شرح ترقية البروتوكول وعملية انقسام السلسلة
جدول المُحتويات
المقدمة
من الذي يتخذ القرارات في شبكة سلسلة البلوكشين؟
ما هو انقسام السلسلة؟
ترقية البروتوكول مقابل عملية انقسام السلسلة
ترقية البروتوكول مقابل عملية انقسام السلسلة – أيهما أفضل؟
أفكار ختامية
شرح ترقية البروتوكول وعملية انقسام السلسلة
الصفحة الرئيسيةالمقالات
شرح ترقية البروتوكول وعملية انقسام السلسلة

شرح ترقية البروتوكول وعملية انقسام السلسلة

متوسط
تاريخ النشر Nov 29, 2018تاريخ التحديث Apr 6, 2022
8m

المقدمة

عندما يُطلب منك تحديث تطبيق الخدمات المصرفية الرقمية على هاتفك الذكي، فمن المحتمل ألا تفكر مرتين. ربما يتم تحديث هاتفك تلقائياً دون أن تلاحظ ذلك. فالتحديث عملية ضرورية، وفي النهاية – إذا لم تقم بتثبيت أحدث إصدار للبرنامج، فإنك تخاطر بالحرمان من الوصول إلى خدماته.

في مجال العملات الرقمية مفتوحة المصدر، الأمور مختلفة تماماً. لا تحتاج إلى قراءة كل سطر من الكود الذي يدعم البيتكوين لاستخدامه، ولكن من المهم أن يكون لديك خيار للقيام بذلك. كما ترى، لا يوجد تسلسل هرمي هنا، ولا يوجد بنك يمكنه فقط إرسال التحديثات وتغيير الأشياء كما يحلو له. ونتيجة لذلك، يمكن أن يمثل تنفيذ ميزات جديدة في شبكات سلسلة البلوكشين تحدياً.
في هذه المقالة، سنستكشف كيف يمكن ترقية شبكات العملات الرقمية، على الرغم من عدم وجود سلطة مركزية. وللقيام بذلك، يتم استخدام آليتين مختلفتين: عملية انقسام السلسلة وترقية البروتوكول


من الذي يتخذ القرارات في شبكة سلسلة البلوكشين؟

لفهم كيفية عمل انقسامات السلسلة، من المهم أولاً فهم المشاركين في عملية صنع القرار (أو الحوكمة) للشبكة.
في البيتكوين، يمكنك التمييز على نطاق واسع بين ثلاث مجموعات فرعية من المشاركين – المطورون والمعدِّنون ومستخدمو العُقد الكاملة. هؤلاء هم الأطراف التي تساهم فعلياً في الشبكة. العُقد الخفيفة (أي المحافظ الموجودة على الهواتف وأجهزة الكمبيوتر المحمولة الخاصة بك، وما إلى ذلك) تُستخدم على نطاق واسع، ولكنها لا تُمثل "المشاركين" حقاً فيما يتعلق بالشبكة.


المطورون

المطورون مسؤولون عن إنشاء الكود وتحديثه. بالنسبة لعملتك النموذجية، يمكن لأي شخص المساهمة في هذه العملية. الكود متاح للعامة، حتى يتمكنوا من إرسال التغييرات للمطورين الآخرين لمراجعتها. 


المعدِّنون

المعدِّنون هم الذين يقومون بتأمين الشبكة. حيث يقوموا بتشغيل كود العملة الرقمية وتخصيص الموارد لإضافة كتل جديدة إلى سلسلة البلوكشين. في شبكة البيتكوين، على سبيل المثال، يقومون بذلك من خلال إثبات العمل. وتتم مكافأتهم على جهودهم بـ مكافأة الكتلة.


مستخدمو العُقد الكاملة

مستخدمو العُقد الكاملة هي العمود الفقري لشبكة العملات الرقمية. حيث يقوموا بالتحقق من وإرسال واستلام الكتل والمعاملات والاحتفاظ بنسخة من سلسلة البلوكشين.


غالباً ما ستجد تداخلاً في هذه الفئات. يمكنك، على سبيل المثال، أن تكون مطوراً ومستخدماً للعُقد الكاملة، أو مُعدِّناً ومستخدماً للعُقد الكاملة. ويمكن أن تكون ممثلاً للفئات الثلاث أو لا تنتمي إلى أي منها. في الواقع، لا يقوم العديد ممن نعتبرهم مستخدمين للعملات الرقمية بأي من هذه الأدوار. وبدلاً من ذلك، يختارون استخدام العُقد الخفيفة أو الخدمات المركزية.

بالنظر إلى الأوصاف أعلاه، يمكنك تقديم حالات قوية للمطورين والمعدِّنين الذين يتخذون القرارات المتعلقة بالشبكة. ينشئ المطورون الكود – وبدونهم، لن يكون لديك أي برنامج لتقوم بتشغيله ولن يكون لديك أي شخص يعمل على تصحيح الأخطاء أو إضافة ميزات جديدة. يقوم المعدِّنون بتأمين الشبكة – وبدون منافسة تعدين سليمة، يمكن الاستيلاء على السلسلة، أو يمكن أن تتوقف.
إذا حاولت هاتان الفئتان تسليح بقية الشبكة لاتباع إرادتهما، فلن ينتهي الأمر بشكل جيد. بالنسبة للكثيرين، تتركز القوة الحقيقية في العُقد الكاملة. وهي إلى حد كبير وظيفة شبكة يمكن اختيارها، مما يعني أنه يمكن للمستخدمين اختيار البرنامج الذي يقومون بتشغيله. 

