ما العلاقة بين البلوكشين والويب3؟
جدول المُحتويات
المقدمة
ما وجه الاختلاف بين الويب 3 والويب 2؟
كيف تتناسب البلوكشين والعملات الرقمية مع جوهر الويب 3؟
هل البلوكشين والعملات الرقمية ضروريان للويب 3؟
كيف سيبدو الويب 3 مع العملات الرقمية والبلوكشين؟
أفكار ختامية
ما العلاقة بين البلوكشين والويب3؟
الصفحة الرئيسية
المقالات
ما العلاقة بين البلوكشين والويب3؟

ما العلاقة بين البلوكشين والويب3؟

مبتدئ
تاريخ النشر Oct 24, 2022تاريخ التحديث Nov 29, 2022
6m

الموجز

تطور الإنترنت من إصدار الويب 1.0 "المتاح للاطلاع فقط" إلى الوضع الحالي للويب 2.0، الذي يوصف غالبًا بأنه تشاركي وقائم على التفاعل. الآن، نتوجه تدريجيًا نحو المرحلة التالية من الإنترنت وهي الويب 3.0، التي غالبًا ما يطلق عليها الويب 3 (Web3) في فضاء الأصول الرقمية. يُبشر الويب 3 بإمكانية امتلاك الأشخاص للأشياء رقميًا، وإجراء المعاملات بسهولة عبر الإنترنت والتحكم بشكل أكبر في بياناتهم الشخصية. ولدى أنظمة البلوكشين والعملات الرقمية بالفعل منتجات متوافقة مع الويب 3. فعلى سبيل المثال، يمكن للمستخدمين إجراء مدفوعات من شخص إلى شخص (P2P) وتجميع واقتناء العناصر الرقمية باستخدام محافظ العملات الرقمية. العديد من المشاريع القائمة على البلوكشين لا مركزية من حيث التصميم وتسمح لأي شخص باستخدامها.

المقدمة

يمكن أن تصبح الأصول الرقمية جزءًا جوهريًا من الويب 3 – وهو نوع جديد من الإنترنت من المتوقع أن يعالج مشاكل الويب الحالية مثل تركزّ السلطة في عدد قليل من منصات التواصل الاجتماعي المركزية واستغلال البيانات الشخصية للمستخدمين. تُعد الطبيعة اللامركزية والمفتوحة لشبكات البلوكشين عنصر أساسي في توزيع سلطة الاتصال بدلًا من منحها للسلطات المركزية.

بينما توفر الأصول الرقمية مدفوعات رقمية أصلية إلى الويب 3، يُمكنها أن تعمل أيضًا كرموز مميزة مبرمجة لتلعب مجموعة واسعة من الأدوار في الأنظمة الاقتصادية الرقمية. يمكن أن تجعل البلوكشين والعملات الرقمية أيضًا الويب 3 أكثر تركيزًا على المجتمع من خلال المنظمات المستقلة اللامركزية (DAOs)

ما وجه الاختلاف بين الويب 3 والويب 2؟

غالبًا ما تُطرح مراحل التطور الرئيسية للإنترنت على أنها مراحل مختلفة نوعيًا يطلق عليها ويب 1 وويب 2 وويب 3. في عصر الويب 1، لم يكن بإمكان المستخدمين تغيير البيانات عبر الإنترنت أو تحميل محتواهم على مواقع الويب التي كانوا يتفاعلون معها. كان الإنترنت في ذلك الوقت يتألف من صفحات HTML ثابتة تتيح تجارب بسيطة للاطلاع فقط وليس للتفاعل، مثل قراءة منتديات المعلومات،

بينما أتاح الويب 2 استهلاك المحتوى والتفاعل البسيط. ظهر الويب 2 تدريجيًا كشبكة إنترنت أكثر تفاعلية أتاحت للمستخدمين مشاركة أكبر في إنشاء محتواهم. نظرًا إلى أنّ هذه الأنماط من التفاعلات عبر الإنترنت تم تيسيرها بشكل أساسي من خلال منصات التواصل الاجتماعي، فقد شهد الويب 2 ظهور أنواع جديدة من عمالقة شركات التكنولوجيا المركزية.

تتغير منظومة الويب 2 الحالية مرة أخرى مع كشف المزيد من أوجه قصورها. فعلى سبيل المثال، أصبح مستخدمو الإنترنت أكثر اهتمامًا بتتبع البيانات وملكيتها، فضلًا عن المسائل المتعلقة بالرقابة.

