ما هو تداول الفوركس؟
جدول المحتويات
المقدمة
ما هو الفوركس؟
ما هو زوج الفوركس؟
لماذا يقوم الأشخاص بتداول العملات الأجنبية؟
لماذا يقوم الأشخاص بتداول العملات الأجنبية؟
ما الذي يجعل تداول الفوركس فريداً؟
كيف يقوم الأشخاص بتداول العملات الأجنبية؟
ما هي النسبة المئوية للنقطة (PIP)؟
ما هي الحزمة في تداول الفوركس؟
كيف تعمل الرافعة المالية في تداول الفوركس؟
كيف يعمل التحوط في سوق الفوركس؟
موازنة معدل الفائدة المغطاة
أفكار ختامية
ما هو تداول الفوركس؟
الصفحة الرئيسيةالمقالات
ما هو تداول الفوركس؟

ما هو تداول الفوركس؟

متوسط
Published Jul 6, 2021Updated Oct 11, 2021
14m

الموجز

الفوركس هو أكبر سوق في العالم من حيث حجم التداول والسيولة. الوسطاء والشركات والحكومات والوكلاء الاقتصاديون الآخرون يتداولون العملات ومشتقات العملات الأجنبية لتمكين التجارة الدولية. 

يستخدم المتداولون أيضاً السوق لأسباب تتعلق بالمضاربة. حيث توجد العديد من فرص الموازنة التي يمكن العثور عليها بأسعار صرف ومعدلات فائدة، مما يجعل السوق شائعاً للتداول بحجم كبير أو برافعة مالية كبيرة.

يتكون سوق الفوركس من أزواج العملات المحلية المعتمدة وأسعار السوق الخاصة بها. وعادةً ما يتم شراء وبيع هذه الأزواج  بالحزمة. تحتوي الحزمة القياسية على 100000 وحدة من العملة الأساسية للزوج، ولكن تتوفر أحجام أخرى أصغر، تصل إلى 100 وحدة.

عادةً ما يستخدم المتداولون الرافعة المالية لزيادة المبالغ التي يمكنهم استثمارها من رأس مالهم الخاص. يمكنك أيضاً تعويض المخاطر باستخدام العقود المستقبلية والمبادلات لتداول زوج عملات بسعر محدد في المستقبل. ويؤدي الجمع بين هاتين الأداتين مع استراتيجيات ومنتجات التداول الأخرى إلى إنشاء مجموعة متنوعة من فرص الاستثمار لمتداولي الفوركس.


المقدمة

حتى إذا كنت لا تتداول الفوركس بنفسك، فغالباً ما يلعب سوق العملات الدولية دوراً مهماً في حياتك اليومية. في حين أن تأثيرات الانخفاض في سوق الأسهم ليست دائماً واضحة جداً، فقد يؤثر التغيير في قيمة عملتك على أسعار السلع والخدمات. إذا كنت في الخارج، فمن المحتمل أن تضطر أيضاً إلى استبدال عملتك ودفع سعر يعتمد على عروض أسعار العملات الأجنبية وأسعارها الحالية.

الفوركس هو فئة أصول فريدة تختلف عن الأسهم والسلع والسندات. وعندما نتعمق في معرفة الأسباب التي تجعله مختلفاً، فمن الواضح أن نرى سبب وجود مثل هذا السوق الكبير والحاجة إلى سوق الفوركس العالمي حقاً. 



ما هو الفوركس؟

الفوركس أو تداول FX (الحرفان الأوليان من foreign وexchange) هو شراء وبيع العملات السيادية ومنتجات العملات الأجنبية الأخرى. عند تداول العملات في بنك أو مكتب صرافة، فإن الأسعار التي نجدها يتم تحديدها مباشرةً من خلال ما يحدث في سوق الفوركس.
تعتمد حركات أسعار الصرف على مزيج من الظروف الاقتصادية والأحداث العالمية ومعدلات الفائدة والسياسة وعوامل أخرى. ونتيجةً لذلك، يعتبر تداول العملات الأجنبية عالي السيولة ولديه أكبر حجم تداول مقارنةً بالأسواق المالية الأخرى. 

