Web2 مقابل Web3: أيهما أفضل؟
جدول المُحتويات
المقدمة
لمحة عن تاريخ الويب
ما هو الـ Web3؟
المزايا المحتملة لـ Web3
أفكار ختامية
Web2 مقابل Web3: أيهما أفضل؟
الصفحة الرئيسية
المقالات
Web2 مقابل Web3: أيهما أفضل؟

Web2 مقابل Web3: أيهما أفضل؟

متوسط
تاريخ النشر Sep 20, 2022تاريخ التحديث Dec 23, 2022
6m

الموجز

في حين أن ملايين الأشخاص يستخدمون الإصدار الحالي من الإنترنت، Web2، إلا إنه لا يخلو من العيوب. فلا تزال ملكية البيانات والرقابة والأمن من مشكلات الإنترنت، مما دفع إلى وضع تصور لنسخة جديدة ومحسنة تسمى Web3. يسعى الإنترنت المستقبلي هذا إلى تضمين تقنيات مثل البلوكشين والذكاء الاصطناعي (AI) والواقع المعزز (AR). ويجب أن يوفر التصور المثالي لإصدار الـ Web3 في الأساس مزايا مثل ملكية البيانات والسرية. يُوصَف Web3 بأنه نسخة محسّنة من Web2 ولكن ما هو بالضبط؟ وهل هو أفضل؟

المقدمة

تغيرت شبكة الويب العالمية، المعروفة أيضًا باسم الإنترنت أو الويب، بشكل كبير منذ أن طُرحت لأول مرة للعالم باسم Web1. ومع تحسن التقنيات وتطور متطلبات المستخدمين، لم يكن من المستغرب أن يتغير الويب تِباعًا. 

كان Web1 يسمح باستهلاك المحتوى والتفاعل البسيط. ومع انتشار الهواتف الذكية واستخدام الإنترنت عبر الهواتف الجوّالة، طُرح مفهوم Web2 بشكل جزئي ومكّن المستخدمين من استهلاك وإنشاء المحتوى الخاص بهم. والآن، ظهر مفهوم جديد لشبكة مستقبلية يُعرف باسم Web3. من المتوقع أن يُتيح الإصدار الأخير من الإنترنت للمستخدمين ليس فقط استهلاك وإنشاء المحتوى والبيانات ولكن أيضًا امتلاكها. 

لمحة عن تاريخ الويب

شهد الويب العديد من التغييرات على مر السنين ولكن يُمكن تصنيف تلك أهم مرحلتين خلال تلك التغييرات كـ Web1 و Web2.

Web1

Web1 الذي يُعرف أيضًا باسم Web 1.0، هو الإنترنت الأصلي. وكان يتكون من صفحات HTML ثابتة – وهي لغة ترميز الويب في ذلك الوقت – التي كانت تعرض المعلومات عبر الإنترنت. يعمل Web1 على بنية تحتية لامركزية بالكامل – حيث يمكن لأي شخص استضافة خادم وإنشاء تطبيقات ونشر المعلومات على الإنترنت دون أن يقوم حراس البوابة بمراقبتها. يمكن لمستخدمي Web1 البحث عن معلومات على الشبكة عبر متصفحات الويب. 

عيوب Web1

لسوء الحظ، لم يُتاح للمستخدمين طريقة لتغيير المعلومات وكانت فرص التفاعل مع الآخرين محدودة، إذ كان بإمكان المستخدمين التواصل فقط عبر برامج الدردشة والمنتديات البسيطة. وعلى هذا النحو، تفاعل المستخدمون مع Web1 بشكل أساسي كمراقبين وليس كمشاركين.

الويب 2

على عكس Web1، فإن الإصدار الحالي من الإنترنت مركزي، يُركز على إنشاء المحتوى وتحتكره إلى حد كبير شركات التكنولوجيا الكبيرة الناجحة.

