دليل المبتدىء لعملة مونيرو (XMR)

مشاركة
Copied to clipboard!
دليل المبتدىء لعملة مونيرو (XMR)

المحتويات


مقدمة

البلوكشينز العامة شفافة بطبيعتها. لكي تعمل البلوكشينز في بيئة لامركزية، يجب أن يكون أي نظير قادرًا على التحقق من جميع معاملاته بشكل مستقل. نظرة سريعة على البتكوين أو الاثيريوم كافية لمعرفة مدى عمومية قواعد البيانات الخاصة بها.

توفر البنية التحتية هذه العديد من المزايا ولكنها كثيراً ما تمس بالخصوصية وعدم الكشف عن الهوية. يمكن للمراقبين ربط معاملات البلوكشين و  العناوين للكشف عن هوية اصحاب العناوين.

هذه العملات الرقمية مُستعارة الهوية مفيدة لعدد لا يحصى من التطبيقات. ومع ذلك، قد تكون عملات الخصوصية مرغوبة أكثر لمن يبحثون عن السرية المالية الحقيقية. وعندما يتعلق الأمر بالعملات الرقمية الخصوصية، فإن القليل يتمتع بنفس الشهرة التي تتمتع بها مونيرو.


ما هي مونيرو؟

مونيرو (تعني "المال" في لغة الاسبيرانتو) هي  عملة رقمية مبنية على مبادئ  إمكانية إلغاء الربط  و  عدم إمكانية التتبع . في اللغة الإنجليزية البسيطة، هذا يعني أنه لا يمكنك إنشاء اي صلة ربط بين عمليتي تحويل من مُعاملات مونيرو، ولا يجب أن تكون قادرًا على تحديد مصدر أو وجهة الأرصدة.

هنا تكمُن جاذبية المونيرو. لا تزال تستخدم البلوكشين لتتبع حركة الأرصدة ولكنها تستفيد من بعض التشفير الأنيق لتعتيم مصادر المعاملات والمبالغ وجهات الإستلام. دعنا نوضح ذلك بمقارنته بسجل معاملات البتكوين والذي يبدو كالتالي:


تُظهِر أمثلة معاملة بيتكوين المرسل والمستلم والمبلغ المحول.


على النقيض من ذلك، تبدو البلوكشين الخاصة بمونيرو هكذا:


أمثلة لمعاملات مونيرو. كمية ومرسل ومستلم غير ظاهرين


سنتطرق إلى ما يجعل هذا النوع من التعتيم ممكنًا قريبًا. 


لمحة تاريخية موجزة للغاية لمونيرو

مونيرو هي تفريعة لشوكة من بايتكوين (Bytecoin) وهي عملة رقمية خصوصية تم إصدارها في عام 2012. كانت Bytecoin أول بروتوكول يعتمد على  CryptoNote ، وهي تقنية  مفتوحة المصدر  تهدف إلى حل بعض عيوب البتكوين. على وجه التحديد، هذه العيوب هي تعدين ASIC (استخدام أجهزة متخصصة في  التعدين) وغياب الخصوصية في المعاملات. تشكل CryptoNote الآن أساس العديد من العملات الرقمية التي تسعى إلى التأكيد على السرية.

في عام 2014، قام المطورون الذين لم يكونوا راضين عن التوزيع الأولي ل Bytecoin بإنشاء شوكة لعمل مشروع جديد يعرف باسم  Bitmonero . تم تغيير الاسم لاحقًا مما أدى إلى إسقاط Bit للوصول إلى ما نعرفه اليوم باسم مونيرو (Monero).


كيف تعمل عملة مونيرو؟

عند البحث عن مونيرو، سوف تُقابل هذه المصطلحات "التوقيع الدائري" و "العنوان السري". يُعتبر هذان الاثنان من الابتكارات الرئيسية التي تدعم عدم الكشف عن هوية معاملات مونيرو. في هذا القسم، سنقدم نظرة عامة عالية المستوى على كلا المفهومين.


