شرح المنظمات اللامركزية المستقلة (DAO)
جدول المحتويات
المقدمة
ما هي المنظمة اللامركزية المستقلة (DAO) وما طريقة عملها؟
المنظمات اللامركزية المستقلة ومشكلة الموكل والوكيل
أمثلة على المنظمات اللامركزية المستقلة
الإيثيريوم و"الداو"
ما المشاكل التي تواجه المنظمات اللامركزية المستقلة؟
أفكار ختامية
شرح المنظمات اللامركزية المستقلة (DAO)
الصفحة الرئيسيةالمقالات
شرح المنظمات اللامركزية المستقلة (DAO)

شرح المنظمات اللامركزية المستقلة (DAO)

متوسط
Published Apr 6, 2020Updated Nov 18, 2021
6m

المقدمة

إن سلاسل البلوكشين تغير بالفعل وجه نظامنا المالي. لكن الخصائص التي تقدمها مثل عدم وجوب الثقة وعدم القابلية للتغيير ليست مفيدة فقط في التطبيقات المالية.
فمن المجالات المرشحة بقوة للتغير بفعل هذه التكنولوجيا مجال الحوكمة. يمكن أن تتيح سلاسل البلوكشين نشأة أنواع جديدة من المنظمات تُدار ذاتياً دون الحاجة إلى تنسيق من كيان مركزي. وهذا المقال سيُلقي نظرة على الشكل الذي يمكن لهذه المنظمات أن تكون عليه. 


ما هي المنظمة اللامركزية المستقلة (DAO) وما طريقة عملها؟

ببساطة، المنظمة اللامركزية المستقلة هي منظمة تُدار بأكواد وبرامج الحاسوب. لذا، يمكن لهذه المنظمة أن تعمل بصورة مستقلة، دون الحاجة إلى سلطة مركزية. 

وعبر استعمال العقود الذكية، يمكن أن تعمل المنظمة اللامركزية المستقلة وفق معلومات خارجية وتنفذ الأوامر استناداً إليها – كل ذلك دون الحاجة إلى تدخل بشري. وعادة ما يُدير المنظمة اللامركزية المستقلة جماعة من الأطراف المعنية ويجري تحفيزهم عبر آلية قائمة على الرموز المميزة. 
وتُخزَّن القواعد وسجلات المعاملات الخاصة بالمنظمة اللامركزية المستقلة بشفافية على سلسلة البلوكشين. وتُوضع القواعد في العموم بتصويت الأطراف المعنية. وعادةً يتم اتخاذ القرارات داخل المنظمة عبر المقترحات. فإن حصل المقترح على أصوات أغلبية الأطراف المعنية (أو حقق قاعدة أخرى سبق وضعها ضمن قواعد إجماع الشبكة)، يدخل المقترح حيز التنفيذ.   
من بعض الجوانب، يشبه عمل المنظمة اللامركزية المستقلة عمل شركة كبرى أو دولة وطنية، لكن المنظمة تعمل بطريقة أكثر لامركزية. ففي حين تعتمد المنظمات التقليدية على الهيكل التراتبي والعديد من الطبقات البيروقراطية، لا تحتوي المنظمات اللامركزية المستقلة على أي تراتبية. بدلاً من ذلك، تستعمل هذه المنظمات آليات تضمن أن تتفق مصالح المنظمة مع مصالح أعضائها، عادة عبر استعمال نظرية اللعبة.

ولا يرتبط الأعضاء بالمنظمة عبر أي تعاقد رسمي. لكن ما يربطهم هو الهدف المشترك وحوافز الشبكة المرتبطة بقواعد الإجماع. هذه القواعد شفافة بالكامل، ومكتوبة في البرمجية مفتوحة المصدر التي تدير المنظمة. وبما أن المنظمات اللامركزية المستقلة عابرة للحدود، فقد تخضع لولايات قانونية مختلفة.  

وكما يُشير الاسم، هذه المنظمات لامركزية ومستقلة. فهي لامركزية لأنه لا يحكمها كيان واحد يملك سلطة اتخاذ القرارات وفرضها. وهي مستقلة لأنها يمكنها العمل دون أطراف خارجية. 

وما إن يتم نشر المنظمة اللامركزية المستقلة، لا يمكن أن يتحكم بها طرف بمفرده لأنها تحكمها جماعة المشاركين. وإن كانت قواعد الحوكمة المُعرَّفة في البروتوكول مصممة جيداً، فينبغي أن توجه المشاركين نحو النتائج الأفضل للشبكة.