في أواخر التسعينيات، شكلت قواعد البيانات والمعالجة من جانب الخادم والنماذج والوسائط الاجتماعية شبكة إنترنت أكثر تفاعلية تُعرف باسم Web2 أو Web2.0. هذا هو الإصدار الحالي من الإنترنت، وهو ساحة مفتوحة لإنشاء المحتوى. سواء كنت كاتبًا واعدًا أو مصورًا أو مؤثرًا، يمكنك بسهولة إنشاء محتواك وعرضه على عالم Web2. 

يقدم مقدمو الخدمات مثل WordPress وTumblr منصة لإنشاء المحتوى، بينما تسمح شركات الوسائط الاجتماعية مثل Facebook و Twitter بالتواصل والتفاعل مع أي شخص في أي مكان في العالم. كما أنّ الوصول إلى الإنترنت عبر الهاتف والرواج الكبير للهواتف الذكية جعلا بإمكان أي شخص استهلاك المحتوى بسهولة.

قطفت الشركات التي تركز على Web2 ثِمار ثورة الإنترنت هذه. وفضلًا عن الأرباح التي حققتها، طورت الشركات أيضًا قاعدة بيانات كبيرة للمستخدمين. اشترت الشركات الأكبر مثل Google و Facebook شركات أصغر، مما جعلها تُجمّع شبكة عالمية مركزية من المستخدمين وبياناتهم.

عيوب Web2

منذ ظهور Web2، أدركت شركات الإنترنت الكبرى أنها تستطيع استخدام بيانات المستخدم للاحتفاظ بها في منظومتها. من خلال نشر إعلانات مستهدفة للمستهلكين أو منع الاتصال بين مختلف المنصات الأساسية، غالبًا ما يميل المستخدمون إلى الاستمرار في استخدام خدماتهم. 

في السنوات الأخيرة، أثارت المسائل الأخلاقية مثل الرقابة وتتبع البيانات وملكية البيانات انتباه العديد من مستخدمي الإنترنت. ومن المفارقة أنّ بيانات المستخدم تنتمي إلى شركات في Web2 بدلًا من المستخدمين أنفسهم. وقد شهدنا حالات من التحكم غير العادل في البيانات، حيث تم إغلاق حسابات المستخدمين بعد انتهاكها النظام الداخلي لمجتمع المنصة دون علمهم. في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، أثارت أنباء فشل Facebook في حماية بيانات مستخدميها غضبًا حول العالم بسبب البيانات الشخصية التي تم جمعها دون موافقة المستخدمين. 

لمعالجة هذه المشاكل، طرح البعض حلًا يجمع بين مزايا Web1 وWeb2: اللامركزية ومشاركة المستخدم. على الرغم من أنها ليست حلول ملموسة، تم وضع المفاهيم الأساسية لهذا الإصدار من الإنترنت، والمعروف باسم Web3، إلى حد كبير.

ما هو الـ Web3؟

إذا نظرنا إلى المشاكل الحالية لـ Web2، فإن Web3 هي الخطوة المنطقية التالية لتحسين الإنترنت للمستخدمين. من خلال الاستفادة من تقنيات التداول من شخص لشخص (P2P) مثل البلوكشين والواقع الافتراضي (VR)، وإنترنت الأشياء (IoT)، و البرمجيات مفتوحة المصدر، يهدف Web3 إلى تقليل القوة التي تمتلكها شركات Web2 الضخمة. مع اللامركزية، نأمل أن يستعيد المستخدمون السيطرة على محتواهم وملكية بياناتهم. 

المزايا الأساسية لـ Web3

اللامركزية: نظرًا إلى أنّ هذا الحل يهدف إلى معالجة مشكلة الـ Web2 الأساسية، وهي المركزية، تمثل اللامركزية بطبيعة الحال عامل مُهم للغاية في نجاح Web3. إلى جانب إعادة التحكم في البيانات للمستخدمين، سيتعين على الشركات الدفع للوصول إلى بياناتهم. كما أن اللامركزية ستجعل مدفوعات العملات الرقمية الأصلية متاحة لأي شخص، وتلغي الحاجة إلى وسطاء باهظين الثمن في البنية التحتية التقليدية للدفع على الـ Web2.

