دليل المبتدئين إلى شبكة Lightning لعملة البيتكوين
جدول المُحتويات
المقدمة
ما هي شبكة Lightning؟
ما أهمية شبكة Lightning؟
ما آلية عمل شبكة Lightning؟
عيوب شبكة Lightning
الوضع الحالي لشبكة Lightning
أفكار ختامية
دليل المبتدئين إلى شبكة Lightning لعملة البيتكوين
الصفحة الرئيسيةالمقالات
دليل المبتدئين إلى شبكة Lightning لعملة البيتكوين

دليل المبتدئين إلى شبكة Lightning لعملة البيتكوين

مبتدئ
تاريخ النشر Nov 28, 2018تاريخ التحديث Apr 6, 2022
18m

المقدمة

تتمتع العملات الرقمية ببعض الخواص الفريدة. فلا يمكن سرقتها أو إلغاؤها بسهولة، ويمكن لأي شخص استخدامها لنقل القيمة في جميع أنحاء العالم دون أي تدخل من جهات خارجية.

لضمان استمرارية هذه الخواص، يجب التضحية ببعض الجوانب الأخرى المهمة. فبما أن الكثير من العُقد تكون مسؤولة عن تشغيل شبكات العملات الرقمية، تكون الإنتاجية محدودة. ومن ثم، فإن عدد المعاملات لكل ثانية التي يمكن لشبكة البلوكشين معالجتها منخفض نسبياً إذا ما وضعنا في الاعتبار أن هذه التكنولوجيا تهدف إلى استخدام عدد كبير من الجماهير لها.

للتغلب على القيود المتأصلة في تكنولوجيا البلوكشين، اُقترِح عدد من حلول القابلية للتوسع من أجل زيادة عدد المعاملات التي يمكن للشبكة معالجتها. في هذا المقال، سنتناول بالتفصيل شبكة Lightning، وهي أحد امتدادات بروتوكول البيتكوين.


ما هي شبكة Lightning؟

شبكة Lightning هي شبكة توجد أعلى سلسلة البلوكشين لتيسير المعاملات من شخص لشخص. وهي ليست قاصرة على البيتكوين – فقد أدمجتها عملات رقمية أخرى مثل Litecoin.
لعلك تتساءل ما الذي تعنيه عبارة "توجد أعلى سلسلة البلوكشين". تنتمي شبكة Lightning إلى ما يُعرَف بحلول خارج السلسلة أو الطبقة الثانية. فهي تسمح للأفراد بإجراء المعاملات دون الحاجة إلى تسجيل كل معاملة على سلسلة البلوكشين.
وشبكة Lightning منفصلة عن شبكة البيتكوين – بمعنى أن لها العُقد والبرمجيات الخاصة بها، لكنها تتصل مع ذلك بالشبكة الرئيسية. لدخول شبكة Lighning أو الخروج منها، ينبغي عليك إنشاء معاملات خاصة على سلسلة البلوكشين.

ما تفعله، في الواقع، بإجراء معاملتك الأولى هو إنشاء نوع من العقود الذكية مع مستخدم آخر. سوف نتناول ذلك بالتفصيل بعد قليل – ولكن يمكنك الآن تصور عقد ذكي له سجل خاص مع المستخدم الآخر. يمكنك كتابة الكثير من المعاملات في هذا السجل. ولا يرى أحد هذه المعاملات سواك أنت والطرف المقابل، ولكن لا يمكن لأي منكما الغش بفضل بعض الخواص المميزة لإعداد السجل.

هذا السجل الصغير يُسمَى قناة. افترض أن كلاً من "أليس" و"بوب" يضع 5 BTC في العقد الذكي. بذلك يصبح رصيدهما في قناتهما – الآن 5 BTC. يمكن أن تكتب "أليس" في السجل دفع 1 BTC إلى "بوب". وبذلك، يصبح لدى "بوب" 6 BTC، ولدى "أليس" 4. يمكن، بعد ذلك، أن يعيد "بوب" 2 BTC إلى "أليس" في تاريخ لاحق، ما يؤدي إلى تحديث الرصيدين ليصبح رصيد "أليس" 6 BTC و"بوب" 4 BTC. ويمكنهما مواصلة فعل ذلك لفترة من الوقت.

وفي أي وقت، يمكن لأي منهما نشر الحالة الحالية للقناة على سلسلة البلوكشين. وحينئذٍ، يُخصَص كل رصيد على كل جانب من القناة إلى الطرف المعني على السلسلة.

