دليل إلى التحليل الأساسي للعملات الرقمية
جدول المحتويات
المقدمة
ما هو التحليل الأساسي (FA)؟
المشكلات المتعلقة بالتحليل الأساسي للعملات الرقمية
المقاييس على السلسلة
مقاييس المشروعات
المقاييس المالية
مؤشرات التحليل الأساسي ومقاييسه وأدواته
الجمع بين المقاييس وإنشاء مؤشرات التحليل الأساسي
المؤشرات والمقاييس الرئيسية للتحليل الأساسي
نسبة قيمة الشبكة إلى المعاملات (NVT)
نسبة القيمة السوقية إلى القيمة المُحقَقة (MVRN)
نموذج نسبة المخزون إلى التدفق
أمثلة لأدوات التحليل الأساسي
Baserank
Crypto Fees
Glassnode Studio
أفكار ختامية
دليل إلى التحليل الأساسي للعملات الرقمية
الصفحة الرئيسيةالمقالات
دليل إلى التحليل الأساسي للعملات الرقمية

دليل إلى التحليل الأساسي للعملات الرقمية

متوسط
Published Sep 21, 2020Updated Oct 14, 2021
19m

الموجز

يتضمن التحليل الأساسي للعملات الرقمية دراسة متعمقة للمعلومات المتاحة عن الأصل المالي. على سبيل المثال، يمكنك النظر إلى حالات استخدام ذلك الأصل، أو عدد الأشخاص الذين يستخدمونه، أو فريق العمل وراء المشروع.

ويكون هدفك هو الوصول إلى استنتاج عما إذا كان الأصل مقدراً بأقل من قيمته أم مبالغاً في قيمته. وفي هذه المرحلة، يمكنك استخدام أفكارك المتعمقة لتوجيه صفقات التداول الخاصة بك.


المقدمة

إن أصول التداول المتقلبة مثل العملات الرقمية تتطلب بعض المهارة. ويُعَد كل من اختيار الاستراتيجية، وفهم الإطار الكبير للتداول، وإتقان التحليل الفني والأساسي من الممارسات التي نتعلمها مع الوقت.
فيما يخص التحليل الفني، يمكن الاستفادة من بعض الخبرة المكتسبة في الأسواق المالية التقليدية. فكثير من متداولي العملات الرقمية يستخدمون المؤشرات الفنية التي تظهر في فوركس، والبورصة، وتداول السلع. وثمة أدوات مثل مؤشر القوة النسبية (RSI)، ومؤشر المتوسط المتحرك للتقارب والتباعد (MACD)، ومؤشر تحليل قياس تقلبات السوق (نطاقات بولينجر)، تهدف إلى التنبؤ بسلوك السوق بغض النظر عن الأصل المتداول. ومن ثم، فإن أدوات التحليل الفني هذه شائعة جداً في مجال العملات الرقمية.

أما في التحليل الأساسي للعملات الرقمية، فعلى الرغم من أن النهج المتبع فيه مشابه لذلك المتبع في الأسواق المالية التقليدية، لا يمكنك في الواقع استخدام أدوات سبقت تجربتها واختبارها لتقييم الأصول الرقمية. لإجراء تحليل أساسي مناسب للعملات الرقمية، ينبغي علينا فهم من أين تستمد هذه العملات قيمتها.

في هذا المقال، سنحاول تحديد مقاييس يمكن استخدامها لصنع مؤشراتك الخاصة.


ما هو التحليل الأساسي (FA)؟

التحليل الأساسي (FA) نهج يتبعه المستثمرون لتحديد "القيمة الجوهرية" لأحد الأصول أو الأعمال. فمن خلال النظر إلى عدد من العوامل الداخلية والخارجية، يكون هدف المستثمر تحديد ما إذا كان الأصل أو العمل المعني مقدراً بأقل من قيمته أو مبالغاً في قيمته. ويمكنه بعد ذلك الاستفادة من هذه المعلومة لدخول الصفقات أو الخروج منها على نحو استراتيجي.

ينتج عن التحليل الفني كذلك بيانات تداول ذات قيمة، لكنه يؤدي إلى الحصول على أفكار متعمقة مختلفة. يعتقد مستخدمو التحليل الفني أن بإمكانهم التنبؤ بحركات الأسعار المستقبلية بناءً على أداء الأصول في السابق. ويتحقق ذلك من خلال تحديد أنماط مخطط حركة الأسعار ودراسة المؤشرات الأساسية.
ينظر، بوجه عام، المحللون التقليديون الذين يتبعون التحليل الأساسي إلى مقاييس الأعمال لمعرفة ما يعتبرونه قيمتها الحقيقية. وتشمل المؤشرات المستخدمة هنا الأرباح لكل حصة (مقدار الربح الذي تحققه شركة ما لكل حصة قائمة)، أو نسبة السعر إلى الدفتر (كيف يقيّم المستثمرون الشركة مقابل قيمتها الدفترية). ويمكن أن ينفذ المستثمر ذلك لعدة أعمال داخل سوق متخصص معين من أجل، على سبيل المثال، معرفة وضع استثماره المحتمل مقارنة بالآخرين.
للاطلاع على مقدمة أكثر شمولاً للتحليل الأساسي، انظر ما هو التحليل الأساسي؟


