ما هي ملفات تعريف الارتباط؟
جدول المُحتويات
المقدمة
ما هو ملف تعريف الارتباط؟
أنواع ملفات تعريف الارتباط
مما تتكون ملفات تعريف الارتباط؟
الجانب المظلم لملفات تعريف الارتباط
أفكار ختامية
ما هي ملفات تعريف الارتباط؟
الصفحة الرئيسيةالمقالات
ما هي ملفات تعريف الارتباط؟

ما هي ملفات تعريف الارتباط؟

مبتدئ
تاريخ النشر Sep 30, 2020تاريخ التحديث Aug 21, 2022
6m

الموجز

ملفات تعريف الارتباط هي ملفات نصية يُخزنها متصفح الويب على جهاز الكمبيوتر الخاص بك. عندما تقوم بزيارة موقع ويب، قد يرغب في معرفة القليل عنك في حالة زيارتك له مرة أخرى (ربما تكون قد حددت بعض التفضيلات أو قمت بتسجيل الدخول إلى حسابك). في الأساس، ملفات تعريف الارتباط توفر عليك عناء إعادة إدخال المعلومات لاحقاً.

مع ذلك، هناك بعض المخاوف المتعلقة بالخصوصية حول ملفات تعريف الارتباط هذه. واصل القراءة لمعرفة المزيد عنها.


المقدمة

من الصعب التنقل عبر الإنترنت هذه الأيام دون المرور بمربع يطلب منك قبول جميع ملفات تعريف الارتباط قبل المتابعة. ربما تكون أحد هؤلاء الوحوش الأسطورية التي تنزعج بالفعل من قراءة ملفات تعريف الارتباط وسياسات الخصوصية. ولكن في الواقع، أغلبنا سيقبل بها دون التفكير ملياً.

ربما سمعت أن ملفات تعريف الارتباط لها علاقة بتحسين تجربتك. وغالباً ما يتم استخدامها لتخصيص محتوى الموقع وفقاً لتفضيلاتك – على سبيل المثال، تخزين العناصر في عربة التسوق عبر الإنترنت بين الجلسات.

في هذه المقالة، سنُلقي نظرة عميقة على ملفات تعريف الارتباط: الجيدة والسيئة والقبيحة.


ما هو ملف تعريف الارتباط؟

ملف تعريف الارتباط "cookie" هو ملف صغير يُخزنه جهاز الكمبيوتر الخاص بك بالنيابة عن موقع ويب. والمخيب للآمال في هذه الملفات هو أنه على الرغم من اسمها "كوكيز" إلا إنها ليست من الحلوى. يستند الاسم، المنسوب إلى المُبرمِج لو مونتولي، إلى اسم بنية حوسبة أخرى تُسمى ملف تعريف الارتباط السحري

لكن لماذا تُخزن أجهزة الكمبيوتر هذا الملف؟ حسناً، هناك عدة أسباب مختلفة. بشكل عام، تساعد ملفات تعريف الارتباط خادم الويب على تذكرك. ستفعل شيئاً ما على موقع الويب (قد يكون أي شيء من التبديل إلى الوضع المظلم وحتى تسجيل الدخول)، ويقوم جهاز الكمبيوتر الخاص بك بتسجيله. وبعد ذلك، في المرة التالية التي تزور فيها موقع الويب، يقوم بتسليم المعلومات إلى موقع الويب مرة أخرى.


أنواع ملفات تعريف الارتباط

ملفات تعريف الارتباط الخاصة بالطرف الأول

لنفترض أنك قمت بزيارة موقع الويب المفضل لدى الجميع، وموضوعه غرير العسل، ilovehoneybadgers.com. وبه الكثير من خيارات التخصيص (على سبيل المثال، تغيير الخط الخاص بك إلى Comic Sans أو تبديل لون الخلفية). يتم حفظ ملف تعريف الارتباط الذي يشير إلى هذه التفضيلات على جهاز الكمبيوتر الخاص بك. ثم تتنقل بعيداً إلى موقع آخر مُخصص بالثدييات ثم تغلق متصفحك، ولكن عندما تعود إلى نفس الموقع الأول مرة أخرى، يقوم موقع ilovehoneybadgers.com بإعادة تحميل إعداداتك المخصصة بناءً على ملف تعريف الارتباط.
يُمثل هذا ملف تعريف الارتباط المستمر. ويظل موجوداً حتى بعد إغلاق المتصفح (على عكس ملف تعريف الارتباط للجلسة، الذي يتم إتلافه عند الخروج). وهو أيضاً ملف تعريف ارتباط للطرف الأول لأنه تم إنشاؤه بواسطة موقع الويب الذي زرته (وفي هذه الحالة، هو النطاق ilovehoneybadgers.com).


