ما هي القروض السريعة في التمويل اللامركزي؟
ما هي القروض السريعة في التمويل اللامركزي؟
الصفحة الرئيسيةالمقالات

ما هي القروض السريعة في التمويل اللامركزي؟

مبتدئ
Published Sep 9, 2020Updated Jun 8, 2021
10m


الموجز

ما رأيك بقرض من الغرباء لا يتطلب من المستخدم التضحية بأي من أمواله الخاصة؟ هذا ممكن، بشرط واحد: يجب على الأفراد السداد للمقرض في نفس المعاملة التي تم فيها إصدار الأموال. هذا يبدو غريباً، أليس كذلك؟ ماذا يمكنك أن تفعل بقرض يجب سداده بعد ثوانٍ؟

حسناً، يمكنك شراء العقود الذكية في نفس المعاملة. وإذا كان بإمكانك كسب المزيد من الأموال باستخدام قرضك، فيمكنك إعادة الأموال وجني الأرباح في غمضة عين. ولكن الأمر ليس بهذه السهولة. تابع القراءة لمعرفة المزيد حول أحدث الإضافات إلى منظومة التمويل اللامركزي.



المحتويات


المقدمة

ثمة ضجة في مجال العملات الرقمية حول إعادة ابتكار النظام المالي القديم، ولكن على سلسلة بلوكشين (سلسلة الكتل). قد يختلف المشككون مع الفكرة، ولكن هناك بالتأكيد بنية تحتية مثيرة للاهتمام جارٍ تأسيسها في هذا المجال.
في الواقع، الغرض الأساسي من التمويل اللامركزي (DeFi) هو إحياء منظومة مالية لامركزية مفتوحة للعامة تتسم بالشفافية في أعلى شبكات سلاسل البلوكشين. وقد أثبتت العملات الرقمية أنه من الممكن تحقيق ذلك باستخدام الأموال. فكل يوم، تُستخدَم أنظمة مثل البيتكوين لتحويل القيمة في جميع أنحاء العالم.
تبشر الموجة الجديدة من تقنيات التمويل اللامركزي بإضافة مستوى آخر لذلك. فاليوم، يمكنك الحصول على قروض مدعومة بالعملات الرقمية، والتداول في الأصول الرقمية بشكل غير قائم على الثقة، وتخزين الثروة بعملات تحاكي سعر العملات المحلية المعتمدة.
في الجزء التالي، سنلقي نظرة على فئة معينة من القروض – القروض السريعة. كما سنرى فيما يلي، تعتبر هذه القروض إضافة فريدة حقاً لمجموعة التمويل اللامركزي النامية.


ما هي آلية عمل القروض العادية؟

معظمنا يعرف كيفية عمل القرض العادي. ولكن الأمر يستحق إعادة توضيح كي نتمكن من إجراء المقارنة لاحقاً.


القروض غير المؤمَّنة

القرض غير المؤمَّن هو قرض لا تحتاج معه إلى تقديم أي ضمانات. بمعنى آخر، لا يوجد أصل توافق على إمكانية حصول المقرض عليه في حالة عدم سدادك للقرض. على سبيل المثال، افترض أنك تريد حقاً سلسلة ذهبية بقيمة 3000 دولار معلق بها شعار Binance (بينانس). وليس متاحاً معك نقود، لكنها ستكون معك عندما تحصل على راتبك في الأسبوع المقبل.

تتحدث مع صديقك بوب. وتشرح له رغبتك الشديدة في شراء هذه السلسلة، وكيف ستُحسن من أدائك في التداول بنسبة 20% على الأقل، فيوافق على إقراضك المال. ولكن بشرط، بالطبع، أن تسدد له المال بمجرد حصولك على راتبك.

بوب صديقك المقرب، ومن ثم لم يحصّل منك رسماً عندما أقرضك مبلغ 3000 دولار. لن يكون الجميع بهذا اللطف – فما الذي يدفعهم لأن يكونوا كذلك؟ بوب يثق بأنك سترد له المال. قد لا يعرفك شخص آخر، لذا فهو لا يعرف ما إذا كنت ستفِر بأمواله أم لا.

تتطلب عادةً القروض غير المؤمَّنة من المؤسسات نوعاً من الفحوصات الائتمانية. فستتفقد هذه المؤسسات سجلك (تقييم الجدارة الائتمانية) لقياس قدرتك على السداد. وإذا رأت أنك حصلت على عدة قروض وسددتها في الوقت المحدد، فقد تفكر: "إنه موثوق جداً. فلنقرضه بعض المال".
حينئذٍ، تمنحك المؤسسة المال، لكن مع بعض الشروط. هذه الشروط هي معدلات الفائدة. فللحصول على المال الآن، عليك الموافقة على سداد مبلغ أكبر لاحقاً.