التوقيعات الدائرية والمعاملات السرية

التوقيع الدائري هو  توقيع رقمي يتم إنشاؤه بواسطة شخص في مجموعة محددة. عن طريق التوقيع والمفاتيح العامة لأعضاء المجموعة يُمكن لأي شخص التحقق من أن أحد المشاركين قدم التوقيع. لكنهم لا يستطيعون معرفة الفاعل

تستخدم ورقة  كيفية تسريب سر لعام 2001 التي تصف هذا البناء بالتفصيل مثال مجلس الوزراء الحكومي. افترض أن أحد أعضاء مجلس الوزراء – Bob – لديه بعض الأدلة التي تدين رئيس الوزراء. يريد بوب أن يثبت للصحفي أنه بالفعل عضو في مجلس الوزراء، لكنه يريد أن يبقى مجهولاً.

لن يتمكن Bob من القيام بذلك باستخدام توقيع رقمي عادي. من خلال مقارنته بمفتاحه العام، يمكن لأي شخص أن يقول على وجه اليقين أن مفتاح بوب الخاص فقط هو الذي يمكن أن ينتج التوقيع. وقد يواجه عواقب وخيمة للإفصاح عن أنشطة رئيس الوزراء. ومع ذلك، إذا تم استخدام مفاتيح أعضاء مجلس الوزراء الآخرين في مخطط التوقيع الدائري، فلا يمكنك تحديد أي منهم أرسل الرسالة. ومع ذلك، يمكنك القول أن أحد أعضاء مجلس الوزراء سرب المعلومات مما يثبت صحتها.

يتم استخدام هذه التقنية في كل مرة تقوم فيها بإنشاء معاملة مما يوفر لك إمكانية إنكار معقولة. أثناء إنشاء المعاملة، تسحب محفظة مونيرو الخاصة بك مفاتيح المستخدمين الآخرين من البلوكشين لتشكيل حلقة دائرية. تعمل هذه المفاتيح بشكل فعال كخدعة – يبدو للمراقب أنه يمكن لأي شخص في الحلقة أن يوقع معاملتك. ونتيجة لذلك، لا يمكن لأي شخص خارجي تحديد ما إذا كان قد تم إنفاق مخرج أم لا. في أحسن الأحوال، يمكنهم معرفة أن أحد المخرجات الثمانية في الصورة أدناه  ربما  قد تم إنفاقه. نشير إلى عدد المخرجات الوهمية ب المخاليط (mixin).


حلقة دائرية تحتوي على سبعة مخاليط.

حلقة دائرية تحتوي على سبعة مخاليط.


في الصورة أعلاه، فإن المخرج الأخضر هو الذي تنفقه حقًا، والمخرجات الحمراء هي التي جمعتها من البلوكشين وتقوم بدور الخدعة. بالنسبة للمراقب، يبدو أنك قد تنفق أيًا من المخرجات الثمانية.

كان من المعتاد أن تكون المخرجات المضمنة في الحلقة بنفس الحجم. خلاف ذلك، سيكون من السهل معرفة ما يجري، حيث كانت مبالغ المعاملات مرئية. على سبيل المثال، قد يكون لديك حلقة مكونة من مخرجات 2 XMR فقط أو حلقة مُكونة من مخرجات بقيمة 0.5 XMR.

غير تحديث (المعاملات السرية الدائرية) RingCT كل ذلك. أدرجت  المعاملات السرية وهي تقنية يتم فيها التعتيم على مبالغ المعاملات. كان دمجها في بروتوكول مونيرو بمثابة تعزيز كبير للخصوصية لأنه يعني أنك لم تعد بحاجة إلى العمل مع فئات محددة. يمكنك الآن إنشاء حلقة بمخرجات بأحجام مختلفة دون الكشف عن أي معلومات يمكن استخدامها للكشف عن هويتك.


العناويين السرية

تخفي التوقيعات الدائرية من أين تأتي الأموال، ولكن مع  العناوين العامة العادية ستظل قادرًا على رؤية وجهتها. قد يكون ذلك مشكلة إذا كانت هويتك مرتبطة بأحد عناوين البلوكشين الخاصة بك. 