المشكلات المتعلقة بالتحليل الأساسي للعملات الرقمية

لا يمكن في الواقع تقييم شبكات العملات الرقمية من خلال المنظور نفسه المتبع في الأعمال التقليدية. فالعروض اللامركزية بدرجة أكبر، مثل البيتكوين (BTC) أقرب إلى السلع. ولكن حتى مع العملات الرقمية الأكثر مركزية (مثل تلك الصادرة عن مؤسسات)، لا يمكن لمؤشرات التحليل الأساسي أن تخبرنا بالكثير.

لذا، فنحن بحاجة إلى توجيه انتباهنا إلى أطر مختلفة. والخطوة الأولى في هذه العملية هي تحديد مقاييس قوية. ونعني بـ "قوية" هنا المقاييس التي لا يمكن التلاعب بها بسهولة. فلا يُعَد، على سبيل المثال، متابعو Twitter أو مستخدمو Telegram/Reddit مقاييس جيدة على الأرجح؛ إذ يسهل إنشاء حسابات وهمية أو شراء التفاعل على وسائل التواصل الاجتماعي.

من المهم ملاحظة أنه ما من مقياس واحد يمكن أن يمنحنا صورة كاملة عن الشبكة التي نقيّمها. فيمكننا النظر إلى عدد من العناوين النشطة على سلسلة بلوكشين ومعرفة أنها كانت تشهد زيادة كبيرة. لكن ذلك وحده لا يخبرنا بالكثير. فكل ما نعرفه هو أن ذلك قد يكون مستخدماً نشطاً يحول الأموال من وإلى نفسه باستخدام عناوين جديدة كل مرة.
في الأقسام التالية، سنلقي نظرة على ثلاث فئات من مقاييس التحليل الأساسي للعملات الرقمية، وهي: المقاييس على السلسلة، ومقاييس المشروعات، والمقاييس المالية. وهذه القائمة غير شاملة، لكنها من المفترض أن تزودنا بأساس مناسب لإنشاء المؤشرات فيما بعد.


المقاييس على السلسلة


المقاييس على السلسلة هي المقاييس التي يمكن ملاحظتها عن طريق النظر إلى البيانات التي تقدمها سلسلة البلوكشين. ويمكننا فعل ذلك بأنفسنا عن طريق تشغيل عقدة للشبكة المرادة ثم تصدير البيانات، لكن ذلك قد يكون مستنزفاً للوقت ومكلفاً، خاصةً إذا كنا نتناول الاستثمار فقط، ولا نرغب في تضييع الوقت أو الموارد أثناء ذلك.
يتمثل حل أكثر وضوحاً في الحصول على المعلومات من المواقع الإلكترونية أو واجهات برمجة التطبيقات المصممة خصيصاً بغرض توجيه القرارات الاستثمارية. على سبيل المثال، يقدّم تحليل البيتكوين على السلسلة بموقع CoinMarketCap الكثير من المعلومات. ومن المصادر الأخرى مخططات بيانات Coinmetrics وتقارير مشروعات أبحاث Binance.


عدد المعاملات

عدد المعاملات مقياس جيد للنشاط الجاري على الشبكة. ومن خلال تحديد هذا العدد على مدار فترات زمنية محددة (أو استخدام المتوسطات المتحركة) يمكننا رؤية كيف تغير النشاط بمرور الوقت.

لاحظ أن هذا المقياس يجب التعامل معه بحذر. فكما هو الحال مع العناوين النشطة، لا يمكننا التأكد من عدم وجود طرف واحد فقط يحوّل الأموال بين محافظه لإحداث تضخم في النشاط على السلسلة.


قيمة المعاملات

قيمة المعاملات، التي يجب عدم الخلط بينها وبين عدد المعاملات، تخبرنا بمقدار القيمة التي تضمنتها المعاملات في فترة زمنية معينة. على سبيل المثال، إذا أُرسِلت عشر معاملات على إيثيريوم، قيمة كل منها 50 دولاراً، في اليوم نفسه، فسنقول إن حجم المعاملات اليومية 500 دولار. ويمكننا قياس ذلك بالعملة المحلية المعتمدة مثل الدولار الأمريكي (USD) أو بوحدة البروتوكول الأصلية (ETH).


العناوين النشطة

العناوين النشطة هي عناوين بسلسلة البلوكشين تكون نشطة خلال فترة زمنية معينة. وتختلف النُهج المتبعة لحساب ذلك، لكن النهج الشائع هو حساب المرسل والمتلقي لكل معاملة على مدار فترات زمنية محددة (مثل، أيام أو أسابيع أو شهور). ويفحص البعض أيضاً عدد العناوين الفريدة على نحو تراكمي، ما يعني أنهم يتتبعون الإجمالي بمرور الوقت.