تُجرَى المعاملات على شبكة Lightning بسرعة البرق، كما يوحي اسمها. فما من تأكيدات للكتل يجب انتظارها – يمكن إجراء عمليات الدفع بالسرعة التي يسمح بها اتصالك بالإنترنت.


ما أهمية شبكة Lightning؟

حتى الآن، يبدو أن شبكة Lightning (أو LN اختصاراً) هي النهج الأكثر حكمةً للتوسع في سلسلة بلوكشين البيتكوين. فتنسيق التغييرات في مثل هذه المنظومة الواسعة محفوف بالمخاطر –  مثل خطر انقسام السلسلة وخطر الأخطاء البرمجية الكارثية المحتملة. ومع القيمة الكبيرة الموجودة على المحك، يشكّل التجريب خطورة بالغة.

عندما تستبعد هذا التجريب من سلسلة البلوكشين، ستحظى بقدر أكبر بكثير من المرونة. وإذا حدث خطأ ما، لن يكون له تأثير على شبكة البيتكوين الفعلية. فلا تضعف حلول الطبقة الثانية أياً من الافتراضات الأمنية التي جعلت البروتوكول يظل قائماً لأكثر من 10 سنوات.

لا يوجد أيضاً ما يُلزِم بتغيير أساليب العمل القديمة. فتستمر المعاملات على السلسلة كالمعتاد للمستخدم النهائي، ولكن المستخدم سيملك الآن خيار إجراء المعاملات خارج السلسلة أيضاً.

ثمة فوائد عديدة لاستخدام شبكة Lightning. سنتناول فيما يلي أهم هذه الفوائد. 


قابلية التوسع

يتم إنشاء كتل البيتكوين كل عشر دقائق تقريباً، ويمكن لهذه الكتل أن تتضمن الكثير من المعاملات. لكن مساحة الكتل مورد نادر، ومن ثم يكون عليك تقديم عروض ضد مستخدمين آخرين من أجل تضمين الكتل الخاصة بك في الوقت المناسب. فيهتم المعدنون، أولاً وقبل كل شيء، بتحصيل المال، ومن ثم سيقومون بتضمين المعاملات ذات الرسوم الأعلى أولاً.

عندما لا يحاول الكثير من المستخدمين إرسال الأموال في الوقت نفسه، لن يمثل ذلك في الواقع مشكلة. يمكنك كذلك تحديد رسم منخفض، وسيتم تضمين معاملتك على الأرجح في الكتلة التالية. أما عند بث الجميع معاملات في الوقت نفسه، يمكن أن يرتفع متوسط الرسم ارتفاعاً كبيراً. فقد تجاوز، في حالات قليلة، 5 دولارات. وفي ذروة السوق الصاعدة عام 2017، تجاوز 50 دولاراً.


متوسط رسم معاملات البيتكوين (بالدولار الأمريكي)


قد يبدو ذلك غير ذي أهمية للمعاملات التي تنقل ما يكافئ آلات الدولارات من عملة البيتكوين، ولكن في حالة المدفوعات الأقل، لا يكون ذلك مستداماً. فمن يريد دفع 3 دولارات مقابل قهوة عليها رسم بقيمة 5 دولارات؟

مع شبكة Lightning، ستظل تدفع رسمين – أحدهما لفتح قناتك، والآخر لغلقها. ولكن يمكنك أنت والطرف المقابل إجراء الآلاف من المعاملات مجاناً بمجرد فتح القناة. وبمجرد الانتهاء، سيكون عليك فقط نشر الحالة النهائية لسلسلة البلوكشين.

من منظور أعم، إذا اعتمد عدد أكبر من المستخدمين على الحلول خارج السلسلة، مثل شبكة Lightning، فستُستخدَم مساحة الكتل على نحو أكثر فعالية. ويمكن إجراء تحويلات منخفضة القيمة وعالية التواتر في قنوات الدفع، بينما تُستخدَم مساحة الكتل للمعاملات الأكبر وفتح القناة وغلقها. سيتيح ذلك وصول قاعدة مستخدمين أكبر بكثير إلى النظام، ما يسمح بالتوسع فيه على المدى الطويل.


المدفوعات الصغيرة

يوجد حد أدنى لعدد عملات البيتكوين التي يمكنك إرسالها في أي معاملة – حوالي 0.00000546 BTC. وهو ما يساوي نحو أربعة سنتات في وقت كتابة هذا التقرير. هذا مبلغ صغير، ولكن شبكة Lightning تسمح لك بتجاوز الحدود لإجراء معاملات بأصغر وحدة متاحة حالياً – 0.00000001 BTC أو ساتوشي واحد.