لا يقوم المطورون باقتحام منزلك وإجبارك على تنزيل الملفات الثنائية لنواة البيتكوين تحت تهديد السلاح. إذا تبنى المعدِّنون موقف "إما طريقتي وإلا فلا" لفرض تغيير غير مرغوب فيه على المستخدمين، فلن يقبل المستخدمون بهذه الطريقة. 

هذه الأطراف ليست ذات سلطة مطلقة – فهم مقدمو خدمات. إذا قرر الأشخاص عدم استخدام الشبكة، فستفقد العملة قيمتها. يؤثر فقدان القيمة بشكل مباشر على المعدِّنين (تقل قيمة مكافآتهم عند تقويمها بالدولار). أما بالنسبة للمطورين، فيمكن للمستخدمين تجاهلهم.
كما ترى، الأمر ليس كما لو أن البرنامج مملوك. يمكنك إجراء أي تعديلات تريد إجراؤها، وإذا قام الآخرون بتشغيل برنامجك المعدل، يمكنكم التواصل جميعاً. في هذه الحالة، أنت تقوم بتقسيم البرنامج وإنشاء شبكة جديدة في هذه العملية.


ما هو انقسام السلسلة؟

يحدث انقسام السلسلة للبرنامج عند النقطة التي يتم فيها نسخ وتعديل البرنامج. يستمر المشروع الأصلي، لكنه الآن منفصل عن المشروع الجديد، الذي يتخذ اتجاهاً مختلفاً. لنفترض أن فريق موقع الويب الخاص بمحتوى العملة الرقمية المفضلة لديك كان لديه خلاف كبير حول كيفية المتابعة. قد يقوم جزء من الفريق بنسخ الموقع على نطاق مختلف. ولكن للمضي قدماً، سينشرون أنواعاً مختلفة من المحتوى غير المحتوى الأصلي.

تبني المشروعات أرضية مشتركة وتتقاسم التاريخ. تماماً مثل طريق واحد ينقسم لاحقاً إلى طريقين، يوجد الآن اختلاف دائم في مساراتهما.

لاحظ أن هذا النوع من الأشياء يحدث كثيراً في المشروعات مفتوحة المصدر، وكان يحدث لفترة طويلة قبل ظهور البيتكوين أو Ethereum. ومع ذلك، فإن التمييز بين ترقية البروتوكول وعملية انقسام السلسلة هو شيء حصري تقريباً في مجال سلاسل البلوكشين. لنناقش هذه الأشياء بشكل أكبر.



ترقية البروتوكول مقابل عملية انقسام السلسلة

على الرغم من وجود أسماء متشابهة وفي النهاية تخدم نفس الغرض، إلا أن ترقية البروتوكول وعملية انقسام السلسلة تختلفان اختلافاً كبيراً. لنُلقي نظرة على كل منهما.


ما هي عملية انقسام السلسلة؟

عملية انقسام السلسلة هي تحديثات برامج غير متوافقة مع الإصدارات السابقة. وعادةً ما تحدث عندما تضيف العُقد قواعد جديدة بطريقة تتعارض مع قواعد العُقد القديمة. يمكن للعُقد الجديدة التواصل مع العُقد الأخرى التي تقوم بتشغيل الإصدار الجديد فقط. ونتيجة لذلك، تنقسم سلسلة البلوكشين، مما يؤدي إلى إنشاء شبكتين منفصلتين: شبكة بالقواعد القديمة، وشبكة أخرى بالقواعد الجديدة.

تتحول العُقد إلى اللون الأزرق عند التحديث. ترفضها العُقد الصفراء القديمة، في حين تتواصل العُقد الزرقاء مع بعضها البعض.


لذلك يوجد الآن شبكتان تعملان على التوازي. ستتابع كل شبكة منهما نشر الكتل والمعاملات، لكنهما لم تعودا تعملان على نفس سلسلة البلوكشين. جميع العُقد لها سلسلة بلوكشين متطابقة حتى نقطة الانقسام (ويبقى هذا السجل)، ولكن سيكون لديها كتل ومعاملات مختلفة بعد ذلك.