يتكون سوق الفوركس من نشاطين رئيسيين: التداول الذي يسهل المعاملات الاقتصادية وتداول المضاربة. بالنسبة للشركات والكيانات الأخرى العاملة في الأسواق الدولية، يُعتبر شراء وبيع العملات الأجنبية أمراً لا بد منه. ويُعتبر استرداد أموالك إلى بلدك أو شراء السلع في الخارج حالة استخدام رئيسية في سوق الفوركس.

يشكل المضاربون الجانب الآخر من تداول العملات الأجنبية. ومن الشائع التداول قصير الأجل بحجم تداول عالي، الذي يستفيد من التقلبات الصغيرة جداً في أسعار العملات. الفوركس هو سوق مليء بفرص الموازنة للمضاربين، وهو ما يفسر بشكل جزئي حجم التداول الضخم في السوق. 

يتطلع المتداولون أيضاً إلى كسب المال من خلال الفرص طويلة الأجل مثل تقلب معدلات الفائدة. وتتسبب الأحداث الاقتصادية والجغرافيا السياسية أيضاً في تقلبات خطيرة بمرور الوقت في أسواق العملات. من خلال شراء عملة الآن والاحتفاظ بها، ستحقق ربحاً على المدى الطويل. يمكنك أيضاً الموافقة على أسعار الصرف قبل سنوات مع العقود الآجلة في رهان على السوق أو ضده.

يمكن أن يمثل تداول الفوركس تحدياً للمستخدمين الصغار. بدون الاقتراض أو الحصول على مبلغ كبير من رأس المال الأولي، تصبح الموازنة والتداول قصير الأجل أكثر صعوبة. وقد أدى هذا الجانب إلى قيام البنوك والمؤسسات المالية الدولية بتوفير معظم الحجم الذي نراه في سوق الصرف الأجنبي.


ما هو زوج الفوركس؟

على المستوى الأساسي، يحتوي سوق الفوركس على أزواج عملات تصف السعر النسبي بين العملتين. إذا قمت بتداول العملات الرقمية بالفعل، فستكون على دراية بكيفية عمل سوق العملات الأجنبية. العملة الأولى المعروضة في زوج التداول هي العملة الأساسية. والعملة الثانية هي عملة عرض الأسعار، والتي تُعرف أحياناً باسم العملة المقابلة. نعبر عن عملة عرض الأسعار كقيمة مرتبطة بوحدة واحدة من العملة الأساسية.

يُظهِر الزوج GBP/USD سعر الجنيه الإسترليني الواحد بالدولار الأمريكي. تظهر هذه النسبة كرقم، مثل 1.3809، مما يدل على أن الجنيه الإسترليني الواحد يساوي 1.3809 دولاراً أمريكياً. زوج GBP/USD هو أحد الأزواج الأكثر تداولاً ويُعرف باسم "الكابل". يأتي هذا الاسم المستعار من كابل عبر المحيط الأطلسي في القرن التاسع عشر ينقل هذا المعدل بين التداولات في لندن ونيويورك.


عندما يتعلق الأمر بتداول العملات الأجنبية، يمكنك العثور على العديد من أسواق السيولة. تتضمن بعض الأزواج التي تتمتع بأعلى حجم تداول، USD/JPY وGBP/USD وUSD/CHF وEUR/USD. تُعرف هذه الأزواج بالعملات الرئيسية وتتكون من الدولار الأمريكي والين الياباني والجنيه الإسترليني والفرنك السويسري واليورو.


لماذا يقوم الأشخاص بتداول العملات الأجنبية؟

سوق العملات الأجنبية ليس مجرد مضاربة. تشارك البنوك والشركات والأطراف الأخرى التي تحتاج إلى الوصول إلى النقد الأجنبي في تداول العملات الأجنبية لتسهيل المعاملات الدولية. تتفق الشركات أيضاً مسبقاً على أسعار الصرف الأجنبي لتحديد تكاليف تبادلات العملات في المستقبل، فيما يُعرف باسم التحوط. ومن حالات الاستخدام الأخرى، أن تقوم الحكومات بإنشاء احتياطيات وتحقيق الأهداف الاقتصادية، بما في ذلك ربط العملات أو تعزيز الواردات/الصادرات.