الرسوم المدفوعة

الرسوم المدفوعة، التي ربما تكون أكثر أهمية في حالة بعض أصول العملات الرقمية مقارنة بأخرى، يمكن أن تمنحنا معلومات عن الطلب على مساحة الكتلة. ويمكننا التفكير في هذه الرسوم بوصفها مزايدات في مزاد؛ إذ يتنافس المستخدمون لتضمين المعاملات الخاصة بهم في الوقت المناسب. ومَن يقدمون عروضاً أكبر سيحصلون على تأكيد (تعدين) لمعاملاتهم على نحو أسرع، بينما مَن يقدمون عروضاً أقل سينتظرون وقتاً أطول.
في حالة العملات الرقمية ذات جداول الإصدار المتناقصة، يُعَد ذلك مقياساً مثيراً للاهتمام في دراسته. فسلاسل بلوكشين التي تعمل بآلية إثبات العمل تقدّم مكافأة كتلة. وفي بعض هذه السلاسل، تتكوّن المكافأة من دعم الكتلة ورسوم المعاملات. ويقل دعم الكتلة بصورة دورية (في حالات مثل تنصيف البيتكوين).

نظراً لأن تكلفة التعدين تزيد عادةً بمرور الوقت، لكن دعم الكتلة يقل ببطء، فمن المنطقي أن يتطلب الأمر زيادة رسوم المعاملات. وإلا فسيخسر المعدنون، ويبدؤون في الخروج من الشبكة. وسيكون لذلك تداعيات على أمن الشبكة.


معدل التجزئة والمبلغ المُخزَّن

تستخدم سلاسل بلوكشين حالياً العديد من خوارزميات التوافق التي لكل منها آلياتها الخاصة. ونظراً لأن هذه الخوارزميات تلعب دوراً محورياً في تأمين الشبكة، فإن التعمق في البيانات المتعلقة بها قد يكون مفيداً في التحليل الأساسي.

يُستخدَم معدل التجزئة غالباً بوصفه مقياساً لسلامة الشبكة في العملات الرقمية التي تعمل بآلية إثبات العمل. فكلما ارتفع معدل التجزئة، زادت صعوبة النجاح في القيام بهجوم بنسبة 51%. لكن الزيادة بمرور الوقت يمكن أن تشير أيضاً إلى زيادة الاهتمام بالتعدين، الأمر الذي يرجع غالباً إلى انخفاض النفقات العامة وارتفاع الأرباح. وفي المقابل، يشير النقص في معدل التجزئة إلى خروج المعدنين من الشبكة ("استسلام المعدنين")؛ لأن تأمين الشبكة لم يعد مربحاً لهم.

تشمل العوامل التي يمكن أن تؤثر على تكاليف التعدين الكلية كلاً من السعر الحالي للأصل، وعدد المعاملات المعالَجة، والرسوم المدفوعة، من بين عوامل أخرى عديدة. ومن الاعتبارات المهمة أيضاً، بالطبع، التكاليف المباشرة للتعدين (الكهرباء، وقوة الحوسبة).

التخزين (في دليل ربط الحصة، مثلاً) هو مفهوم آخر ذو صلة يطبق نظرية ألعاب على نحو مماثل على التعدين بآلية إثبات العمل. ولكن فيما يتعلق بالآليات، فإنه يعمل على نحو مختلف. تكمن الفكرة الرئيسية له في أن المستخدمين يخزنون أرصدتهم للمشاركة في عملية التدقيق بالكتلة. ومن ثم، فيمكننا النظر إلى المبلغ المُخزَّن في زمن معين لقياس الفائدة (من عدمها).


مقاييس المشروعات


في حين تتعلق المقاييس على السلسلة ببيانات سلسلة البلوكشين القابلة للملاحظة، تتضمن مقاييس المشروعات نهجاً نوعياً يتناول عوامل مثل أداء الفريق (إن وجِد)، والدليل الفني، وخارطة الطريق المقبلة.


الدليل الفني

يوصَى بشدة بقراءة الدليل الفني لأي مشروع قبل الاستثمار. وهو وثيقة فنية تمنحك نظرة عامة عن مشروع العملات الرقمية. والدليل الفني الجيد يجب أن يُعرِّف أهداف الشبكة، ويمنحنا مثالياً نظرة متعمقة على:

من الحكمة إرفاق هذه المعلومات بالمناقشات حول المشروع. فما الذي يقوله الآخرون عنه؟ هل توجد أي إشارات خطر؟ هل تبدو الأهداف واقعية؟


الفريق

إذا كان هناك فريق معين وراء شبكة العملات الرقمية، فيمكن لسجلات تتبع أعضائه أن تكشف عما إذا كان الفريق يتمتع بالمهارات اللازمة لتحقيق النجاح للمشروع. هل تولى أعضاء الفريق مشروعات ناجحة في هذا المجال من قبل؟ هل خبراتهم كافية لبلوغ مراحل الإنجاز المتوقعة منهم؟ هل شاركوا من قبل في أي مشروعات مريبة أو عمليات احتيال؟
إذا لم يكن هناك فريق، فكيف يبدو مجتمع المطورين؟ إذا كان للمشروع حساب GitHub عام، فتحقق منه لمعرفة عدد المساهمين وحجم النشاط فيه. فالعملة التي كان تطويرها ثابتاً قد تكون أكثر جاذبية من العملة التي لم يُحدَث مستودعها منذ عامين.


