ما هي Ethereum 2.0 وما سبب أهميتها؟
جدول المُحتويات
المقدمة
ما هي Ethereum 2.0؟
ما الفرق بين Ethereum وEthereum 2.0
الطريق إلى ترقية Ethereum 2.0
أفكار ختامية
ما هي Ethereum 2.0 وما سبب أهميتها؟
الصفحة الرئيسيةالمقالات
ما هي Ethereum 2.0 وما سبب أهميتها؟

ما هي Ethereum 2.0 وما سبب أهميتها؟

مبتدئ
تاريخ النشر Nov 16, 2020تاريخ التحديث Sep 23, 2022
6m

الموجز

Ethereum 2.0 هي ترقية طال انتظارها لشبكة Ethereum (ETH) التي كان من المتوقع أن تشهد تحسينات كبيرة فيما يتعلق بوظيفة وخبرة الشبكة بشكل عام. وتتضمن بعض أهم الترقيات التحول إلى دليل إثبات الحصة (PoS)، والسلاسل المجزأة، وسلسلة بلوكشين جديدة في المركز تُعرف بسلسلة Beacon. من المقرر تنفيذ كل هذا و أكثر من خلال خارطة طريق منظمة بدقة.

ولكن يمثل ذلك جزءاً صغيراً من الموضوع. نظراً لأن عملة Ethereum تعد إحدى العملات الرقمية الأكثر شيوعاً على الإطلاق، فهناك تفاصيل هامة حول تعريف Ethereum 2.0 ومدى تأثيرها على نظام العملات الرقمية بشكل إجمالي.

المقدمة

ومنذ إطلاق شبكة Ethereum، اتسع نطاق تطوير تقنيات جديدة في صورة التطبيقات اللامركزية (DApps) وغيرها من سلاسل البلوكشين بصورة كبيرة. والأهم من ذلك، قد تم بناء العديد من هذه التقنيات على شبكة Ethereum. بالنظر إلى أكبر ابتكارات التمويل اللامركزي (DeFi) – سنجد أنه يتم تشغيل مجموعة كبيرة منها على شبكة Ethereum.

ولكن للأسف، بدأت مشكلات قابلية التوسع في الظهور. في ضوء ارتفاع عدد المعاملات على شبكة Ethereum، وكذلك تكاليف هذه المعاملات المُنفذة (التي تم دفعها في رسوم المعالجة). إذا كان من المفترض أن تعتبر Ethereum المنصة التي توجه الجيل التالي من شبكة الإنترنت، فمن الضروري أن يكون الاقتصاد منطقياً. بخلاف ذلك، قد يصبح الاستخدام أمراً غير عملياً.

وهنا يأتي دور ترقية Ethereum 2.0. من المفترض أن تعالج ترقيات ETH 2.0 المقترحة لشبكة Ethereum، بشكل أساسي، مشكلات القابلية للتوسع. ستخلق هذه التحسينات بعض الاختلاف والتناقض عن إصدار Ethereum الحالي، حيث يتم تنفيذها من خلال خارطة طريق مُنظمة بدقة.

ما هي Ethereum 2.0؟

Ethereum 2.0 (المعروفة أيضاً باسم Eth2 أو Serenity) هي ترقية طال انتظارها تقدم، من بين أشياء أخرى، خاصية تحسين قابلية التوسع للشبكة. من خلال تطبيق عدة تحسينات، من المتوقع تعزيز السرعة والكفاءة وقابلية التوسع دون التضحية بخصائص الأمان واللامركزية.

وكان هذا الإصدار من Ethereum يلوح في الأفق، ولكنه استغرق بعض السنوات ليتم إطلاقه. ويكمن السبب الرئيسي لذلك في أن توسيع نطاق سلسلة البلوكشين بطريقة أمنة ومركزية مهمة مليئة بالتحديات.

لحسن الحظ، تهدف Ethereum 2.0 إلى حل هذه المشكلة من خلال تنفيذ بعض الخصائص الهامة للغاية. وتساهم هذه الخصائص في حدوث بعض الاختلافات بين خصائص شبكة Ethereum المعروفة وEthereum المتوقعة.