ملفات تعريف الارتباط الخاصة بالطرف الثالث

ربما تكون قد خمنت أن ملف تعريف الارتباط للطرف الثالث هو ملف لم يتم إنشاؤه بواسطة النطاق المضيف. افترض الآن أن كلاً من موقع ilovehoneybadgers.com وموقع ويب آخر زرته يعرضان إعلانات لمستخدميهما. وتأتي هذه الإعلانات من نفس المزود، الذي يتم إدخال شفرته في صفحة الويب الخاصة بكلا النطاقين. 
عندما تزور أياً من الموقعين، يُنشئ المزود ملف تعريف ارتباط الطرف الثالث لأغراض التتبع. بعد ذلك، أثناء تنقلك عبر الويب إلى مواقع أخرى تحتوي على نفس الشفرة، ستتعرف هذه المواقع عليك وتعرض نفس الإعلانات. في الأساس، تقوم هذه المواقع بتتبع عادات التصفح الخاصة بك لإنشاء ملف شخصي يُستخدم للاستهداف.
ليس من المستغرب أن تُعرف ملفات تعريف الارتباط للطرف الثالث أيضاً باسم ملفات تعريف الارتباط للتتبع.



مما تتكون ملفات تعريف الارتباط؟

لا يتم إنشاء جميع ملفات تعريف الارتباط بشكل متساوٍ. كما رأينا في المثالين الموجودين في القسم السابق، فهي تُمثل نوع بيانات متعدد الاستخدامات. لنُلقي الآن نظرة على مثال واقعي: إذا قمت بتسجيل الدخول إلى Ask Academy، فسيعرض متصفحك ملف تعريف ارتباط لهذا الموقع. وهذا ما يتيح لك نشر الأسئلة والأجوبة دون الحاجة إلى تسجيل الدخول مرة أخرى باستمرار.
في متصفح Google Chrome، قم بالوصول إلى ملفات تعريف الارتباط الخاصة بك عن طريق الانتقال إلى الإعدادات > الخصوصية والأمان > ملفات تعريف الارتباط وبيانات الموقع الأخرى. في متصفح Firefox، قم بإدارة ملفات تعريف الارتباط ضمن التفضيلات > الخصوصية والأمان > ملفات تعريف الارتباط وبيانات الموقع (لاحظ أنه يجب عليك استخدام مراقب التخزين لعرض محتوياتها الفعلية).
إذا بحثت في محتوى ملف تعريف الارتباط الذي تقدمه لك الأكاديمية عند تسجيل الدخول (أي عن طريق فك تشفيره باستخدام هذه الأداة)، فسترى بعض الأشياء:

البيانات التي تنقلها إلى الموقع عند الوصول إليه. إذا قمت بتسجيل الدخول بنجاح، فسيتم إنشاء ملف تعريف الارتباط.


ليس هناك أي تعقيد في الأمر، أليس كذلك؟ يوجد حد أدنى من المعلومات الشخصية (ولا تتم مشاركتها مع النطاقات الأخرى). هذه الأرقام التي تراها هي طوابع زمنية – يخبرك أحدها بوقت إصدار ملف تعريف الارتباط، ويخبرك الآخر بتاريخ انتهاء صلاحيته. وترى أيضاً جهة الإصدار واسم المستخدم الخاص بك ودورك (مستخدم أو مشرف) وسلسلة متعلقة بالتوثيق.

تحتوي ملفات تعريف الارتباط عادةً على هذا النظام الزوجي المكون من القيمة والمفتاح. لاحظ أن العديد من المواقع في الوقت الحاضر تمنح معرف مستخدم. بمجرد زيارة الفرد لأي موقع، يتحقق الخادم من قاعدة بياناته بحثاً عن أي معلومات لديه ويخصص تجربة المستخدم وفقاً لذلك.

إذا قمت بفتح إعدادات مسح سجل التصفح الخاص بك، فعادةً ما ستحصل على خيار مسح ملفات تعريف الارتباط أيضاً. وعند قيامك بذلك، لن تتسبب في أي ضرر كبير لبيانات الموقع. ولكن ستلاحظ أنك ستحتاج إلى إعادة إدخال أي معلومات تسجيل دخول عند العودة إلى المواقع التي زودتك بملفات تعريف الارتباط.