المنافسون

يمنحنا الدليل الفني القوي فكرة عن حالة الاستخدام التي يستهدفها الأصل الرقمي. وفي هذه المرحلة، يكون من المهم تحديد المشروعات التي يتنافس معها هذا الأصل، والبنية التحتية التقليدية التي يسعى إلى استبدالها.

مثالياً، يجب أن يكون التحليل الأساسي لهذه الجوانب قوياً أيضاً. فقد يبدو الأصل جذاباً في حد ذاته، لكن المؤشرات ذاتها المطبقة على أصول رقمية مماثلة يمكن أن تكشف عن أن أصولنا أضعف من الأصول الأخرى.


اقتصاد الرموز المميزة والتوزيع الأولي

قد تُنشئ بعض المشروعات رموزاً مميزة بوصفها حلاً يبحث عن مشكلة. هذا لا يعني أن المشروع في حد ذاته غير عملي، لكن الرمز المميز المرتبط به قد لا يكون مفيداً بوجه خاص في هذا السياق. ومن ثم، من المهم تحديد ما إذا كان الرمز المميز له فائدة حقيقية. ويتبع ذلك تحديد ما إذا كان الفائدة شيئاً سيقدره السوق الأوسع نطاقاً، ومقدار القيمة التي سيمنحها السوق لهذه الفائدة.
من العوامل المهمة الأخرى التي ينبغي وضعها في الاعتبار في هذا السياق كيفية توزيع الأموال في البداية. فهل كان من خلال الطرح الأول للعملة أو الطرح الأولي للتبادل أم هل اكتسب العملاء الأموال من خلال التعدين؟ في الحالة الأولى، يجب أن يحدد الدليل الفني الكم المحتفظ به للمؤسسين والفريق، ومقدار ما سيكون متاحاً للمستثمرين. وفي الحالة الثانية، يمكننا النظر إلى أدلة منشئ الأصل قبل التعدين (التعدين على الشبكة قبل الإعلان عنه).
يمكن للتركيز على التوزيع أن يمنحنا فكرة عن أي مخاطر قائمة. على سبيل المثال، إذا كانت الغالبية العظمى من الإمدادات مملوكة لعدد قليل فقط من الأطراف، فقد نستنتج أن ذلك استثمار محفوف بالمخاطر؛ لأن هؤلاء الأطراف قد يتلاعبون في النهاية بالسوق.


المقاييس المالية


يمكن الاستفادة في التحليل المالي من المعلومات المتعلقة بكيفية تداول الأصل في الوقت الحالي، وما تم تداوله به في السابق، والسيولة، إلخ. لكن المقاييس الأخرى المثيرة للاهتمام التي قد تندرج تحت هذه الفئة هي المقاييس المتعلقة باقتصاد بروتوكول أصل العملة الرقمية وحوافزه.


القيمة السوقية

تُحسَب القيمة السوقية (أو قيمة الشبكة) عن طريق ضرب العملات المتوفرة للتداول في السوق في السعر الحالي. وهي تمثّل، في الأساس، التكلفة الافتراضية لشراء كل وحدة متاحة من أصل العملة الرقمية (بافتراض عدم وجود انزلاق).

يمكن للقيمة السوقية وحدها أن تكون مضللة. فنظرياً، من السهل إصدار رمز عديم الفائدة بتوريد عشرة ملايين وحدة. وإذا تم تداول أحد هذه الرموز المميزة بقيمة 1 دولار، فستكون القيمة السوقية 10 ملايين دولار. هذا التقدير للقيمة محرف بوضوح – فدون عرض قيمة قوي، من المستبعد أن يهتم السوق الأوسع نطاقاً بالرمز المميز.

من الجدير بالذكر أيضاً أنه من المستحيل في الواقع تحديد عدد الوحدات المتوفرة للتداول بالنسبة لعملة رقمية أو رمز مميز معين. فالعملات يمكن أن تُحرَق، والمفاتيح يمكن أن تُفقَد، والأموال يمكن أن تُنسَى بسهولة. وإنما ما نراه هو تقريبات تهدف إلى استبعاد العملات التي لم تعد متداولة.

رغم ذلك، فإن القيمة السوقية مستخدمة على نطاق واسع لمعرفة إمكانية نمو الشبكات. فيرى بعض مستثمري العملات الرقمية أن العملات "ذات القيمة السوقية الصغيرة" أكثر قابلية للنمو مقارنة بالعملات "ذات القيمة السوقية الكبيرة". ويعتقد آخرون أن العملات ذات القيمة السوقية الكبيرة لها آثار أقوى على الشبكة، ومن ثم ففرصتها أفضل من العملات ذات القيمة السوقية الصغيرة غير الثابتة.