افترض أنك تستخدم نفس العنوان لمتجر التجارة الإلكترونية الخاص بك لكل طلب. يمكن لأي شخص قدم طلبًا رؤية الرصيد الذي تحتفظ به وإخبار الآخرين أنه عنوان نشاطك التجاري. هذا يمكن أن يجعلك هدفا.

العناوين السرية تخفي وجهة الأموال. يقومون بذلك عن طريق جعل المرسل ينشئ عنوانًا لمرة واحدة بناءً على عنوان عام يستخدم فقط لهذه المعاملة. قد يبدو العنوان العام على النحو التالي:


41mT1gUnYHK6mDAxVsKeB7SP9hVesbESbWcupd7mMYC73GL4nSgsEwTGKHGT7GKoSEdMKvs8Fdu1ufPJbo5BV4d1PfYiEew 


إذا كنت تبحث عن العنوان في مُتصفح الكتل الخاص بمونيرو، فسترى أنه لا يمكنك ربط أي معاملات به. هذا لأنه عندما يريد المرسل أن يرسل لك أموالًا، فإنه ينشئ عنوانًا سرياً من خلال إجراء بعض العمليات الرياضية مع العنوان أعلاه. عندما يرسلون XMR، يرسلونه إلى عنوان جديد على البلوكشين. سيختلف كل عنوان تم إنشاؤه عن العنوان السابق ولا يمكن ربطهم معًا.

ومع ذلك، لديك معلومتين يمكنك استخدامهما:  مفتاح العرض الخاص  و  مفتاح الإنفاق الخاص . كما تشير الأسماء، يسمح لك مفتاح العرض بمشاهدة جميع المعاملات المرتبطة بعنوانك. يمكنك إعطاء هذا للآخرين (مُحاسِبك الشخصي على سبيل المثال) لمراجعة الأموال التي تلقيتها. مفتاح الإنفاق هو ما تفكر فيه عادةً على أنه  مفتاحك الخاص  – تستخدمه لإنفاق  عملاتك.

لدى مونيرو سياسة خصوصية  بشكل تلقائي، مما يعني أنه لا يمكنك التوقف عن استخدام العنوان السري. لذلك بينما يتم إخفاء سجل المعاملات العام تلقائيًا، لا يزال بإمكانك جعل معاملاتك ظاهرة للأطراف التي تختارها.


➠  ترغب في البدء مع العملات الرقمية؟ قم بشراء مونيرو من خلال Binance!


مونيرو مقابل بيتكوين – ما الفرق؟

بكونهم عملات رقمية، تقدم مونيرو ة بتكوين بعض أوجه التشابه. ولكن في الواقع، هناك العديد من الجوانب الفريدة لكل منهم.


القابلية للاستبدال

تُعتبَر قابلية الاستبدال مصدر خلاف كبير في نطاق البتكوين. يشير إلى قابلية السلعة للتبادل مع سلعة أخرى من نفس النوع. الذهب على سبيل المثال، يعتبر قابلًا للاستبدال لأنه يمكنك استبدال أونصة ذهب خاصة بك بأونصة ذهب لدى شخص آخر وسيظل متطابقًا من الناحية الوظيفية. وينطبق الشيء نفسه على النقد، يمكنك استبدال ورقة بقيمة عشرة دولارات بأخرى. على العكس، قطعة فنية فريدة مثل الموناليزا ليست قابلة للاستبدال حيث لا توجد وحدة أخرى مثلها.

في العديد من العملات الرقمية، يصبح من الصعب قليلاً تحديد إمكانية الاستبدال. الوحدات في بتكوين قابلة للاستبدال على مستوى البروتوكول لأن البرنامج لا يميز بين كل وحدة BTC. يزداد الغموض على المستويين الاجتماعي والسياسي. يجادل البعض بأن بتكوين غير قابل للاستبدال لأن كل ناتج فريد بينما يجادل البعض الآخر بأن هذا لا يهم.

