ما المقصود بتداول الموازنة؟
جدول المحتويات
المقدمة
ما هو تداول الموازنة؟
أنواع تداول الموازنة
المخاطر المرتبطة بتداول الموازنة
أفكار ختامية
ما المقصود بتداول الموازنة؟
الصفحة الرئيسيةالمقالات
ما المقصود بتداول الموازنة؟

ما المقصود بتداول الموازنة؟

مبتدئ
Published Nov 18, 2020Updated Dec 2, 2021
5m

الموجز

تداول الموازنة عبارة عن استراتيجية تداول منخفضة المخاطر نسبياً وتتيح للمتداول الاستفادة من فارق الأسعار بين الأسواق. وفي غالبية الحالات، تتضمن هذه الاستراتيجية شراء الأصل نفسه (مثل البيتكوين) ثم بيعه على منصتي تداول مختلفتين. ونظراً لأن سعر البيتكوين من المفترض، نظرياً، أن يكون متساوٍعلى منصة Binance (بينانس) وعلى أية منصة تداول أخرى، فإن أي فارق في السعر بين المنصتين يمثل فرصة مواتية لتداول الموازنة.

هذه الاستراتيجية شائعة للغاية في عالم التداول، لكنها كانت بمثابة أداة تستخدمها بصورة أساسية المؤسسات المالية الكبرى. غير أنه بعد أن أصبحت الأسواق المالية متاحة للجميع بفضل انتشار العملات الرقمية، فقد تكون هناك فرصة لمتداولي العملات الرقمية للاستفادة من هذه الاستراتيجية.


المقدمة

تخيّل لو توفرت لك فرصة مؤكدة لتحقيق أرباح من عملية تداول، كيف ستبدو صفقة التداول هذه؟ ستكون على دراية مسبقة، حتى قبل دخول صفقة التداول، أنك ستحقق أرباحاً منها، وأي شخص تتاح له فرصة كهذه سيبذل ما في وسعه لاستغلالها حتى آخر لحظة.

قد لا تتوفر في عالمنا فرص مضمونة الربح، إلا أن تداول الموازنة هو نوع التداول الأقرب للتعبير عن هذا المضمون، حيث يتنافس المتداولون منافسة شرسة لاقتناص فرصة الدخول في هذا النوع من عمليات التداول. ولهذا السبب تحديداً، عادةً ما تكون الأرباح الناتجة عن تداول الموازنة ضئيلة للغاية وتعتمد بشدة على سرعة عملية التداول وحجمها. لذلك تتم غالبية عمليات تداول الموازنة عن طريق خوارزميات تطورها شركات تستخدم تقنيات التداول مرتفع التواتر (HFT).


ما هو تداول الموازنة؟

تداول الموازنة هو استراتيجية تداول تهدف إلى تحقيق الأرباح عن طريق شراء أحد الأصول من إحدى الأسواق ثم بيعه في سوقٍ أخرى. وتتم هذه العملية غالباً بين أصلين متطابقين يجري تداولهما على منصتي تداول مختلفتين. نظرياً، يُفترض أن يكون الفارق في السعر بين هاتين الأداتين الماليتين صفراً؛ ذلك لأنهما فعلياً نفس الأصل.

ولا يقتصر التحدي الذي يواجهه المتداول بطريقة تداول الموازنة، أو المراجح، على العثور على فارق السعر فقط، لكن أيضاً في القدرة على إجراء عملية التداول سريعاً. ونظراً لأن هناك متداولين آخرين على الأرجح يرون أيضاً هذا الفارق في السعر، عادةً ما تكون فرصة الربحية متاحة لفترة قصيرة للغاية.

بالإضافة إلى ذلك، نظراً لأن التداول بالموازنة عملية منخفضة المخاطر، فإن العائدات الناتجة عنها عادة ما تكون منخفضة. وهذا يعني أن المتداولين بطريقة الموازنة لا يحتاجون فقط إلى التداول بشكل سريع، وإنما أيضاً إلى رأس مال كبير حتى يحقق لهم التداول أرباحاً جيدة.

ربما تتساءل الآن عن أنواع تداول الموازنة المتاحة لمتداولي العملات الرقمية، ثمة أنواع بعينها يمكن تحقيق الاستفادة منها، وهذا ما سنتطرق إليه فيما يلي. 


أنواع تداول الموازنة

ثمة العديد من أنواع استراتيجيات الموازنة التي يستخدمها المتداولون من كل أنحاء العالم في العديد من الأسواق على اختلاف أنواعها. لكن بالنسبة لمتداولي العملات الرقمية، ثمة أنواع محددة تُستخدم على نطاقٍ واسع.


الموازنة على منصات التداول

تُعد الموازنة على منصات التداول أكثر أنواع تداول الموازنة شيوعاً، وتتم عبر شراء أحد المتداولين الأصل الرقمي نفسه من إحدى منصات التداول ثم بيعه على منصة تداول أخرى.

قد تتغير أسعار العملات الرقمية سريعاً، فإذا ألقيت نظرةً على قوائم الطلبات للأصل نفسه على منصات تداول مختلفة، ستجد أن الأسعار لا تكون متطابقة إطلاقاً تقريباً في الوقت نفسه، وهنا تظهر الفرصة للمتداولين بطريقة تداول الموازنة، حيث يسعون للاستفادة من هذه الفروق الضئيلة لتحقيق الأرباح. وهذا، بدوره، يجعل السوق الأساسية أكثر فعالية نظراً لأن السعر يظل في نطاق سعري محكوم نسبياً على مختلف منصات التداول. ومن هذا المنطلق، قد تمثل الاضطرابات في الأسواق فرصة مواتية.