ما الفرق بين Ethereum وEthereum 2.0

تتضمن أكبر الاختلافات بين شبكة Ethereum وEthereum 2.0 استخدام آلية إجماع دليل إثبات الحصة (PoS)، والسلاسل المجزأة، وسلسلة Beacon. فلنلق نظرة على هذه الاختلافات بمزيد من التفصيل.

إثبات الحصة

يعد نموذج دليل العمل (PoW) طريقة Ethereum (والعديد من سلاسل البلوكشين) في الحفاظ على أمان الشبكة وتحديثها من خلال مكافأة المعدنين لإنشاء كتل والتحقق منها على سلسلة البلوكشين. ولكن للأسف، لا يحظى نموذج دليل العمل (PoW) بقابلية التوسع لأنه يتطلب زيادة مقدار الطاقة الحاسوبية اللازمة مع نمو سلسلة البلوكشين.

تعمل آلية دليل إثبات الحصة (PoS) على حل هذه المشكلة عن طريق استبدال الطاقة الحاسوبية ببعض "المجازفة". ويعني ذلك أن، طالما تمتلك 32 ETH كحد أدنى، يمكنك تخزينه لتصبح مدققاً وتحصل على أموال من خلال تأكيد المعاملات. إذا كنت ترغب في أن تلق نظرة فاحصة على آلية دليل إثبات الحصة (PoS) والتخزين، راجع قسم شرح دليل إثبات الحصة.

التجزئة

يجب على أي شخص يرغب في الوصول إلى شبكة Ethereum القيام بذلك من خلال العُقدة. تعمل العقدة على تخزين نسخة من الشبكة بالكامل، مما يعني أن العقدة تقوم بتنزيل وحساب وتخزين ومعالجة كل معاملة تم تنفيذها منذ بداية إطلاق شبكة Ethereum. وبذلك، فأنت لا تحتاج كمستخدم إلى تشغيل العقدة لإجراء معاملة، فهذا يؤدي إلى تباطؤ وتيرة عمل كل شيء.

والسلاسل المجزأة شأنها شأن سلاسل البلوكشين الأخرى، باستثناء إنها تتضمن مجموعات فرعية من سلسلة بلوكشين كاملة. وهذا سيساعد العُقد التي لن تقوم سوى بإدارة حصة أو جزء صغير من شبكة Ethereum. وينبغي أن يؤدي ذلك إلى زيادة إنتاجية المعاملات والسعة الإجمالية لشبكة Ethereum.

سلسلة Beacon

في ظل عمل السلاسل المجزأة بالتوازي مع ذلك، يجب التأكد من أنها متزامنة مع بعضها البعض. حسناً، تأخذ سلسلة beacon هذا الأمر في الاعتبار من خلال توفير نموذج إجماع حول جميع السلاسل المجزأة التي يتم تشغيلها بالتوازي.

تعد سلسلة beacon سلسلة بلوكشين جديدة وهي تلعب دوراً محورياً في Ethereum 2.0. وبدونها، لن تكون مشاركة المعلومات بين الأجزاء ممكنة بالإضافة إلى عدم وجود خاصية قابلية التوسع. لهذا السبب، يُذكر أنها ستكون أول خاصية يتم نقلها إلى Ethereum 2.0.

الطريق إلى ترقية Ethereum 2.0

لن يتم إطلاق ترقية Ethereum 2.0 مرة واحدة. وبدلاً من ذلك، سيتم إطلاقها على ثلاث مراحل، حيث تحظى كل مرحلة منها ببعض الخصائص المميزة لضمان نجاح شبكة Ethereum الجديدة.

المرحلة 0

سيتم تخصيص المرحلة الأولى، أو مرحلة 0، لإطلاق سلسلة beacon وهي أساسية لوظائف السلاسل المجزأة. لن توجد سلاسل مجزأة حتى الآن، ولكن ستبدأ سلسلة beacon في قبول المدققين (أي المُخزنون) عن طريق عقد إيداع يعمل في اتجاه واحد فقط.

من المهم ملاحظة أن جميع المدققين المسجلين الذي قاموا بتخزين عملات ETH الخاصة بهم لن يتمكنوا من "إلغاء التخزين" حتى يتم تنفيذ السلاسل المجزأة بالكامل. وهذا يعني أنه سيتم حجز عملة ETH من المدققين حتى بدء المرحلة التالية.