السيولة والحجم

السيولة هي قياس لمدى سهولة شراء الأصل أو بيعه. والأصل السائل هو الأصل الذي لا نواجه مشكلة في بيعه بسعر التداول الخاص به. ومن المفاهيم ذات الصلة السوق السائل، وهو سوق تنافسي يفيض بالطلبات والعروض (ما يؤدي إلى فرق أقل بين سعر العرض والطلب).

من المشكلات التي قد نواجهها مع السوق غير السائل عدم التمكن من بيع الأصول بسعر "عادل". وهذا يخبرنا بأنه ما من مشترين يرغبون في إجراء التداول، ما يتركنا أمام خيارين: خفض الطلب أو انتظار زيادة السيولة.

حجم التداول هو مؤشر يمكن أن يساعدنا في تحديد السيولة. ويمكن قياسه بعدة طرق، ويساعد في توضيح مقدار القيمة المتداولة خلال فترة زمنية معينة. وتعرض المخططات عادةً حجم التداول اليومي (مُقوّم بالوحدة الأصلية أو بالدولار).

يمكن أن يكون الإلمام بالسيولة مفيداً في سياق التحليل الأساسي. ففي النهاية، يكون ذلك مؤشراً لاهتمام السوق باستثمار محتمل معين.


آليات الإمداد

يرى البعض أن آليات الإمداد لعملة أو رمز مميز هي بعض من أكثر الخصائص المثيرة للاهتمام من ناحية الاستثمار. ولا شك أن نماذج مثل نسبة المخزون إلى التدفق (S2F) تشهد زيادة في شعبيتها بين مؤيدي البيتكوين.
فيمكن لكلٍ من المخزون الأقصى، والعملات المتوفرة للتداول في السوق، ومعدل التضخم توجيه القرارات. ويمكن أن تخفض بعض العملات عدد الوحدات التي تنتجها بمرور الوقت، ما يجعلها جذابة للمستثمرين الذين يعتقدون أن الطلب على وحدات جديدة سيتجاوز مدى توفرها. 
على الجانب الآخر، قد يرى مستثمرون آخرون أن القيمة المفروضة بقوة تكون مدمرة على المدى الطويل. وقد تتمثل مخاوفهم في أن هذه القيمة لن تحفز استخدام العملات أو الرموز المميزة لأن المستخدمين يختارون تخزينها بدلاً من ذلك. من جوانب النقد الأخرى الموجهة لهذه القيمة هو أنها تكافئ على نحو غير متناسب المستخدمين الأوائل، بينما تكون السياسة التضخمية الثابتة أكثر عدلاً للمستخدمين الجدد.


مؤشرات التحليل الأساسي ومقاييسه وأدواته

لقد عرّفنا بالفعل المقاييس بأنها البيانات الكمية، وأحياناً النوعية، التي تُستخدَم في التحليل الأساسي. لكن هذه المقاييس وحدها لا تمنحنا الصورة الكاملة عادةً. وللحصول على أفكار أكثر عمقاً حول أسس العملة الرقمية، يجب أن ننظر أيضاً إلى المؤشرات.

يجمع المؤشر غالباً بين مقاييس متعددة باستخدام معادلات إحصائية لإنشاء علاقات أيسر في تحليلها. ومع ذلك، يظل هناك الكثير من أوجه التداخل بين المقياس والمؤشر، ما يجعل تعريفهما فضفاضاً إلى حد كبير. 

في حين أن عدد المحافظ النشطة له قيمته، فيمكننا الجمع بينه وبين بيانات أخرى للحصول على أفكار أكثر تعمقاً. فيمكننا التعامل معه كنسبة المحافظ الكلية أو قسمة القيمة السوقية للعملة على عدد المحافظ النشطة. هذه العملية الحسابية يمكن أن تعطينا متوسط المبلغ الذي تتضمنه كل محفظة نشطة. وكلتا هاتين المعلومتين تسمح لنا بالوصول إلى استنتاجات حول نشاط الشبكة وثقة المستخدمين في الاحتفاظ بالأصل. سنتناول ذلك بمزيد من التفصيل في القسم التالي.

يمكن لأدوات التحليل الأساسي أن تجعل جمع كل هذه المقاييس والمؤشرات أسهل. فبينما يمكنك النظر إلى البيانات الأولية على مستكشفي سلسلة البلوكشين، يتيح لك المُجمِّع أو لوحة المعلومات استغلال وقتك على نحو أكثر فعالية. وتسمح لك بعض الأدوات بإنشاء مؤشراتك الخاصة باستخدام المقاييس التي تختارها.