شبكة Lightning أفضل كثيراً للمدفوعات الصغيرة. فرسوم المعاملات المنتظمة تجعل من غير العملي إرسال مبالغ ضئيلة على السلسلة الرئيسية. ولكن داخل أي قناة، لديك حرية إرسال جزء من جزء من البيتكوين مجاناً.

وتناسب المدفوعات الصغيرة العديد من حالات الاستخدام. ويتوقع البعض أنها يمكن أن تكون بديلاً عملياً للنماذج القائمة على الاشتراك التي يدفع فيها المستخدمون بدلاً من ذلك مبالغ ضئيلة كل مرة يستخدمون فيها خدمة ما.


الخصوصية

من المزايا الثانوية لشبكة Lightning أنها يمكن أن توفر درجة عالية من السرية للمستخدمين. فلا يحتاج الأطراف إلى جعل قنواتهم معروفة للشبكة الأوسع نطاقاً. وعلى الرغم من أنك قد تتمكن من أن تنظر إلى سلسلة البلوكشين وتقول هذه المعاملة فتحت قناة، فلن تتمكن بالضرورة من معرفة ما يحدث بداخلها. فإذا اختار المشاركون جعل القناة خاصة، فوحدهم سيعرفون المعاملات الجاري تنفيذها.

إذا كان لدى "أليس" قناة مع "بوب" ولدى "بوب" قناة مع "كارول"، فيمكن أن ترسل "أليس" و"كارول" مدفوعات لبعضهما البعض عن طريق "بوب". وإذا كان "دان" متصلاً بـ "كارول"، فيمكن أن ترسل "أليس" مدفوعات إليه. يمكنك تصور تحول ذلك إلى شبكة آخذة في التوسع من قنوات الدفع المتداخلة. في مثل هذا الإعداد، لا يمكن أن تعرف على وجه اليقين إلى مَن أرسلت "أليس" الأموال عندما تُغلق القناة.


ما آلية عمل شبكة Lightning؟

لقد شرحنا كيفية اعتماد شبكة Lightning على القنوات بين العُقد على مستوى عالٍ. دعونا الآن نلق نظرة على التفاصيل.


العناوين متعددة التوقيعات

العنوان متعدد التوقيع هو عنوان له مفاتيح خاصة متعددة يمكن الإنفاق منها. عند إنشاء هذا العنوان، تحدد كم من المفاتيح الخاصة يمكنها إنفاق الأموال، وكم من هذه المفاتيح تلزم لتوقيع أي معاملة. على سبيل المثال، يعني مخطط 1 من 5 أن خمسة مفاتيح يمكنها إنتاج توقيع صالح، وتوقيعاً واحداً فقط يكون مطلوباً. ويشير مخطط 2 من 3 أنه من بين المفاتيح الثلاثة الممكنة، يكون أي مفتاحين مطلوبين لإنفاق الأموال.

لبدء قناة Lightning، يحجز المشاركون الأموال في مخطط 2 من 2. يوجد مفتاحان خاصان فقط يمكنهما التوقيع، وكلاهما لازمان لنقل العملات. سنعود هنا إلى مثال "أليس" و"بوب". سيتبادلان الدفع كثيراً في الأشهر القادمة، ومن ثم يقرران فتح قناة بشبكة Lightning.

يبدأ الأمر بإيداع كل منهما 3 BTC، على سبيل المثال، في عنوان متعدد التوقيع يشتركان في ملكيته. يجدر بنا التأكيد هنا على أن "بوب" لا يمكنه نقل الأموال من العنوان دون موافقة "أليس"، والعكس بالعكس. 

والآن يمكنهما الاحتفاظ فقط بورقة لتعديل الأرصدة على كل جانب. يبدأ كل منهما برصيد يبلغ 3 BTC. إذا أرادت "أليس" دفع 1 BTC إلى "بوب"، فلماذا لا تدون ملاحظة فحسب بأن "أليس" تملك الآن 2 BTC و"بوب" 4 BTC؟ لا يمكن تتبع الأرصدة على هذا النحو حتى يقرران نقل الأموال من القناة.

وهذا ممكن، لكن أين المتعة في ذلك؟ والأهم، ألا يجعل ذلك من السهل للغاية على أي شخص عدم التعاون؟ فإذا انتهى الحال بامتلاك "أليس" 6 BTC وعدم امتلاك "بوب" أي شيء، فلن يخسر "بوب" شيئاً برفض تحرير الأموال (باستثناء، ربما، صداقته مع "أليس").


