مراجعة أكاديمية Binance (بينانس) لعام 2021
جدول المحتويات
المقدمة
تنظيم العملات الرقمية
صناديق المؤشرات المتداولة للبيتكوين
الرموز غير القابلة للتبادل (NFTs)
الميتافيرس
الجيل الثالث من الويب
رموز المشجعين من Binance (بينانس)
سوق العملات الرقمية وأعلى أسعار قياسية للبيتكوين
أفكار ختامية
مراجعة أكاديمية Binance (بينانس) لعام 2021
الصفحة الرئيسيةالمقالات
مراجعة أكاديمية Binance (بينانس) لعام 2021

مراجعة أكاديمية Binance (بينانس) لعام 2021

مبتدئ
Published Dec 21, 2021Updated Jan 13, 2022
7m

الموجز

شكَّل عام 2021 طفرة كبرى في حالات استخدام العملات الرقمية، فقد وصلت تقنيات مثل الرموز غير القابلة للتبادل والميتافيرس إلى الأخبار العامة وزاد تبني استخدام سلاسل البلوكشين. أما فيما يتعلق بالقواعد التنظيمية، فشهد هذا العام أخباراً متضاربة عن الإجراءات الصارمة وكذلك عن بدء تبنِّي هذه التقنيات. 

تبنَّت السلفادور اعتبار البيتكوين عملة قانونية. وسمحت لجنة الأوراق المالية في الولايات المتحدة بإدراج أول صندوق للمؤشرات المتداولة للبيتكوين في بورصة شيكاغو التجارية. وأطلقت كندا أيضاً صندوقها للمؤشرات المتداولة للبيتكوين، وهو ما يشكل جزءاً جوهرياً من تبنِّيه على مستوى المؤسسات الاستثمارية.

شهدت الرموز غير القابلة للتبادل نجاحاً مدوياً هذا العام بتغطية ومبيعات تتخطى الأرقام القياسية. فما كان في السنوات الماضية مجالاً شديد التخصص من مجالات العملات الرقمية، أصبح الآن موضوعاً للمناقشة على نطاقٍ واسع. أطلقت Binance (بينانس) منصتها للرموز غير القابلة للتبادل لتلبية الطلب، وأصبح استخدام الشركات -من بين قائمة Fortune لقائمة أكبر 500 شركة- للرموز غير القابلة للتبادل واستثماراتها فيها في ازدياد.

للرموز غير القابلة للتبادل دورٌ أيضاً في الميتافيرس، وهو أحد أبرز الموضوعات المثيرة في عام 2021. تبني شركات التكنولوجيا العملاقة والمطورون الصغار كذلك عالماً متصلاً ثلاثي الأبعاد يعمل اقتصاده بالعملات الرقمية. يرتبط هذا الاتجاه أيضاً بالجيل الثالث من الويب (Web3)، وهو مفهوم يقوم على أن تقود اللامركزية تفاعلاتنا المستقبلية على الإنترنت. عبَّرت شركات استثمار رؤوس الأموال الكبرى عن دعمها هذا العام لتطبيق سلاسل البلوكشين في التفاعلات الإلكترونية والبيانات والخصوصية والماليات.

انطلقت رموز المشجعين من Binance (بينانس) مع أندية رياضية مثل FC Porto و S.S. Lazio. تجاوز العرضُ الطلبَ في معظم مبيعات عام 2021، وتمتع المستخدمون بمزايا جديدة للمشجعين قائمة على سلسلة البلوكشين.

ينهي البيتكوين عامه بالوصول إلى أعلى سعر قياسي (ATH) جديد بلغ 70,000$ تقريباً في نوفمبر.


المقدمة

في عالم العملات الرقمية، لا يوجد عام ممل. جمع عام 2021 كل شيء، من الرموز غير القابلة للتبادل التي أسرت عقول المبدعين إلى ارتفاع البيتكوين ليحقق أعلى أسعار قياسية جديدة. وهكذا، بينما يبدو أن الجميع يستعد للانتقال سريعاً إلى الميتافيرس الذي يعمل بسلاسل البلوكشين، دعونا لا ننسى كل الأمور الأخرى التي حدثت هذا العام.