ببساطة، المنظمات اللامركزية المستقلة توفر نظام تشغيل للتعاون المفتوح. وهذا النظام يتيح للأفراد والمؤسسات التعاون دون الحاجة إلى معرفة بعضهم البعض أو الثقة في بعضهم البعض. 


المنظمات اللامركزية المستقلة ومشكلة الموكل والوكيل

تعالج المنظمات اللامركزية المستقلة مشكلة في الاقتصاد تُعرف بمعضلة الموكل والوكيل. تقع هذه المشكلة عندما يُتاح لشخص أو هيئة (الوكيل) اتخاذ قرارات والتصرف نيابةً عن شخصٍ أو هيئة أخرى (الموكل). فإن وجد الوكيل حافزاً للتصرف بما تقتضيه مصلحته الشخصية، فقد يتجاهل مصالح الموكل.

وهذا الوضع يتيح للوكيل المُخاطرة نيابةً عن الموكل. وما يزيد المشكلة عمقاً هو أنه قد يختل التوازن بين المعلومات المتوافرة لدى الوكيل والموكل. فالموكل قد لا يعرف أبداً بأن وكيله يستغله، ولا يوجد ما يضمن أن الوكيل يتصرف بما تقتضيه مصلحة موكله.

ومن الأمثلة الشائعة لهذه المعضلة المسؤولون المنتخبون الذين يمثلون مصالح المواطنين، والسماسرة الذين يمثلون المستثمرين، والمديرون الذي يمثلون حملة الأسهم.

لكن بإتاحة درجات أعلى من الشفافية عن طريق سلاسل البلوكشين، فإن نماذج الحوافز المصممة جيداً التي تقوم على أساسها المنظمات اللامركزية المستقلة يمكن أن تقضي على بعض جوانب المشكلة. فالحوافز داخل المنظمة متساوية بين الأطراف، وكل الأطراف عندهم القدر نفسه تقريباً من المعلومات. فبما أن المعاملات كلها مسجلة على سلسلة بلوكشين، يصبح عمل المنظمات اللامركزية المستقلة شفافاً بالكامل، ما يجعلها نظرياً منيعة ضد الفساد.


أمثلة على المنظمات اللامركزية المستقلة

مع أنها بدائية للغاية، يمكن أن نعتبر شبكة البيتكوين المثال الأول للمنظمات اللامركزية المستقلة. فشبكة البيتكوين تعمل بطريقة لامركزية ويقوم بدور التنسيق بروتوكول إجماع، دون تراتبية بين المشاركين في الشبكة. 
ويحدد بروتوكول البيتكوين قواعد التنظيم، في حين تقدم عملات البيتكوين حافزاً للمستخدمين يشجعهم على تأمين الشبكة. وهذا يضمن أن يتعاون المشاركون سوياً بهدف الحفاظ على استمرار عمل منظمة البيتكوين اللامركزية المستقلة.

فالهدف المشترك في حالة البيتكوين هو تخزين القيمة ونقلها دون الحاجة إلى كيان مركزي ينسق عمليات النظام. لكن ما الاستخدامات الأخرى للمنظمات اللامركزية المستقلة؟

وربما يمكن استعمال منظمات لامركزية أكثر تعقيداً في حالات مختلفة، مثل حوكمة الرموز المميزة، أو إدارة الصناديق الاستثمارية اللامركزية، أو منصات التواصل الاجتماعي. ويمكن أن تنسق المنظمات اللامركزية المستقلة أيضاً عمليات الأجهزة المرتبطة بإنترنت الأشياء (IoT).

وبالإضافة إلى ذلك، تقدم هذه الابتكارات فئة فرعية من المنظمات اللامركزية المستقلة تُعرف بالشركات الكبرى اللامركزية المستقلة (DAC). وقد تقدم هذه الشركات خدمات مشابهة لخدمات الشركات التقليدية، مثل خدمات النقل التشاركي على سبيل المثال. والفرق أن هذه الشركات تعمل دون هيكل الحوكمة الموجود في الشركات الكبرى التقليدية.

على سبيل المثال، السيارة التي تمتلك نفسها وتقدم خدمات النقل التشاركي ضمن شركة لامركزية مستقلة يمكن أن تعمل بصورة مستقلة، فتنفذ المعاملات مع البشر والأجهزة الأخرى. بل ويمكنها، باستعمال البرمجيات الوسيطة لسلاسل البلوكشين، تفعيل العقود الذكية وأداء مهام معينة بصورة مستقلة، مثل التوجه إلى الميكانيكي.