قد تكون على دراية بهذا النموذج إذا كنت تستخدم بطاقة ائتمان. فإذا لم تدفع فاتورتك لفترة معينة، فستُفرَض فائدة عليك حتى تسدد الرصيد الكامل (والرسوم الإضافية).


القروض المؤمَّنة

أحياناً لا يكون تقييم الجدارة الائتمانية الجيد كافياً. فحتى إذا سددت جميع قروضك في الوقت المحدد لعقود من الزمن، فستواجه صعوبة في اقتراض مبالغ كبيرة من المال بناءً على جدارتك الائتمانية فحسب. في هذه الحالات، يجب أن تقدّم ضماناً.

إذا طلبت من شخص ما قرضاً كبيراً، فمن المخاطرة أن يوافق على ذلك. لذا لتقليل هذه المخاطرة قليلاً، سيطلب منك المجازفة بشيء ما. فسيطلب منك المقرض أن يصبح أحد الأصول الخاصة بك – والذي يمكن أن يكون أي شيء بدءاً من المجوهرات وحتى العقارات – ملكاً له إذا فشلت في سداد القرض في الوقت المحدد. وتكمن الفكرة هنا في أن المقرض يمكن أن يسترد بذلك بعض القيمة التي فقدها. باختصار هذا هو الضمان.

لنفترض أنك تريد الآن شراء سيارة بقيمة 50000 دولار. بوب يثق بك، لكنه لا يريد أن يمنحك المال في شكل قرض غير مؤمَّن. فيطلب منك تقديم ضمان ما – وليكن مجموعة المجوهرات الخاصة بك. وبذلك إذا فشلت في سداد القرض، يمكن أن يصادر بوب هذه المجموعة ويبيعها.


ما هي آلية عمل القروض السريعة؟

دعنا نطلق على القرض السريع قرضاً غير مؤمَّن، لأنك ببساطة لا تقدم أي ضمانات. لكنك لست بحاجة أيضاً إلى اجتياز فحص ائتماني أو أي شيء من هذا القبيل. فكل ما عليك فعله هو أن تسأل المقرض ما إذا كان بإمكانك اقتراض 50000 دولار بعملة ETH، فيقول "نعم! إليك المبلغ!"، وتنتهي فوراً من هذا الأمر.
لكن ما المقابل؟ يجب سداد القرض السريع في نفس المعاملة. هذا ليس متوقعاً على الإطلاق، ولكن هذا فقط لأننا اعتدنا على نموذج معاملات تقليدي تنتقل فيه الأموال من مستخدم إلى آخر. وذلك مثل أن تدفع مقابل السلع أو الخدمات أو تودِع رموزاً مميزة في منصة تداول.
ولكن إذا كنت تعرف القليل من المعلومات عن Ethereum، فستعرف أن المنصة مرنة جداً – ولهذا السبب يطلق عليها البعض اسم الأموال القابلة للبرمجة. ففي حالة القرض السريع، يمكنك اعتبار معاملتك "برنامجاً" مكوناً من ثلاثة أجزاء: تلقي القرض وشراء شيء ما به وسداده. وكل هذا يحدث بلمح البصر!
يرجع الفضل في ذلك إلى تقنية سلاسل البلوكشين الساحرة. فتُرسَل المعاملة إلى الشبكة، ويتم إقراضك الأموال مؤقتاً. ويمكنك فعل بعض الأمور في الجزء الثاني من المعاملة. فافعل ما تريد طالما ستسدد الأموال في الوقت المحدد بالجزء الثالث من المعاملة. وإذا لم تتمكن من سدادها في الوقت المحدد، فسترفض الشبكة المعاملة، ما يعني أن المقرض سيستعيد أمواله. في الواقع، فيما يتعلق بسلسلة بلوكشين، يستعيد نظامها دائماً الأموال.

وهذا يفسر لماذا لا يطلب المقرض أي ضمان منك. فيُنفَذ العقد الخاص بالسداد بموجب القانون. 


لكن ما الفائدة؟

في هذه المرحلة، ربما تتساءل عن السبب الذي قد يدفعك حصولك على قرض سريع. فإذا كان كل ذلك يحدث في معاملة واحدة، فلا يمكنك شراء سيارة لامبورجيني بهذا القرض، أليس كذلك؟

حسناً، هذا ليس الهدف حقاً. دعنا نركز على الجزء الثاني من المعاملة التي ذكرناها سابقاً، حيث يمكنك شراء أي شيء بالقرض. تكمن الفكرة في وضع الأموال في عقد ذكي (أو سلسلة من العقود)، وقلب الربح، وإعادة القرض الأولي في نهاية المعاملة. وكما ترى، الفائدة من القروض السريعة هي الربح.