تنظيم العملات الرقمية

ازداد خضوع العملات الرقمية للقواعد التنظيمية تدريجياً على مدار السنوات، ولكن في عام 2021، لم تكُن كل الحكومات تستهدف الأمر نفسه، فبعضها، كالسلفادور، كانت تسعى إلى تبنِّي التكنولوجيا والمزايا الناتجة عن دمجها في الحياة اليومية للجميع، بينما ضيقت حكومات أخرى الخناق على العملات الرقمية من ناحية فرض الضرائب وتعاملت معها باعتبارها أمراً لا بد من إخضاعه لضوابط صارمة.

السلفادور

تصدرت السلفادور عناوين الأخبار حول العالم يوم الخامس من يونيو 2021 بإعلانها أن البيتكوين سيصبح عملة قانونية داخل البلاد. وبدءاً من السابع من سبتمبر 2021، أصبحت جميع الأعمال التجارية ملزمة بقبول الدفع مقابل السلع والخدمات بعملة BTC. تجعل هذه الحقيقة من السلفادور أول دولة تتبنى البيتكوين رسمياً كإحدى طرق الدفع. منحت الحكومة بيتكوين بقيمة 30$ احتفالاً لكل مواطن نزَّل محفظة العملات الرقمية التابعة للحكومة. 

تشير السلفادور إلى البيتكوين كوسيلة لخفض الرسوم التي يدفعها سكانها في التحويلات، وهي جانب كبير من الاقتصاد لأن كثيراً من الأسر تتلقى أموالاً من الخارج. كما أن معظم السلفادوريين لا يتمتعون بإمكانية الوصول إلى الخدمات المالية، وسلاسل البلوكشين حلٌ ممكن لمساعدة من لا يتعاملون مع المصارف. رأى بعض المعلِّقين الخارجيين على مستوى العالم هذه الحركة طريقةً لترسم السلفادور صورة جديدة لنفسها، بعد أن تلطخت سمعتها بفعل العصابات الإجرامية والاقتصاد الخفي.

الولايات المتحدة

إلى جانب إطلاق صندوق المؤشرات المتداولة للبيتكوين (ETFs)، ظهرت تحديثات منتظمة فيما يخص مجالات اهتمام لجنة الأوراق المالية والبورصات. وجدير بالذكر أن العملات المستقرة والتمويل اللامركزي (DeFi) قيد المناقشة، فهما يمثلان تحديات تنظيمية أكثر من العملات الرقمية كالبيتكوين. سنشهد على الأرجح إعلانات كبرى بخصوص القواعد التنظيمية لهذين المجالين في العام القادم.


صناديق المؤشرات المتداولة للبيتكوين

رأى بعض الناس أن إنشاء صناديق المؤشرات المتداولة للبيتكوين وتنظيمها أمر ضروري لتقديم العملات الرقمية إلى المستثمرين التقليديين. فالمؤسسات الخاضعة لقواعد تنظيمية شديدة لا يمكنها فتح محفظة وبدء تداول العملات الرقمية ببساطة، على عكس المستثمر الخاص. شهد عام 2021 إطلاق صناديق المؤشرات المتداولة للبيتكوين في كندا والولايات المتحدة بعد نقاشات مطولة مع الجهات التنظيمية. يتيح صندوق المؤشرات المتداولة للبيتكوين للفرد تعريض محفظته الاستثمارية للبيتكوين دون امتلاك الأصل بنفسه. تستخدم العديد من صناديق المؤشرات المتداولة للبيتكوين، مثل صندوق BITO الأمريكي، عقود BTC الآجلة كأصلٍ أساسي للصندوق.

فضَّلت لجنة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية صناديق المؤشرات المتداولة للعقود الآجلة والمرتبطة بعقود البيتكوين الآجلة القائمة بالفعل في بورصة شيكاعو التجارية (CME). تخضع هذه المشتقات لقواعد شديدة داخل الولايات المتحدة الأمريكية، مما يتيح لصندوق المؤشرات المتداولة استغلالها. يوجد الآن ثلاثة خيارات لصناديق المؤشرات المتداولة في الولايات المتحدة، مع وجود احتمالية لظهور صناديق مدعومة بأصولٍ مادية في مرحلةٍ ما في المستقبل.