الإيثيريوم و"الداو"

ومن الأمثلة الأولى على المنظمات اللامركزية المستقلة (DAO) مشروع سُمي ببساطة "الداو". تألف المشروع من عقود ذكية معقدة تعمل على سلسلة بلوكشين الإيثيريوم وكان من المفترض أن تؤدي هذه العقود وظيفة صندوق استثماري مستقل.
بيعت رموز الداو DAO المميزة في طرح أولي للعملة (ICO) وقدمت حصة ملكية وحقوق تصويت في هذا الصندوق اللامركزي. لكن بعد وقت قصير من إطلاق الصندوق، سُرق ثلث المبالغ المودعة فيه عبر عملية من أضخم عمليات الاختراق في تاريخ العملات الرقمية.
ونتيجةً لهذا الحدث، انقسمت شبكة الإيثيريوم إلى سلسلتين بعد عملية انقسام نهائي Hard Fork. في إحدى السلسلتين، تم إلغاء المعاملات الاحتيالية، وكأن عملية الاختراق لم تحدث قط. وهذه السلسلة هي ما نسميه الآن بلوكشين الإيثيريوم. أما السلسلة الأخرى فالتزمت بمبدأ "الكود قانون ملزم"، وتركت المعاملات الاحتيالية دون تغيير وحافظت بذلك على خاصية عدم قابلية التغيير على السلسلة. وسلسلة البلوكشين هذا تُعرف الآن بالإيثيريوم كلاسيك.


هل ترغب في بدء تداول العملات الرقمية؟ اشترِ البيتكوين على Binance (بينانس)!


ما المشاكل التي تواجه المنظمات اللامركزية المستقلة؟

البيئة القانونية المحيطة بالمنظمات اللامركزية المستقلة ضبابية تماماً. وسنضطر إلى الانتظار لنرى كيف ستصوغ الولايات القضائية المختلفة الإطار التنظيمي لهذه الأنواع الجديدة من المنظمات. لكن استمرار هذه الضبابية في القواعد التنظيمية قد يشكل عائقاً ضخماً أمام انتشار المنظمات اللامركزية المستقلة.


الهجمات المنسقة

الخصائص المميزة للمنظمات اللامركزية المستقلة (اللامركزية، وعدم القابلية للتغيير، وعدم وجوب الثقة) تحمل في جوهرها أوجه قصور ضخمة في الأداء وفي الأمن. ففي حين من المثير تخيل المنظمات التي من المحتمل أن تنشأ بفعل انتشار المنظمات اللامركزية المستقلة، تحمل هذه المنظمات قدراً من المخاطرة أكبر بكثير من المنظمات التقليدية.


نقاط التمركز

ويمكن أن نجادل بأن اللامركزية ليست حالة، بل هي طيف، وعلى هذا الطيف توجد عدة مستويات كلٌ منها يناسب حالات استخدام معينة. ففي بعض الحالات، قد لا يكون الاستقلال أو اللامركزية الكاملة ممكنة أو حتى منطقية.

وقد تتيح المنظمات اللامركزية المستقلة آفاق للتعاون أوسع بكثير من أي وقت مضى، لكن قواعد الحوكمة الموضوعة في البروتوكول ستمثل دائماً نقطة تمركز. ويمكن أن نجادل بأن المنظمات المركزية تعمل بكفاءة أعلى بكثير من المنظمات اللامركزية – لكنها لا تتمتع بفوائد المشاركة المفتوحة.


أفكار ختامية

تسمح المنظمات اللامركزية المستقلة بتحرر المنظمات من الاعتماد على المؤسسات التقليدية. فبدلاً من تنسيق هيئة مركزية لنشاط المشاركين، يتم فرض قواعد الحوكمة أوتوماتيكياً وتوجيه المشاركين نحو النتيجة الأفضل للشبكة.

وقد نعتبر شبكة البيتكوين منظمة لامركزية مستقلة بسيطة، وحتى الآن تطبيقات المنظمات اللامركزية المستقلة نادرة. إن سر تصميم منظمات جيدة هو وضع مجموعة فعالة من قواعد الإجماع القادرة على حل المشاكل المعقدة بخصوص التنسيق بين المشاركين. والتحدي الحقيقي الذي يواجه تنفيذ المنظمات اللامركزية المستقلة قد لا يكون تقنياً بحتاً، بل اجتماعياً.
وإن أردت أن تعرف المزيد عن المنظمات اللامركزية المستقلة، طالع تقرير أبحاث Binance: المنظمات اللامركزية المستقلة بين النظرية والتطبيق.