن مخاطرها. لقد رأينا مشروعات عملات مستقرة بارتباطات فاشلة واحتياطيات غير موجودة ومشكلات دعاوى قضائية. لذا في حين أن العملات المستقرة هي أدوات متعددة الاستخدامات بشكل لا يُصدق، لا تنس أنها لا تزال عملة رقمية وتنطوي على مخاطر مماثلة. يمكنك تخفيف المخاطر عن طريق توزيع الأصول في محفظتك، ولكن تأكد من إجراء البحث الخاص بك قبل الاستثمار أو التداول.