نظراً لوجود هذا السجل المشترك، فسوف ينتهي بك الأمر بالحصول على عملات على كلتا الشبكتين إذا كنت تحتفظ بها قبل انقسام الشبكة. لنفترض أن لديك 5 BTC عند حدوث انقسام شبكة عند الكتلة 600000. يمكنك إنفاق 5 BTC هذه على السلسلة القديمة في الكتلة 600001، ولكن لم يتم إنفاقها في الكتلة 600001 على سلسلة البلوكشين الجديدة. بافتراض أنه لم يتم تغيير التشفير، فإن مفاتيحك الخاصة لا تزال تحتوي على خمس عملات على الشبكة المنقسمة. 
من الأمثلة على انقسام الشبكة، الانقسام في عام 2017 الذي شهد تجزئة البيتكوين إلى سلسلتين منفصلتين – السلسلة الأصلية، البيتكوين (BTC)، وسلسلة جديدة، البيتكوين كاش (BCH). حدث انقسام السلسلة بعد الكثير من الجدل حول أفضل طريقة للتوسع. أراد أنصار البيتكوين كاش زيادة حجم الكتلة، بينما عارض أنصار البيتكوين هذا التغيير.

تتطلب الزيادة في حجم الكتلة تعديل القواعد. كان هذا قبل ترقية بروتوكول SegWit (المزيد عن ذلك قريباً)، لذلك لن تقبل العُقد سوى الكتل التي يقل حجمها عن 1 ميجا بايت. إذا أنشأت كتلة بحجم 2 ميجا بايت كانت صالحة بخلاف ذلك، فإن العُقد الأخرى ستظل ترفضها.

فقط العُقد التي قامت بتغيير برامجها للسماح بالكتل التي يتجاوز حجمها 1 ميجا بايت يمكنها أن تقبل هذه الكتل. وبالطبع، هذا سيجعلها غير متوافقة مع الإصدار السابق، لذلك فقط العُقد التي لها نفس تعديلات البروتوكول هي التي يمكن أن تتواصل معها.


ما هي ترقية البروتوكول

ترقية البروتوكول هي ترقية متوافقة مع الإصدارات السابقة، مما يعني أن العُقد التي تمت ترقيتها لا يزال بإمكانها التواصل مع العُقد التي لم تتم ترقيتها. ما تراه عادةً في ترقية البروتوكول هو إضافة قاعدة جديدة لا تتعارض مع القواعد القديمة.
على سبيل المثال، يمكن تنفيذ تخفيض حجم الكتلة عن طريق ترقية البروتوكول. لنأخذ البيتكوين كمثال مرة أخرى لتوضيح هذه النقطة: على الرغم من وجود حد للحد الأقصى لحجم الكتلة، إلا أنه لا يوجد حد للحد الأدنى لحجمها. إذا كنت تريد قبول الكتل الأقل من حجم معين، فما عليك سوى رفض الكتل الأكبر حجماً.

بالرغم من هذا، لا يؤدي القيام بذلك إلى قطع اتصالك بالشبكة تلقائياً. لا يزال بإمكانك التواصل مع العُقد التي لا تطبق هذه القواعد، لكنك تقوم بتصفية بعض المعلومات التي تنقلها إليك.

من الأمثلة الواقعية الجيدة لترقية البروتوكول ترقية Segregated Witness (SegWit) المذكورة مسبقاً، والتي حدثت بعد فترة وجيزة من انقسام البيتكوين/البيتكوين كاش. كانت ترقية SegWit عبارة عن تحديث قام بتغيير تنسيق الكتل والمعاملات، ولكن تم تصميمه بذكاء. لا يزال بإمكان العُقد القديمة التحقق من الكتل والمعاملات (التنسيق لم يخالف القواعد)، لكنها لن تفهمها. بعض الحقول قابلة للقراءة فقط عندما تتحول العُقد إلى البرنامج الأحدث، مما يسمح لها بتحليل بيانات إضافية.


حتى بعد عامين من تنشيط SegWit، لم تتم ترقية جميع العُقد. هناك مزايا للقيام بذلك، ولكن ليس هناك ضرورة ملحة لأنه لا يوجد تغيير لاختراق الشبكة.


ترقية البروتوكول مقابل عملية انقسام السلسلة – أيهما أفضل؟

بشكل أساسي، يخدم كلا النوعين المذكورين أعلاه أغراضاً مختلفة. يمكن أن يؤدي انقسام السلسلة المثير للجدل إلى تقسيم المجتمع، لكن انقسام السلسلة المخطط يتيح حرية تعديل البرنامج باتفاق جميع الأشخاص.

ترقية البروتوكول خيار ألطف. بشكل عام، أنت مقيد أكثر فيما يمكنك القيام به لأن تغييراتك الجديدة لا يمكن أن تتعارض مع القواعد القديمة. ومع ذلك، إذا كان من الممكن تصميم التحديث بحيث يظل متوافقاً، فلا داعي للقلق بشأن تجزئة الشبكة.


أفكار ختامية

ترقية البروتوكول وعملية انقسام السلسلة ضروريتان لنجاح شبكات سلسلة البلوكشين على المدى الطويل. لأنهما تتيحان لنا إمكانية إجراء تغييرات وترقيات في الأنظمة اللامركزية، على الرغم من عدم وجود سلطة مركزية.

تتيح الانقسامات لسلاسل البلوكشين والعملات الرقمية دمج الميزات الجديدة أثناء تطويرها. وبدون هذه الآليات، سنحتاج إلى نظام مركزي به تحكم من أعلى إلى أسفل. بخلاف ذلك، سنكون عالقين مع نفس القواعد تماماً طوال عمر البروتوكول.