أصبحت سيطرة الشركات المركزية ملحوظة بشكلٍ خاص عندما بدأت في الاستفادة منها لحظر مستخدمين ومؤسسات معينة من منصاتهم. تستخدم شركات الويب 2 أيضًا البيانات لإبقاء المستخدمين على مواقعهم الإلكترونية وإعداد إعلانات مستهدفة لصالح أطراف خارجية. يمكن أن تدفع هذه الحوافز الاقتصادية تلك الشركات إلى التصرف بما لا يُحقق مصلحة المستخدمين.

تمثل رؤية الويب 3 الخطوة التالية نحو إنترنت أفضل، تشمل وعودها المركزية جعل المنصات على الإنترنت لامركزية، وشفافة ومفتوحة للعامة. يمكن أن تؤدي أيضًا إلى الملكية الرقمية والمدفوعات الرقمية الأصلية ومقاومة الرقابة كمعيار جديد لمنتجات وخدمات الويب.

يُنظر إلى البلوكشين والعملات الرقمية على أنهما تقنيات أساسية مناسبة تمامًا للويب 3 نظرًا لطبيعتهما اللامركزية، مما يسمح لأي شخص بتسجيل المعلومات على السلسلة وترميز الأصول وإنشاء هويات رقمية. 

كيف تتناسب البلوكشين والعملات الرقمية مع جوهر الويب 3؟

اللامركزية كما ذكرنا سابقًا، تتمثل إحدى المشكلات المركزية في الويب2 في تركز السلطة والبيانات في عدد قليل من اللاعبين الرئيسيين. يمكن للبلوكشين والعملات الرقمية إضفاء اللامركزية على الويب 3 من خلال تسهيل توزيع المعلومات والطاقة على نطاقٍ أوسع. يمكن للويب 3 استخدام السجلات العامة الموزعة التي تعمل على سلاسل البلوكشين لتوفر قدر أكبر من الشفافية واللامركزية.

مفتوحة للعامة: تحل المشاريع القائمة على البلوكشين محل الأنظمة المملوكة للشركات التقليدية التي لها كود متاح للعامة. الطبيعة المفتوحة للتطبيقات القائمة على البلوكشين تُتيح لأي شخص حول العالم الوصول إليها والتفاعل معها دون قيود.

شفافة: تلغي البلوكشين والعملات الرقمية الحاجة إلى الوثوق بأي طرف ثالث، مثل البنك أو وسيط فردي. يمكن لمستخدمي الويب 3 إجراء المعاملات دون الحاجة إلى وضع الثقة في أي كيان باستثناء الشبكة نفسها. 

بوابات الدفع: يُمكن للعملات الرقمية أن تكون بمثابة البنية التحتية الرقمية للمدفوعات الأصلية للويب 3. من المحتمل أن تعمل الأصول الرقمية على تحسين البنية التحتية للدفع المُكلفة والضخمة للويب 2 لأنها بلا حدود حقًا ولا تتطلب وسطاء.

الملكية: تقدم العملات الرقمية بالفعل أدوات مثل محافظ العملات الرقمية غير الوصائية التي تسمح للمستخدمين بتخزين أموالهم دون وسطاء. يمكن للمستخدمين أيضًا ربط المحافظ بالتطبيقات اللامركزية لاستخدام أموالهم بعدة طرق أو عرض عناصرهم الرقمية. يمكن لأي شخص التحقق من ملكية هذه الأموال والعناصر باستخدام سجل مالي عام شفاف.

مقاومة الرقابة: تم تصميم البلوكشين لتكون مقاومة للرقابة، مما يعني أنه لا يمكن لأي طرف تغيير سجل المعاملات من جانب واحد. بمجرد إضافة السجل إلى البلوكشين، يكاد يكون من المستحيل إزالته. يمكن أن تساعد هذه الميزة في الحفاظ على جميع أنواع المحادثات من رقابة الحكومة والشركات.

