دليلك إلى فهم يوم الاثنين الأسود وانهيار سوق الأسهم العالمية
جدول المحتويات
ما هو يوم الاثنين الأسود؟
ما الذي يسبب انهيار السوق؟
ما هي وسيلة الإيقاف الفوري للتداول؟
كيفية الاستعداد لانهيار السوق
أيام الاثنين الأسود البارزة الأخرى
أفكار ختامية
دليلك إلى فهم يوم الاثنين الأسود وانهيار سوق الأسهم العالمية
الصفحة الرئيسيةالمقالات
دليلك إلى فهم يوم الاثنين الأسود وانهيار سوق الأسهم العالمية

دليلك إلى فهم يوم الاثنين الأسود وانهيار سوق الأسهم العالمية

مبتدئ
Published May 4, 2020Updated Feb 23, 2022
7m

ما هو يوم الاثنين الأسود؟

يوم الاثنين الأسود هو الاسم المستخدَم لوصف الانهيار الحاد والمفاجئ في سوق الأسهم العالمية الذي حدث في 19 أكتوبر 1987. انخفض مؤشر داو جونز الصناعي (DJIA)، وهو مؤشر يقيس أداء سوق الأسهم الأمريكية، بأكثر من 22%. وسبق الانهيار هبوطان كبيران آخران قبل أسبوع.


أداء مؤشر داو جونز الصناعي في وقت قريب من يوم الاثنين الأسود.


يُذكر يوم الاثنين الأسود كبداية انخفاض سوق الأسهم العالمية. وحتى الآن، يُعتبر أحد أكثر الأيام سيئة السمعة في تاريخ أسواق الأسهم.

كان إجمالي حجم التداول على منصات التداول مرتفعاً جداً لدرجة أن أجهزة الكمبيوتر في ذلك الوقت لم تتمكن من التعامل مع هذا الحمل الكبير المفاجئ. فتُركت الطلبات غير مُنفذة لساعات، وتأخرت عمليات التحويل الكبيرة للأموال.
إن حدوث انهيار كبير مثل هذا يتبعه بطبيعة الحال انهيار في أسواق العقود الآجلة والخيارات. وكان لهذا الانهيار تأثير كبير على الأسواق العالمية أيضاً. انخفضت معظم المؤشرات الرئيسية في جميع أنحاء العالم بنسبة ما بين 20-30% بحلول نهاية نفس الشهر.

يشير مصطلح "يوم الاثنين الأسود" عادةً إلى الانهيار الذي حدث عام 1987. ولكنه يُستخدم أيضاً للإشارة إلى الانهيارات الحادة الأخرى في السوق.


ما الذي يسبب انهيار السوق؟

بشكل عام، لا يمكن أن يُعزى سبب انهيار سوق الأسهم إلى عامل واحد. ومن المثير للاهتمام، أنه لم يسبق أي حدث إخباري كبير يوم الاثنين الأسود عام 1987. ومع ذلك، اجتمعت عدة عوامل مختلفة خلقت حالة من الذعر وعدم اليقين. إذاً، ما هي هذه العوامل؟

العامل الأول هو إدخال أنظمة التداول المحوسبة. اليوم، يتم تسهيل معظم أنشطة التداول عن طريق أجهزة الكمبيوتر، ولكن لم يكن هذا هو الحال دائماً. قبل ثمانينيات القرن الماضي، كانت أسواق الأسهم عادةً أماكن صاخبة ومزدحمة، حيث يقوم المتداولون بتداول الأصول مباشرةً في قاعة التداول بالبورصة.


قاعة التداول في بورصة نيويورك (NYSE) في عام 1963، قبل إدخال أنظمة التداول المحوسبة. المصدر: مكتبة الكونجرس. تم تعديل الصورة من النسخة الأصلية.


مع ذلك، خلال فترة الثمانينيات من القرن الماضي، بدأ نشاط التداول في الاعتماد بشكل أكبر على برامج الكمبيوتر. وأدى التحول إلى التداول المحوسب إلى نشاط تداول أسرع إلى حد كبير مع أنظمة قادرة على تقديم آلاف الطلبات في ثوانٍ. وبطبيعة الحال، أثرت هذه التطورات أيضاً على سرعة تحركات الأسعار الكبيرة. وفي المقابل، يمكن لبوتات التداول اليوم أن تحرك تريليونات الدولارات من القيمة في غضون ثوانٍ من حدث إخباري غير متوقع.

أما العوامل الأخرى، مثل عجز التداول في الولايات المتحدة والتوترات الدولية والظروف الجيوسياسية الأخرى تم تحديدها أيضاً كأسباب. وعلاوة على ذلك، أدى الانتشار المتزايد لوسائل الإعلام بالتأكيد إلى تضخيم تأثيرات الحدث وشدته.

