حالات استخدام سلاسل البلوكشين: أسواق التنبؤات
جدول المُحتويات
المحتويات
المقدمة
ما هي أسواق التنبؤات؟
لماذا تكون أسواق التنبؤات مفيدة؟
أسواق التنبؤات وتكنولوجيا البلوكشين
قوة البرمجيات الوسيطة لسلاسل البلوكشين
أفكار ختامية
حالات استخدام سلاسل البلوكشين: أسواق التنبؤات
الصفحة الرئيسيةالمقالات
حالات استخدام سلاسل البلوكشين: أسواق التنبؤات

حالات استخدام سلاسل البلوكشين: أسواق التنبؤات

متوسط
تاريخ النشر Feb 28, 2020تاريخ التحديث Feb 3, 2022
6m

المحتويات


المقدمة

عندما تصادف مصطلحي سلاسل البلوكشين والأسواق في الجملة نفسها، فلا شك أنك تتعامل مع منظومة مزدهرة من منصات التداول التي تسهل تداولات العملات الرقمية. ولكن تكنولوجيا البلوكشين متنوعة تنوعاً هائلاً، وتسمح بإنشاء الأسواق بكافة أنواعها عليها.

يمكن للأصول المالية أن تكون إما أشياء مادية (ملموسة) وإما سلعاً رقمية (غير ملموسة). ولكن بغض النظر عن النوع، أينما وُجِدت أصول تحمل قيمة، توجد سوق محتملة.

في هذا المقال، سنلقي نظرة على نوع معين من الأسواق التي يمكن أن تستفيد استفادة كبيرة من تكنولوجيا البلوكشين – أسواق التنبؤات.


ما هي أسواق التنبؤات؟

سوق التنبؤات هو سوق مضاربة لا يتداول فيه المشاركون  الخيارات أو العملات الرقمية، وإنما يتداولون المعلومات. على وجه التحديد، يراهن المستثمرون في أسواق التنبؤات على نتائج الأحداث المستقبلية.
يمكن أن تكون هذه الأحداث أي حدث ممكن (بشرط، بالطبع، أن يكون الوسيط على استعداد لإدراجه). لنأخذ مثالاً لسؤال يمكن أن تكون نتيجته نعم أو لا: هل سيكون هناك قطار بين الولايات المتحدة وأوروبا بحلول عام 2021؟
يوجد احتمالان هنا. فإما سيكون هناك هذا القطار، وإما لا. إذا كنت متيقناً من أن مثل هذا القطار لن يكون له وجود في الأعوام الخمسة التالية، فيمكنك أن تشتري عدداً من عقود الرفض . يمكن أن يتراوح سعر هذه العقود ما بين 0 دولار و1 دولار. 
إذا لم يكن هناك قطار بحلول الموعد المحدد، فستكون عقود الرفض قابلة للاسترداد مقابل 1 دولار، ولن يكون لعقود الموافقة أي قيمة. وفي المقابل، إذا كان هناك قطار بالفعل، فلن يكون لعقود الرفض أي قيمة، وستكون قيمة عقود الموافقة 1 دولار.
في الوقت نفسه، ستتقلب القيمة مع تغير توجهات السوق، وستصبح معلومات جديدة متاحة. في المثال الموضح أعلاه، على سبيل المثال، قد تزيد أسعار عقود الرفض إذا لم تشهد لتكنولوجيا الأنفاق تحت سطح الماء تطوراً مع اقتراب الموعد المحدد. أما إذا صدر إعلان عن تخطيط شركة كبرى لتقديم خدمة القطارات هذه بحلول عام 2024، فقد يؤدي ذلك إلى ارتفاع سعر عقود الموافقة. 

يبدو ذلك أشبه بأي سوق مضاربة اعتيادي. فيشتري المشاركون العقود على أمل ارتفاع قيمتها بمرور الوقت. ولكن أسواق التنبؤات بعيدة كل البعد عن منصات المضاربة العادية. فعند استخدامها على نحو صحيح، يمكن أن تكون أدوات تنبؤ قوية.


لماذا تكون أسواق التنبؤات مفيدة؟

من المحتمل أن يكون لدى المشارك، عند مراهنته، بعض المعرفة التي تؤثر على قراره. وعلى عكس المقامرة العادية، ثمة عوامل خارجية من شأنها التأثير على احتمالية حدوث نتائج معينة.