توجد بعض حالات الاستخدام التي يمكن أن يكون هذا مفيداً بها. من الواضح أنه لا يمكنك فعل أي شيء خارج السلسلة في الوقت الحالي، ولكن يمكنك الاستفادة من بروتوكولات التمويل اللامركزي لكسب المزيد من المال باستخدام القرض الخاص بك. وتتمثل الاستخدامات الأكثر شيوعاً في الموازنة، حيث يمكنك الاستفادة من التفاوت في الأسعار في أماكن تداول مختلفة. 
افترض أن سعر تداول رمز مميز معين هو 10 دولارات في منصة التداول اللامركزية (أ)، ولكنه 10.50 دولارات في منصة التداول اللامركزية (ب). وبافتراض عدم وجود رسوم، فإن شراء عشرة رموز مميزة في منصة التداول اللامركزية (أ) قبل إعادة بيعها في منصة التداول اللامركزية (ب) سينتج عنه عائد بقيمة 5 دولارات. لن يسمح لك هذا النوع من النشاط بشراء جزيرة خاصة قريباً، ولكن بإمكانك أن ترى هنا كيف يمكنك جني بعض المال من خلال تداول كميات كبيرة. فإذا اشتريت 10000 رمز مميز مقابل 100000 دولار وقلبتها بنجاح مقابل 105000 دولار، فسيتبقى لك ربح قدره 5000 دولار.
إذا حصلت على قرض سريع (عبر بروتوكول Aave، على سبيل المثال)، فيمكنك الاستفادة من فرص موازنة مثل هذه الفرصة في منصات التداول اللامركزية. فيما يلي مثال لما قد تبدو عليه هذه الفرصة:
  • احصل على قرض بقيمة 10000 دولار
  • استخدم القرض لشراء الرموز المميزة في منصة التداول اللامركزية (أ)
  • أعد بيع بيع الرموز المميزة في منصة التداول اللامركزية (ب)
  • سدد القرض (بالإضافة إلى أي فائدة)
  • احتفظ بالأرباح

كل ذلك في معاملة واحدة! لكن من الناحية الواقعية، رسوم المعاملات بالإضافة إلى المنافسة العالية ومعدلات الفائدة والانزلاق، تجعل هوامش الموازنة ضئيلة جداً. لذا عليك إيجاد طريقة للتغلب على فروق الأسعار لجعل النشاط مربحاً. فعندما تتنافس ضد الآلاف من المستخدمين الآخرين الذين يحاولون فعل نفس الشيء، لن يكون لديك الكثير من الحظ.


الهجمات على القروض السريعة

تُعَد العملات الرقمية، ومن ثم التمويل اللامركزي، مجالاً تجريبياً بدرجة كبيرة. فعندما يكون لديك الكثير من المال المُخزَّن، فإنها مسألة وقت فقط حتى تكتشف نقاط الضعف. في Ethereum، رأينا مثالاً على ذلك في حدث اختراق المنظمة المستقلة اللامركزية الشهير عام 2017. ومنذ ذلك الحين، تعرضت العديد من البروتوكولات للهجوم بنسبة 51% للحصول على مكاسب مالية.

في عام 2020، وقع هجومان كبيران على القروض السريعة سرق من خلالهما المهاجمون ما يقرب من 1000000 دولار. واتبع كلا الهجومين نفس النمط. 



الهجوم الأول على القروض السريعة

في البداية، حصل المقترض على قرض سريع بعملة الإيثيريوم على dYdX (تطبيق لامركزي للإقراض). ثم قسّم هذا القرض، وأرسله إلى منصتي إقراض أخريين هما Compound وFulcrum.
في Fulcrum (التي تم إنشاؤها استناداً إلى بروتوكول bZx)، استخدم المهاجم جزءاً من القرض  لبيع عملة ETH مقابل عملة بيتكوين مربوطة (WBTC)، ما يعني أن Fulcrum عليها الآن الحصول على WBTC. تم نقل هذه المعلومات إلى بروتوكول تمويل لامركزي آخر، Kyber، الذي ملأ الطلب في Uniswap، وهي منصة تداول لامركزية شهيرة قائمة على Ethereum. ولكن بسبب انخفاض السيولة في Uniswap، ارتفع سعر WBTC بشكل ملحوظ، ما يعني أن Fulcrum دفعت مبالغ زائدة مقابل عملات WBTC التي اشترتها.

وفي الوقت نفسه، أخذ المهاجم قرضاً من Compound بعملة WBTC باستخدام بقية قرض dYdX. ارتفع السعر، وقام بقلب عملات WBTC المقترضة على Uniswap وحقق منها ربحاً مقبولاً. وأخيراً، قام بسداد قرضه من dYdX واحتفظ بالمتبقي من ETH لنفسه.