كيف يحدث ذلك عملياً؟ لنفترض وجود فارق في سعر عملة البيتكوين على منصة Binance (بينانس) ومنصة تداول أخرى. ولاحظ أحد المتداولين بالموازنة هذا الفارق، عندها سيشتري المتداول البيتكوين على المنصة التي تعرض السعر الأدنى ويبيعها على المنصة التي تعرض السعر الأعلى. ولا شك أن التوقيت وسرعة التنفيذ عناصر شديدة الأهمية. وضع في اعتبارك أن سوق البيتكوين ناضجة نسبياً، وفرص الموازنة على منصات التداول غالباً ما تكون فرصاً محدودة.


موازنة مُعدل التمويل

موازنة مُعدل التمويل نوعٌ آخر من أنواع تداول الموازنة الشائعة بين متداولي مشتقات العملات الرقمية. وتتم هذه العملية عندما يشتري أحد المتداولين عملة رقمية ويتحوط من تقلبات سعرها عن طريق عقدٍ آجل بالعملة الرقمية نفسها بمُعدل تمويل أقل من تكلفة شراء العملة الرقمية. في هذه الحالة، نقصد بالتكلفة أي رسوم قد تتحملها الصفقة.

لنفترض أن بحوزتك بعض عملات الإيثيريوم، وقد تكون سعيداً بهذا الاستثمار، إلا أن سعر عمل الإيثيريوم سوف يتذبذب كثيراً خلال الفترة المقبلة. لذا قررت التحوط من تقلبات السعر عن طريق بيع عقد آجل (بيع على المكشوف) بنفس قيمة استثمارك في عملة الإيثيريوم. لنقل إن مُعدل التمويل لذلك العقد يبلغ 2%، وهو ما يعني أنك ستحصل على نسبة 2% لمجرد امتلاكك عملة الإيثيريوم دون أي مخاطرة متعلقة بالسعر، ما ينتج عنه فرصة لتحقيق الأرباح من خلال تداول الموازنة.


الموازنة الثلاثية

ثمة نوعٌ آخر من أنواع تداول الموازنة الأكثر شيوعاً في عالم العملات الرقمية، ألا وهو الموازنة الثلاثية. وفي هذا النوع من تداول الموازنة، يلاحظ أحد المتداولين فارق في أسعار ثلاث عملات رقمية مختلفة ومن ثم يتداولها مقابل بعضها البعض في عملية أشبه بالحلقة.

تأتي فكرة الموازنة الثلاثية من محاولة الاستفادة من فارق السعر بين العملات (مثل BTC/ETH). على سبيل المثال، تشتري البيتكوين مقابل عملة BNB، ثم تشتري عملة الإيثيريوم مقابل البيتكوين، وأخيراً تعيد شراء عملة BNB مقابل عملة الإيثيريوم. فإذا كانت القيمة النسبية بين عملة الإيثيريوم والبيتكوين لا تطابق قيمة كلٍ منهما مقارنةً بعملة BNB، فإن هذه فرصة مواتية لتطبيق تداول الموازنة.



المخاطر المرتبطة بتداول الموازنة

رغم أن تداول الموازنة يعتبر منخفض المخاطر نسبياً، فإن ذلك لا يعني أن نسبة المخاطر تساوي صفر. فبدون مخاطر، لا توجد أرباح، وتداول الموازنة ليس استثناءً من هذه القاعدة.

إن أكبر مخاطر مرتبطة بتداول الموازنة هي المخاطر المرتبطة بالتنفيذ؛ وتحدث عندما ينتهي الفارق بين الأسعار قبل أن تنتهي أنت من عملية التداول، مما يؤدي إلى عدم وجود عائدات أو تصبح العائدات بالسالب. وقد يكون ذلك نتيجة حدوث انزلاق، أو بطء التنفيذ، أو ارتفاع تكلفة المعاملة عن المعتاد، أو ارتفاع مفاجئ في نسبة التقلب، وغير ذلك من الأسباب.
كذلك من أبرز المخاطر التي قد تتعرض لها عند استخدام تداول الموازنة المخاطر المرتبطة بالسيولة، أي عندما لا تكون هناك سيولة كافية تمكنك من دخول الأسواق التي ترغب في التداول فيها والخروج منها. وإذا كنت تتداول باستخدام أدوات ذات رفع مالي، مثل العقود الآجلة، فربما في هذه الحالة تتلقى طلب تداول اقتراضي إذا لم تسر عملية التداول في صالحك. وبوجهٍ عام، لا غنى عن استخدام السياسة المناسبة لإدارة المخاطر.


أفكار ختامية

تُعد الاستفادة من تداول الموازنة من فرص الاستثمار الممتازة لمتداولي العملات الرقمية. فمع توفر السرعة ورأس المال اللازمين للمشاركة في هذا النوع من الاستراتيجيات، قد تجد نفسك تدخل في صفقات تداول مربحة ومنخفضة المخاطر بسرعة كبيرة.

مع ذلك، ينبغي عدم تجاهل المخاطر المرتبطة بتداول الموازنة، فرغم أن تداول الموازنة قد يبدو أنه يَعِد "بأرباح دون مخاطر" أو "بأرباح مضمونة"، فإنه ينطوي في الواقع على مخاطر كافية لأن تفرض على أي متداول توخي الحذر.