ماذا تعرف عن مؤشر هيمنة بيتكوين؟
جدول المُحتويات
المقدمة 
هيمنة بيتكوين والقيمة السوقية
العوامل المؤثرة في هيمنة بيتكوين
استخدام مؤشر هيمنة بيتكوين في التداول
أفكار ختامية
ماذا تعرف عن مؤشر هيمنة بيتكوين؟
الصفحة الرئيسية
المقالات
ماذا تعرف عن مؤشر هيمنة بيتكوين؟

ماذا تعرف عن مؤشر هيمنة بيتكوين؟

مبتدئ
تاريخ النشر Jun 23, 2022تاريخ التحديث Sep 29, 2022
6m

الموجز  

تُحدد هيمنة بيتكوين بناءً على نسبة القيمة السوقية لعملة بيتكوين مقارنةً بالعملات الأخرى في سوق العملات الرقمية. لذا يستخدم بعض المستثمرين والمتداولين في مجال العملات الرقمية مؤشر هيمنة بيتكوين للاسترشاد به في تحديد استراتيجيات التداول المناسبة وإدارة المحافظ الاستثمارية. 


المقدمة 

تتوفر حالياً الآف العملات الرقمية البديلة، إلا أن بيتكوين - أصل العملات الرقمية - ظلت محتفظة بقيمتها السوقية باعتبارها الأصل الرقمي صاحب أكبر نسبة استحواذ في سوق العملات الرقمية. ومن خلال متابعة المتداولين للتغيرات التي تطرأ على حصة بيتكوين في السوق من حيث قيمتها بالنسبة للعملات الرقمية الأخرى، اكتشف المتداولون وجود بعض الأنماط المتكررة فيما يتعلق بظروف السوق. فلجأ بعض المتداولين إلى استخدام مؤشر هيمنة بيتكوين للاسترشاد به في تحديد سلوكيات التداول. وعلى وجه التحديد، يُعتقد أن مؤشر هيمنة بيتكوين يمنح المتداولين والمستثمرين رؤية لاتجاهات السوق الحالية بصفةٍ عامة. 


هيمنة بيتكوين والقيمة السوقية

ببساطة، يشير مصطلح القيمة السوقية إلى إجمالي قيمة أحد الأصول قيد التداول. وبالنسبة لعملة بيتكوين، تحسب القيمة السوقية عن طريق ضرب السعر الحالي للعملة في عدد وحدات بيتكوين التي تم سكها حتى وقت التقييم.

ويمكن حساب هيمنة بيتكوين باستخدام هذه المعادلة:

هيمنة بيتكوين = القيمة السوقية لعملة بيتكوين / إجمالي القيمة السوقية لباقي العملات الرقمية


العوامل المؤثرة في هيمنة بيتكوين

تغير اتجاهات السوق

قبل ظهور العملات الرقمية البديلة بهذا العدد الهائل، كان من الطبيعي أن تتخطى نسبة هيمنة بيتكوين 90% من إجمالي السوق. ومع تزايد إقبال المستخدمين والمستثمرين على العملات الرقمية البديلة بوجهٍ عام، فقدت بيتكوين ذلك الاهتمام شبه المطلق لصالح أصول رقمية أخرى متقلبة الأسعار على نحو يفوق بيتكوين، ومشاريع مبتكرة من حيث مجالات الاستخدام.

كانت الفكرة وراء طرح عملة بيتكوين تغيير الآلية المتعارف عليها في تحويل الأموال، أما مشاريع العملات الرقمية فقد ابتُكِرت لما يهدف إلى أبعد من ذلك. فعلى عكس بيتكوين، تستخدم العديد من العملات الرقمية البديلة في قطاعات مختلفة، منها الألعاب والفنون والخدمات المالية اللامركزية بخلاف تحويل الأموال. ووفقاً للاتجاه الحالي في السوق، يتجه الاهتمام نحو نوع معين من مشاريع العملات الرقمية ويزيد حجم التداول فيها. على سبيل المثال، ربما أدى ظهور الرموز غير القابلة للتبادل إلى تقليل هيمنة بيتكوين إلى حدٍ ما لصالح الأصول المرتبطة بالرموز غير القابلة للتبادل. 

بمرور الوقت، تعززت مكانة بيتكوين باعتبارها إحدى أكثر العملات الرقمية "استقراراً". إلا أن رغبة المتداولين في الاستفادة من تقلبات الأسعار الكبيرة وما توفره من فرص لتحقيق الأرباح التي توفرها بعض العملات الرقمية البديلة التي ظهرت بعد بيتكوين قد تؤثر على هيمنة بيتكوين، وبالتالي تدفق الأموال إلى أصول تعرضهم لمستوى أعلى من المخاطرة. وفي هذه الحالة، لا تمثل القطاعات التي تستخدم هذه العملات الرقمية البديلة أهمية بقدر أهمية قدرتها على توليد الأرباح.