عقود أقفال التجزئة والأقفال الزمنية (HTLC)

النظام الموضح أعلاه ممل، ولا يضيف الكثير إلى الإعدادات الموثوقة الحالية. ولكنه يصبح أكثر إثارة للاهتمام عند إضافة آلية تفرض تنفيذ "العقد" بين "أليس" و"بوب". وإذا قرر أحد الطرفين عدم اتباع القواعد، فسيكون أمام الطرف الآخر سبيل مع ذلك لإخراج أمواله من القناة.

هذه الآلية هي عقد قفل التجزئة والقفل الزمني (HTLC). قد يبدو المصطلح صعباً، لكنه في الواقع مفهوم واضح ويسهل فهمه. تجمع هذه الآلية بين تقنيتين أخرتين (أقفال التجزئة و الأقفال الزمنية) لمعالجة أي سلوك غير متعاون في قنوات الدفع.
قفل التجزئة هو شرط يُفرَض على المعاملة، وينص على أنه لا يمكنك إنفاق الأموال إلا عند إثبات معرفتك لسر معين. يقوم المرسل بتجزئة البيانات، وتضمين  الجزء في المعاملة للمتلقي. والطريقة الوحيدة التي يمكن للمتلقي من خلالها إنفاق الأموال هي تقديم البيانات الأصلية (السر) التي تتوافق مع ذلك الجزء. والطريقة الوحيدة التي يمكن للمتلقي من خلالها تقديم هذه البيانات هي أن يرسلها المرسِل إليه.
أما القفل الزمني، فهو حالة تمنعك من إنفاق الأموال قبل وقت معين. وهو يُحدَد إما كوقت فعلي أو ارتفاع كتلة معين.

يتم إنشاء عقود أقفال التجزئة والأقفال الزمنية عن طريق الجمع بين هذين النوعين من الأقفال. وعملياً، يمكن استخدام عقود أقفال التجزئة والأقفال الزمنية لإجراء مدفوعات مشروطة – ينبغي على المتلقي تقديم سر قبل وقت محدد، وإلا فسيسترد المرسِل الأموال. يتضح ما سنتناوله فيما يلي على نحو أفضل عند شرحه بمثاله، لذا دعونا نعد إلى مثال "أليس" و"بوب".


فتح القنوات وإغلاقها

لقد أعطينا مثالاً أنشأ فيه كلٌ من "أليس" و"بوب" معاملات لتمويل العنوان متعدد التوقيعات الذي يتشاركانه. لكن هذه المعاملات لم تُنشَر على سلسلة البلوكشين بعد! يجب إجراء خطوة إضافية أولاً.


ثلاثة عملات من "بوب" وثلاثة من "أليس".


تذكر أن الطريقة الوحيدة التي يمكن من خلالها نقل هذه العملات إلى خارج العنوان متعدد التوقيعات هي أن يوقع "أليس" و"بوب" المعاملة معاً. فإذا أرادت "أليس" إرسال ست عملات إلى عنوان خارجي، فستحتاج إلى موافقة "بوب". ستبدأ "أليس" معاملة أولاً (ست عملات بيتكوين إلى هذا العنوان) وتضيف توقيعها. 

ويمكن أن تحاول بث المعاملة على الفور، ولكنها ستكون غير صالحة لأن "بوب" لم يضف توقيعه. فيجب أن تعطيه "أليس" المعاملة غير الكاملة أولاً. وبمجرد أن يضيف "بوب" توقيعه، تصير المعاملة صالحة.

لم نضع آلية بعد لإجبار الجميع على التحلي بالأمانة. وكما ذكرنا سابقاً، إذا رفض الطرف المقابل لك التعاون، فستُحجَز أموالك. لذا دعونا نتناول الآلية التي تحول دون حدوث ذلك. يوجد بعض العوامل المؤثرة المختلفة، لذا يُرجَى التحلي بالصبر.

يجب على كل طرف اقتراح سر – دعونا نطلق على هذين السرين As و Bs. فلن يكونا سرين بالفعل إذا كشف "أليس" و"بوب" عنهما، لذا سيخفيانهما في الوقت الراهن. وسينتج "أليس" و"بوب" قيمتي التجزئة لسريهما – h(As) و h(Bs). ومن ثم بدلاً من مشاركة سريهما، سيتشاركان قيمتي التجزئة هاتين.