المستثمرون الأذكياء يبحثون، والخبراء يقدمون آراءهم. ومَن لديهم معرفة داخلية أو دراية بالموضوع محل الاهتمام يستثمرون في العقود التي يرون أنها قد تكون ذات قيمة أعلى على الأرجح. باختصار، تعمل أسواق التنبؤات مجمِّعات للمعلومات.
في مثال القطار العابر للقارات، إذا كانت قيمة تداول عقود الرفض 0.90 دولار، وعقود الموافقة 0.10 دولار، فهذا يعني أن عدداً قليلاً نسبياً من الأفراد يؤمنون بنجاح المفهوم. فقد انعكست الآراء الجماعية للسوق في البيانات نظراً لما يكون لدى حاملي المعلومات من حافز اقتصادي للإعلان عما لديهم من معرفة.
تتفوق أسواق التنبؤات في جمع المعلومات وتمثيلها. وهي تعمل بناءَ على المبدأ القائل بأن حكمة الجماهير ستتفوق دائماً على البيانات التي يعرفها عدد قليل من الخبراء. وبفحص هذه الأسواق، يمكن لأصحاب المصالح في جميع المجالات – بدءاً من تكنولوجيا المعلومات وصولاً إلى الطاقة المتجددة – الاستفادة من فهم ما تعتقد المنظومة أنه سيحدث على الأرجح. هذا فضلاً عن أن الأسواق تعهد بجمع المعلومات إلى الجماهير للحصول على صورة دقيقة للنتائج المستقبلية.
يؤمن المؤيدون بأن أسواق التنبؤات يمكن أن تمثل التكنولوجيا الجوهرية لنوع جديد من النظم الديمقراطية يُعرَف باسم حكومة التوقعات (Futarchy).
لا حاجة لامتلاك عقود موافقة و رفض . فيمكننا استخدام أي نتائج متنافية – تُعَد الانتخابات الرئاسية أحد الأمثلة الشهيرة على ذلك. افترض أن مرشحين، المرشح (أ) والمرشح (ب)، يتنافسان على الرئاسة. يمكن أن يشتري المراهنون عقود المرشح (أ) إذا كانوا يعتقدون أن المرشح (أ) سيفوز، وعقود المرشح (ب) إذا كانوا لا يعتقدون ذلك.



هل ترغب في بدء التداول في العملات الرقمية؟ اشترِ البيتكوين (BTC) على Binance (بينانس) الآن!



أسواق التنبؤات وتكنولوجيا البلوكشين

يمكن أن تكون أسواق التنبؤات أدوات مذهلة بحق، ولكن قيمتها المقترحة يمكن أن تتعزز على نحو كبير إذا كانت لا مركزية. فالمنصات المركزية حالياً محدودة فيما تقدمه – سواء بسبب اللوائح المحلية أو إحجام المالكين عن إدراج عقود معينة. في النهاية، يجب أن يثق المستخدمون في مشغّل المنصة، ويدفعون رسوماً إضافية ليتمكنوا من استخدام خدماتها. 

يمكن أن تحل البدائل اللامركزية محل النموذج المركزي التقليدي باستخدام نهج قائم على سلاسل البلوكشين. ويمكن أن يقدم ذلك الكثير من الفوائد، مثل مقاومة الرقابة، وانخفاض عدد الوسطاء، وزيادة إمكانية الوصول.


مقاومة للرقابة

يدير أسواق التنبؤات الرائدة عادةً طرف واحد. هذا يعني أن الجهات، مثل الهيئات الحكومية أو أصحاب النوايا الخبيثة، يمكن أن يغلقوها بسهولة. أما المنصات اللامركزية، فلا يمكن الإطاحة بها بهذه السهولة.

عند التحكم في المنصة بواسطة العقود الذكية، يمكن أن يختفي هذا العيب. فكل عقدة على الشبكة تشغل الرمز. وفي حالة بناء العقود بطريقة معينة، لن يتمكن أي مستخدم من تعديل أو حذف البرامج التي تقوم عليها السوق.