مفتوح للعامة: بدلًا من عدد قليل من الكيانات الكبيرة التي تتحكم في المشاركة أو تحظر الاتصال بين المنصات، يمكن لأي شخص التفاعل بحرية مع الآخرين في الـ Web3.

الشفافية: تسمح الشبكة القائمة على Web3 للمستخدمين بالمشاركة دون الوثوق بأي شيء سوى الشبكة نفسها. 

سيتم دعم هذه الغايات المثلى إلى حد كبير بواسطة البلوكشين و العملات الرقمية. 

المزايا المحتملة لـ Web3

تعزيز أمان البيانات

البيانات التي يحتفظ بها عمالقة التكنولوجيا في قواعد البيانات المركزية معرضة للخطر، حيث يحتاج المتسللون إلى الوصول إلى نظام واحد فقط لتعريض بيانات المستخدم للخطر. مع الحلول اللامركزية لتخزين البيانات وإدارتها يمكن الاحتفاظ بالمعلومات الخاصة بشكل أكثر أمانًا.

ملكية البيانات الحقيقية

نظراً إلى أنّ أحد محاور Web3 هو ملكية البيانات، سيتمكن المستخدمون من استعادة السيطرة على بياناتهم بل وتحقيق دخل منها إذا كانوا يرغبون في ذلك.

السيطرة على الحقيقة

بدون سلطة مركزية، لن يتعرض المستخدمون لرقابة غير عادلة. بدون قوة الرقابة أو القدرة على محو محتوى معين، سيكون من الصعب على الشركات الكبيرة التحكم في سرد أي خطاب.

توجد فوائد أخرى محتملة تجعل إصدار Web3 متفوقًا على الإصدارات السابقة.

الحرية المالية

ستعمل Web3 على تمكين المستخدمين من خلال السماح لهم باستهلاك المحتوى والبيانات الخاصة بهم وإنشاءها وامتلاكها. ولأن Web3 يعتمد على تقنية البلوكشين، سيتمكن المستخدمون من الوصول بسهولة إلى النُظم التي تسهل التمويل اللامركزي DeFi والأدوات الأخرى لتحقيق الحرية المالية. 

تفاعلات اجتماعية محسنة

كما الإصدارات السابقة، سيستمر Web3 في دمج التقنيات التي ظهرت بعد تقنية البلوكشين. على سبيل المثال، يمكن للواقع الافتراضي (VR) والواقع المعزز (AR) والذكاء الاصطناعي (AI) إضافة عناصر رقمية إلى تطبيقات Web3 لتعزيز التفاعلات الاجتماعية عبر الإنترنت.

و الميتافيرس بالفعل خير مثال على ذلك، فهو عالم افتراضي ثلاثي الأبعاد يمكن للمستخدمين استكشافه باستخدام الصور الرمزية "الأفاتار". من خلال المساحات الغامرة مثل الميتافيرس، يمكن للمستخدمين التواصل الاجتماعي عبر الإنترنت وشراء أرض افتراضية وممارسة الألعاب بل والعمل عن بُعد أيضًا.

أفكار ختامية

يمكن النظر إلى Web2 مقابل Web3 على أنه نوع مختلف من الجدال المثار قديمًا بين المركزية واللامركزية. نظرًا إلى أن Web3 لم يتبلور بعد، فإن تفوّقه المزعوم على Web2 لا يزال مثار نقاش. ولكن من خلال بنيته التحتية اللامركزية، يمكن لـ Web3 معالجة الفضائح المتعلقة بالبيانات التي رأيناها مع Web2 وإعادة زمام التحكم إلى المستخدمين.