من الجدير بالذكر أنه على الرغم من أن كل هذه العوامل ربما تكون قد ساهمت في الانهيار، إلا أن القرارات اتُخذت من قِبل الأشخاص. تلعب سيكولوجية السوق دوراً رئيسياً في عمليات البيع، وغالباً ما تكون عمليات البيع هذه مجرد نتيجة للذعر الجماعي.


ما هي وسيلة الإيقاف الفوري للتداول؟

بعد أحداث يوم الاثنين الأسود، تم وضع العديد من الآليات من قِبل لجنة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية (SEC) لمنع وقوع أحداث مماثلة مرة أخرى. أو، إن لم يكن لمنع وقوعها تماماً، لمحاولة التخفيف من تأثيرها على الأقل.
إحدى هذه الطرق تُسمى وسيلة الإيقاف الفوري للتداول. وهي إجراء تنظيمي يعمل على إيقاف التداول عندما يصل السعر إلى مستويات نسبة مئوية معينة بالنسبة إلى الافتتاح اليومي. في حين أننا نتحدث في المقام الأول عن الولايات المتحدة هنا، إلا أنه تم استخدام وسائل الإيقاف الفوري للتداول في العديد من الأسواق الأخرى أيضاً.
تنطبق وسائل الإيقاف الفوري للتداول على مؤشرات رئيسية مثل مؤشر داو أو مؤشر إس وبي 500 (S&P500)، وكذلك الأوراق المالية الفردية. فيما يلي كيفية عملها.

إذا انخفض مؤشر إس وبي 500 (S&P500) بأكثر من 7% خلال يوم تداول، فسيتم إيقاف التداول لمدة 15 دقيقة، ثم استئنافه. وهذا ما يُسمى بوسيلة الإيقاف الفوري للتداول من المستوى 1. إذا انخفض السوق أكثر ووصل إلى 13% من الافتتاح اليومي، فسيتم إيقاف التداول مرة أخرى. وهذا ما يُسمى بوسيلة الإيقاف الفوري للتداول من المستوى 2. ثم بعد فترة راحة مدتها 15 دقيقة، سيتم استئناف التداول. إذا وصل السعر إلى خسارة بنسبة 20% من افتتاح السوق، فسيتم إيقاف التداول لبقية اليوم. وهذا ما يُسمى بوسيلة الإيقاف الفوري للتداول من المستوى 3.


مزايا وعيوب وسائل الإيقاف الفوري للتداول

في حين أن وسائل الإيقاف الفوري للتداول قد تكون فعالة في منع الانهيار السريع، إلا أنها كانت موضوعاً مثيراً للجدل.

يزعم بعض منتقدي وسائل الإيقاف الفوري للتداول أن لها تأثيراً سلبياً على الأسواق وأنها تزيد في الواقع من شدة الانهيار. كيف ذلك؟ نظراً لأن مستويات النسبة المئوية المحددة مسبقاً تستند إلى السوق المفتوحة، فهي بمثابة معرفة عامة للجميع. وعلى هذا النحو، قد تؤثر على تقديم الطلبات وتُخفض بشكل مصطنع السيولة في قائمة الطلبات عند مستويات أسعار معينة.

يمكن أن يؤدي انخفاض السيولة إلى مزيد من التقلبات، حيث قد لا تكون هناك طلبات كافية لاستيعاب ارتفاع غير متوقع في المعروض. ويزعم المنتقدون أنه بدون تأثير وسائل الإيقاف الفوري للتداول على مناطق السيولة، فمن المرجح أن تصل الأسواق إلى توازن طبيعي.

عندما يتعلق الأمر بمؤشرات السوق العالمية مثل مؤشر إس وبي 500 (S&P500)، لا يتم تشغيل وسائل الإيقاف الفوري للتداول إلا عند التحركات في الاتجاه الهبوطي. ومن ناحية أخرى، يمكن تنشيطها للأوراق المالية الفردية عند التحركات في الاتجاه الصعودي أيضاً.


كيفية الاستعداد لانهيار السوق

نظراً لطبيعة الأسواق وسيكولوجية الحشود، فإن الانهيارات أمر لا مفر منه تقريباً. ولكن ما الذي يمكنك فعله للاستعداد لانهيار السوق؟ 

ضع في اعتبارك إنشاء خطة استثمار أو استراتيجية تداول شاملة. عندما ينهار السوق ويصاب العديد من المستثمرين بالذعر ويسارعوا إلى البيع، فمن المهم أن تظل هادئاً وعقلانياً وأن تتجنب اتخاذ القرارات العاطفية. ويُعتبر إنشاء خطة استثمار أو استراتيجية تداول طويلة الأجل أمراً ضرورياً لذلك، لأنها لا ينبغي أن تسمح لك باتخاذ قرارات متهورة.