لان البلوكشين الخاص ببتكوين يتمتع بالشفافية، يمكن تتبع تفاصيل المعاملات مثل المبالغ والوجهات. افترض أنك تلقيت ورقة بقيمة خمسة دولارات كباقي في محل بقالة. فمن المُحتمل ان يكون قد تم استخدام هذه الورقة في معاملة إجرامية قبل عشر معاملات ولن يكون له أي تأثير على إمكانية استخدام الفاتورة الآن. باستخدام بتكوين، كانت هناك حالات تم فيها رفض أو مصادرة  العملات بناءً على تاريخها "الملوث". حتى لو لم يكن المستخدمون على دراية بالمعاملات السابقة، يمكن أن تقوم مراقبة السلسلة بإدراج العملات المعدنية في القائمة السوداء والتأثير على إمكانية استخدامها كعملة. ولهذا يعتبر البعض أن البتكوين أصل غير قابل للاستبدال.

في بعض الدوائر، يُعتقَد أن هذه الممارسات يمكن أن تكسر بعض الخصائص التي تجعل العملات الرقمية ذات السجل العام للمعاملات جذابة. يمكن اعتبار العملات "النظيفة" التي تم تعدينها حديثًا (وبالتالي ليس لها تاريخ) أكثر قيمة من العملات القديمة "المُلوثة".

يعتقد أولئك الذين يعارضون التنميط النقدي أنه يستخدم تقنيات غير موثوقة وذاتية للتحليل. في الواقع، أصبحت أدوات  خلط العملات و CoinJoining  متاحة بشكل متزايد للمستخدمين النهائيين وكلاهما يشوش مصدر التمويل.

يتجنب مونيرو هذه العيوب من البداية. نظرًا لأن المراقبين لا يمكنهم معرفة مصدر الأموال أو إلى أين تذهب، فربما يكون الأمر أقرب إلى النقد من العملات غير الخصوصية. حتى في الشركات التي لديها سياسات تحليل صارمة، يمكن تبادل XMR من المعاملات المشكوك فيها دون مشكلة.

ومع ذلك، فإن خصوصية مونيرو المضافة تأتي بتكلفة. تكون المعاملات أكبر بكثير في الحجم، مما يعني أن هناك بعض العقبات الهامة التي يجب التغلب عليها قبل أن يتمكن النظام من التوسع لاستيعاب الكم.

ومن المثير للاهتمام أن قابليتها الكبيرة للاستبدال قد أكسب العملة الرقمية درجة كبيرة من السمعة السيئة متجاوزًا البتكوين باعتباره المال المفضل لمجرمي الإنترنت الذين ينخرطون في عمليات  cryptojacking  و  ransomware  ومعاملات الانترنت المظلم.


الكتل و التعدين

مثل بتكوين، تستخدم مونيرو دليل إثبات العمل لإضافة كتل من المعاملات إلى البلوكشين. كما هو الحال مع جميع البروتوكولات المستندة إلى CryptoNote، فقد تم تصميمه ليكون  مقاومًا لـ ASIC. الهدف من ذلك هو منع هيمنة  مجمعات التعدين  التي تستخدم أجهزة التعدين المتخصصة عالية الأداء.

تهدف خوارزمية دليل العمل الخاصة بمونيرو (التي تم تغييرها مؤخرًا من CryptoNight إلى RandomX) إلى جعل النظام أكثر عدلاً من خلال تفضيل تعدين وحدة المعالجة المركزية وإضعاف فعالية وحدات معالجة الرسومات (GPU). المنطق وراء ذلك هو أنه سيتم توزيع التعدين بشكل أفضل حيث تظل أجهزة الكمبيوتر الشخصية للمستهلكين قادرة على المنافسة. على الرغم من  قوة التجزئة  تظل مركزة نسبيًا في حفنة من  مجمعات التعدين .

فيما يتعلق بحجم الكتلة، لا يحتوي مونيرو على حد ثابت، على عكس وحدات وزن الكتلة البالغ 4 مليون وحدة في بتكوين. بدلاً من ذلك، يحتوي على  حجم كتلة ديناميكي  مما يعني أن الكتل يمكن أن تتسع لتلائم الطلب المتزايد. وبناءً على ذلك، إذا انخفض الطلب فسوف يتقلص الحجم المسموح به. يتم حساب الحجم من خلال النظر إلى متوسط الحجم للكتل المائة السابقة (التي يتم تعدينهم كل دقيقتين في المتوسط). يمكن للمُعدنين إنتاج كتل تتجاوز الحد ولكن سيتم معاقبتهم بمكافأة مخفضة.