الرموز غير القابلة للتبادل (NFTs)

رغم أن الرموز غير القابلة للتبادل ليست شيئاً جديداً في عالم البلوكشين، لكنها حققت انتشاراً كبيراً هذا العام بين الجمهور العام. حققنا في مارس أغلى عملية بيع رموز غير قابلة للتبادل لمجموعة "Everyday: The First 5,000 Days" للفنان Beeple مقابل 69 مليون دولار. إضافةً إلى ذلك، شهدت شعبية ألعاب الرموز غير القابلة للتبادل أيضاً زيادةً كبيرة.


يمكن أن يصبح إثبات الأصالة الحقيقية أمراً صعباً، ولكن سلاسل البلوكشين سمحت بإنشاء طريقة للتحقق من الندرة الرقمية. وحلت مشكلة "النسخ واللصق" التي نعاني منها في إثبات أصالة الأصول والملفات الرقمية. ومع هذا الكم الهائل من حالات الاستخدام، يجري المطورون تجارب على الرموز غير القابلة للتبادل في مختلف الصناعات، ويمكن أن نتوقع بعض الأخبار المهمة في عام 2022 وما بعدها.


الميتافيرس

بعد البداية الكبيرة لعام 2021 بالرموز غير القابلة للتبادل، انتهى العام باتجاه رائج آخر هائل، وهو: الميتافيرس. أكبر أسباب شعبية الميتافيرس حتى الآن هو اهتمام شركات التكنولوجيا الكبرى به. غيَّرت شركة Facebook اسمها في الثامن والعشرين من أكتوبر إلى Meta، وحددت رؤيتها لكونٍ افتراضي ثلاثي الأبعاد يربط بين جوانب متعددة من حياتنا. ويمكنك أن ترى انعكاس هذه الشعبية في Google Trends.


ليست Meta هي الشركة الوحيدة التي فكرت في هذه الفكرة. نشأ مفهوم الميتافيرس منذ سنوات، وأنشأ كثيرٌ من مشروعات العملات الرقمية عالم الميتافيرس الخاص بها. تتيح لك Decentraland على سبيل المثال استكشاف عالم ثلاثي الأبعاد وامتلاك أرضٍ افتراضية وحتى كسب رزقك من خلال آليات الألعاب بغرض الكسب التي تقدمها. وتتيح لك ألعاب البلوكشين مثل Axie Infinity أيضاً الجمع بين الألعاب وطريقة لكسب دخل ثابت. ومن ثم، فرغم أننا لا نعيش في عالم ميتافيرس موحد بعد، تتقارب هذه العوالم المتفرقة شيئاً فشيئاً.


الجيل الثالث من الويب

الجيل الثالث من الويب هو مفهوم لنسخة جديدة من الإنترنت قائمة على سلاسل البلوكشين العامة مثل Ethereum أو سلسلة Binance (بينانس) الذكية. صك هذا المصطلح في البداية في عام 2014 Gavin Wood المؤسس المشارك لسلسلة Ethereum ومؤسس شبكة Polkadot. ولكن لم يبدأ هذا المصطلح في أن يلقى رواجاً سوى هذا العام، وخاصةً مع دعم شركات الاستثمار الكبرى مثل Andressen Horowitz في أكتوبر 2021 تقريباً.


يهدف الجيل الثالث من الإنترنت إلى استخدام اللامركزية أساساً للتطورات الجديدة للإنترنت. ولكن كيف يختلف هذا عن الميتافيرس؟ يريد الميتافيرس أن يخلق عالماً متصلاً ثلاثي الأبعاد. يركز الجيل الثالث من الإنترنت أكثر على كيفية استخدامنا للإنترنت في شكله الحالي للتحكم في هويتنا ومعلوماتنا الشخصية وتفاعلاتنا. ستستخدم المواقع الإلكترونية والتطبيقات أيضاً البيانات الضخمة بطرقٍ مؤثرة لتحسين التجربة الإلكترونية على الإنترنت.

