حالات استخدام سلاسل البلوكشين: الألعاب
جدول المحتويات
المحتويات
صناعة الألعاب اليوم
كيف تحدث عملية الحرق؟
كيف أثرت سلاسل البلوكشين في عالم الألعاب؟
القيود
أمثلة على ألعاب سلاسل البلوكشين
أفكار ختامية
حالات استخدام سلاسل البلوكشين: الألعاب
الصفحة الرئيسيةالمقالات
حالات استخدام سلاسل البلوكشين: الألعاب

حالات استخدام سلاسل البلوكشين: الألعاب

مبتدئ
Published Dec 9, 2019Updated Oct 14, 2021
5m

المحتويات


تنمو منظومة البلوكشين بخطى حثيثة وتصل كل يوم إلى عددٍ أكبر وأكبر من الناس. بينما تستخدم التكنولوجيا غالباً في شبكات العملات الرقمية، فهي تفسح أيضاً المجال أمام حلول مبتكرة في نطاق واسع من مختلف الصناعات.

ستجد في أكاديمية (بينانس) Binance العديد من المقالات التي تتناول حالات استخدام سلاسل البلوكشين. من أبرز الأمثلة على حالات الاستخدام الرعاية الصحية، والحوكمة، وسلاسل التوريد، وإنترنت الأشياء، والأعمال الخيرية.

ولكن هل تعلم أن تكنولوجيا سلاسل البلوكشين تُحدث تغييراً في صناعة الألعاب أيضاً؟


صناعة الألعاب اليوم

تتبع الأغلبية العظمى من الألعاب الإلكترونية اليوم نموذجاً مركزياً، مما يعني أن جميع البيانات المرتبطة بها مخزنة على خادم خاضع بالكامل لسيطرة مديري اللعبة.

تتضمن البيانات عادةً معلومات الحساب وسجل الخادم، الذي يسجل جميع الأحداث والأصول التي يجمعها اللاعبون داخل اللعبة (مثل المقتنيات والعناصر والأموال الافتراضية) وتخزينها.

نظراً لأن قاعدة البيانات مملوكة لشركةٍ واحدة، لا يتمتع اللاعبون بملكية حقيقية لحساباتهم وعناصرهم. كما أن الخوادم المركزية لها الكثير من القيود ونقاط الضعف، ومنها:

  • عطل في الخادم نتيجة مشكلة فنية
  • اختراق النظام
  • إغلاق اللعبة
  • حظر الحسابات دون وجه حق
  • غياب الشفافية في آليات اللعبة وأسعارها
  • تلاعب المطورين والمديرين باقتصاديات اللعبة

بعبارة أخرى، تقع السلطة في أيدي شركات الألعاب. ولكن لحسن الحظ، فإن تكنولوجيا سلاسل البلوكشين قادرة على الحد من معظم هذه المشكلات أو القضاء عليها.


كيف تحدث عملية الحرق؟

نظراً لأن النظام القائم على سلسلة البلوكشين يكون عبارة عن قاعدة بيانات موزعة، فيمكن استخدامه للتحقق من مختلف أنواع البيانات الرقمية –بما في ذلك السجل الخاص باللعبة والعناصر الرقمية والأصول التي تم تحويلها إلى رموز– وحمايتها. الفكرة الرئيسية هي سحب السلطة من شركات الألعاب وإعادتها إلى اللاعبين.

بهذه الطريقة، يمكن لكل لاعب أن يتمتع بالسيطرة التامة على حسابه وأصوله الرقمية ويتمتع بحرية تداول هذه الأصول في أي وقت. هناك عدة أساليب مختلفة لتطوير لعبة على سلاسل البلوكشين وإدارتها.


كيف أثرت سلاسل البلوكشين في عالم الألعاب؟

يعرض هذا القسم بعض الطرق الأكثر شيوعاً التي يمكن لتكنولوجيا سلاسل البلوكشين بها أن تؤثر في صناعة الألعاب.


الملكية الحقيقية

كما ذكرنا من قبل، فالألعاب القائمة على سلاسل البلوكشين تتيح للاعبين التمتع بالملكية الدائمة لأصولهم داخل اللعبة والتحكم التام فيها. يمثِّل كل أصل عادةً رمزٌ فريد غير قابل للتبادل (NFT)، مثل رموز ERC-721 المميزة.

قد تشمل الأصول بطاقات وأقنعة وأدوات وشخصيات داخل اللعبة، ولكن يمكن ربط جميع الأصول –بغض النظر عن نوعها– بالرموز المميزة الخاصة بسلاسل البلوكشين، والتي تحفظها شبكةٌ موزعة.


السوق اللامركزية

تتمتع شركات الألعاب بسلطة التلاعب بسعر العروض واقتصادات ألعابها، ويمكنها أيضاً الحجز على العناصر داخل اللعبة أو ربطها مما يجعلها غير قابلة للتداول.

أما الألعاب المبنية على شبكات سلاسل البلوكشين، فهي على العكس تمكِّن من إنشاء أسواق لامركزية، مما يلغي الحاجة إلى الثقة بين اللاعبين، ويتيح في الوقت نفسه مقاومة الرقابة. يتمكن جميع اللاعبين من بيع أصولهم الخالصة باللعبة وشرائها وتداولها على أساس التداول من شخص لشخص.


تبسيط عمليات الدفع

تتمتع سلاسل البلوكشين والعقود الذكية بالقدرة على خفض الرسوم وتعجيل المعاملات المالية، ويمكنها تيسير جميع أنواع عمليات الدفع، ليس فقط تلك الخاصة بالتداولات بين اللاعبين (من شخص لشخص)، وإنما أيضاً بين اللاعبين والمطورين.