بالنسبة للمتداولين الأفراد، هناك ميزات جذابة لسوق العملات الأجنبية أيضاً:

  • تسمح الرافعة المالية حتى للمتداولين الصغار بالاستثمار برأس مال أكبر مما يمكنهم الوصول إليه مباشرةً.
  • تكاليف الدخول منخفضة، حيث يمكن شراء كميات صغيرة من العملات. قد يكلفك شراء سهم في سوق الأسهم آلاف الدولارات، مقارنةً بدخول سوق العملات الأجنبية مقابل 100 دولار أمريكي.
  • يمكنك التداول في أي وقت تقريباً، مما يجعل الفوركس مناسباً لجميع الجداول الزمنية.
  • توجد سيولة عالية في السوق، بالإضافة إلى فرق بين سعر الطلب والعرض منخفض.
  • الخيارات والعقود الآجلة هي منتجات قياسية. البيع على المكشوف في السوق ممكن للمتداولين الذين لا يريدون فقط الشراء والبيع الفوري بسعر السوق الحالي.


لماذا يقوم الأشخاص بتداول العملات الأجنبية؟

على عكس الأسهم التي يتم تداولها بشكل أساسي في منصات التداول المركزية مثل بورصة ناسداك أو بورصة نيويورك، فإن تداول العملات الأجنبية يحدث في مراكز تداول في جميع أنحاء العالم. ويمكن للمشاركين التعامل مباشرةً مع بعضهم البعض من خلال التداولات خارج المنصة (OTC) أو الدخول إلى شبكة ضخمة من البنوك والوسطاء في سوق ما بين البنوك. 

يمكن أن يكون الإشراف على تداول العملات الدولية هذا أمراً صعباً بسبب اللوائح التنظيمية المختلفة لكل عملة. في حين أن العديد من السلطات القضائية لديها وكالات تشرف على التداول داخل السوق المحلية، إلا أن نطاقها الدولي محدود. في حين أنك قد تحتاج إلى الحصول على ترخيص أو الاستعانة بوسيط معتمد لتداول العملات الأجنبية، فإن هذا لا يمنع المتداولين من استخدام أسواق أخرى أقل تنظيماً لأنشطتهم.

تشكل أربع مناطق رئيسية معظم حجم تداول العملات الأجنبية: نيويورك ولندن وطوكيو وسيدني. ونظراً لأن سوق العملات الأجنبية ليس له نقطة مركزية، يجب أن تكون قادراً على العثور على وسيط يمكنه مساعدتك في تداول العملات الأجنبية في جميع أنحاء العالم.

هناك مجموعة متنوعة من الخيارات المتاحة لخدمات الوساطة عبر الإنترنت التي عادةً ما تكون مجانية. لن تدفع عمولة مباشرة، لكن وسطاء الفوركس سيحتفظون بفرق السعر الذي يعرضونه وسعر السوق الفعلي. إذا كنت ستبدأ، فاختر وسيطاً يتيح لك تداول الحزمات الصغيرة. سنشرح هذه النقطة بمزيد من التفصيل بعد ذلك، لكنها إلى حد بعيد الطريقة الأكثر سهولة لبدء تداول العملات الأجنبية.


ما الذي يجعل تداول الفوركس فريداً؟

الفوركس له العديد من الجوانب التي تجعله مختلفاً عن الأسواق المالية الأخرى:

  1. يتمتع بتغطية جغرافية ضخمة. حيث توجد به 180 عملة أجنبية معترف بها حول العالم، مما يخلق أسواقاً لها في كل بلدان العالم تقريباً.
  2. يتمتع بسيولة عالية وله حجم تداول ضخم.
  3. تتأثر أسعار السوق بالعديد من العوامل العالمية. وتشمل هذه العوامل، السياسة والظروف الاقتصادية والمضاربة والتحويلات المالية، وغيرها الكثير.
  4. سوق الفوركس مفتوح للتداول 24 ساعة في اليوم تقريباً، لمدة خمسة أيام في الأسبوع. ولأن السوق ليس مركزياً بالكامل، فإن منصة التداول أو الوساطة تكون دائماً مفتوحة لك لاستخدامها. وتكون الأسواق مغلقة في عطلة نهاية الأسبوع، ولكن لا يزال هناك تداول بعد ساعات العمل متاح على بعض المنصات.
  5. يمكن أن يكون التداول الاقتراضي للأرباح بسوق الفوركس منخفضاً ما لم يتم التداول بحجم كبير. ويمكن تحقيق أرباح طفيفة من الفروق في سعر الصرف من خلال التداولات الكبيرة.


