ما هو الطرح الأولي للتبادل؟
جدول المحتويات
المقدمة
ما هو الطرح الأولي للتبادل؟
كيف يتم تنظيم الطرح الأولي للتبادل؟
لماذا تقوم مشروعات سلاسل البلوكشين بإجراء الطرح الأولي للتبادل؟
الطرح الأولي للتبادل مقابل الطرح الأول للعملة
مخاطر وفرص الطرح الأولي للتبادل
أفكار ختامية
ما هو الطرح الأولي للتبادل؟
الصفحة الرئيسيةالمقالات
ما هو الطرح الأولي للتبادل؟

ما هو الطرح الأولي للتبادل؟

مبتدئ
Published Dec 22, 2020Updated Oct 19, 2021
6m

 

الموجز

غالباً ما يتم إجراء الطرح الأولي للتبادل عندما يريد مشروع عملات رقمية جديد إطلاق العملة الرقمية أو سلسلة البلوكشين (سلسلة الكتل) الخاصة به، ولكنه يحتاج إلى رأس مال استثماري كبير للقيام بذلك.

يختلف الطرح الأولي للتبادل عن الطرح الأول للعملة (ICO) من حيث أنه يصبح ممكناً بمساعدة منصة تداول عملات رقمية مثل Binance (بينانس). ويمكن أن تقوم المشروعات بجمع الأموال بمساعدة قاعدة عملاء منصة التداول وبدء تداول الرمز المميز الخاص بها بعد ذلك بفترة وجيزة.

 

المقدمة

توجد الآلاف من مشروعات العملات الرقمية  وسلاسل البلوكشين الحالية أو التي قيد التطوير. وتحتاج معظم المشروعات إلى نوع من الحوافز المالية للحفاظ على مشاركة المطورين والمساهمين. ولا يمكن لجميع المشروعات الاعتماد على التبرعات أو المساهمات من أصحاب الأصول الأسخياء، وفي أغلب الأحيان، ستظهر الحاجة إلى التمويل الخارجي عاجلاً أو آجلاً.

بالنسبة للمطورين، هناك العديد من الطرق المختلفة لجمع رأس المال؛ فمحاولة الحصول على تمويل من أصحاب رأس المال المخاطر يمكن أن تستغرق وقتاً طويلاً، وقد تثمر عن نتائج محدودة أو لا تثمر عن نتائج على الإطلاق. ومن الممكن أيضاً سك عملات للمشروع قبل إطلاقه – وهو ما يُعرف باسم "التعدين الأولي" – والاحتفاظ بها في الخزانة، ولكنه غالباً ما يواجه انتقادات من المجتمع.

وغالباً ما يكون اختيار الطرح الأولي للتبادل خياراً مثيراً للاهتمام، على افتراض أن المطور لديه خطة عمل ويكرس جهده للتأكد من تحقيق رؤية المشروع.

 

ما هو الطرح الأولي للتبادل؟

كما يشير الاسم، يتضمن الطرح الأولي للتبادل استخدام منصة تداول العملات الرقمية لجمع الأموال لمشروع جديد. من الشائع تداول الأصول على هذه المنصات، لكن هذا يحدث عادةً فقط بعد قيام المطورين بجمع الأموال لبدء المشروعات الخاصة بهم.

باستخدام الطرح الأولي للتبادل، يمكن للمستثمرين المحتملين شراء هذه الأصول قبل أن تصبح متاحة في السوق. وبمساعدة منصة التداول في تسهيل عملية بيع الرمز المميز، سيتمكن المستخدمون المسجلون الذين قدموا معلومات التحقق من الهوية (KYC) الخاصة بهم من شراء الرموز المميزة قبل بدء التداول في السوق المفتوحة. 

ولأن الطرح الأولي للتبادل يتم تسهيله من خلال منصة التداول، يجب على الشركات الناشئة التي تختار هذا المسار أن تكون جادة بشأن خطة العمل الخاصة بها. وفي معظم الحالات، تتم مراجعة مقترح الطرح الأولي للتبادل بدقة من قِبل منصة التداول المشاركة في الأمر، حيث إن منصات التداول تضع سمعتها على المحك، بشكل أو بآخر، في كل عملية طرح أولي للتبادل تقرر تقديمه.