شيء آخر يجب مراعاته، وهو تعيين إيقاف الخسارة. حماية نفسك عند انخفاض السعر في التداولات قصيرة الأجل أمر لا بد منه إذا كنت تريد أن تكون متداولاً ناجحاً. ومع ذلك، فإنه من المستغرب أن هذه الممارسة أقل شيوعاً عندما يتعلق الأمر بالمستثمرين على المدى الطويل. حتى لو ترك أمر إيقاف الخسارة مجالاً لتحركات أكبر في الأسعار، فقد ينقذك من تكبد خسائر فادحة عند حدوث انهيار مدمر في السوق.

بالنسبة لانهيارات السوق العالمية، فجميعها كانت مؤقتة حتى الآن. في حين أن فترات الركود الاقتصادي قد تمتد لعدة سنوات، تميل الأسواق إلى التعافي بعد ذلك. إذا ألقيت نظرة عن بُعد بشكل كافٍ، فإن الاقتصاد العالمي كان في حالة نمو ثابت لعدة قرون، وهذه التصحيحات ليست سوى انتكاسات مؤقتة.


أداء مؤشر داو جونز الصناعي (DJIA) بين عامي 1915 و2020.


في حين أن هذه الملاحظة قد تكون صحيحة بالنسبة للأسواق العالمية المرتبطة بالنمو الاقتصادي، إلا أنها لا تنطبق على أسواق العملات الرقمية. لا يزال مجال سلاسل البلوكشين حديث العهد، والعملات الرقمية عبارة عن فئة أصول محفوفة بالمخاطر. وعلى هذا النحو، قد لا تتعافى بعض الأصول الرقمية أبداً بعد انهيار حاد في السوق.


هل ترغب في بدء التداول في العملات الرقمية؟ اشترِ البيتكوين (BTC) على Binance (بينانس) الآن!


أيام الاثنين الأسود البارزة الأخرى

28 أكتوبر 1929

انهارت أسواق الأسهم قبل الكساد الكبير في الثلاثينيات. وبالنظر إلى آثارها الاقتصادية طويلة الأجل، كان الانهيار الذي حدث في خريف عام 1929 هو أسوأ انهيار في سوق الأسهم حتى الآن.

29 سبتمبر 2008

في أعقاب انفجار فقاعة الإسكان في الولايات المتحدة، بدأت أسواق الأسهم في الانهيار. وأدى ذلك في النهاية إلى الركود الاقتصادي الكبير خلال أواخر العقد الأول وأوائل العقد الثاني من القرن الحادي والعشرين. إذا كنت ترغب في قراءة المزيد حول هذا، فراجع شرح الأزمة المالية لعام 2008.

9 مارس 2020

أسوأ يوم لسوق الأسهم الأمريكية منذ الركود الاقتصادي الكبير، وتسبب به جائحة فيروس كورونا وحرب أسعار النفط. في ذلك الوقت، كان أكبر انخفاض للسوق في يوم واحد منذ عام 2008. ولكن، كما سترى في الفقرة التالية، فإن هذا السجل صمد لمدة أسبوع واحد فقط.

16 مارس 2020

استمرت المخاوف من الآثار الاقتصادية المحتملة لجائحة فيروس كورونا في الازدياد. ونتيجة لذلك، شهدت السوق الأمريكية انخفاضاً أكبر في يوم واحد مما كان عليه خلال الانهيار الذي حدث قبله بأسبوع. وقد يُعتبر هذا اليوم ذروة الصدمة الأولية لتأثير جائحة فيروس كورونا على الأسواق المالية.


أفكار ختامية

باختصار، كان يوم الاثنين الأسود يوم حدوث الانهيار الحاد في السوق في عام 1987. وكما ذكرنا، يمكن استخدام المصطلح أيضاً للإشارة إلى انهيارات سوق الأسهم الأخرى، مثل التي حدثت في أعوام 1929 و2008 و2020.

بعد أحداث يوم الاثنين الأسود، تم تنفيذ لوائح جديدة لمحاولة التخفيف من آثار الانهيارات المفاجئة في سوق الأسهم. وإحدى أكثر هذه اللوائح تأثيراً وإثارة للجدل هي وسيلة الإيقاف الفوري للتداول، التي تعمل على إيقاف التداول عند الوصول إلى المستويات الخسارة بالنسبة المئوية المحددة مسبقاً.

ما الذي يمكنك فعله للاستعداد لانهيارات السوق الحتمية؟ فكر في السيناريوهات المحتملة لإنشاء خطة استثمار أو استراتيجية تداول مناسبة. إدارة المخاطر وتوزيع الأصول في المحفظة وسيكولوجية السوق هي بعض الموضوعات التي قد تساعدك على تجنب تكبد خسائر كبيرة أثناء انهيارات السوق.