يتشارك "أليس" و"بوب" قيمتي التجزئة لسريهما.


ينبغي على "أليس" و"بوب" أيضاً إنشاء مجموعة من معاملات الالتزام قبل ان ينشرا أولى معاملاتهما في العنوان متعدد التوقيعات. سيوفر ذلك تعويضاً لأي منهما في حال قرر الطرف الآخر احتجاز الأموال.

إذا كنت تفكر في قناة مثل السجل الصغير الذي أشرنا إليه سابقاً، فإن معاملات الالتزام هي التحديثات التي تجريها على ذلك السجل. وفي أي وقت تُنشئ فيه زوجاً جديداً من معاملات الالتزام، فإنك تعيد توازن الأموال بين المشاركين.

سيكون لمعاملة "أليس" مخرجان – مخرج سيدفع لعنوان تملكه، ومخرج آخر محجوز في عنوان متعدد توقيعات جديد. فتوقع "أليس" المعاملة وتقدمها إلى "بوب".


معاملة أليس لها مخرجان – مخرج إلى عنوانها، والآخر إلى عنوان متعدد توقيعات جديد. ستظل بحاجة إلى توقيع "بوب" لجعل المعاملة صالحة.


يفعل "بوب" الأمر نفسه – أحد المخرجين يدفع له، والمخرج الآخر يدفع لعنوان متعدد توقيعات آخر. ويوقع المعاملة ويقدمها إلى "أليس".


يوجد هنا معاملتان غير كاملتين متشابهتان للغاية.


عادةً، يمكن أن تضيف "أليس" توقيعاً إلى معاملة "بوب" لجعلها صالحة. ولكنك ستلاحظ أن هذه الأموال تُنفَق من العنوان متعدد التوقيعات من المخطط 2 من 2 الذي لم نموله بعد. الأمر أشبه بمحاولة صرف شيك من حساب ليس به رصيد حالياً. ومن ثم لن يمكن استخدام هذه المعاملات الموقعة جزئياً إلا عند تشغيل العنوان متعدد التوقيعات. 

تحمل العناوين متعددة التوقيعات الجديدة (التي تنتقل إليها مخرجات 3 BTC) بعض الخواص المميزة. دعونا نلق نظرة على المعاملة غير الكاملة التي وقعتها "أليس" وقدمتها إلى "بوب". يمكن إنفاق مخرج العنوان متعدد التوقيعات بالشروط التالية:

  1. يمكن لكلا الطرفين التوقيع عليها معاً بشكل تعاوني.
  2. يمكن أن ينفقه "بوب" بنفسه بعد فترة زمنية محددة (نظراً للقفل الزمني الذي نفرضه).
  3. يمكن أن تنفقه "أليس" إذا علمت سر "بوب" Bs.

فيما يخص المعاملة التي قدمها "بوب" إلى "أليس":

  1. يمكن لكلا الطرفين التوقيع عليها معاً بشكل تعاوني.
  2. يمكن أن تنفقها "أليس" بنفسها بعد فترة زمنية محددة.
  3. يمكن أن ينفقها "بوب" إذا علم سر "أليس" As.

تذكر أن كل طرف لا يعلم سر الآخر، لذا فإن النقطة (3) لا تنطبق بعد. من الأمور الأخرى التي يجب وضعها في الاعتبار أنك إذا وقعت على معاملة، فيمكن للطرف المقابل إنفاقها على الفور لعدم وجود شروط خاصة على مخرجاتها. ويمكنك إما الانتظار لحين انتهاء فترة القفل الزمني لإنفاق الأموال بنفسك، وإما التعاون مع الطرف الآخر لإنفاقها على الفور.

حسناً! يمكنك الآن نشر المعاملات في العنوان متعدد التوقيعات الأصلي ذي المخطط 2 من 2. فصار من الآمن أخيراً فعل ذلك لأنه بإمكانك استرداد أموالك إذا ترك الطرف المقابل القناة.

بمجرد تأكيد المعاملات، سيجري تشغيل القناة. يوضح لنا أول زوج من المعاملات الحالة الحالية للسجل الصغير. حالياً، سيتم دفع 3 BTC إلى "بوب" و3 BTC إلى "أليس". 