 

كيف يتم تنظيم الطرح الأولي للتبادل؟

على الرغم من أن تكنولوجيا سلاسل البلوكشين جديدة نسبياً، فإن هناك الآلاف من الشركات الناشئة وشركات العملات الرقمية في السوق، ويتنافس العديد منها لجذب المستثمرين المحتملين من خلال الطرح الأولي للتبادل أو الطرح الأول للعملة. 

وعندما يقرر مطورو أحد مشروعات العملات الرقمية أنهم يريدون تنظيم الطرح الأولي للتبادل، يجب اتباع إجراء معقد قبل الحصول على أول دولار.

بالنسبة لفريق المشروع، يجب تلبية العديد من المتطلبات؛ حيث يعد وجود نموذج أعمال قوي، وأعضاء فريق ذوي خبرة، وحالة استخدام قابلة للتطبيق للتكنولوجيا، وتقديم تقرير فني عناصر بالغة الأهمية. فتنظيم الطرح الأولي للتبادل يشبه التصريح بأنهم ملتزمون بالنجاح طويل الأجل للمشروع.

بالإضافة إلى ذلك، يجب عليهم تحديد ما إذا كان الطرح الأولي للتبادل الخاص بهم سيكون له الحد الأدنى أم الأقصى لرأس المال. يضمن الحد الأقصى لرأس المال أنه لا يمكن استثمار أكثر من مبلغ معين من المال، في حين يحدد الحد الأدنى لرأس المال هدفاً أولياً يجب الوصول إليه، ولكنه يسمح لمزيد من الاستثمارات بالتدفق بعد ذلك.
بمجرد اتخاذ هذه القرارات، يحين الوقت لاختيار منصة التداول للطرح الأولي للتبادل. ساعدت منصة إطلاق Binance العشرات من المشروعات في تحقيق متطلبات رأس المال الاستثماري الخاصة بها، من بين هذه المشروعات: BitTorrent (BTT) وBand Protocol (BAND) وAxie Infinity (AXS) وAlpha Finance Lab (ALPHA) وWazirX (WRX). كما أنشأت منصات التداول الأخرى منصات خاصة بها للطرح الأولي للتبادل، ولكل منها مزاياها ومتطلباتها وعيوبها المحتملة.


لماذا تقوم مشروعات سلاسل البلوكشين بإجراء الطرح الأولي للتبادل؟

قد يكون جمع الأموال لمشروعات العملات الرقمية أو سلاسل البلوكشين الجديدة أمراً صعباً إلى حد ما. وكما هو الحال بالنسبة لأي مجال آخر، توجد منافسة كبيرة لجذب المستثمرين، ولا يمكن للجميع جذب رأس المال الاستثماري بنجاح من خلال الوسائل التقليدية.

يمكن أن يكون الطرح الأولي للتبادل مفيداً لأنه يلبي احتياجات مالكي العملات الرقمية الحاليين. ونظراً للطريقة التي تساعد بها منصة التداول المشاركة في إضفاء بعض المصداقية على المشروع الذي يجمع الأموال، فهناك قدر من الثقة. ففي نهاية المطاف، تضع منصة التداول سمعتها على المحك من خلال تسهيل الطرح الأولي للتبادل. ورغم ذلك، لا يزال يتعين على الجميع إجراء بحث شامل خاص بهم قبل تقديم أي التزامات مالية.

وبالنسبة للمشروعات التي تسعى إلى جمع الأموال بمساعدة منصة التداول، يعد الطرح الأولي للتبادل خياراً موثوقاً به، حيث تحقق معظم عمليات الطرح الأولي للتبادل مبيعات سريعة، بحسب رؤية المشروع وحالات استخدامه، كما سيتم إدراج الرمز المميز للمشروع على منصة التداول بعد انتهاء عملية البيع.

 

 

الطرح الأولي للتبادل مقابل الطرح الأول للعملة

نظرياً، قد يبدو مفهوم الطرح الأولي للتبادل مشابهاً لمفهوم الطرح الأول للعملة. خلال فقاعة الطرح الأول للعملة في 2017-2018 على Ethereum، كانت عمليات الطرح الأول للعملة تُنظَم على أساس يومي. ونجحت العديد من المشروعات في جمع الملايين من الدولارات، على الرغم من وجود عدد كبير من عمليات الطرح المضللة، فضلاً عن عمليات الاحتيال الواضحة. وفي ظل عدم وجود شخص مسؤول "يدقق" عمليات الطرح الأول للعملة بشكل علني، تطور المفهوم في نهاية المطاف إلى الطرح الأولي للتبادل، والذي يعتبره الكثيرون أكثر مصداقية. وقد كانت العديد من عمليات الطرح الأول للعملة تنتهك قوانين الأوراق المالية في الولايات المتحدة، مما أدى إلى تقديم العديد من الدعاوى القضائية ورد الأموال للمستثمرين.

