ما هي الStablecoins؟

مشاركة
Copied to clipboard!
ما هي الStablecoins؟

المحتويات


ما هي العملات المستقرة؟

العملات المستقرة هي أصول رقمية مصممة لتقليد قيمة العملات المصرفية مثل الدولار أو اليورو. إنها تتيح للمستخدمين نقل القيمة بقيمة رخيصة وبسرعة في جميع أنحاء العالم مع الحفاظ على استقرار السعر.

العملات الرقمية مثل بيتكوين و إيثيريم تشتهر بتذبذبها عندما يتم تسعيرها مقابل العملات المصرفية. هذا أمر متوقع لأن تقنية بلوكشين لا تزال جديدة جدًا وأسواق العملة الرقمية صغيرة نسبيًا. حقيقة أن قيمة العملة الرقمية ليست مرتبطة بأي أصل مثير للاهتمام من منظور السوق الحرة ولكن يمكن أن تكون ثقيلة عندما يتعلق الأمر بقابليتها للاستخدام. 

كأوساط للتداول، العملات الرقمية ممتازة من الناحية التكنولوجية. ومع ذلك، فإن التقلبات في قيمتها جعلتها في نهاية المطاف استثمارات شديدة الخطورة وليست مثالية لإجراء المدفوعات. بحلول الوقت الذي تتم فيه تسوية المُعاملة يمكن أن تكون قيمة العملات أكبر أو أقل بكثير مما كانت عليه في وقت إرسالها.

لكن العملات المستقرة ليست لديها مشكلة من هذا القبيل. ترى هذه الأصول حركة سعرية ضئيلة وتتبع عن قرب قيمة الأصل الأساسي أو العملة المصرفية التي تحاكيها. على هذا النحو، فهي بمثابة أصول آمنة موثوقة وسط الأسواق المتذبذبة.

هناك عدد من الطرق التي تستطيع العملات المستقرة الحفاظ على ثباتها بها. في هذه المقالة، سنناقش بعض الآليات المستخدمة ومزاياها وقيودها.


كيف تعمل العملات المستقرة؟

هناك عدد قليل من فئات العملات المستقرة، كل منها تدور حول ربط وحداتها بطرق مختلفة. فيما يلي بعض الأنواع الأكثر شيوعًا من العملات المستقرة.


العملات المستقرة المدعومة من قبل العملات المصرفية

أكثر أنواع العملات المستقرة شيوعًا هي تلك التي تدعمها مباشرة اعملة مصرفية بنسبة 1:1. يُسمى ايضا هذا النوع بالعملات المستقرة المرهونة بعملات مصرفية. المصدر المركزي (أو البنك) يحمل مبلغًا من العملة المصرفية كاحتياطي ويصدر مبلغًا مناسبًا من العملات الرمزية. 

على سبيل المثال، قد يحمل المصدر مليون دولار ويوزع مليون عملة رمزية بقيمة دولار لكل عملة. يمكن للمستخدمين التداول بها بحرية كما يفعلون مع العملات الرمزية أو العملات الرقمية، وفي أي وقت يمكن لحامليها استبدالها بما يعادلها بالدولار الأمريكي.

من الواضح أن هناك درجة عالية من مخاطر الطرف المقابل هنا والتي لا يمكن تخفيفها: في النهاية ، يجب الوثوق بالمصدر. لا توجد وسيلة للمستخدم لتحديد بثقة ما إذا كان المصدر يحمل اموال احتياطية. في أحسن الأحوال، يمكن للشركة المصدرة أن تحاول أن تكون شفافة بقدر الإمكان عندما يتعلق الأمر بنشر عمليات المراجعة، ولكن النظام أبعد ما يكون عن وصفه بانه غير جدير بالثقة.

تقدم بينانس اثنين من العملات المستقرة المدعومة من قبل العملات المصرفية – BUSD الذي يتتبع الدولار الأمريكي و BGB  الذي يتتبع الجنيه البريطاني.





ترغب في البدء مع العملات المستقرة؟ إشتري BUSD على بينانس!



العملات المستقرة المدعومة من قبل العملات الرقمية

تعكس العملات المستقرة المدعومة بالعملات الرقمية نظيراتها المدعومة من العملات المصرفية مع أن الاختلاف الرئيسي هو أن العملة الرقمية تستخدم كـ ضمان. ولكن نظرًا لطبيعتها الرقمية فإن العقود الذكية تتعامل مع إصدار الوحدات. 

يتم تقليص الثقة في العملات المستقرة المدعومة بالعملات الرقمية، ولكن تجدر الإشارة إلى أن السياسة النقدية يتم تحديدها بواسطة الناخبين كجزء من أنظمة الحوكمة الخاصة بهم. هذا يعني أنك لا تثق في جهة إصدار واحدة لكنك تثق في أن جميع المشاركين في الشبكة سيعملون دائمًا في مصلحة المستخدمين.

للحصول على هذا النوع من العملات المستقرة، يقوم المستخدمون بحفظ العملات الرقمية الخاصة بهم في عقد والذي يقوم باصدار العملات الرمزية. لاحقا، للحصول على ضماناتهم مرة اخرى يقوم المستخدمون بدفع العملات المستقرة إلى نفس العقد (مع أي فائدة). 

الآليات المحددة التي تفرض الربط تختلف بناءً على تصميمات كل نظام. يكفي القول ان مزيج من نظرية اللعبة مع خوارزميات البلوكشين يحفز المشاركين للحفاظ على السعر مستقر.