هل البلوكشين والعملات الرقمية ضروريان للويب 3؟

قد يعتمد الويب 3 جيدًا على التقنيات التي لا تتعلق بالبلوكشين أو العملات الرقمية. على سبيل المثال، قد تصبح تقنيات مثل الواقع المعزز (AR) والواقع الافتراضي (VR) وإنترنت الأشياء (IoT) والميتافيرس ضرورية للعصر الجديد للإنترنت أيضًا. بينما يمكن أن تعمل البلوكشين بشكل أكبر على جانب البنية التحتية للويب 3، فإنّ هذه التقنيات والحلول يمكن أن تساعد في جعل تجربة الإنترنت غامرة ومتصلة بالعالم الحقيقي بشكلٍ أكبر.

يمكن لأنترنت الأشياء ربط أجهزة مختلفة عبر الإنترنت، بينما يمكن للواقع المعزز تضمين عناصر بصرية رقمية في العالم الحقيقي، ويمكن للواقع الافتراضي إنشاء بيئات مُعدة بالحاسوب يتم تعبئتها بعناصر ممثلة كأصول رقمية. أخيرًا، يمكن أن يؤدي توسيع نطاق هذه التقنيات وتجميعها معًا إلى جعل الميتافيرس الموحد حقيقة واقعة للويب 3.

يمكن أن توفر العملات الرقمية منصات دفع رقمية أصلية وغير ذلك الكثير. يمكن للرموز المميزة أن تُقدم عالمًا من حالات الاستخدام الضرورية للويب 3. أيضًا، يمكن أن تساعد الرموز غير القابلة للتبادل (NFT) في التحقق من الهوية والملكية داخل العالم الرقمي بطريقة لا تعرض تحكم المستخدمين في بياناتهم الشخصية للخطر.

كيف سيبدو الويب 3 مع العملات الرقمية والبلوكشين؟

يمكن أن تصبح تقنية البلوكشين أحد أسس الويب 3، لكن المستخدمين قد لا يلاحظونها حتى. إذا كانت التطبيقات القائمة على البلوكشين سهلة الاستخدام وبسيطة، فلن يفكر الناس في البنية التحتية الأساسية مرة أخرى – تمامًا مثل أننا نادرًا ما نفكر في خوادم البيانات وبروتوكولات الإنترنت الأساسية لمنصات التواصل الاجتماعي التي نستخدمها يوميًا.

يمكن لرموز NFT تمكين المستخدمين من عرض العناصر الرقمية القابلة للاقتناء للمستخدمين الآخرين والمساعدة في إنشاء هوياتهم الرقمية الفريدة والاحتفاظ بها. يمكن أن تخدم أيضًا أغراضًا وظيفية أخرى، مثل دعم العديد من العمليات الرئيسية في ألعاب عبر الإنترنت.

يمكن للبلوكشين والعملات الرقمية تحويل الطريقة التي ينسق بها مستخدمو الويب 3 العمل الجماعي وينفذونه من خلال المنظمات المستقلة اللامركزية (DAOs). تعمل المنظمات المستقلة اللامركزية DAOs على تمكين الناس من الالتفاف حول مصلحة مشتركة دون سلطة مركزية لصنع القرار. بدلاً من ذلك، يصوت حاملو الرموز لتحديد أفضل مسار للعمل معًا. بالإضافة إلى ذلك، كل الأنشطة والأصوات مرئية على البلوكشين. لذلك، يمكن للمنظمات المستقلة اللامركزية DAOs قيادة الويب 3 ليكون أكثر لامركزية وشفافية ومتمحور حول المجتمع. 

أفكار ختامية

قد يحل الويب 3 المشاكل الكبيرة للإنترنت اليوم ويقلل من سيطرة عمالقة التكنولوجيا. ومع ذلك، فهو لا يزال إلى حد كبير رؤية طموحة وليس حقيقة ملموسة. ولا تزال التقنيات التي من المحتمل أن تدعم الإصدار التالي للويب هي بالفعل قيد التطوير بالفعل.

غالبًا ما تُعتبر البلوكشين والعملات الرقمية من بين التقنيات التي من المرجح أن تستهل ثورة الويب 3 لأنها مصممة لتسهيل التفاعلات اللامركزية المفتوحة والشفافة. بالإضافة إلى ذلك، لا تنافس تقنية البلوكشين والأصول الرقمية المكونات الرئيسية الأخرى للويب – مثل الواقع المُعزز والواقع الافتراضي وإنترنت الأشياء – حيث من المحتمل أن تسفر عن أكثر الحلول الواعدة عند دمجها مع بعضها البعض.