عندما تريد "أليس" إجراء عملية دفع جديدة إلى "بوب"، سينشئ الطرفان معاملات جديدة لاستبدال المجموعة الأولى. وتنطبق الخطوات نفسها – فيوقع طرف واحد فقط. ولكن "أليس" و"بوب" يتخليان أولاً عن سريهما القديمين، ويتداولان قيمتي تجزئة جديدتين من أجل المجموعة التالية من المعاملات.


 إذا أرادت "أليس" دفع 1 BTC إلى "بوب"، على سبيل المثال، فستمنح المعاملتان الجديدتان "أليس" 2 BTC و"بوب" 4 BTC. ومن ثم، سيتم تحديث الرصيد.


يمكن أن يوقع أي من الطرفين واحدة من أحدث المعاملات وبثها في أي وقت من أجل "تسويتها" على سلسلة البلوكشين. لكن أي طرف يفعل ذلك سينبغي عليه الانتظار حتى انتهاء مدة القفل الزمني، بينما يمكن للآخر الإنفاق على الفور. تذكر أنه إذا وقّع "بوب" معاملة "أليس" وبثها، فسيصبح لديها مخرج بلا شروط.

يمكن للطرفين الاتفاق سوياً على غلق القناة (غلق تعاوني). وهذه على الأرجح أسهل وأسرع طريقة لإعادة أموالك إلى السلسلة. ولكن حتى إذا أصبح أحد الطرفين غير متجاوب أو رافضاً للتعاون، يظل بإمكان الطرف الآخر استرداد الأموال بانتظار انتهاء مدة القفل الزمني.



هل ترغب في بدء التداول في العملات الرقمية؟ اشترِ البيتكوين (BTC) على Binance (بينانس) الآن!



كيف تمنع شبكة Lightning الغش؟

لعلك لاحظت وجود مصدر تهديد هنا. إذا كان لدى "بوب" حالياً رصيد يبلغ 1 BTC، فما الذي يمنعه من بث معاملة أقدم امتلك فيها رصيداً أكبر؟ فقد حصل بالفعل على معاملة موقعة من "أليس"، وليس عليه سوى إضافة توقيعه وبث المعاملة، أليس كذلك؟
ما من شيء يمنعه من فعل ذلك – عدا أنه قد يخسر رصيده بالكامل. لنفترض أنه فعل ذلك بالفعل وبث معاملة قديمة تُدفَع فيها عملة واحدة إلى "أليس" و"خمسة" إلى ذلك العنوان متعدد التوقيعات الذي ذكرناه سابقاً.

ستتلقى أليس عملتها على الفور. أما "بوب"، فينبغي عليه الانتظار لحين انتهاء مدة القفل الزمني لينفق من العنوان متعددة التوقيعات. هل تذكر الشرط الآخر الذي ذكرناه، والذي يسمح لـ "أليس" بإنفاق هذه الأموال نفسها على الفور؟ إنها تحتاج إلى سر لم يكن لديها في السابق. لقد صار لديها الآن – فبمجرد إنشاء الجولة الثانية من المعاملات، أفصح "بوب" عن ذلك السر.

بينما يعجز "بوب" عن فعل أي شيء أثناء انتظاره انتهاء مدة القفل الزمني، يمكن أن تنقل "أليس" هذه الأموال. هذه الآلية القائمة على العقاب تعني أنه من المستبعد أن يحاول المشاركون الغش لأن الطرف الآخر سيتمكن من الوصول إلى عملاته.


توجيه المدفوعات

لقد تناولنا ذلك باختصار سابقاً – يمكن الربط بين القنوات. لولا ذلك، ما كان لشبكة Lightning أن تكون مفيدة في المدفوعات. هل ستحجز حقاً 500 دولار في قناة مع مقهى لمجرد أن تتمكن من الحصول على قهوتك اليومية للشهور القليلة القادمة؟

ليس عليك فعل ذلك. فإذا فتحت "أليس" قناة مع "بوب" وكان لدى "بوب" قناة بالفعل مع "كارول"، فسيتمكن "بوب" من توجيه المدفوعات بين الاثنين. ويمكن أن يكون ذلك عبر العديد من "الطبقات"، بمعنى أن "أليس" يمكن أن تدفع لأي شخص يوجد مسار يوصل إليه بالفعل.


في هذه الحالة، يمكن أن تنتقل "أليس" عبر مسارات متعددة للوصول إلى "فرانك". وعملياً، ستتبع دائماً المسار الأسهل.


نظراً للدور الذي يلعبه الوسطاء في التوجيه، قد يأخذوا رسماً صغيراً (وإن لم يكن هناك التزام بذلك). ما زالت شبكة Lightning في مهدها، لذا فلم يتكوّن بعد سوق تُدفَع فيه رسوم. وما يتوقع كثيرون رؤيته هو رسوم قائمة على السيولة المقدمة. 