تجدر الإشارة إلى أن  العرض  ليس محدودًا كما هو الحال في بتكوين. لدى مونيرو جدول تنازلي  لمكافأة الكتلة  أيضًا ولكنه لا يميل إلى الصفر بمرور الوقت. بدلاً من ذلك، ستظل مكافأة الكتلة إلى أجل غير مسمى بكمية ثابتة لتحفيز المشاركين لتعدين الكتل.


شوكات صلبة

يمكنك ملاحظة فرق آخر مثير للاهتمام بين بتكوين و مونيرو على مستوى الحوكمة. إن بتكوين تعارض إلى حد ما  الشوكات لدرجة مناقشة حتى التحديثات البسيطة لفترة طويلة قبل تنفيذها. ولكن هناك سبب لذلك. يحتاج مطورو بتكوين إلى أن يكونوا محافظين في بعض الأحيان لضمان أن النظام يبقى مستقرًا وآمنًا ولامركزيًا.

بالطبع، الشوكات هي مجرد آليات لتحديث البروتوكول. غالبًا ما تكون ضرورية لحل الأخطاء الحرجة أو لإضافة ميزات جديدة. في بتكوين، يفضل المستخدمون تجنبها لأنها يمكن أن تسبب الانقسام وقد تشكل خطرًا على اللامركزية. بشكل عام، تنشأ الشوكات الصلبة في بتكوين عندما تريد مجموعة إنشاء عملة رقمية جديدة من الشبكة الحالية. بخلاف ذلك، عادة ما يتم تخصيصها لتصحيح نقاط الضعف العاجلة.

في مونيرو، تعد الشوكات الصلبة المتكررة جزءًا كبيرًا من خريطة الطريق. وهذا يضمن أن البرنامج يمكنه التكيف بسرعة مع التغييرات ونشر تحديثات الأمان. يرى البعض تحديثات البروتوكول "الإلزامية" على أنها ضعف، على الرغم من أن شوكات مونيرو الصلبة لا تحمل دلالات سلبية كما يحدث في بعض الأحيان مع العملات الرقمية الأخرى. هذا لا يعني القول بأنها لا يمكن المساس بصحة استخدامها – الشوكات الصلبة المتكررة تزيد من خطر حدوث ثغرة دون أن يلاحظها أحد، ويمكن أن تدفع المستخدمين الذين لم يقوموا بالتحديث خارج الشبكة.


تطوير المونيرو

كما هو الحال مع بتكوين، فإن تطوير مونيرو مفتوح للجميع. يمكن لأي شخص المساهمة في التعليمات البرمجية للمصدر والتوثيق. يقرر المجتمع الميزات التي يجب إضافتها أو إزالتها أو تعديلها. في وقت كتابة هذا التقرير، يضم المشروع أكثر من 500 مساهم. يتكون فريق التطوير الأساسي من مطورين مثل Riccardo Spagni (الملقب ب FluffyPony) و Francisco Cabañ الملقب ب (ArticMine) و بعض المطورين تحت الاسماء المستعارة مثل NoodleDoodle و othe و binaryFate.

إلى جانب الرعاية، يتم استخدام  نظام التمويل الجماعي المجتمعي (CCS) لتمويل التطوير. يمكن للمستخدمين طرح الأفكار التي، إذا تم اختيارها من قبل المجتمع، تمر بفترة تمويل جماعي. بمجرد تحقيق بعض الإنجازات في تحقيق المشروع، يتم دفع الأموال إلى المسؤولين.


أفكار ختامية

لسنوات، كانت مونيرو (XMR) هي العملة الرقمية لأولئك الذين يسعون إلى ضمانات خصوصية قوية. لديها مجتمع مخصص من المطورين الملتزمين بزيادة سرية معاملات مستخدميها. تسعى التحديثات الجديدة (مثل تكامل  Kovri ) إلى تعزيز مهمة توفير إمكانية إلغاء الربط وعدم إمكانية التتبع في العملة الرقمية.

➠ راجع تقرير مونيرو على Binance Research!

Loading