أُطلقت سلسلة Beacon في 1 ديسمبر 2020 وتم تشغيلها بالتوازي مع الشبكة الرئيسية. بعد إطلاقها، لم تعالج سلسلة Beacon معاملات الشبكة الرئيسية. وبدلاً من ذلك، كانت تعمل بالتوازي؛ للتوصل إلى إجماع آراء من خلال الموافقة على المدققين وأرصدة حساباتهم. 

المرحلة 1/1.5

في الواقع، تعد المرحلة التالية مزيجاً من المرحلتين، المرحلة 1 والمرحلة 1.5. قدمت المرحلة 1 السلاسل المجزأة التي تتيح للمدققين إمكانية إنشاء كتل على سلسلة البلوكشين عن طريق آلية دليل إثبات الحصة (PoS). وتأتي المرحلة 1.5 عندما تقدم الشبكة الرئيسية لـ Ethereum السلاسل المجزأة رسمياً وتبدأ في التحول بعيداً عن نطاق آلية دليل العمل (PoW) ودليل إثبات الحصة (PoS).

بدأ تنفيذ المرحلة 1/1.5 خلال عام 2021.

الدمج

يعتبر الدمج خطوة مهمة بالنسبة لـ Ethereum 2.0 وهو المرحلة الختامية التحول بعيداً عن دليل العمل (PoW). سيساهم الدمج في تحول سلسلة بلوكشين Ethereum من آلية إجماع دليل العمل (PoW) إلى آلية دليل إثبات الحصة (PoS). 

تتضمن عملية الدمج تحول البروتوكول الحالي لشبكة Ethereum الرئيسية إلى سلسلة Beacon. هذا التغيير يشكل تغييراً كبيراً حيث سيتم حالياً خصم معاملات Ethereum على شبكة دليل إثبات الحصة الجديدة. كما سيتم سك رموز ETH المميزة الجديدة من خلال العُقد على الشبكة، وتخزين قدر كبير من رموز إيثيريوم المميزة في مجمع من أجل تأمين الشبكة وتدقيق المعاملات.

الدمج ليس مثل عملية انقسام السلسلة التي قد تؤدي إلى نسختين مختلفتين من سلسلة البلوكشين. ستستمر Ethereum كسلسلة بلوكشين منفردة، وسيتم دمج جميع سجلات معاملات المستخدم. لن تُفقد سجلات المعاملات المخزنة على الشبكة الرئيسية، وبالتالي لا يحتاج المستخدم إلى اتخاذ أي إجراء لحماية أصوله.

المرحلة 2

ستكون المرحلة الأخيرة هي مرحلة 2، وتأتي عندما تدعم ترقية Ethereum 2.0 الأجزاء المكونة بالكامل وتصبح شبكة Ethereum رسمية. ستتمكن السلاسل المجزأة من العمل مع العقود الذكية أيضاً، مما يسمح لمطوري التطبيقات اللامركزية وغيرها من التقنيات الاندماج بسلاسة مع ترقية Ethereum 2.0.

من المتوقع تنفيذ المرحلة 2 بعد الدمج أو لاحقاً.

أفكار ختامية

تمثل ترقية Ethereum 2.0 أهمية بالغة بالنسبة لشبكة Ethereum وذلك لعدة أسباب، من بينها قابلية التوسع بشكل خاص. وبدون الخصائص الجديدة المرتبطة بآلية دليل إثبات الحصّة (PoS)، والسلاسل المجزأة، وسلسلة beacon، قد تصبح شبكة Ethereum في نهاية المطاف غير مستدامة ولن تعود المنصة الرائدة للعقود الذكية في المنظومة المتكاملة للعملات الرقمية.

ستستغرق عملية إطلاق Eth2 بعض الوقت، وربما يستغرق الأمر وقتاً أطول مما هو متوقع. والخبر السار هو أنه يُجرى العمل على ذلك بالفعل كما يبذل مطورو شبكة Ethereum قصارى جهدهم لإطلاق هذه الترقية.