 

الأكوان المتعددة للألعاب

من خلال ربط البيانات والعناصر الخاصة باللعبة بالرموز المميزة على سلاسل البلوكشين، يتمكن اللاعبون من تداول الأصول بين ألعاب مختلفة، مما قد يتيح للاعبين إعادة تدوير أصولهم الرقمية مع تجربة ألعاب مختلفة.

بما أن عناصر الألعاب تكون ممثلة بالرموز المميزة الرقمية، يمكن للاعبين تداول هذه الرموز المميزة في أسواق أخرى للألعاب تستضيفها سلسلة البلوكشين نفسها.


تكافؤ الفرص

تمكِّن سلاسل البلوكشين من إنشاء خوادم ألعاب شفافة وموزعة ومفتوحة المصدر، ويتوقف ذلك على التنفيذ. في هذه الحالات، لا يمكن تغيير آليات اللعب إلا إذا صوَّتت أغلبية الشبكة لصالح ذلك.

إضافةً إلى ذلك، تمنع الطبيعة الموزعة التي تتسم بها سلاسل البلوكشين المخترقين والمخادعين من عرقلة اللعبة لعدم وجود نقطة قصور واحدة.


ألعاب دون حدود

عندما توجد إحدى الألعاب على خادم مركزي، يمكن للمطورين التخلي عن المشروع أو إغلاق اللعبة في أي وقت. أما مع سلاسل البلوكشين، فيمكن للاعبين مواصلة اللعب حتى إذا ترك المطورون اللعبة.

طالما واصلت شبكة سلسلة البلوكشين العمل، ظلت اللعبة قائمة. وفي بعض الحالات، يتولى مطورون جدد مسؤولية مواصلة تحسين المشروع.


القيود

رغم أن تكنولوجيا سلاسل البلوكشين فتحت آفاقاً جديدة تماماً لبيئة الألعاب، فما زال أمامها تحديات هائلة عليها التغلب عليها. ومن هذه التحديات:

  • قابلية التوسع: تكون سلاسل البلوكشين عادةً أبطأ كثيراً من الشبكات المركزية، مما قد يمنع استخدام الألعاب على نطاقٍ عالمي.
  • عدم استخدامها: رغم أن هناك المئات من ألعاب البلوكشين المتوفرة، فالطلب ما زال ضئيلاً للغاية. وعدد اللاعبين في معظم الألعاب قليل جداً.
  • المركزية: ليست جميع الألعاب القائمة على سلاسل البلوكشين لامركزية بالكامل. فبعضها يستخدم ERC-721 أو رموز بلوكشين مميزة أخرى ولكنها تعمل في الحقيقة على خادم مركزي.
  • البساطة: توجد بعض الاستثناءات، ولكن معظم ألعاب البلوكشين بسيطة لدرجةٍ لا تجذب اللاعبين الذين يقدِّرون أهمية الرسومات عالية الجودة أو تجارب الألعاب المعقدة.
  • العوائق أمام الدخول إلى السوق: قد يشكل جمع الأموال اللازمة لإنشاء لعبة بلوكشين وصيانتها تحدياً. وقد يقيد كلٌّ من عدم الاستخدام ومشاكل قابلية التوسع عمل المطورين.
  • المنافسة: غالباً ما تقوم مجموعات مستقلة صغيرة على تطوير ألعاب البلوكشين (ألعاب مستقلة)، ويصعب على هذه الفرق منافسة شركات الألعاب العملاقة من العالم المركزي.
ولكن لحسن الحظ، يجري الآن تطوير حلول عديدة، فيجرب عدد من الفرق تحجيم Ethereum، وشبكة Lightning، وغيرها من حلول الطبقة 2 لمواجهة مشكلة قابلية التوسع.


أمثلة على ألعاب سلاسل البلوكشين

ما زالت فئة ألعاب البلوكشين جديدة وصغيرة نسبياً مقارنةً بصناعة الألعاب التقليدية، ولكن هناك المئات من الألعاب والتطبيقات اللامركزية المبنية على شبكات سلاسل البلوكشين.

تعمل معظم منصات الألعاب والتطبيقات اللامركزية على سلسلة بلوكشين Ethereum (مثل Enjin وLoom). ولكن هناك قائمة متزايدة من المشروعات قيد التطوير على شبكات أخرى، مثل EOS وTRON وONT وNEO وVeChain وIOST. ومن الأمثلة على الألعاب القائمة على سلاسل البلوكشين:

  • Decentraland (منصة واقع افتراضي)
  • Cryptokitties
  • "جادز أنتشيند" (Gods Unchained)
  • "ماي كريبتو هيروز" (My Crypto Heroes)
  • Cheeze Wizards
  • Crypto Space Commander
  • Mythereum
  • Axie Infinity
  • HyperSnakes
  • EOS Dynasty
  • EOS Knights
  • Beyond the Void
  • CryptoZombies
  • Relentless
  • HyperDragons Go
  • CryptoWars

أفكار ختامية

من الواضح أن تكنولوجيا سلاسل البلوكشين تتمتع بإمكانات هائلة في صناعة الألعاب، وهي تقدم تحسينات كبيرة للاعبين والمطورين، وخاصةً فيما يتعلق باللامركزية والشفافية والتوافق التشغيلي. 

إذا استطاع المطورون التغلب على القيود الكبرى، ستغيِّر سلاسل البلوكشين غالباً عالم الألعاب للأفضل، وسنشهد على الأرجح مجالاً جديداً تماماً من الترفيه يمد اللاعبين بمزيدٍ من الحرية.