ما هو تأثير الشبكة؟
جدول المُحتويات
المقدمة
ما هو تأثير الشبكة؟
أنواع تأثير الشبكة
أمثلة على تأثير الشبكة
تأثير الشبكة والعملات الرقمية
تأثير الشبكة السلبي
أفكار ختامية
ما هو تأثير الشبكة؟
الصفحة الرئيسيةالمقالات
ما هو تأثير الشبكة؟

ما هو تأثير الشبكة؟

مبتدئ
تاريخ النشر Jan 4, 2021تاريخ التحديث Aug 21, 2022
6m

الموجز

يحدث تأثير الشبكة عندما يصبح أحد المنتجات أكثر قيمة مع زيادة عدد المستخدمين. هل تتذكر شبكة أوركوت (Orkut)؟ حسناً، لقد أُغلقت تلك الشبكة بسبب عدم إقبال المستخدمين عليها، لماذا؟ لأنه لم يعد الكثير من الأشخاص يستخدمونها. لا شك أن هناك عوامل أخرى، لكن نظراً لقلة عدد مستخدميها، لم تكن لها قيمة كبيرة كخدمة.

عندما يتعلق الأمر بالعملات الرقمية، فإن تأثير الشبكة أمر شديد الأهمية يجب وضعه في الاعتبار. ففي نهاية المطاف، النقود وسلاسل البلوكشين تهدف إلى تنظيم الأفراد، وبالتالي كلما زاد عدد مستخدمي الشبكة، فإن الفائدة التي تقدمها كخدمة تزيد.


المقدمة

ما الذي يحدد أي من مشروعات العملات الرقمية تكون له الريادة في السوق في قطاع محدد؟ يمكننا افتراض أن السوق ينجذب بصورة عامة تجاه أفضل الحلول على المدى الطويل، غير أن الأمر ليس بهذه البساطة، فثمة العديد من العوامل الأخرى المؤثرة.

قد يُطلق المطورون تكنولوجيا مبتكرة، لكن إذا لم يكن لها سوق جيدة تناسبها في وقت إطلاقها، فإنها قد لا تلقى إقبالاً. 

في بعض الحالات، تنجح مشروعات أقل تطوراً على المستوى التكنولوجي في الفوز بالنصيب الأكبر من الحصة السوقية فقط لأنها كانت متوفرة في الوقت المناسب. وهنا يكون لتأثير الشبكة تأثير هائل.


ما هو تأثير الشبكة؟

تأثير الشبكة هو تأثير اقتصادي يصف منتجاً أو خدمة حيث يضيف زيادة عدد المستخدمين قيمة إلى الشبكة. وفي حالة تأثير الشبكة، فإن كل مستخدم جديد يضيف قيمة إلى المنتج من خلال الدخول إلى الشبكة. وهذا، بدوره، يحفز المستخدمين الجدد على الانضمام إلى الشبكة، وإضافة المزيد من القيمة إليها، وهكذا.

والمثال النموذجي لتأثير الشبكة هو الهاتف. في الأيام الأولى لظهور هذه التكنولوجيا، كان عدد محدود للغاية من الناس لديه هواتف في منزله، بل وكان يجب أن تكون تلك المنازل مرتبطة بصورة مادية ببعضها البعض لاستخدام الشبكة. 

ومع تطور التكنولوجيا، أصبح المزيد والمزيد من الأشخاص بإمكانهم تحمل تكلفة الحصول على هاتف، وهو ما زاد بدوره من قيمة شبكة الهاتف بالكامل. ومع زيادة عدد المستخدمين، ارتفعت قيمة وفائدة الشبكة بأكملها، وهذا أدى إلى خلق حلقة من التقييمات الإيجابية، حيث كلما انضم المزيد من الأشخاص، زادت قيمت الشبكة بأكملها. أي أن زيادة الاستخدام أدى إلى نمو هائل.


أنواع تأثير الشبكة

هناك نوعان رئيسان من تأثير الشبكة – تأثير الشبكة المباشر وغير المباشر.