الجمع بين المقاييس وإنشاء مؤشرات التحليل الأساسي

الآن وبعد أن صرنا على دراية بالفرق بين المقاييس والمؤشرات، دعونا نتحدث عن كيفية الجمع بين المقاييس لتحسين فهم السلامة المالية للأصول التي نتعامل معها. لماذا نفعل ذلك؟ حسناً، كما أوضحنا في الأقسام السابقة، لكل مقياس عيوبه. هذا فضلاً عن أنك إذا كنت تنظر إلى مجموعة من الأرقام فقط لكل مشروع عملات رقمية، فستغفل عن الكثير من المعلومات المهمة. لتفكر في الحالة التالية:


العملة أ

العملة ب

القيمة السوقية

100,000,000 دولار

5,000,000 دولار

عدد المعاملات (6 أشهر)

20,000,000

40,000,000

متوسط قيمة المعاملات (6 أشهر)

50 دولاراً

100 دولار

العناوين النشطة (6 أشهر)

30,000

2,000


العناوين النشطة وحدها لا تخبرنا بأي شيء ذي قيمة إذا كنا نقارن بين العرضين. فيمكننا بالتأكيد القول بأن العملة أ كان لديها عدد أكبر من العناوين النشطة في الشهور الستة الماضية مقارنةً بالعملة ب، لكن ذلك بعيد كل البعد عن التحليل الشامل. فما علاقة هذا الرقم بالقيمة السوقية؟ أو بعدد المعاملات؟
ثمة نهج أكثر حكمة يمكن اتباعه هنا، وهو إنشاء نسبة ما يمكننا تطبيقها على بعض إحصائيات العملة أ، ثم مقارنتها بالنسبة نفسها المستخدمة مع إحصائيات العملة ب. وبهذه الطريقة، لا نقارن مقارنة عمياء بين مقاييس كل عملة. وإنما يمكننا إنشاء معيار لتقييم العملتين على نحو مستقل. 
على سبيل المثال، يمكننا أن نقرر أن العلاقة بين القيمة السوقية وعدد المعاملات تقدم قدراً أكبر بكثير من المعلومات من القيمة السوقية وحدها. وفي هذه الحالة، قد نقسم القيمة السوقية على عدد المعاملات. في حالة العملة أ، نحصل على نسبة تساوي 5، وفي حالة العملة ب، تكون النسبة 0.125.
باستخدام هذه النسبة وحدها، قد نعتقد أن العملة ب تحمل قيمة جوهرية أكبر من العملة أ لأن العدد المحسوب أقل. وما يعنيه ذلك هو وجود عدد أكبر بكثير من المعاملات فيما يخص القيمة السوقية للعملة ب. ومن ثم، قد يبدو أن العملة ب لها فائدة أكبر، أو أن العملة أ مبالغ في قيمتها. 
ينبغي عدم تفسير أي من هاتين الملاحظتين على أنها نصيحة استثمارية – فهذا مجرد مثال يوضح كيف قد ندرك جزءاً صغيراً من الصورة الأكبر. بدون فهم أهداف المشروع ووظيفة العملتين، لا يمكننا تحديد ما إذا كان عدد المعاملات الأصغر نسبياً للعملة أ تطوراً إيجابياً أم سلبياً.
ثمة نسبة مماثلة شهدت بعض الشعبية في أسواق العملات الرقمية، وهي نسبة قيمة الشبكة إلى المعاملات (NVT). يُطلَق على نسبة قيمة الشبكة إلى المعاملات، التي صاغها لأول مرة المحلل ويلي وو، "نسبة السعر إلى الأرباح في عالم العملات الرقمية". بعبارة بسيطة، تتضمن هذه النسبة قسمة القيمة السوقية (أو قيمة الشبكة) على مقدار المعاملات (على مخطط يومي عادةً).

نتناول أنواع المؤشرات التي يمكن استخدامها تناولاً سطحياً فقط. فيتعلق التحليل الأساسي في جوهره بتطوير نظام يمكن استخدامه لتقييم المشروعات بوجه عام. وكلما زادت الأبحاث عالية الجودة التي نجريها، زادت البيانات التي نحصل عليها ويمكن استخدامها.


المؤشرات والمقاييس الرئيسية للتحليل الأساسي

يوجد عدد هائل من المؤشرات والمقاييس المتاحة للاختيار من بينها. إذا كنت مبتدئاً، فاستخدم أولاً بعض المؤشرات والمقاييس الأكثر شيوعاً. وبما أن كل مؤشر يقدم جزءاً من الصورة الكاملة فحسب، فاستخدم مجموعة متنوعة من المؤشرات في تحليلك.


نسبة قيمة الشبكة إلى المعاملات (NVT)

إذا كنت قد سمعت عن نسبة السعر إلى الأرباح المستخدمة في تحليل الأسهم، فمؤشر قيمة الشبكة إلى المعاملات يقدم (يومياً) تحليلاً مماثلاً. ويُحسَب ببساطة عن طريق قسمة القيمة السوقية للعملة على حجم المعاملات اليومية. 