كيف يقوم الأشخاص بتداول العملات الأجنبية؟

يوجد عدد قليل من الخيارات عندما يتعلق الأمر بالفوركس والتي يمكن للمتداولين الأفراد اختيارها. وتتمثل أبسط طريقة في شراء زوج من العملات في سوق التداول الفوري والاحتفاظ به. على سبيل المثال، تشتري EUR في زوج USD/EUR. إذا ارتفعت قيمة العملة المقابلة، يمكنك بيعها مقابل عملتك الأساسية وجني الأرباح.

يمكنك أيضاً الاستفادة من أموالك لزيادة مقدار رأس المال المتاح لك. وفي هذه الحالة، يمكنك التداول باستخدام الأموال المقترضة طالما أنك تغطي خسائرك. هناك إمكانية أخرى يجب مراعاتها وهي خيارات الفوركس التي تتيح لك شراء أو بيع زوج بسعر محدد في تاريخ معين. العقود الآجلة شائعة أيضاً، ولكنها تُلزمك بالدخول في تداول بسعر متفق عليه في المستقبل.

أحد الجوانب المثيرة لتداول العملات الأجنبية هو إمكانية تحقيق ربح من خلال فروق معدلات الفائدة. تحدد البنوك المركزية في جميع أنحاء العالم معدلات فائدة مختلفة توفر فرص استثمار لمتداولي الفوركس. ومن خلال تداول أموالك وإيداعها في بنك أجنبي، من الممكن ربح أموال أكثر بدلاً من تركها في المنزل. 

بالرغم من ذلك، هناك تكاليف إضافية، تتضمن رسوم التحويلات والرسوم المصرفية وأنظمة الضرائب المختلفة. يجب الأخذ في الاعتبار جميع التكاليف الإضافية المحتملة للاستفادة من استراتيجياتك. غالباً ما تكون فرص الموازنة والمكاسب ضئيلة، لذا ستكون الهوامش محدودة. يمكن لرسوم غير متوقعة أن تمحو كل مكاسبك المتوقعة.


ما هي النسبة المئوية للنقطة (PIP)؟

النسبة المئوية للنقطة (PIP) هي أصغر زيادة محتملة في السعر يمكن أن يحققها زوج العملات الأجنبية. إذا أخذنا GBP/USD كمثال مرة أخرى:


ستكون الحركة لأعلى أو لأسفل 0.0001 هي الحد الأدنى للمبلغ الذي يمكن أن يتحرك به الزوج (1 pip). ومع ذلك، لا يتم تداول جميع العملات إلى أربعة منازل عشرية. أي زوج مع الين الياباني كسعر قياسي له نسبة مئوية للنقطة تبلغ 0.01 بسبب عدم وجود العلامة العشرية للعملة.

البيبات

يخترق بعض الوسطاء ومنصات التداول المعيار ويقدمون أزواجاً تزيد من عدد المنازل العشرية. على سبيل المثال، سيزيد عدد منازل الزوج GBP/USD إلى خمسة منازل عشرية بدلاً من الأربعة المعتادة. عادةً ما يكون لزوج USD/JPY منزلين عشريين ولكن يمكن أن يزيد العدد إلى ثلاثة. تُعرف هذه المنزلة العشرية الإضافية باسم البيب.


ما هي الحزمة في تداول الفوركس؟

في تداول العملات الأجنبية، يتم شراء العملات وبيعها بمبالغ محددة تعرف باسم الحِزم. على عكس أسواق الأسهم، يتم تداول هذه الحِزم من العملات الأجنبية بقيم محددة. وعادةً ما تكون الحزمة 100000 وحدة من العملة الأساسية في الزوج، ولكن هناك كميات أصغر يمكنك شراؤها أيضاً، تتضمن الحِزم الصغيرة والميكرو والنانو.