لا وجود للوسطاء

لا تتطلب سلاسل البلوكشين مديرين. فبما أن العمل الذي كان تؤديه أطراف خارجية عادةً صار يُعهَد به لرمز مؤتمت، لم تعد هناك حاجة للوسطاء. يتفاعل المستخدمون مباشرة مع العقود الذكية، ما يعني أنهم لا يدفعون رسوماً لأي طرف خارجي (كما هو متوقع في المنصات المركزية). يستبعد ذلك أيضاً بعض المخاطر المتعلقة بالطرف المقابل نظراً لعدم ثقة المستخدم في أي أحد.


مفتوحة للعامة

مع أسواق التنبؤات اللامركزية، يمكن للأفراد في جميع أنحاء العالم المراهنة أو إنشاء العقود المتاحة للمستخدمين عالمياً. ويمكن أن تختفي مشكلة القيود الجغرافية والتنظيمية التي عانت منها المنصات السابقة.


قوة البرمجيات الوسيطة لسلاسل البلوكشين

في حالة عدم وجود وسيط أو أي نوع من السلطة المركزية، كيف نحدد النتيجة التي تحققت عند انتهاء المدة؟

سنحتاج إلى نوع من آلية "معرفة الحقيقة" هنا – وهنا يأتي دور البرمجيات الوسيطة لسلاسل البلوكشين. نريد أن نتمكن من الاستعانة بمصدر بيانات يوضح لنا على نحو موثوق ما إذا كانت نتيجة ما قد تحققت أم لا. يوجد عدد من النهج التي يمكن اتباعها لفعل ذلك. 

تتمثل أبسط هذه النهج في الاستعانة بموقع إلكتروني أو مصدر بيانات خاص بطرف خارجي، ولكن ذلك يقوض بشكل أساسي استخدام سلسلة البلوكشين. ففي النهاية، سيتحكم الطرف الخارجي في النتائج – ويمكن أن يختار أن يكذب لتحقيق مصلحته، أو يصبح هدفاً لمَن يسعون للخداع.

من الخيارات الأخرى تحفيز المستخدمين مالياً للإبلاغ عن الأحداث بصدق. يمكن تطبيق آليات التخزين، والتي تتطلب من المستخدمين تقديم رموز مميزة للإبلاغ. وفي حالة إبلاغهم عن الأحداث بصدق، يتلقون نوعاً من المكافآت. أما إذا حاولوا الخداع، فسيخسرون مخزونهم. تستخدم Augur، أول منصة بلوكشين لأسواق التنبؤات، هذا النموذج لتسوية النزاعات. تسمح منصات أخرى، مثل Gnosis، للمستخدمين للاختيار من بين مجموعة من الحلول المركزية واللامركزية المختلفة.
يُعَد استخدام البرمجيات الوسيطة لسلاسل البلوكشين في أسواق التنبؤات مفهوماً جديداً نسبياً. نظراً لكون هذه التكنولوجيا ما تزال ناشئة، لم نعرف بعد أي نوع من البرمجيات الوسيطة أكثر ملاءمة للأنواع المختلفة من أسواق التنبؤات. العام الماضي، نشرت أبحاث Binance تقريراً عن هذا الأمر. ومن الجدير بالملاحظة أنها قد حددت هجوماً لعيب في التصميم وعيوباً أخرى في أحد أكثر تطبيقات أسواق التنبؤات شيوعاً.


أفكار ختامية

أسواق التنبؤات أداة مثيرة للمراهنة على النتائج المستقبلية، ولكنها في الوقت نفسه أدوات متطورة لجمع معلومات موثوقة حول أي شيء تقريباً. فمن خلال تحفيز الأفراد على مشاركة معرفتهم عن السوق، يمكننا التوصل إلى رؤى متعمقة حول التوجهات الاجتماعية والصناعية والسياسية.

تحول عيوب المنصات المركزية، في وضعها الحالي، دون تحقيق أسواق التنبؤات لإمكاناتها الحقيقية. ولكن من المفترض أن يتغير ذلك مع البدائل اللامركزية. ومع تطوير المزيد من البرمجيات الوسيطة، يمكن أن تستضيف تكنولوجيا البلوكشين رمزاً متاح استخدامه لأي شخص ولا يمكن التلاعب به.