نستخدم حجم المعاملات اليومية بديلاً للقيمة المتأصلة الأساسية للعملة. ويستند هذا المفهوم إلى افتراض أنه كلما زاد الحجم في النظام، زادت قيمة المشروع. وإذا زادت القيمة السوقية للعملة بينما تأخر حجم المعاملات، فيمكن أن يدخل السوق مجال الفقاعة. وتزيد الأسعار دون أن تقابلها زيادة في القيمة الأساسية. وفي الحالة المقابلة، يمكن أن يظل سعر العملة أو الرمز المميز ثابتاً بينما يزيد حجم المعاملات اليومية. وتشير هذه الحالة إلى فرصة شراء محتملة.

كلما زادت قيمة النسبة، زادت احتمالية حدوث فقاعة. ويظهر ذلك عادةً عندما تزيد نسبة قيمة الشبكة إلى المعاملات (NVT) عن 90-95. وتشير النسبة المتناقصة إلى أن العملة الرقمية تشهد بعض المبالغة في قيمتها. 


نسبة القيمة السوقية إلى القيمة المُحقَقة (MVRN)

قبل التعمق في هذه الإحصائية، علينا فهم ما تعنيه القيمة المُحقَقة لأصل رقمي. القيمة السوقية، التي تُعرَف أيضاً بالقيمة في السوق، هي ببساطة المخزون الإجمالي من العملات مضروباً في سعر السوق الحالي. على الجانب الآخر، تخصم القيمة المُحقَقة العملات المفقودة في المحافظ التي لا يمكن الوصول إليها. 

بدلاً من ذلك، تُقدّر قيمة العملات الموجودة في المحافظ باستخدام سعر السوق وقت آخر حركة لها. على سبيل المثال، عملة البيتكوين المفقودة في محفظة منذ فبراير 2016 ستُقدَّر قيمتها بحوالي 400 دولار فقط.

للحصول على مؤشر القيمة السوقية إلى القيمة المُحقَقة (MVRN)، نقسم ببساطة القيمة السوقية على القيمة المُحقَقة. وإذا كانت القيمة السوقية أكبر بكثير من القيمة المُحقَقة، سنحصل في النهاية على نسبة عالية نسبياً. وتشير النسبة الأعلى من 3.7 إلى احتمالية حدوث بيع للتصفية مع حصول المتداولين على أرباحهم نظراً للمبالغة في تقدير قيمة العملة. 

يشير هذا الرقم إلى أن العملة قد يكون مبالغاً في تقديرها حالياً. ويمكنك أن ترى ذلك قبل عمليتي بيع بيتكوين كبيرتين للتصفية في عام 2014 (نسبة القيمة السوقية إلى القيمة المحققة حوالي 6) وعام 2017 (نسبة القيمة السوقية إلى القيمة المحققة حوالي 5). وإذا كانت القيمة منخفضة للغاية وأقل من 1، يكون للسوق قيمة أقل من قيمته. وفي هذه الحالة، قد يكون من الجيد القيام بالشراء لأن ضغط الشراء يُزيد من السعر ويرفعه.


نموذج نسبة المخزون إلى التدفق

يُعَد مؤشر نسبة المخزون إلى التدفق مؤشراً شائعاً لسعر العملة الرقمية، ويكون عادةً مع عرض محدود. يُنظَر في هذا النموذج إلى كل عملة رقمية بوصفها مورداً نادراً ثابتاً أشبه بالمعادن النفيسة أو الأحجار الكريمة. ونظراً لوجود مخزون محدود معلوم دون وجود مصادر جديدة، يستخدم المستثمرون هذه الأصول لتخزين القيمة.

نحسب المؤشر عن طريق قسمة المخزون العام المتداول على الكم المُنتَج كل عام. في حالة البيتكوين، يمكنك فعل ذلك باستخدام أرقام التداول والبيانات حول العملات المُعدَنة حديثاً التي يسهل العثور عليها. ويؤدي انخفاض العائدات من التعدين إلى ارتفاع النسبة على نحو يعكس الندرة، ما يجعل الأصل أكثر قيمة. ومع خضوع البيتكوين لعملية تنصيف المكافآت بصفة دورية، يمكننا أن نرى ذلك منعكساً في تدفق العملات الجديدة في السوق.


كما ترى، كانت نسبة المخزون إلى التدفق مؤشراً جيداً على نحو معقول لسعر البيتكوين. فحدث تراكب لسعر البيتكوين على متوسط النسبة على مدار 365 يوماً، ويظهر توافقاً جيداً. ولكن هذا النموذج له بعض الجوانب السلبية. 

على سبيل المثال، نسبة المخزون إلى التدفق الخاصة بالذهب حالياً تساوي 60 تقريباً، ما يعني أن الأمر يتطلب 60 عاماً لتعدين المخزون الحالي للذهب بالتدفق الحالي. وستكون البيتكوين في طريقها لتحقيق نسبة 1600 خلال 20 عاماً تقريباً، مع تحديد توقعات للأسعار وقيمة سوقية أعلى من الثروة العالمية الحالية. 