يبدو الأمر وكأنه استلزم الكثير من العمل، بل ومن الصعب فهمه. باختصار، استفاد المهاجم من خمسة بروتوكولات مختلفة للتمويل اللامركزي من أجل التلاعب بالأسواق. والمذهل في الأمر أن كل ذلك حدث في الوقت الذي استغرقه تأكيد القرض السريع الأصلي.

هل عرفت أين كانت المشكلة؟ كانت في بروتوكول bZx الذي تستخدمه منصّة Fulcrum. فعن طريق التلاعب بالسوق، تمكن المهاجم من خداع هذا البروتوكول لكي يعتقد أن عملة WBTC تستحق أكثر بكثير من قيمتها في الواقع.


الهجوم الثاني على القروض السريعة

لم يكن أسبوعاً جيداً لبروتوكول bZx. فبعدها بأيام، تعرض لهجوم آخر. أخذ الجاني قرضاً سريعاً وحوّل جزءاً منه إلى عملة مستقرة (sUSD). لعلك تعلم بالفعل أن العملات المستقرة تتبع سعر العملات المحلية المعتمدة. فاسمها يتضمن الدولار الأمريكي على أية حال.

والعقود الذكية - على الرغم من اسمها - ليست على قدر كبير من الذكاء. فهي لا تعرف تكلفة العملات المستقرة. لذلك عندما وضع المهاجم طلباً ضخماً لشراء sUSD (باستخدام عملات ETH المقترضة)، تضاعف السعر في Kyber.

واعتقد بروتوكول bZx أن عملة sUSD تساوي دولارين بدلاً من دولار واحد. بعد ذلك، حصل المهاجم على قرض ETH أكبر بكثير مما كان يُسمح به عادةً وفقاً لبروتوكول bZx لأن عملته التي تبلغ قيمتها 1 دولار تتمتع بالقوة الشرائية لدولارين. وأخيراً، سدد المهاجم القرض السريع الأولي، وفَر بباقي الأموال.


هل القروض السريعة محفوفة بالمخاطر؟

بغض النظر عن الصواب والخطأ، هذا المهاجم مثير للإعجاب، على الأقل لأنه يوضح لنا إلى أي مدى يمكن أن يصل المهاجمون. من السهل النظر بأثر رجعي إلى الأساليب التي استخدمها هؤلاء المهاجمون والقول إنه كان يجب على بروتوكول bZx استخدام وسيط بسعر آخر للحصول على بياناته. لكن الحقيقة هي أن هذا النوع من السرقة رخيص للغاية؛ فهو لا يتطلب من المهاجم الكثير من الاستثمار. ولم يكن هناك رادع مالي يمنعه من تنفيذ الأمر.
في ظل الطرق التقليدية، احتاج الأفراد أو المجموعات التي أرادت التلاعب بالسوق حاجة إلى كميات هائلة من العملات الرقمية. ولكن مع القروض السريعة، يمكن لأي شخص أن يصبح حوتاً لبضع ثوانٍ. وكما رأينا، بضع ثوانٍ هي كل ما تحتاجه لربح عملات إيثريوم بقيمة مئات الآلاف من الدولارات.
بالنظر إلى الجانب المشرق من الأمر، سيتعلم كل من في المجال من الهجومين. فهل يمكن أن ينجح شخص آخر في هجوم كهذا مجدداً بعد أن علم الجميع؟ ربما. الوسطاء لديهم عدداً من نقاط الضعف، كما رأينا في الهجوم الثاني، وهم بحاجة إلى كثير من العمل للتخلص من هذه الثغرات.

بوجه عام، هذا ليس عيباً في القروض السريعة – خاصة وأن الثغرات الأمنية التي تم استغلالها كانت موجودة في بروتوكولات أخرى، في حين موّلت القروض السريعة الهجوم بشكل غير مباشر فقط. يمكن أن يكون لهذا الشكل من أشكال إقراض التمويل اللامركزي العديد من حالات الاستخدام المثيرة للاهتمام في المستقبل، لا سيما بالنظر إلى المخاطر المنخفضة لكل من المقترضين والمقرضين.


أفكار ختامية

القروض السريعة حديثة العهد في مجال التمويل اللامركزي، ولكنها تركت بالتأكيد انطباعاً سيدوم طويلاً. فيفتح مفهوم القروض غير المضمونة، الذي يتم إنفاذه بموجب القانون فقط، عالماً من الإمكانات في نظام مالي جديد.

إن حالات الاستخدام محدودة إلى حد ما في الوقت الحالي، ولكن القروض السريعة أرست الأساس لتطبيقات جديدة مبتكرة في التمويل اللامركزي.

هل لديك المزيد من الأسئلة حول القروض السريعة أو التمويل اللامركزي؟ تفضل بزيارة منصة Ask Academy، حيث سيجيب مجتمع Binance (بينانس) عن أسئلتك.