في السلسلة الأساسية، يعتمد الرسم الذي تدفعه على المساحة التي تشغلها معاملتك في الكتلة فحسب – فلا تهم القيمة المنقولة – فتكلفة المدفوعات بقيمة 1 دولار والمدفوعات بقيمة 10,000,000 واحدة. في المقابل، لا توجد مساحة كتل في شبكة Lightning. 

بدلاً من ذلك، توجد فكرة الأرصدة المحلية والأرصدة البعيدة. الرصيد المحلي هو المبلغ الذي يمكنك "دفعه" إلى الطرف الآخر من القناة، بينما الرصيد البعيد هو المبلغ الذي يمكن للطرف المقابل دفعه إليك.
دعونا نتناول مثالاً آخر. سنلقي نظرة أقرب على أحد المسارات الموضحة أعلاه: "أليس" <> "كارول" <> "فرانك".


رصيد المستخدمين قبل تحويل 0.3 BTC من "أليس" إلى "فرانك" وبعده.


تصبح بذلك السعة الكلية لكل من مساري  "أليس" <> "كارول" و "كارول" <> "فرانك" 1 BTC. والرصيد المحلي لـ "أليس" 0.7 BTC. إذا استقروا على سلسلة البلوكشين الآن، فستتلقى "أليس" 0.7 BTC، وستتلقى "كارول" الرصيد البعيد (أي 0.3 BTC).

إذا أرادت "أليس" إرسال 0.3 BTC إلى "فرانك"، فستدفع 0.3 BTC إلى جانب "كارول" من القناة. وبعد ذلك، ستدفع "كارول" 0.3 BTC من رصيدها المحلي في القناة إلى "فرانك". ونتيجة لذلك، يبقى رصيد "كارول" كما هو؛ إذ يلغي +0.3 BTC من "أليس" و-0.3 BTC من "فرانك" كلاً منهما الآخر.

لا تخسر "كارول" أي قيمة من كونها حلقة وصل بين "أليس" و"فرانك"، ولكنها تجعل نفسها أقل مرونة. فيمكنها الآن إنفاق 0.6 BTC في قناتها مع "أليس"، ولكنها لا يمكن أن تنفق سوى 0.1 BTC في قناتها مع "فرانك".

يمكنك تخيل موقف تتصل فيه "أليس" بـ "كارول" فقط، بينما يتصل "فرانك" بشبكة أوسع نطاقاً. كان بإمكان "كارول" سابقاً إرسال 0.4 BTC إجمالاً للآخرين عن طريق "فرانك"، أما الآن فيمكنها دفع 0.1 BTC فقط لأن ذلك هو كل ما تملكه في جانبها من القناة.

في هذه الحالة، تستنزف "أليس" سيولة "كارول". ودون أي حافز، قد لا ترغب "كارول" في إضعاف وضعها. ومن ثم، قد تقول سوف أوجه كل 0.01 BTC برسم 10 ساتوشي. بهذه الطريقة، كلما زادت القيمة التي تضحي بها "كارول" من أرصدتها المحلية في المسارات "الأقوى"، زاد ربحها.

كما ذكرنا سابقاً، ما من إلزام فعلي بدفع أي رسم. فقد لا يهتم البعض بالنقص في السيولة. وقد يفتح آخرون القنوات مباشرة للمتلقي.


عيوب شبكة Lightning

سيكون من الرائع إذا ثبت أن شبكة Lightning الحل لكل مشكلات القابلية للتوسع التي تواجهها عملة البيتكوين. ولكنها، لسوء الحظ، لها عيوبها التي قد تعوق دون حدوث ذلك. 


سهولة الاستخدام

إن البيتكوين ليست النظام الأكثر سهولة للمبتدئين – فقد تواجه مشكلة في الاعتياد على العناوين والرسوم وغيرها. لكن المحافظ يمكن أن تحل هذه الجوانب المعقدة لتمنح المستخدمين شيئاً يشبه إلى حد ما أنظمة الدفع الموجودة حالياً. فيمكن أن تجعل أحداً ينزّل محفظة هاتف ذكي، وترسل له العملات، وتكون قد حللت المشكلة هكذا.