الحزمة

الوحدات

قياسي 

100,000

صغيرة

10,000

ميكرو

1,000

نانو

100

عند استخدام الحِزم، من السهل احتساب مكاسبك وخسائرك من خلال تغييرات النسبة المئوية للنقطة. إذا أخذنا الزوج EUR/USD كمثال:


إذا اشتريت حزمة قياسية واحدة من الزوج EUR/USD، فقد اشتريت 100000 يورو مقابل 119380 دولاراً أمريكياً. في حالة زيادة سعر الزوج بمقدار نقطة واحدة، وقمت ببيع الحزمة الخاصة بك، فهذا يساوي تغيير 10 وحدات من عملة السعر. ويعني هذا التقدير أنك ستبيع 100000 يورو مقابل 119.390 دولاراً أمريكياً وأنك قد حققت ربحاً قدره 10 دولارات أمريكية. وإذا زاد السعر بمقدار عشر نقاط، فستحقق ربحاً قدره 100 دولار أمريكي.

نظراً لأن التداول أصبح رقمياً بشكل متزايد، فقد انخفضت شعبية أحجام الحِزم القياسية لصالح خيارات أكثر مرونة. وعلى الجانب الآخر من النطاق، قامت البنوك الكبيرة بزيادة حجم الحِزم القياسية لديها حتى مليون دولار لاستيعاب حجم التداول الكبير.


كيف تعمل الرافعة المالية في تداول الفوركس؟

إحدى السمات الفريدة لسوق الفوركس هي هوامش الربح الصغيرة نسبياً. لزيادة مكاسبك، ستحتاج إلى زيادة حجم التداول لديك. يمكن للبنوك القيام بذلك بسهولة إلى حد ما، ولكن قد لا يتمكن الأفراد من الوصول إلى رأس مال كافٍ ويمكنهم بدلاً من ذلك استخدام الرافعة المالية.

تتيح لك الرافعة المالية اقتراض الأموال من وسيط بضمان صغير نسبياً. يعرض الوسطاء مبالغ الرافعة المالية كمضاعفة لرأس المال المقدم، على سبيل المثال، 10x أو 20x يساوي 10 أضعاف أو 20 ضعف أموالك. 10000 دولار برافعة مالية 10 أضعاف ستمنحك 100000 دولار للتداول.
لاقتراض هذه الأموال، يحتفظ المتداولون بمبلغ التداول الاقتراضي الذي يستخدمه الوسيط لتغطية الخسائر المحتملة. التداول الاقتراضي 10% هو 10 أضعاف، والتداول الاقتراضي 5% هو 20 ضعفاً، و 1% هو 100 ضعف. من خلال الرافعة المالية، تتعرض للخسائر أو المكاسب الكاملة للاستثمار بناءً على المبلغ الإجمالي للرافعة المالية. بمعنى آخر، تُضخم الرافعة المالية أرباحك وخسائرك.

لنلقي نظرة على الزوج EUR/USD كمثال. إذا كنت ترغب في شراء حزمة واحدة من هذا الزوج (100000 يورو)، فستحتاج إلى 120 ألف دولار أمريكي تقريباً بالسعر الحالي. وإذا كنت متداولاً صغيراً ولا تتوفر لديك هذه الأموال، فقد تفكر في الحصول على رافعة مالية بمقدار 50 ضعفاً (التداول الاقتراضي 2%). وفي هذه الحالة، ما عليك سوى توفير 2400 دولار أمريكي للوصول إلى 120 ألف دولار أمريكي في سوق العملات.

إذا انخفض الزوج بمقدار 240 نقطة (2400 دولار أمريكي)، فسيتم إغلاق صفقتك وتصفية حسابك (ستخسر كل أموالك). عند استخدام الرافعة المالية، يمكن أن تؤدي الحركات الصغيرة في السعر إلى تغييرات كبيرة ومفاجئة في أرباحك أو خسائرك. سيسمح لك معظم الوسطاء بزيادة التداول الاقتراضي في حسابك وتعبئته حسب الحاجة.


كيف يعمل التحوط في سوق الفوركس؟

باستخدام أي عملة عائمة، هناك دائماً فرصة لتحرك سعر الصرف. بينما يحاول المضاربون جني الأرباح من التقلبات، يُقدِّر آخرون الاستقرار. على سبيل المثال، قد ترغب الشركة التي تخطط للتوسع دولياً في تثبيت سعر الصرف لتخطيط نفقاتها بشكل أفضل. ويمكنها القيام بذلك بسهولة تامة من خلال عملية تسمى "التحوط".