السوق الصاعدة مقابل السوق الهابطة

على مدار عدة أعوام، زاد انتشار العملات المستقرة بوجهٍ عام، وشكّل هذا الاتجاه ضغطاً مستمراً على هيمنة بيتكوين. وعلى نحوٍ أكثر دقة، في الأسواق الهابطة أو خلال فترات تقلب الأسعار، غالباً ما تُستخدم العملات المستقرة لحماية أموال المستثمرين في العملات الرقمية عند هبوط الأسعار. والعملة المستقرة هي عملة رقمية بديلة مصممة للحفاظ على قيمة مساوية لقيمة أحد الأصول التي تتمتع بسعرٍ أكثر استقراراً، مثل العملات الرقمية المعتمدة أو السلع. وعادةً يستخدم المستثمرون والمتداولون في قطاع العملات الرقمية العملات المستقرة للحفاظ على الأرباح لفترة طويلة دون الاضطرار لتحويل العملات الرقمية إلى عملات محلية معتمدة. وعندما تنتقل الأموال من سوق تداول بيتكوين إلى العملات المستقرة، فإن ذلك يؤدي إلى انخفاض هيمنة بيتكوين.

والعكس صحيح بالنسبة لـ السوق الصاعدة. فعندما تكون السوق في حالة صعود، يتحمس المتداولون لتحويل أصولهم من العملات المستقرة إلى عملات أكثر تقلباً في السعر وتتيح عدد أكبر من فرص التداول، مثل عملة بيتكوين. كذلك قد يميل المتداولون الذين يتمتعون بالجرأة إلى خيارات تنطوي على مخاطرة أكبر، فيحولون السيولة المتوفرة لديهم إلى عملات رقمية بديلة أكثر تقلباً في السعر من بيتكوين، لذلك فإن التأثيرات العامة لظروف السوق الناتجة عن هيمنة بيتكوين تتوقف بدرجةٍ كبيرة على الوضع القائم.

التحويل من العملات الرقمية إلى العملات المحلية المعتمدة مقابل العملات المستقرة

تتيح العملات المستقرة مجالاً لاستخدام عدد كبير من العملات الرقمية مقارنةً بالعملات المحلية المعتمدة. ويرجع ذلك إلى أن منصات التداول التي توفر خدمات الدفع عن طريق التحويل العملات المحلية المعتمدة إلى عملات رقمية التي يطلق عليها بوابات الدفع، حيث تفرض قيوداً ولا تتيح إلا العملات الرقمية والعملات المستقرة الأوسع انتشاراً. أما منصات التداول من عملة رقمية إلى عملة رقمية أخرى، فعادةً ما توفر خيارات أكثر تنوعاً من العملات الرقمية التي يمكن تداولها مقابل عدد من العملات المستقرة. لذلك، قد يلجأ الأشخاص الذين يرغبون في تداول عملات رقمية معينة إلى دخول السوق من بوابة العملات المستقرة. وبالطبع، فإنه عند ضخ كمية كبيرة من الأموال في السوق عبر العملات المستقرة وليس عملة بيتكوين، ترتفع القيمة الإجمالية للعملات الرقمية بوجهٍ عام، وبالتالي انخفاض هيمنة بيتكوين.

ظهور عملات جديدة

أحياناً، عندما تُطرح عملات جديدة في السوق فإنها قد تكتسب شهرة سريعة، ما يؤدي إلى انخفاض هيمنة بيتكوين. ومع الوضع في الحسبان "المنافسة الشرسة" بين بيتكوين وأي عملة رقمية أخرى في السوق، فقد يؤثر ظهور عدد من العملات الرقمية البديلة واكتسابها شهرة سريعة على هيمنة بيتكوين. لكن من الوارد أن تفقد هذه العملات الرقمية البديلة شهرتها بعد انخفاض الإقبال عليها. وفي هذه الحالة التي تنتقل فيها الأموال من هذه العملات الرقمية البديلة إلى بيتكوين أو خارج سوق العملات الرقمية تماماً، فقد ترتفع هيمنة بيتكوين مجدداً.


استخدام مؤشر هيمنة بيتكوين في التداول

طريقة وايكوف

طورت طريقة وايكوف في أوائل الثلاثينيات، وهي مجموعة من المبادئ المصممة ليستخدمها المتداولون والمستثمرون في الأسواق المالية التقليدية. ويمكن تطبيق بعض هذه المبادئ، مثل قانون السبب والنتيجة، عند البحث عن فرص لتوليد الأرباح عن طريق استخدام مؤشر هيمنة بيتكوين. 