تأثير الشبكة المباشر هو ما ناقشناه للتو في مثال الهاتف، حيث يضيف زيادة الاستخدام قيمة لجميع المستخدمين الآخرين.

أما تأثير الشبكة غير المباشر فهو أصعب إلى حد ما في تعريفه، حيث يشير المصطلح إلى فوائد إضافية وتكميلية تنبع من وجود تأثير شبكة في المقام الأول. على سبيل المثال، العديد من العملات الرقمية مفتوحة المصدر

المشروع الذي يتمتع بتأثير شبكة قوي قد يجذب العديد من المطورين الماهرين لتدقيق كود المشروع نظراً لأن هناك قيمة كبيرة قد تكون معرضة للخطر (وهذا يشمل قيمتهم). وهذه القيمة الإضافية تنبع من أن الشبكة لها قيمة كبيرة في المقام الأول. وبالتالي، يبدأ التأثير في التراكم، ونصل إلى القادة المسيطرين على السوق الذين يعملون على بناء تأثير شبكة يتفوق على منافسيهم.


أمثلة على تأثير الشبكة

توجد العديد من الأمثلة في العصر الحديث على تأثير الشبكة في عدد من فئات المنتجات المختلفة. ومن بين أبرز الأمثلة منصات التواصل الاجتماعي، حيث يميل المستخدمون إلى الانضمام إلى الخدمات التي تستخدمها دوائرهم الاجتماعية الموجودة بالفعل، وهذا يحفز الآخرين على الانضمام إلى نفس المنصات، ومن ثم تصل بعض الخدمات إلى مواقع احتكارية في السوق. 

وإذا أرادت شركات جديدة بدء منصة شبكة اجتماعية جديدة، فسيواجهون صعوبة كبيرة في الوصول إلى قطاع كبير من المستخدمين، لماذا؟ لأن تأثير الشبكة الذي رسخه قادة السوق يمنحهم ميزة تنافسية هائلة.

من بين الأمثلة الأخرى الجيدة حول تأثير الشبكة قطاع مشاركة المركبات. فتأثير الشبكة الذي نجحت شركة Uber أو Lyft في بنائه على مدار سنوات من الصعب منافسته بالنسبة للخدمات الجديدة التي لديها قاعدة مستخدمين أصغر. 

والأمر نفسه ينطبق على شركتي Ebay وAmazon في المبيعات الإلكترونية، وGoogle في البحث على الإنترنت، وAirBNB في مجال التأجير الإلكتروني، وشركة Microsoft في أنظمة التشغيل المؤسسية وApple بأجهزة iPhone الخاصة بها. إذاً، هل الشركات الهادفة للربح التي لها نموذج أعمال محدد هي وحدها القادرة على تحقيق تأثير الشبكة؟ كلا، وموقع Wikipedia مثال جيد على مشروع مفتوح المصدر نجح في بناء تأثير شبكة هائل.


تأثير الشبكة والعملات الرقمية

يعد تأثير الشبكة عاملاً هاماً عندما يتعلق الأمر بالعملات الرقمية وسلاسل البلوكشين. 

فلننظر مثلاً إلى عملة البيتكوين، فهي تتمتع ببعض الخصائص المرغوب فيها، وكذلك تأثير شبكة قوي. 

يدعم المُعدّنون أمن الشبكة ولديهم سيولة هائلة لدعم عملياتهم. لكن لنفترض مثلاً إطلاق شبكة أخرى تهدف إلى تحقيق استخدام مشابه للبيتكوين، وقد يحصل المُعدّنون على مكافآت أكبر لكن لن يكون لديهم نفس السيولة للخروج من صفقاتهم. ربما يخاطرون ويأملون تحسن مستويات السيولة في المستقبل، أو ربما يستمرون في تعدين البيتكوين ولديهم يقين إلى حد ما أنه سيكون بإمكانهم الاستمرار في العمل. هذه هي آلية عمل تأثير الشبكة، فحتى إذا كان البديل أكثر تطوراً على المستوى التكنولوجي، أو يحقق مكافآت أكبر، فلن يكون من المنطقي بالضرورة الانتقال إلى البديل الجديد.