حتى المضاربون قد يرغبون في تثبيت سعر صرف معين للحماية من حدوث صدمة اقتصادية أو أزمة مالية. يمكنك بدء التحوط لأسعار العملات الأجنبية الخاصة بك باستخدام أدوات مالية مختلفة. وتُعتبر أكثر الطرق شيوعاً هي استخدام العقود الآجلة أو عقود الخيارات. في العقود الآجلة، يلتزم المتداول أو المستثمر بالتداول بسعر ومبلغ محددين في تاريخ مستقبلي. 

العقود الآجلة

لنفترض أنك أدخلت عقداً آجلاً لشراء حزمة واحدة من الزوج USD/EUR بسعر 0.8400 (شراء 100000 دولار أمريكي مقابل 84000 يورو) في سنة واحدة. قد تكون، على الأرجح، تقوم بالبيع في منطقة اليورو وتريد إعادة أرباحك في سنة واحدة. يُزيل العقد الآجل مخاطر الارتفاع المحتمل للدولار الأمريكي مقابل اليورو ويساعدك على التخطيط الأفضل لاستثمار أموالك. وفي هذه الحالة، إذا ارتفعت قيمة الدولار الأمريكي، فسيتم استخدام قيمة اليورو في شراء دولارات أقل عند إعادة الأموال.

إذا ارتفع الدولار الأمريكي وكان الزوج USD/EUR بسعر 1.0000 في السنة، بدون عقد آجل، فإن السعر الفوري سيكون 100000 دولار أمريكي لكل 100000 يورو. ومع ذلك، بدلاً من هذا السعر، ستُدخل العقد المتفق عليه مسبقاً لحزمة واحدة من الزوج USD/EUR بسعر 0.8400 (100000 دولار أمريكي مقابل 84000 يورو). في هذا المثال البسيط، ستكون قد وفرت تكلفة قدرها 16000 يورو لكل حزمة، دون مراعاة أي رسوم.

الخيارات 

تقدم الخيارات طريقة مماثلة لتقليل المخاطر من خلال التحوط. ولكن على عكس العقود الآجلة، تمنحك الخيارات خيار شراء أو بيع أصل بسعر محدد مسبقاً في تاريخ معين أو قبله. بعد دفع سعر الشراء (القسط)، يمكن لعقد الخيار أن يحميك من الارتفاع غير المرغوب فيه أو انخفاض قيمة زوج العملات.

على سبيل المثال، إذا قامت شركة بريطانية ببيع سلع وخدمات في الولايات المتحدة، فيمكنها شراء خيار شراء الزوج GBP/USD. تتيح لهم هذه الأداة شراء الزوج GBP/USD في المستقبل بسعر محدد مسبقاً. إذا ارتفع سعر الجنيه الإسترليني أو حافظ على سعره عند السداد بالدولار الأمريكي، فإن الشركة ستفقد السعر المدفوع لعقد الخيارات فقط. وإذا انخفضت قيمة الجنيه الإسترليني مقابل الدولار، فسيكونون قد تحوطوا لسعرهم بالفعل ويمكن أن يحصلوا على سعر أفضل من المعروض في السوق.

لمعرفة المزيد عن العقود الآجلة وعقود الخيارات، يُرجى مراجعة ما هي العقود المستقبلية والعقود الآجلة؟ و ما هي عقود الخيارات؟.


موازنة معدل الفائدة المغطاة

مع اختلاف معدلات الفائدة في جميع أنحاء العالم، يمكن لمتداولي الفوركس موازنة هذه الفروق مع تعويض مخاطر تحرك سعر الصرف. وإحدى أكثر الطرق شيوعاً للقيام بذلك هي موازنة معدل الفائدة المغطاة. تعمل استراتيجية التداول هذه على التحوط من تحركات الأسعار المستقبلية لزوج العملات من أجل تقليل المخاطر.