تعاني نماذج نسبة المخزون إلى التدفق أيضاً عند حدوث انكماش؛ إذ يشير ذلك إلى سعر سالب. ومع فقدان الأشخاص لمفاتيح محافظهم وعدم إنتاج المزيد من عملات البيتكوين، نرى نسبة سالبة. فنرى نسبة المخزون إلى التدفق تتجه إلى ما لا نهاية، ثم تصبح سالبة في حال عرضها بيانياً.

إذا كنت مهتماً بمعرفة المزيد عن هذا النموذج، تحقق من دليل البيتكوين ونموذج المخزون إلى التدفق الخاص بنا.


أمثلة لأدوات التحليل الأساسي

Baserank

Baserank هي منصة بحثية لأصول العملات الرقمية تجمع المعلومات والمراجعات النقدية من المحللين والمستثمرين. وتحصل العملة الرقمية على درجة كلية من 0 إلى 100 بعد الحصول على متوسط درجات المراجعات النقدية. وبينما يوجد بعض المراجعات النقدية المميزة للمشتركين، يظل بإمكان المستخدمين غير المشتركين الاطلاع على لمحة عامة شاملة للمراجعات النقدية المقسمة إلى أقسام تشمل الفريق والفائدة والخطر الاستثماري. وإذا لم يكن لديك وقت طويل وتحتاج إلى لمحة عامة سريعة على مشروع أو عملة معينة، فيمكن لمُجمِّع مثل Baserank أن يكون ملائماً لك. ولكن عليك دائماً التعمق أكثر في المشروعات التي تهتم بها قبل الاستثمار فيها.


Crypto Fees

لعلك خمنت من اسم هذه الأداة أنها توضح لك رسوم كل شبكة على مدار الـ 24 ساعة أو السبعة أيام الماضية. وهي مقياس يسهل استخدامه عند تحليل ازدحام شبكة سلسلة البلوكشين واستخدامها. والشبكات ذات الرسوم العالية تشهد طلباً كبيراً عادةً.

لكن يجب ألا تستخدم هذا المقياس بناء على القيمة الظاهرية فحسب. فبعض سلاسل البلوكشين مصممة مع وضع الرسوم المنخفضة في الاعتبار، ما يجعل مقارنتها بالشبكات الأخرى أمراً صعباً. في هذه الحالات، يكون من الأفضل النظر إلى الرقم مع مبلغ المعاملة أو مقياس آخر. على سبيل المثال، العملات ذات القيمة السوقية الكبيرة مثل Dagecoin أو Cardano تكون منخفضة في المخططات العامة نظراً لرسوم معاملاتها الرخيصة.


Glassnode Studio

تقدّم Glassnode Studio لوحة معلومات تعرض مجموعة متنوعة كبيرة من البيانات المقاييس على السلسلة. وشأنها شأن معظم الأدوات الموجودة، تقوم هذه الأداة على الاشتراك. لكن كم البيانات المتاحة مجاناً على السلسلة التي تقدمها مناسب للمستثمرين الهواة والمتعمقين إلى حد ما. ومن الأسهل بكثير العثور على كل المعلومات في مكان واحد مقارنة بجمعها بنفسك باستخدام مستكشفي سلسلة البلوكشين. ونقطة القوة الرئيسية لأداة Glassnode هي العدد الهائل من الفئات والفئات الفرعية للمقاييس التي يمكنك تصفحها. ولكن إذا كنت مهتماً بمشروعات سلسلة Binance الذكية، فأنت مقيد للغاية هنا.

لأي شخص يرغب في الجمع بين المقاييس والتحليل الفني، تتضمن Glassnode أيضاً أداة TradingView بكل ما تتضمنه من أدوات رسم المخططات. ومن الشائع جمع المستثمرين والمتداولين لأنواع متعددة من التحليل عند اتخاذ القرارات. والتمكن من فعل كل ذلك في مكان واحد يُعَد ميزة.


أفكار ختامية

يمكن للتحليل الأساسي، عند إجراؤه على نحو صحيح، أن يُقدّم لك أفكار متعمقة قيّمة للغاية حول العملات الرقمية على نحو لا يمكن للتحليل الفني فعله. والتمكن من فصل سعر السوق عن القيمة "الحقيقية" للشبكة مهارة من الرائع امتلاكها عند التداول. وبالطبع، ثمة معلومات يمكن للتحليل الفني تقديمها لنا ولا يمكن التنبؤ بها باستخدام التحليل الأساسي. لهذا السبب، يستخدم الكثير من المتداولين نوعي التحليل معاً حالياً.

كما هو الحال مع الكثير من الاستراتيجيات، ما من قواعد موحدة للتحليل الأساسي تصلح مع كل الحالات. ولكننا نأمل أن يساعدك هذا المقال في فهم بعض العوامل التي يجب وضعها في الاعتبار قبل دخول صفقات الأصول الرقمية أو الخروج منها.