العملات المستقرة الخوارزمية

العملات المستقرة الخوارزمية ليست مدعومة بـ عملات مصرفيه أو عملة رقمية. بدلاً من ذلك، يتم تحقيق ربطها بالكامل من خلال خوارزميات و عقود ذكية تدير العملات الرمزية الصادرة. من الناحية الوظيفية، تعكسسياستها النقدية عن قرب تلك التي تستخدمها البنوك المركزية لإدارة العملات الوطنية. 

بشكل أساسي، سوف يقلل نظام العملة المستقرة الخوارزمية من عرض العملات الرمزية إذا انخفض السعر إلى أقل من سعر العملة المصرفية التي يتتبعها. إذا تجاوز السعر قيمة العملة المصرفية، تدخل العملات الرمزية في التداول لتقليل قيمة العملة المستقرة.

قد تسمع هذه الفئة من العملات الرمزية التي يشار إليها باسم العملات المستقرة غير المرهونة. هذا غير صحيح من الناحية الفنية، حيث إنه مضمون – وإن لم يكن بنفس طريقة المدخلين السابقين. في حالة حدوث حدث البجعة السوداء، قد تحتوي العملات المستقرة الخوارزمية على مجموعة من الضمانات للتعامل مع تحركات السوق المتقلبة بشكل استثنائي.


حالات استخدام العملات المستقرة

العملات المستقرة المرهونة هي الأكثر شيوعًا في الممارسة العملية. تتضمن أمثلة هذه العملات  USD Tether (USDT)  ،  True USD (TUSD)  ،  Paxos Standard (PAX)  ،  USD Coin ( USDC)  ، و  Binance USD (BUSD) . ومع ذلك، هناك أيضًا امثلة للفئتين السابق ذكرهما والمتوفرين حاليًا في السوق. Bitshares USD و DAI عبارة عن عملات رقمية مرهونة في حين أن Carbon و Basis (التي لم تعد موجودة الان) هما أمثلة لخوارزمية مختلفة.

هذه القائمة بعيدة عن أن تكون شاملة. سوق العملات الرقمية المستقرة واسع وهو ما يتضح من الزيادة السريعة للمئات من مشاريع العملات المستقرة.

لاستكشاف متعمق للعملات المستقرة، تأكد من مراجعة تقرير بينانس تطور العملات المستقرة.


مزايا و عيوب العملات المستقرة

الميزة الرئيسية للعملات المستقرة هي قدرتها على توفير وسط للتداول يتمم العملات الرقمية. نظرًا للمستويات العالية من التقلب، لم تتمكن العملات الرقمية من تحقيق استخدام واسع النطاق في التطبيقات اليومية مثل معالجة الدفع. من خلال توفير مستويات أعلى من القدرة على التنبؤ والاستقرار تعمل هذه العملات المستقرة على حل هذه المشكلة المستمرة.

حسب دوره كضمان ضد التقلبات، قد تتمكن العملات المستقرة أيضًا من لعب دور في تكامل العملات الرقمية مع الأسواق المالية التقليدية. كما هو الحال، يوجد هذان السوقان كنظم بيئية منفصلة مع تفاعل ضئيل للغاية. مع توفر شكل أكثر استقرارًا من العملة الرقمية، من المحتمل جدًا أن تشهد العملات الرقمية زيادة في الاستخدام في أسواق القروض والائتمان التي تم السيطرة عليها حصريا حتى الآن عن طريق العملات المصرفية التي تصدرها الحكومة.

بالإضافة إلى فائدتها في المعاملات المالية ، يمكن استخدام العملات المستقرة من قبل المتداولين والمستثمرين لحماية محافظهم الاستثمارية. تخصيص نسبة مئوية معينة من محفظة العملات المستقرة هو وسيلة فعالة لتقليل المخاطر الكلية. في الوقت نفسه، الابقاء على حافظ للقيمة الذي يمكن استخدامه لشراء عملات رقمية أخرى عند انخفاض الأسعار يمكن ان يكون استراتيجية فعالة. وبالمثل، يمكن استخدام هذه العملات “لحبسrdquo; المكاسب التي تحققت عند ارتفاع الأسعار دون الحاجة إلى تحويلها لنقود فعلية. 

على الرغم من إمكاناتها لدعم اعتماد العملة الرقمية على نطاق واسع لا تزال هناك قيود معينة على العملات المستقرة. العملات المصرفية المرهونة المختلفة اقل لامركزية من العملات الرقمية العادية لأن هناك حاجة إلى كيان مركزي للاحتفاظ بالأصول الداعمة. بالنسبة إلى العملات الرقمية المرهونة و الغير مرهونة، يجب أن يثق المستخدمون بالمجتمع الأوسع (و رمز المصدر) لضمان طول عمر الأنظمة. لا يزال كل ذلك مجرد تقنيات جديدة لذا ستحتاج إلى بعض الوقت لتنضج.


أفكار ختامية

على الرغم من أن لديهم بعض العيوب إلا أن العملات المستقرة تعد مكونًا مهمًا في أسواق العملة الرقمية. من خلال مجموعة متنوعة من الآليات يمكن أن تظل هذه العملات الرقمية اكثر او اقل ثباتا عند الأسعار المحددة. وهذا يسمح لهم باستخدامهم بشكل يعتمد عليه ليس فقط كأوساط للتداول، ولكن كملاذ آمن للمتداولين والمستثمرين. 

بينما تم تصميمها مبدئيًا لتزويد المتداولين بأداة فعالة لإدارة المخاطر إلا أنه من الواضح أن تطبيقات العملات المستقرة تمتد إلى ما هو أبعد من التداول. إنها أداة قوية يمكنها تقوية مساحة العملة الرقمية ككل وتعمل في حالات الاستخدام حيث ان البدائل المتقلبة ليست مثالية.

Loading