يستخدم العديد من المتداولين والمستثمرين طريقة وايكوف لتحديد اتجاه السوق، وتقييم احتمالية انعكاس الاتجاه، وأفضل توقيت للتداول. ووفقاً لوايكوف، تنقسم سلوكيات التداول إلى أربع مراحل: التداول التراكمي، وهامش السعر المضاف، والتوزيع، وتخفيض السعر. وذلك لأن تحديد مكان وزمان تدفق الأموال قد يكون ضرورياً بالنسبة لبعض المتداولين الذين يعتمدون على تحديد التوقيت المناسب للتداول في السوق لاتخاذ قرارات صائبة. 

يلجأ المتداولون والمستثمرون الذين يميلون إلى تنويع استثماراتهم إلى استخدام هذه الطريقة من أجل تحديد الاتجاه الأقوى. ونعرض فيما يلي عدداً من السيناريوهات التي تُستخدم فيها طريقة وايكوف. 

استخدام مؤشر هيمنة بيتكوين لتحديد فترات ازدهار العملات الرقمية البديلة

مع تزايد أعداد العملات الرقمية البديلة في السوق، فمن الطبيعي أن يؤدي ذلك إلى انخفاض هيمنة عملة بيتكوين. على مدار السنوات الماضية، زادت شهرة بعض العملات الرقمية البديلة، ما أدى إلى أن تتخطى القيمة السوقية الإجمالية لجميع العملات الرقمية البديلة القيمة السوقية لعملة بيتكوين في بعض الفترات. وتُعرف الفترات التي تتجاوز فيها قيمة العملات الرقمية البديلة قيمة بيتكوين بـ"موسم العملات الرقمية البديلة". ووفق مبادئ طريقة وايكوف، فإن حركة تدفق الأموال بين بيتكوين والعملات الرقمية البديلة تحدث على فترات متناوبة.

نظراً لأن أداء العملات الرقمية البديلة يكون أفضل في موسم العملات الرقمية البديلة، فقد تشهد عملة بيتكوين تراجعاً في هيمنتها خلال تلك المرحلة من دورة السوق. لذلك، يحرص الأشخاص الذين يتداولون بيتكوين والعملات الرقمية البديلة معاً على متابعة مؤشر هيمنة بيتكوين لتحديد طريقة إدارة محافظهم الاستثمارية وفقاً لتحليلات المؤشر.

استخدام مؤشر هيمنة بيتكوين مع سعر بيتكوين الحالي

يلجأ بعض الأشخاص إلى متابعة سعر عملة بيتكوين ومؤشر هيمنة بيتكوين في الوقت نفسه حتى يتمكنوا من اتخاذ قرارات صائبة عند التداول. ورغم عدم وجود قوانين ثابتة، نعرض بعض النتائج المحتملة المترتبة على استخدام سعر ومؤشر هيمنة بيتكوين بعدة أشكال.

عند اتجاه سعر ومؤشر هيمنة بيتكوين إلى الارتفاع، فقد يشير ذلك إلى احتمالية ارتفاع القيمة السوقية لعملة بيتكوين. 

عند اتجاه سعر بيتكوين إلى الارتفاع واتجاه مؤشر هيمنة بيتكوين إلى الهبوط، فقد يشير ذلك إلى احتمالية ارتفاع القيمة السوقية للعملات الرقمية البديلة. 

عند اتجاه سعر بيتكوين إلى الهبوط واتجاه مؤشر هيمنة بيتكوين إلى الارتفاع، فقد يشير ذلك إلى احتمالية هبوط القيمة السوقية للعملات الرقمية البديلة.

عند اتجاه سعر ومؤشر هيمنة بيتكوين إلى الانخفاض، فقد يشير ذلك إلى احتمالية هبوط القيمة السوقية لجميع العملات الرقمية.

ورغم أن هذه العوامل لا تحدد بشكلٍ قاطع صعود السوق أو هبوطه، إلا أن متابعة تحركات السوق خلال فترات سابقة خلصت إلى وجود علاقة بين تلك العوامل واتجاه السوق. 


أفكار ختامية

مؤشر هيمنة بيتكوين أداة تعمل على تسليط الضوء على كيفية تغير حركة السوق. ويستخدمه بعض المتداولين لتحديد استراتيجيات التداول، بينما يستخدمه آخرون لإدارة المحافظ الاستثمارية. ومن الجدير بالذكر أن مؤشر هيمنة بيتكوين لا يضمن أداء بيتكوين أو أي عملة رقمية أخرى، وإنما يُستخدم كدليل لمساعدة المتداولين في تحديد طرق التداول.