انطوت المشاركة في الطرح الأول للعملة على الكثير من المخاطر، حيث كان على المستثمرين إرسال عملات بيتكوين أو عملة الإيثيريوم إلى عقد ذكي أو موقع ويب ويأملون الحصول على رموز مميزة. ويمكن لأي شخص لديه بعض المعرفة الأساسية بالعقود الذكية ومهارات تطوير المواقع الإلكترونية إنشاء موقع ويب لامع بخارطة طريق واعدة والبدء في جمع الأموال. لقد كان ذلك بعيداً كل البعد عن الوضع المثالي وينطوي على مخاطر هائلة لأي شخص يستثمر في عمليات الطرح الأول للعملة.

أما عمليات الطرح الأولي للتبادل، فإنها تحد من هذه المخاطر إلى حد كبير؛ حيث يقوم المستثمرون بإرسال الأموال من خلال محافظ التداول، بدلاً من إرسالها مباشرةً إلى المشروع. كما لن تتمكن المشروعات أو الفِرق المخادعة محدودة الإمكانيات التجارية من إجراء عملية طرح أولي للتبادل ناجحة بسبب المتطلبات شديدة الصرامة.

بالإضافة إلى ذلك، تعتبر مخاطر الطرح الأولي للتبادل أقل من مخاطر الطرح الأول للعملة وأكثر مرونة منه. ومن المضمون إدراج الرموز المميزة على منصة التداول المُنظِمة للبيع، وبالنسبة للمستثمرين، فإن هذا يسهل عليهم إغلاق صفقاتهم، إذا شعروا بالحاجة إلى ذلك.

 

مخاطر وفرص الطرح الأولي للتبادل

على الرغم من أن كل طرح أولي للتبادل يتم تدقيقه من قِبل منصة التداول المشاركة فيه، فلا يوجد استثمار بدون مخاطر. فمن المحتمل ألا ينجح المشروع الذي يجمع الأموال في تحقيق رؤيته، ويمكن أن يؤثر هذا على سعر الرمز المميز، وغالباً ما يفعل، بغض النظر عن قيمته أثناء الطرح الأولي للتبادل.

لكن على صعيد آخر، يمكن أن تقدم عمليات الطرح الأولي للتبادل إمكانيات استثمارية جيدة أيضاً؛ حيث إن القدرة على شراء الرموز المميزة في وقت مبكر مع معرفة أنه سيتم إدراجها في أسواق ذات سيولة جيدة يمكن أن يخلق بعض الفرص الاستثمارية. غير أنه لا ترتفع قيمة جميع الرموز المميزة للطرح الأولي للتبادل بمجرد بدء تداولها.

 

أفكار ختامية

ساعد انخفاض وتيرة إجراء عمليات الطرح الأولي للتبادل في التخلص من بعض المشروعات الأقل قيمة في مجال العملات الرقمية وسلاسل البلوكشين. بيد أنه لا توجد طريقة مضمونة ولا تنطوي على أي أخطاء، ولكن على الأقل يبدو أن عمليات الطرح الأولي للتبادل تسير على الطريق الصحيح.

ومجرد وجود عمليات الطرح الأولي للتبادل لا يعني أنه يجب على الجميع الاستثمار فيها، بل يُنصح دائماً بإجراء العناية الواجبة، بغض النظر عن الكيفية التي تسعى بها الشركات والمشروعات إلى جمع الأموال. ثمة مزايا للمساهمة بالأموال في الطرح الأولي للتبادل، ولكن لا يمكن التغاضي عن المخاطر أيضاً. 

 

هل لا تزال لديك أسئلة حول عمليات البيع الجماعية والعملات الرقمية؟ تفقد منصتنا الخاصة بالأسئلة والأجوبة Ask Academy حيث سيجيب مجتمع Binance (بينانس) على أسئلتك.