يتطلع كلٌّ من الرموز غير القابلة للتبادل والمنظمات اللامركزية المستقلة (DAOs) والتمويل اللامركزي إلى أن يصبح جزءاً جوهرياً من كيفية استخدامنا للإنترنت، فيما يشبه أهمية البريد الإلكتروني وPayPal والمصادقة الثنائية (2FA) الحيوية للجيل الأول والثاني من الإنترنت.


رموز المشجعين من Binance (بينانس)

في الحادي والعشرين من أكتوبر 2021، ساعدت Binance (بينانس) في إطلاق أول رمز مشجعين من Binance من خلال منصة الإطلاق الخاصة بها مع نادي S.S. Lazio. اكتسب أصحاب الرمز امتيازات فريدة، مثل الحق في أخذ أصوات المشجعين في الاعتبار عند اتخاذ قرارات الفريق وفرصة الفوز برموز غير قابلة للتبادل وطرق جديدة للتفاعل مع فريقهم المفضل.

ولكن في حين كان عام 2021 عاماً مهماً لرموز المشجعين من Binance (بينانس)، لم تكُن هذه هي بداية القصة. ظهرت رموز المشجعين منذ أواخر عام 2019 مع إطلاق رمز JUV المميز الخاص بفريق Juventus. تتيح هذه الرموز المميزة لأصحابها التفاعل مع فريقهم المفضل والحصول على مزايا فريدة برمز المشجعين.

يخزِّن المستخدمون عملات BNB من خلال منصة إطلاق Binance (بينانس) ويحصلون على حصة من رموز المشجعين المعروضة من Binance (بينانس). أثبتت المبيعات حتى الآن نجاحها الهائل. على سبيل المثال: أسهم رمز LAZIO في قيام 225,583 مشاركاً بتخصيص 8,110,631.97 BNB، مما يعني تغطية البيع بمضاعف 1,005 ضعفاً.


سوق العملات الرقمية وأعلى أسعار قياسية للبيتكوين

بعد الانتعاش القوي في عام 2020، تجاوز البيتكوين أعلى سعر قياسي للعام السابق مرة أخرى ببلوغ ثلاث قمم في عام 2021. لنلقي نظرةً على مخطط الأسعار.


تشير النقطة 1 إلى نهاية انتعاش عام 2020 الذي استمر في يناير 2021 بقمةٍ تبلغ 41,000$ تقريباً. بعد بعض الخوف من الدخول في سوق هابطة تبعها تصحيح، واصل البيتكوين ارتفاعه ووصل إلى 63,000$ في منتصف أبريل (النقطة 2). وفي يونيو، كانت السوق تحمل أخباراً سيئة للعملات الرقمية، مما أدى إلى انقطاع اتصال نصف إجمالي طاقة تعدين البيتكوين تقريباً في غضون أيام.

ومع ذلك، عاود البيتكوين انتعاشه منذ الوصول إلى أعلى سعر قياسي جديد والذي بلغ 69,000$ تقريباً في نوفمبر. لنرى الأسعار القياسية الجديدة لبعضٍ من أكبر العملات الرقمية الأخرى من حيث القيمة السوقية.

العملة الرقمية

أعلى سعر قياسي (القيمة التقريبية بعملة USD)

BNB

$686

Ethereum (ETH)

$4,878

عملة Solana (SOL)

$260

DOGE

$0.7316

Cardano (ADA)

$3.09



أفكار ختامية

كان تبنِّي حالات استخدام البلوكشين المستحدثة مثل الرموز غير القابلة للتبادل والميتافيرس من المواضيع المتكررة في عام 2021. والآن أصبح العالم يألف العملات الرقمية كالبيتكوين وصناعة التعدين وتداول العملات الرقمية أكثر. مما جعل عام 2021 مثيراً على نحوٍ خاص، فلم تعُد الصحف العالمية تتحدث عن العملات الرقمية في حالة ارتفاع الأسعار فقط. وقد أعدَّت كثيرٌ من الاتجاهات التي ناقشناها نفسها جيداً لعام 2022، مما يعطينا كثيراً من التوقعات المثيرة للاثني عشر شهراً التالية.