غير أن هذا ليس تأثير شبكة البيتكوين فحسب، فبفضل الإطلاق العادل، تتميز البيتكوين بخصائص أساسية فريدة يصعب بشدة تكرارها، لذا فكر في هذا المثال على أنه أقرب إلى تجربة فكرية.

وتأثير الشبكة من الجوانب الهامة التي يجب دراستها في فضاء التمويل اللامركزي كذلك. فإذا كان أحد المنتجات أو الخدمات أو حتى أحد العقود الذكية ينجح في بناء ميزة تنافسية كبرى، فقد يكون من الصعب بالنسبة للمشروعات الأخرى التغلب على هذه الميزة. غير أن التمويل اللامركزي لا يزال في مراحله المبكرة، وسيقول الكثيرون بأنه لم ينجح أي منتج في تحقيق تأثير الشبكة الذي يجعله المسيطر على السوق بعد.



تأثير الشبكة السلبي

تأثير الشبكة السلبي يعمل في الاتجاه المعاكس، وهو ما يعني أن كل مستخدم جديد ينقص من قيمة الشبكة بدلاً من الإضافة إليها. وهذا أيضاً من العناصر المهمة التي يجب وضعها في الاعتبار عندما يتعلق الأمر بتصميم سلاسل البلوكشين، فالتصميم الجيد يجب أن يعني أن كل مستخدم جديد سيضيف قيمة إلى الشبكة. لماذا؟ لأن هذا يساعد الشبكة على التوسع، لكن إذا كان كل مستخدم ينقص من قيمة الشبكة، فإن هذا سيؤدي إلى ازدحام الشبكة.
على سبيل المثال، رسوم المعالجة على شبكة Ethereum تعمل بنظام المزاد، أي يقدم كل مستخدم عرضاً على رسوم المعالجة التي يتم دفعها إلى مُعدّني شبكة Ethereum. ومع إضافة المزيد من المستخدمين وزيادة الاستخدام، تصبح رسوم المعالجة أعلى. لماذا؟ لأن كل مستخدم يحاول أن يقدم عرضاً أكبر من المستخدمين الآخرين. لكن لا يمكن أن يستمر هذا إلى الأبد، فمع ارتفاع رسوم المعالجة أكثر مما ينبغي، يتوقف بعض المستخدمين عن استخدام الشبكة تماماً حيث إن نشاطهم على الشبكة لن يكون ذو قيمة في ظل ارتفاع التكاليف بهذا الشكل، وهذا مثال على تأثير الشبكة السلبي.
غير أن هناك حلولاً لهذا الأمر قيد التطبيق، حيث يقدم اقتراح تحسين الشبكة EIP-1559 طريقة لتغيير نظام رسوم المعالجة على شبكة Ethereum. بالإضافة إلى هذا، يمكن أن تحقق مجموعة الترقيات في ETH 2.0 زيادة هائلة في المخرجات التي يمكن لشبكة Ethereum معالجتها. وهذا من شأنه أن يساعد في علاج مشكلة ارتفاع رسوم المعالجة في أوقات زيادة النشاط.


أفكار ختامية

يظهر تأثير الشبكة في العديد من القطاعات الاقتصادية المختلفة، وهذا يشمل العملات الرقمية. وتتمثل فكرته في أن المستخدمين الجدد يضيفون قيمة إلى الشبكة عند الانضمام إليها. 

ويمكن أن يحقق أولئك الذين يصممون شبكات سلاسل البلوكشين والعملات الرقمية استفادة كبيرة من دراسة الآليات التي ينتج عنها تأثير الشبكة، حيث إنه عند استخدام هذه الآليات في عملية التصميم، يمكن أن تتوسع مشروعات العملات الجديدة والرموز المميزة بشكل أسرع.

هل لا يزال لديك أسئلة حول تأثير الشبكة والعملات الرقمية؟ تفضل بزيارة منصتنا الخاصة بالأسئلة والإجابات، Ask Academy حيث سيجيب مجتمع Binance (بينانس)عن أسئلتك.