الجانب المظلم لملفات تعريف الارتباط

من المثال أعلاه، يمكنك أن ترى أنه لا يوجد شيء سيئ في ملف تعريف الارتباط. في معظم الأحيان، تعمل ملفات تعريف الارتباط للطرف الأول على تبسيط تجربتك. ومع ذلك، يجب أن تكون على دراية بعواقب الخصوصية المحتملة المقترنة بملفات تعريف الارتباط. ففي نهاية الأمر، يمكنها جمع البيانات الشخصية – لدرجة أن تشديد لوائح حماية البيانات مثل اللائحة العامة لحماية البيانات (GDPR) تتطلب أن تلتزم العديد من مواقع الويب بإرشاداتها.

يمكن أن تنطوي ملفات تعريف الارتباط للطرف الثالث على مشاكل ولا سيما لأولئك الذين لديهم وعي ببصمتهم الرقمية. لا شك في أنك قد ساورك القلق من الإعلانات التي تتبعك عبر الويب، بناءً على ما كنت تقرأه أو تشاهده. هل رأيت من قبل أزرار "المشاركة" في مواقع التواصل الاجتماعي على موقع الويب؟ حتى إذا لم تتفاعل معها، فيمكنها إعادة إرسال معلومات حول نشاطك إلى المزود.

إن الكشف عن الكثير من البيانات التي يُحتمل أن تكون حساسة، غالباً دون إدراك ذلك، ليس بالأمر الجيد أبداً (انظر أيضاً: بصمة الجهاز: إلى أي مدى أنت مكشوف؟). قد لا يكون الطرف الذي يجمع البيانات متواطئاً في أي عملية تنميط سيئة النية، ولكن يمكنه بيع بياناتك إلى آخرين قد يستخدمونها لتحقيق هذه الأهداف.


التخلص من ملفات تعريف الارتباط

سيؤدي تعطيل جميع أنواع ملفات تعريف الارتباط إلى تجربة تصفح سيئة. ومع ذلك، هناك عدد قليل جداً من الأسباب لعدم تعطيل ملفات تعريف الارتباط للطرف الثالث في الوقت الحاضر. حيث سيؤدي تعطيلها إلى تقليل مخاطر الكشف غير المقصود عن البيانات. إذا قام موقع ويب بحظر وصولك حتى تقوم بتمكين ملفات تعريف الارتباط، يمكنك دائماً إعادة تشغيلها مؤقتاً.
الطريقة الأكثر بدائية لمنع ملفات تعريف الارتباط للطرف الثالث هي إرسال طلب عدم التتبع. لكن يجب ألا تعتمد على هذه الطريقة – فأنت لا تقوم بتنفيذ بعض الحواجز التكنولوجية المتقدمة، بل تطلب فقط من الموقع عدم تقديم محتوى مخصص لك. بنفس الطريقة التي قد تطلب فيها من السارق ألا يأخذ ممتلكاتك. يمكن للمواقع – وغالباً ما تقوم بذلك – تجاهل هذا الطلب تماماً. في الأصل، كان من المتوقع أن يكون "طلب عدم التتبع" شرطاً إلزامياً، لكنه لم يلق رواجاً كبيراً.
تقوم العديد من المتصفحات الآن بحظرها افتراضياً نيابةً عنك (تحقق من إعدادات المتصفح لديك). إذا تعذر ذلك، فهناك عدد قليل من الملحقات وامتدادات المتصفح التي يمكنك استخدامها لمنع التتبع غير المرغوب فيه، مثل Privacy Badger وGhostery.


أفكار ختامية

لا ينبغي بالضرورة أن يُنظر إلى ملفات تعريف الارتباط كـ "بعبع" الإنترنت. إذا قمت بمراجعة مقالاتنا الأخرى في فئة الأمان، فستعرف أنه من السهل جداً تسريب المعلومات الشخصية عن غير قصد.

تعد ملفات تعريف الارتباط للطرف الأول جزءاً لا يتجزأ من المشهد على الإنترنت اليوم، ولسبب وجيه – فهي تعمل على تحسين جودة تجربتك من خلال تخزين المعلومات على جهازك. ملفات تعريف الارتباط للطرف الثالث غير موجودة كثيراً لصالحك، ولكن لصالح كيانات التنقيب في البيانات. ومن خلال الأدوات والإعدادات المتاحة في متصفحك، يمكنك حظر معظمها ببساطة.