الخطوة 1: البحث عن فرصة للموازنة

على سبيل المثال، الزوج EUR/USD بسعر 1.400. معدل الفائدة على الودائع في منطقة اليورو هو 1%، في حين أنه 2% في الولايات المتحدة الأمريكية. لذا فإن استثمار 100000 يورو في منطقة اليورو سيمنحك 1000 يورو من الأرباح بعد سنة واحدة. ومع ذلك، إذا كان بإمكانك استثمار الأموال في الولايات المتحدة الأمريكية، فستوفر لك ربحاً بقيمة 2000 يورو إذا ظل سعر الصرف كما هو. بالرغم من هذا، فإن هذا المثال المبسط لا يأخذ في الاعتبار رسوم الحساب والتكاليف المصرفية والمصروفات الأخرى التي يجب أن تضعها في الاعتبار أيضاً.

الخطوة 2: تحوط سعر الصرف الأجنبي الخاص بك

باستخدام عقد آجل لزوج EUR/USD لمدة سنة واحدة بسعر آجل يبلغ 1.4100، يمكنك الاستفادة من معدل الفائدة المُحسَّن في منطقة اليورو وضمان عائد ثابت. السعر الآجل هو سعر الصرف الأجنبي المتفق عليه والمستخدَم في العقد. 

يقوم البنك أو الوسيط باحتساب هذا السعر باستخدام معادلة رياضية تُراعي معدلات الفائدة المختلفة والسعر الفوري الحالي. يُضيف السعر الآجل قسطاً أو خصماً مقارنةً بالسعر الفوري اعتماداً على ظروف السوق. واستعدادًا للموازنة، أدخلنا عقداً آجلاً لبيع حزمة واحدة من الزوج EUR/USD بسعر 1.41 في سنة واحدة.

الخطوة 3: إكمال الموازنة

في هذه الاستراتيجية، يمكنك شراء حزمة واحدة من الزوج EUR/USD بسعر 1.400 في سوق التداول الفوري لتمنحك 100000 يورو مقابل 140000 دولار أمريكي. بمجرد حصولك على الأموال من التداول الفوري، قم بإيداعها في الولايات المتحدة الأمريكية لمدة سنة بفائدة 2%. وبنهاية هذه السنة، سيكون لديك 142800 دولار أمريكي إجمالاً. 

الخطوة التالية هي تحويل مبلغ 142800 دولار أمريكي إلى اليورو مرة أخرى. باستخدام العقد الآجل، يمكنك إرجاع (بيع) مبلغ 142800 دولار أمريكي بسعر 1.4100 المتفق عليه، مما يمنحك 101276.60 يورو تقريباً.

الخطوة 4: مقارنة الأرباح

إذا قمنا بمقارنة الربح الذي ستحصل عليه هنا مع التحوط من السعر وبدونه، بافتراض أن كل الأسعار ستظل كما هي. بعد استخدام استراتيجية موازنة الفائدة المغطاة في الولايات المتحدة الأمريكية، سيكون لديك 101276.60 يورو. وإذا لم تقم بالتحوط، فسيكون لديك 102000 يورو، كما ذكرنا من قبل. إذاً، فلماذا يقوم الأشخاص بالتحوط إذا كان يؤدي إلى تحقيق أرباح أقل؟ 

في المقام الأول، يقوم المتداولون بالتحوط لتجنب مخاطر التقلبات في سعر الصرف. نادراً ما يظل زوج العملات مستقراً على مدار سنة واحدة. لذا، في حين أن الربح أقل بمقدار 723.40 يورو، فسنضمن على الأقل 1276.60 يورو. وهناك عامل آخر يتمثل في أننا نفترض أن البنك المركزي لن يقوم بتغيير معدل الفائدة على مدار السنة، وهذا ليس هو الحال دائماً.



أفكار ختامية

بالنسبة لأي شخص مهتم بالاقتصاد الدولي والتداول والشؤون العالمية، يوفر سوق الفوركس بديلاً فريداً لسوق الأسهم والأوراق المالية. يمكن أن يبدو تداول الفوركس أقل سهولة من العملات الرقمية أو الأسهم بالنسبة لصغار المستثمرين. ولكن مع صعود الوسطاء عبر الإنترنت والمنافسة المتزايدة في تقديم الخدمات المالية للمستخدمين العموميين، فإن الفوركس ليس بعيد المنال. يعتمد العديد من متداولي الفوركس على الرافعة المالية لتحقيق أرباح جيدة. وتنطوي هذه الاستراتيجيات على مخاطر عالية من التصفية، لذا تأكد من فهمك للآليات جيداً قبل المخاطرة.