لكن هذا ليس متاحاً الآن مع شبكة Lightning. فالخيارات محدودة عندما يتعلق الأمر بتطبيقات الهواتف المحمولة – بوجه عام، تتطلب عُقد Lightning الوصول إلى إحدى عُقد بيتكوين لكي تكون قابلة للاستخدام بشكل كامل.

بعد إعداد جهاز عميل، سيكون على المستخدمين كذلك البدء في فتح قنوات قبل أن يتمكنوا من إجراء عمليات الدفع. يمكن أن تكون هذه عملية مستنزفة للوقت، ويمكن أن تكون صعبة للغاية عند تعريف الشخص المستجد بمفاهيم مثل السعة الواردة/الصادرة.

رغم ذلك، تُجرَى تحسينات باستمرار للحد من عقبات الدخول، ولمنح المستخدمين تجربة أكثر سلاسة.


السيولة

من أهم الانتقادات الموجهة ضد شبكة Lightning هي أن قدرتك على إجراء المعاملات مقيدة. فلا يمكنك إنفاق أكثر مما حجزته في القناة. وإذا أنفقت كل أموالك بحيث يتضمن الرصيد البعيد كل أموال القناة، فسيكون عليك إغلاق القناة. يمكنك، بدلاً من ذلك، الانتظار حتى يدفع لك أحد خلال القناة، لكن ذلك ليس مثالياً.

يمكن أن تكون مساراتك مقيدة أيضاً بالسعة الكلية للقناة. لنعد إلى مثال "أليس" <> "كارول" <> "فرانك" السابق. إذا كانت السعة في قناة "أليس" و"كارول" 5 BTC، لكنها في قناة "كارول" و"فرانك" 1 BTC، فلا يمكن أن ترسل "أليس" أكثر من 1 BTC أبداً. وحتى في هذه الحالة، فيجب أن يكون الرصيد الكامل في جانب "كارول" بقناة "كارول" <> "فرانك" ليتحقق ذلك. ويمكن أن يحد ذلك بشدة من كم الأموال التي يمكن نقلها عبر قنوات شبكة Lightning، ومن ثم سيكون له تداعيات على سهولة للاستخدام.


المراكز المركزية

نظراً للمشكلة المذكورة في الجزء السابق، ثمة مخاوف من أن تيسر الشبكة إنشاء "مراكز" ضخمة. وهي كيانات كبيرة تحظى بالكثير من الاتصالات والسيولة. أي مدفوعات كبيرة يجب أن تمر عبر بعض هذه الكيانات.

من الواضح أن ذلك لن يكون وضعاً مثالياً. فقد يضعف النظام نظراً لأن عدم اتصال هذه الكيانات بالإنترنت سيضعف العلاقات بين الأطراف بقوة. يزيد كذلك خطر الرقابة نظراً لوجود نقاط قليلة فقط تتدفق عبرها المعاملات.


الوضع الحالي لشبكة Lightning

في مارس 2022، بدت شبكة Lightning بحال جيدة. فتتمتع باحتوائها على ما يزيد عن 35,000 عقدة على الإنترنت، وما يزيد عن 85,000 قناة نشطة، وسعة تزيد عن 3,570 BTC.


التوزيع العالمي لعُقد شبكة Lightning. المصدر: explorer.acinq.co


يوجد عدد من التطبيقات المختلفة للعُقد، من أشهرها – Blockstream’s c-lightning، وLightning Labs’ Lightning Network Daemon، وACINQ’s Eclair. وتقدم الكثير من الشركات عُقد توصيل وتشغيل للمستخدمين الذين ليس لديهم ميول تقنية. فكل ما عليك فعله مع هذه العُقد هو شحن الجهاز بالطاقة وستكون مستعداً لبدء استخدام شبكة Lightning.


أفكار ختامية

لقد شهدت شبكة Lightning، منذ طرح الشبكة الرئيسية عام 2018، نمواً مبهراً رغم أن الكثيرين يعتبرونها ما تزال في المرحلة التجريبية.

ما تزال هناك بعض العقبات المتعلقة بسهولة الاستخدام التي يجب التغلب عليها؛ فيتطلب الأمر حالياً درجة من المهارة الفنية لتشغيل عُقد Lightning. ولكن مع قدر التطوير الذي يحدث الآن، قد نشهد انخفاضاً في قيود الدخول بمرور الوقت. 

إذا كان من الممكن حل المشكلات، يمكن أن تصير شبكة Lightning جزءاً لا يتجزأ من منظومة البيتكوين، حيث تتمتع بقدر كبير من القابلية للتوسع وسرعة المعاملات.